الفهرس خزانة الاستشارات استشارات اجتماعية العلاقات الزوجية المشكلات الزوجية مشكلات الاختلاف بين الزوجين في العادات التعليم

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ
العنوان

أخو زوجتي الزائر الثقيل

المجيب
معلم ومرشد طلابي
التاريخ الاثنين 01 ربيع الثاني 1434 الموافق 11 فبراير 2013
السؤال

أعاني من مشكلة استمرت معي أربع سنوات تقريبا، وهي أن زوجتي كلما ذهبنا إلى أهلها -وهم يقطنون بعيدا عنا- تغير حالها سواء هناك أو بعد أن نعود إلى بيتنا، وتتحدث معي عن المظهر، وما سنأخذه معنا لهم، وما ستنفقه هناك إلى غير ذلك مما لا أطيقه وهي تعلم ذلك، علما بأنها في حياتنا العادية لا تكلفني فوق طاقتي، فكرهت أهلها كلهم، فكيف أتصرف معها؟ وما زاد الطين بلة أن أخا لها جاء ليقيم معنا في نفس الشقة بغرض العمل، وأحاول أن أكون لطيفا معه لكني لا أستطيع، مما خلق المشاكل بيني وبين زوجتي لانشغالها به وبطلباته، فكيف أتصرف؟ علمًا أن إقامته ستطول..

الجواب

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:

للأسف الشديد أن هذه المشكلة من المشاكل التي يعاني منها الأزواج الذين غفلوا عن وضع نظام خاص لبيت الزوجية من بداية الزواج ولحظاته الأولى، فتجدهم يغفلون عن وضع نظام للزيارات وللنفقات ...إلخ، وتمضي السنة تلو السنة ثم يصحو الزوج على مثل هذه المشكلة، وربما قد أنجب أولاداً، وتعوَّد البيت على نظام معين يصعب تصحيحه!

ومن الأمثلة التي أتذكر أني قرأتها للأستاذ/ لطفي الصباغ في كتابه (وصايا للزوجين) كان يشبّه الشاب الذي تزوج حديثاً بشخص ركب القطار ونام حتى مر هذا القطار عدداً من المحطات والشخص في سبات عميق، حتى استيقظ وإذا به ينزل في بلد لا يعرف دروبها ولا يملك عملتها، ولا يعلم لغتها، فالرجوع إلى بلده صعب، والبقاء في بلد ليست له أصعب فكيف السبيل؟!

العمل في ظل ظروفك من خلال وجهة نظري:

لابد من الجلوس مع الزوجة جلسة مصارحة ترتسم الهدوء، وتبين لها الأمر وأثر ذلك على حياتكم الزوجية، وتستمع منها لوجهة  نظرها ربما تقول لك كلاماً لم تسمعه من قبل يفيدك في حل المشكلة، ولابد كذلك من جلسات أخرى كثيرة، بل لابد من أن يكون لكما جلسات خاصة بالحوار الذي يصب في مصلحة البيت والأولاد، وقبل ذلك يصب في صالح علاقتكما ببعض، ولتكن هذه الجلسات من ضمن النظام الأسري الذي يجب أن تقرره وتجعله أمراً أساسياً في البيت، لأن كثيراً من المشاكل الأسرية سببها عدم وجود الحوار الهادف البنّاء، إما أنهما في شجار مستمر، أو كل يخفي في نفسه ما لا يبديه لصاحبه، والنتيجة هي ما ذكرت في شكواك.

حدد النقاط التي ستتحاور مع زوجتك فيها:

1- النفقة الشهرية وتشمل [الطعام والكسوة وإيجار البيت و..] ضع جدولاً للميزانية تحتوي على ما ذكرت وعلى المدخرات، وأشرك الزوجة في الوضع المالي للبيت حتى تشعر بشيء من المسئولية، وأعطها جزءًا من النفقة للمواد التموينية للبيت مثلاً سوف تجدها حريصة أن تكون أهلاً لهذه المسئولية.

2- الخروج خارج المنزل لزيارة الأهل أو الأقارب أو الصديقات أو حضور الحفلات أو المحاضرات أو السوق أو النزهة أو غيرها لابد من الإنفاق عليه، ووضع نظام له؛ حتى لا تضيع مصالح الأسرة، وتفقد حس الانتماء للبيت، ويصبح كالفندق للطعام والمنام فقط، بل لابد أن يشعر أفراد الأسرة وخصوصاً الأم بالاستقرار، ولا يكون ذلك ألا بقلة الخروج من البيت .

* وأنا أقترح أن لا يكون الخروج من البيت في الأيام التي يكون فيها عمل أو دراسة بأي حال إلا عند الضرورة. بمعنى أن يكون الخروج في العطلة الأسبوعية.

3- مما لا شك فيه أنه لا يجوز للمرأة أن تدخل في بيت زوجها أحداً ألا بإذنه كائن من كان كما ورد ذلك عن الرسول صلى الله عليه وسلم، وهذا من حقوقك عليها، وبالنسبة لأخي زوجتك لابد أن تصارح زوجتك بما تجد من عدم الراحة في وجوده في بيتك، وتطلب منها أن تكلم والدتها أو والدها لكي يُشعروا أخيها بالبحث عن سكن آخر إن كانت الزوجة تستحيي من أن تكلم أخاها.

 * نقطة هامة:

لا تستعجل النتيجة فالأمر يحتاج إلى صبر وجهد، فأنت تؤسس علاقة زوجية من جديد، بل إن صحت العبارة فأنت ترمم علاقتك الزوجية وتصحح مسارها وهذا يحتاج إلى تروٍّ وتفكير في كل خطوة ومع كل ردة فعل.

كذلك لا تتوقع أنك ستحصل على كل ما تريد بعد الجهد المبذول وهذا أمر طبيعي لأنها بالتأكيد لن توافقك على كل شيء، لكن إذا تنازل بعضكما لبعض عن شيء من قناعاته فسوف تسير السفينة الزوجية إلى بر الأمان بإذن الله، وتذكر قوله : صلى الله عليه وسلم (المرأة خلقت من ضلع أعوج إن رحت تقيمه كسرته، وإن استمتعت استمتعت على عوج)

وقال: في رواية (وكسره طلاقها).. أسأل المولى جلّت قدرته أن يلهمك الصواب، وأن يوفقك لحياة زوجية هانئة.

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

تعليقات الإسلام اليوم

1 - ناصح | ًصباحا 09:43:00 2010/01/17
أقول خلافا للكلام الآنف وإن كان مراً.. على الزوج أن يصطنع مشكلة مع أخ الزوجة بحيث يطفش ويخرج من البيت؛ أو يفعل به أمرا يجعله يزعل ويخرج؛ لأن المسألة بالطريقة التي عرضت ستطول وسيخيم عليها الحياء، وقد لا يحصل شيء.
2 - ابو عبدالرحمن | مساءً 08:10:00 2010/01/17
أفضل طريقة انك تصارحه في الموضوع وتقوله اني ما ابيك او عن طريق التلميح وان ما نفعت ( أخي المعلق / تم حذف جزء من التعليق لمخالفته ضوابط النشر/الاداره ) و قله ما ابيك خلك صريح
3 - المسافر | ًصباحا 02:45:00 2010/01/18
كلام المعلق جيد وازيد عليه اطلب من زوجتك ان تكلم أهلها وتخبرهم بشعورها بانك متضايق ولكن لم تصرح بذلك فتكسب بذلك امرين عدم ظهور تصريحك بعدم رغبتك له ان يكون في بيتك ثانيا خروجه من البيت وان لزم الامر فصارحه او صارح شخصا اخري يكلمه بذلك فانت امام امرين إما ان تهدم علاقتك بزوجتك اوسعادتك معها او تهدم علاقتك باخيها فلجواب واضح لا يحتاج إلى تفكير لكن تنفيذه يحتاج لتأمل وحقيقة الله يعينك على ما أنت فيه والغريب جدا ان الناس لا تفكر في مشاعر الاخرين وما يضايقهم فمن غير المعقول رجل متزوج يسكن في شقه ويأتي اخو الزوجة ويسكن مع زوج اخته
4 - اتقى اللة | مساءً 10:12:00 2010/05/25
ماموقفك اخى السائل اذا اتت اختك ومكثت فى شقتك وزوجتك رفضت مكوثة ماذا ستفعل اكيد حتغضب ويمكن تتهور تطلقها حكم عقلك من كان يؤمن باللة فليكرم ضيفة مهما طالت اقامتة اكيد حيستقل بسكن خاص لة وبقولك تانى اتقى اللة
5 - اميرة بتواضعي | ًصباحا 01:29:00 2010/09/04
يااخي الكريم اكرم ضيفك وخاصة انه اخ زوجتك فاحسن له تخيل لو ان الي عندكم اخيك ستطلب من زوجتك اكرامه اليس كذالك مده وسيذهب عنكم
6 - أبو الليث! | مساءً 11:29:00 2013/02/11
وجه نظر: أولا أريد تحديد المشكلة، التي سأعالجها، وهي: وما زاد الطين بلة أن أخا لها جاء ل: 1- يقيم معنا في نفس الشقة بغرض العمل، 2- يحاول أن يكون لطيفا معه قال: لكني لا أستطيع، مما خلق المشاكل بيني وبين زوجتي 3- قال: لانشغالها به وبطلباته.. أخي الكريم أرى أن الأمر يتعلق بالمسكن فقط، إذا كان المسكن صغيرا وضيقا ولا يمكن أن يسكن معكم، فأرجو أن تنسق مع زوجتك للبحث له عن شقة قريبة من عملة يتبع
7 - يتبع | مساءً 11:37:00 2013/02/11
إذا كانت الشقة مناسبة، فيحسن أن تعتبر وجوده فرصة إيجابية لك، لكي يكفيك طلبات زوجتك، وتوصيل زوجتك إلى أهلها والعكس، وإحضار طلبات المنزل التي تكسل عن إحضارها.. فكر وحاول أن تجعل أخ زوجتك يشارك زوجتك إيجابيا في العمل داخل أو خارج المنزل.. أما طلباته الخاصة: فحاول أن تجعل طلباته مشتركة معك قدر الإمكان إذا كنت تفضل ذلك أو تكون طلباته الخاصة في حال غيابك فقط. وتذكر أن البخل آفة المجتمع وعلة الشعب!!