الفهرس خزانة الاستشارات استشارات اجتماعية العلاقات الزوجية مشكلات الطلاق

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ
العنوان

حين يتخذ المطلِّق صغيرته وسيلة استفزاز لطليقته

المجيب
التاريخ الثلاثاء 09 ربيع الأول 1431 الموافق 23 فبراير 2010
السؤال

تزوجت زوجتي وهي مطلقة، ولديها طفلة تبلغ من العمر ثلاث سنوات. زوجتي إنسانة رائعة وأنا سعيد معها، غير أن طليقها هو من بدأ يعبث بحياتنا. البنت معه مما اضطر زوجتي للذهاب إلى منزله والبقاء عندها بشكل يومي، حتى تطور الموضوع أنها بدأت تنام معها، علمًا أن طليقها يخرج من المنزل، غير أني ما عدت أرى زوجتي إلا نادرا. هي مؤمنة أن البنت مسؤوليتها أمام الله، وأنها ليس لها ذنب بتعسف أبيها، وأنا أثق بزوجتي جدا، غير أن هذا الوضع صعب تقبله، خصوصا أنه لا يسمح لي بدخول مكان وجود زوجتي، أو رؤية ابنته التي هي بمثابة ابنتي. حاولنا الحوار معه لكنه يردد هذه ابنتي وأنا حر بتربيتها، وإذا أمها لا تريد أن تأتي لا تأتي، غير أنه إذا سافرت الأم معي يرسل لها رسائل ليضايقنا بأن الأم تركت البنت ومسؤوليتها، فتتألم زوجتي مما يزيد إحساسها بالذنب، وتبدأ تتألم وتفكر بتركي لتكون مع ابنتها. طليقها إنسان لا يفهم الحوار السليم، ومصر على إبقاء ابنته معه على أمل أني أتضايق وأنفصل عنها. كيف تقدر أم مخلصة أن تعيش مع زوجها بوجود طليق همه خراب زواجها، وسلاحه الوحيد طفلة بريئة؟ أرشدوني مأجورين..

الجواب

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..

الحمد لله رب العالمين، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأصلي وأسلم على سيدنا محمد وعلى آله وصبحه وسلم، ثم أما بعد:

أخي الحبيب:  

شكرا لك على تواصلك معنا على صفحة الاستشارات المتميزة بموقع الإسلام اليوم، وأسأل الله العظيم أن يرزقك الثبات على طاعته، وأسأل الله لي ولك الهداية والتوفيق والرشاد، كما أسأل الله سبحانه وتعالى أن يهديك ويهدي لك زوجك.

أيها الأخ الكريم:  

أذكرك بأنه إذا خرجت المرأة من بيتها استشرفها الشيطان.. فكيف تسمح لزوجتك أن تنام في بيت طليقها، حتى ولو كانت ترعى ابنتها منه، وأذكرك أيضا أنّ من حق الأم حضانة ابنتها حتى سن البلوغ.

فلماذا لا تلجأ إلى القضاء للحصول على حكم قضائي بحضانة ابنتها، وأنت أخي تقول إنك تثق بزوجتك جدا، وأقول لك مهما كانت ثقتك بزوجتك،  فلا يصل بك الاستهتار إلى هذا الحد الذي تنام زوجتك في بيت طليقها حتى ولو كان غير موجود في البيت؛ لأنها معرضه لدخوله عليها في أي وقت.

وهذا من المحرمات الكبيرة؛ لأنه ما خلا رجل بامرأة إلا وكان الشيطان ثالثهما، حتى ولو كان يحفظها القرآن لا تجوز الخلوة بها، وهذا كما جاء في قول الرسول الكريم -صلى الله عليه وسلم-: "من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فلا يخلون بامرأة ليس معها ذو مَحْرَمٍ منها؛ فإن ثالثهما الشيطان".

وتقول -يا أخي- إنك لا ترى زوجتك إلا قليلا، فكيف تسمح لنفسك بهذا؟! ومن حقك على زوجتك حسن تَبَعُّلِها لك ورعايتها لأولادك وبيتها، عملًا بقول رسولنا الكريم -صلى الله عليه وسلم-: "كلكم راع وكلكم مسئول عن رعيته، فالإمام راع ومسئول عن رعيته، والرجل راع في أهل بيته ومسئول عن رعِيَّتِه، والمرأة راعية في بيت زوجها ومسئولـة عن رعيتها، والخـادم راع في مال سيده ومسئول عن رعيته، وكلكم راع ومسئول عن رعيته".

وأقول لزوجتك الكريمة: كيف تسمحين لنفسك بترك بيت زوجك للبقاء في بيت طليقك أكثر الوقت؟!

مَنِ الأولى بالرعاية؟ زوجك وأولادك منه، أم ابنتك من طليقك؟ أفيقي أختي من غفوتك، وارجعي إلى ربك وإلى زوجك وبيتك،ودعي ابنة طليقك له أو احتضنيها بقرار من المحكمة، والمهم أن تبقي في بيتك، ولا تفتحي أبواب الشيطان على طليقك إن خلا بك أن يقع معك في الفاحشة، أو أن تتركي زوجك للشيطان يلعب برأسه فيطرق أبوابًا ويسير في طرق لا يرضى الله عنها بسبب بعدك عنه، وشعوره بالوحدة بسبب غيابك.

وإني أذكرك بحديث الرسول -صلى الله عليه وسلم-: "كفى بالمرء إثما أن يضيع من يعول".

وأخيرا أخي الكريم:  

أدعوك بالتوبة إلى الله تبارك وتعالى بتركك زوجتك هكذا تفعل ما تشاء، وأُذَكِّرُها أيضا بضرورة الرجوع إلى الله والتوبة إليه والندم على ما فعلت، والعزم على عدم العودة إلى هذه الأفعال المنكرة مرة ثانية.

وأوصيكِ أيتها الأخت الكريم بــ:  

أولاً: الحفاظ على الصلاة وكثرة الذكر والاستغفار وقراءة القرآن وقيام الليل عسى الله أن يثبتكما ويجمع شملكما.

ثانيـاً: ألا تنخدعا بتهديد طليقك لكما، فهو يستغلكِ خير استغلال، فبدلا من أن يأتي بخادمة أو جليسة أطفال ترعى الطفلة، فيتخذ طليقته خادمة مجانية دون أن يكلف نفسه شيئا.

ثالثـاً: أفيقا من هذه الغفوة وهذه الخديعة، وكُونا من الشجاعة والثقة بالنفس، بحيث تكونا أكبر من الوقوع في هذا الفخ، وأدعو الله لكما بالهداية والثبات.

وفي الختام أيها الأخ الكريم:

أتمنى أن تكون معنا على تواصل دائما على صفحة الاستشارات المتميزة بموقع الإسلام اليوم، حيث إن في التواصل معنا في هذا الموقع كثيرَ نفع للخاصة والعامة.

والله سبحانه وتعالى أسأل أن ينفع كل المتواصلين معنا بما يُبَثُّ وينشر على هذا الموقع المبارك، وأن يحفظك من أي مكروه وسوء، وأن يغفر لنا جميعاً تقصيرنا، وأن يمحو عنا آثار ذنوبنا إنه سبحانه سميع قريب.

وصلى الله وسلم وبارك على سيدنا محمد -صلى الله عليه وسلم- وعلى آله وصحبه ومن والاه. والحمد لله رب العالمين.

 

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

تعليقات الإسلام اليوم

1 - المحب في الله | مساءً 02:38:00 2010/02/23
السلام عليكم نعم كيف تسمح لنفسك بفعل ذلك والله اني اخاف على زوجتك منه بالوقوع فيما يغضب الله وعن نفسي انا مع ما ذهب به المستشار الفاضل جملة وتفصيلا. فكر بعقلك ولاتفكري بعاطفتك الله سبحانة بين لنا من هي في حكم زوجتك قال تعالى ((وسألوا أهل الذكر إن كنتم لا تعلمون)) والقاضي يحفظ حق رعاية الطفلة الله يحفظكم ويرعاكم .
2 - سوالف | مساءً 02:55:00 2010/02/23
أنا بكيت وماأقول غير حسبي الله ونعم الوكيل دموعي هذه بينسأل عنها طليقي يوم القيامه وماأحلله وماأسامحه الله هم خذ لي ثأري منه ظلمني وانت حرمت الظلم على نفسك يارب أقسمت عليك وانت الحق أرني حقي وحق بنتي فيه بأعيني وأسمعني بأذني أريد حقي ياعدل يالله يارب
3 - العلياء | مساءً 05:40:00 2010/02/23
أخي الكريم......أنا صعقت لما قرأت انك تسمح لزوجتك بالمبيت عند طليقها....و كيف هي ترضى أن تنام عند طليقها؟!!!! لا حول و لا قوة إلا بالله... انصحكم بالتوبة و اتباع ما قاله المفتي..... أما اختي سوالف فقد تأثرت كثيراُ لدعائك و ادعو الله العلي القدير الرزاق ذو القوة المتين ان يعوضك بزوج خير منه ينسيك جروحك السابقة.... لا تقولي هذا مستحيل لأن الله على كل شيء قدير!!!! و أنصحك ان لا تفكري به ابداً...
4 - المتوكلة على الله | مساءً 11:37:00 2010/02/23
أخي السائل أين غيرتك على زوجتك, كيف تسمح لها بالذهاب الى بيت طليقها, نحن مسلمون و نعرف الأصول و لسنا في بلاد الغرب فلا تعيدها مرة أخرى و حافظ على بيتك و أفهم طليقتك بأن الواجب عليها الحفاظ على بيتها و مراعاة مشاعر زوجها و بأن لا تهدم بيتها مثلما حصل معها في الأول و بالنسبة لابنتها فيمكنها المطالبة بحضانتها عن طريق المحكمة مثلما أشار عليها حضرة المستشار...........أما بالنسبة لأختي سوالف فقد أحسست بألمك و أقول لك بأن لا تحزني على ما فات و لا تذرفي دموعك فطليقك لا يستحقك و ما يستاهل تذرفي عليه و لو دمعة فقط فوضي أمرك الى الله و لا تنسي الدعاء " اللهم أجرني في مصيبتي و اخلفني خيرا منها " و استبشري بالاتي فالله لن يضيعك ما دام أنك متوكلة عليه و ان شاء الله سيرزقك الزوج الصالح الذي يستحقك و يحافظ عليك و على ابنتك المهم استعيني بالصلاة و الصيام و الدعاء فهم نعمة و الله يجزي صابحهم أحسن الجزاء في الدنيا و الاخرة.
5 - بنت المدينة | ًصباحا 01:44:00 2010/02/24
سبحان الله لقد ماتت الغيره
6 - ابتسامة دمعة | مساءً 01:00:00 2010/02/27
سؤال أين كانت البنت قبل زواجك وبعد طلاقك؟؟