الفهرس خزانة الاستشارات استشارات اجتماعية العلاقات الزوجية المشكلات الزوجية سوء العشرة

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ
العنوان

الأزواج والهروب من المنزل

المجيب
التاريخ الثلاثاء 24 ربيع الأول 1434 الموافق 05 فبراير 2013
السؤال

أنا –والحمد لله- امرأة متعلمة وجميلة وملتزمة، وأهتم بمظهري، وأحاول التجديد في نفسي وغرفتي، إلا أني متضايقة من تصرفات زوجي فهو يحب البقاء كثيراً مع أصحابه خارج البيت.. ولا يعطيني أنا وأولادنا أي جزء من وقته.. وأنا لم أصارحه بهذا الأمر ولم أناقشه فيه لأني لا أريد أن أكبر الموضوع.. أرشدوني ماذا أفعل؟

الجواب

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:

الأخت السائلة بارك الله بك، وجمع بينك وبين زوجك على خير..

بداية أشكر لك ثقتك بالموقع، وتأكّدي أن لك إخوة وأخوات يهمّهم أمرك، ويسرّهم التواصل معك ومساعدتك، ويدعون الله تعالى لكِ بالفرج والسداد..

أختي الحبيبة.. قد حباك الله جل وعلا بنِعمٍ تترى، فأنتِ بفضل الله تعالى ملتزمة وجميلة ومتعلِّمة، وهذا من كرم الله تعالى عليك، فعليكِ أخيّة أن تشكري الله تعالى على ما رزقك، وأن تحاولي استغلال هذه العطايا بالقدر الكافي الذي يؤمِّن لكِ السعادة والراحة..

أخيّة.. ذكرتِ في معرض كلامكِ أنّك متضايقة من تصرفاته، ولكنكِ لا تريدين أن تكبِّري الموضوع فلا تصارحيه بمكنون نفسك ما يجعل في كل مرة سخطاً في داخلك يكبر وينمو، ولكنك تدفنيه في أعماقك حتى إذا استفحل الوضع وكثُر الضغط انفجرتِ! وهذا لا شك أنه خطأ جسيم.. فقد كان لزاماً عليكِ منذ البداية أن تُطلِعي زوجكِ على ما أهمَّكِ وما يضايقكِ حتى تجدا له حلاً مشتركاً بينك وبينه، وهذه المصارحة بين الزوجين هي من أساسيات الحياة السعيدة والمستقرّة..

طبعاً أخيّة المصارحة تحتاج لمهارات كاختيار المكان المناسب والزمان المناسب واللهجة الهادئة والعبارات المناسِبة كذلك والحنكة في الخطاب.. وأنصحك بالمبادرة في فتح قنوات اتصال مع زوجك بالحسنى وبالمحبة..

وهناك أمر آخر أخيّة.. وهو حب زوجك للبقاء مع أصحابه أو على الأقل خارج البيت وبعيداً عنكِ.. حقيقة لا أدري ما الذي يجعله ينأى عنكم.. هل هو تعوّد على أصحابه بحيث لم يعد قادراً على الاستغناء عنهم حتى بعد الزواج؟ أم أنه ضائقٌ صدره من البيت ومن الملل فيه؟ أم أن أسلوبك لا يروق له ولا يصارحك بهذا كي لا يجرحك؟ أم أنه ربما متضايق من الأولاد وصخبهم وينشد الهدوء والراحة خارج البيت؟

قد لا أدرك السبب الرئيس الذي يجعله يهرب من البيت، ولكن من المؤكّد أن هناك ما يجعله يترك البيت ويلجأ لأصحابه وهذه مهمّتك أن تعرفي السبب لتتفاديه وتحاولي تغييره.. واسمحي لي أخيّة أن أدلي عليك ببعض النصائح لعلها تفيد بإذن الله تعالى..

- تقولين أنك تهتمين بمظهرك وأنك تحاولين التجدد دائماً في نفسك وغرفتك، ولكن ماذا لو كان ما تفعلينه ليس هو ما يُرضي زوجك ويجذبه؟ حاولي معرفة رغباته هو لتنفذيها فيتعلّق قلبه بك وبالبيت ولا تتواني في سؤاله صراحة عمّا يحب وما يكره..

- صارحيه برغبتك في أن يخصِّص لك ولعياله وقتاً معيّناً دون أن يُحرَم سلوى أصحابه..

- حاولي معرفة هواياته واهتماماته وتعمّقي في تعلّمها ومشاركته إياها فحينها سيجد ما يشاركك إياه لتبدئي من هنا رحلة التواصل العميق بينك وبينه..

- خفِّفي من الكلام في المشاكل وما من شأنه أن يجعله يتضجّر ويتهرّب من جلساته معك، وأظهري حبك وودّك له واحترامك العميق له وسعادتك بقربه..

- احتسبي الأجر في طاعتك له، ومحاولتك المحافظة على أسرتك من التفكك، واسألي الله جل وعلا السداد والعون والتوفيق..

- لا تملّي من المحاولات العديدة والمتكرِّرة للوصول إلى هدفك واصبري فإنّ مع العسر يسرا، واستعيني بالله تعالى ولا تعجزي..

- فتِّشي عن إيجابيات زوجك وحسناته وضخّميها؛ لأن هذا يساعدكِ على الاستمرارية معه والمثابرة على التغيير للأفضل..

- ألِحِّي على الله جل وعلا بالدعاء أن يصلِح لك زوجك وأن يؤدم بينكما..

أسأل الله جل وعلا أن يوفقك لكل خير، وأن يديم السعادة بينك وبين زوجك، وأن يبارك لكما في ذريتكما.. طمئنينا عنكِ أخيتي..

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

تعليقات الإسلام اليوم

1 - صلوا على نبيكم محمد | مساءً 03:55:00 2010/01/06
لكل رجل طبيعة خاصة به هناك من الرجال من يعشق الجلوس فى البيت وهناك من ينفر ويكرة الجلوس فى البيت لا دخل فى ذلك جمال الزوجة او اخلاقها او ما تجيدة من مهارات هناك زوجات لا يتمتعون بالجمال او حتى اسلوب التعامل وتجد زوجها يشعر بالرغبة فى الجلوس فى المنزل فترات طويلة وهناك من يجلس فى المنزل وهو صامت لا يتكلم مع زوجته واولادة وهو ما يطلق عليه الخرس الزوجى نصيحتى لكى تقبلى زوجك كما هو واسعى لترغيبه فى البيت بدون ان تشتكى له لانه لو جلس معك بعد شكواكى لن يكون سعيدا ومن الممكن ان يخلق لكى المشاكل بمعنى اصح يتلكك لك حتى يخرج من البيت
2 - An Idea | مساءً 05:28:00 2010/01/06
assalamu alaikum. sister, some men they like to socialize with other men for many reason. non of these reasons are related to you. consider these reason: men lookingj for new ideas in business, otheres are looking for connections so they can get better opportunities in life, others they like to talk about sports or politics ..etc.if your husband have interest in these field, sure he will look for his dreams and interest with other men. look sister, you got married to a man and you do not want to enslave him. if all men went to work and came back to sit beside their wives, islam would have not reached China, India or Spain as a matter of fact if that is the case Islam would have never left Makka
3 - أبوهشام | مساءً 12:11:00 2010/01/10
السلام عليكم استغلي جيتها في البيت لمدة ساعة واصنعي له عصيرا أو أكلة قدم له البشاشة والابيتسامة وارتكيها على مايحب يحب يجلس يجلس يحب يطلع يطلع
4 - ام امامة | مساءً 01:52:00 2010/01/11
بسم الله الرحمان الرحيم والصلاة والسلام على اشرف المرسلين الملل من البيت ولقاء الاصدقاءواهمال الزوجةاسباب واهية يرد اليها الزوج سبب هروبه من البيت وكل هذا لن يعفيه من مسؤوليته او ان يغادر المنزل تاركا اعبائه على الزوجة قال سيد الخلق صلى الله عليه وسلم او كما قال كلكم راع فالرجل راع ومسؤول عن رعيته وله دور في الاسرة اذا تخلى عنه ضيع من يعول وكفاه اثما كما قال سيد البرية كفى المرء اثما ان يضيع من يعول فان جعل البيت للمراة وحدها هل تستقيم الامور طبعا لا صحيح اذا فقد الرجل بطلاق او وفاة تلك ملابسات اخرى لا نحكم عليها لانها لا تندرج تحت هذا الموضوع وهو هروب الزوج يعني حي يرزق ولكن يتفلت من واجباته نقول هنا للمراة افعلي ما تستطيعين لاعادته وارضائه فهو رب بيتك وجنتك او نارك ولا طاعة لمخلوق في معصية الخالق بل بما يرضي الله فان استمر في غيابه فوكلي امرك الى الله فهو لن يضيعك ولن يكون خاسرا هنا الا الرجل فقد جعل حياته ضنك لا يتمتع فيها بالاستقرار الاسري هذا ان تعمد غيابه والحال سيان في كثير البيوت اليوم اما ان كان طبيعة عمله تقتضي ذلك فالتمسي له العذر ولو انها بلوى قد عمت والله المستعان فكما يقول الشيخ الفاضل محمد حسان لا ينبغي لاحد من الزوجين ان يقدم استقالته من اعباء بيت الزوجية فكل منوط له دور خلق له انصح الاخت ان تسمع زوجها حلقات الشيخ في سلسة حدثني ابي فهي حلقات ماتعة ومفيدة وهي الحل الامثل لجميع البيوت في هذا العصر الذي تعصف فيه المشاكل بجل بيوت المسلمين حفظنا الله جميعا وانزل السكينة على بيوت المسلمين اللهم امين واخر دعوانا ان الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على اشرف المرسلين