الفهرس خزانة الاستشارات استشارات اجتماعية العلاقات الزوجية قبل الزواج تأخر الزواج وعقباته

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ
العنوان

حين يكون العضل من الأم!

المجيب
التاريخ الاثنين 15 ربيع الثاني 1434 الموافق 25 فبراير 2013
السؤال

أنا طالبة في نهاية المرحلة الجامعية، ومن عائلة محافظة ومتدينة ولله الحمد، مشكلتي من حوالي سنة ونصف، حيث تقدم لخطبتي ابن عمي ووافق عليه والدي، ولكن أمي لم ترغب بذلك، وطلب والدي من أمي أن تأخذ رأيي في الموضوع، وفكرت جيدا، واستخرت ثم أخبرت أمي بموافقتي، ولكن أمي أخبرت والدي بعدم موافقتي دون علمي، وقام والدي بإخبار عمي أني غير موافقة. وبعد فترة أخبرتني أمي أنها لا تريد هذا الشاب؛ لأنها ترغب بتزويجي لابن أختها، وأنا لا أريده قطعا، وأخبرتها أني أريد ابن عمي، وسألتها: لماذا لم يتقدم بشكل رسمي؛ لأني لا أعلم شيئا عمّا فعلت. وأخبرتني أنها لا تريده، وأنها تريد مصلحتي، وكل مشكلتها أنها لا تحب عائلة أبي، وبعد فترة استطعت أن أقنعها به، وأخبرتها أن تخبر والدي حيث إنها لا تستطيع القول إنها هي من رفضت ابن عمي. قالت لوالدي إني غيرت رأيي بعدما فكرت، ووجدته مناسبًا، وكان هذا الأمر بعد ستة أشهر من الخطبة، ورفض والدي أن يخبر عمي بذلك ولم يعلق. وأنا حزنت فعلا لأني أعلم أنه شاب تتمناه أي فتاة من حيث التزامه ومكانته الاجتماعية وقرابته مني، وأيضا مستواه العلمي.. وبعدها تقدم لي شاب آخر ورفضه والدي دون سبب، ورغم أني لن أوافق عليه؛ لأني أرغب بالزواج من ابن عمي، وتقدم لي ابن خالتي ورفضه والدي دون علمي. وأنا الآن لا أعلم ما مصيري؟ ولن أستطيع إخبار والدي؛ لأني أخجل منه كثيرا.. أرشدوني ماذا أفعل؟

الجواب

بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على نبينا محمد..

أختي الكريمة.. أشكر لك ثقتك بموقعنا موقع الإسلام اليوم، وبارك الله فيك، ويسر لك أمرك، وكان الله في عونك..

أختي في الله.. أن من رحمة الشريعة الإسلامية، وإن من حرص ديننا على الفتاة أن جعل لها حقوقًا كما جعل للفتى حقوقًا، ولقد كرم الإسلام الفتاة ورفعها إلى أعلى المراتب، ولكن هناك بعض الأمور في حياة الفتاة لا يمكن لها أن تتجاوزها أبداً، ومنها الزواج، فهو حق لولي الأمر، وهو المخول في شأن الفتاة وتزويجها، ولكن  ليس له الحق في تزويجها ممن لا ترغب، ويكون آثما في الوقت نفسه، وأيضاً لم تُجِز الشريعة للأولياء التحكم التعسفي ببناتهم، وقد حرَّم الله تعالى عليهم عضل بناتهم ومنعهن من الزواج طالما المتقدم رجل صالح ويُرضى دينه وخلقة، ويكون متكافئًا مع الفتاة من جميع النواحي سواء اجتماعياً أو مادياً أو حتى ثقافياً، ولكن إذا كان المتقدم عكس ذلك تماماً، ولا يليق بالفتاة فمن حق الولي الرفض بلا إفراط  ولا تفريط. 

أختي في الله..

 *  أنت لا تعلمين  ما الأسباب التي تمنع والدك من الموافقة على من تقدم لك من بعد ابن عمك، فربما هو يرى ما لا ترين ويعرف ما لا تعرفين من أمر هذا الزواج.

* والواضح من رفض والدك -والله أعلم- أنه يريد ابن عمك زوجًا لك.

* لابد لك من جلسة مصارحة مع والدك، أو أن تتحدثي لأحد إخوانك مثلاً، أو أحد محارمك من أعمام أو أخوال يتفهم الموضوع، ويستطيع الحديث مع والدك في موضوع زواجك من ابن عمك أو حتى من غيره .

* لا أنصحك أبداً بإرسال رسالة لابن عمك لتخبريه برغبتك بالزواج منه فمهما يكن فلكل رجل نظرته وتفكيره وثقافته.

* لا أرى أبداً بأسًا أو مشكلة في إظهار رغبتك بالزواج من ابن عمك لأحد بنات عمك، ومن الأفضل أن يكون بشكل غير مباشر، أو تبدين رغبتك لمن يكون قريبًا منهم من أعمامك مثلاً يفتح معه الموضوع مرة أخرى.

* أختي الفاضلة.. اعلمي أن أمر الزواج أمر مقدر من الله تعالى، فإن كتب الله لك أمر هذا الزواج بعد بذل الأسباب وإلا عليك بالرضا بما قسم الله لك.. عن أبي العباس عبد الله بن عباس رضي الله عنه قال كنت خلف النبي صلى الله عليه وسلم يوماً فقال "يا غلام، إني أعلمك كلمات: احفظ الله يحفظك، احفظ الله تجده تجاهك، إذا سألت فاسأل الله، وإذا استعنت فاستعن بالله، واعلم أن الأمة لو اجتمعت على أن ينفعوك بشيء لم ينفعوك إلا بشيء قد كتبه الله لك، وإن اجتمعوا على أن يضروك بشيء لم يضروك إلا بشيء قد كتبه الله عليك، رفعت الأقلام وجفت الصحف". رواه الترمذي، وقال: حديث حسن صحيح، وفي رواية غير الترمذي "احفظ الله تجده أمامك، تعرف إلى الله في الرخاء يعرفك في الشدة، واعلم أن ما أخطأك لم يكن ليصيبك، وما أصابك لم يكن ليخطئك، واعلم أن النصر مع الصبر، وأن الفرج مع الكرب، وأن مع العسر يسراً".

* أختي الفاضلة.. لا تحزني أو تغضبي أو تجعلي هذا الأمر يولد شيئًا في نفسك نحو والديك، ومما لا شك فيه أن الوالدين يحرصان على أن يكون أبناؤهم في أفضل الأحوال، وأنت لا تعلمين أين يكون الخير، لكِ ربما يكون زواجك من غير ابن عمك خيرًا لك وأفضل منه، وتعيشين معه حياة طيبة وكريمة.

في الختام أتمنى لك التوفيق والتيسير، وأن يكتب لك الخير أينما كان.

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

تعليقات الإسلام اليوم

1 - صلوا على نبيكم محمد اللهم صلى علي | مساءً 03:23:00 2010/02/02
ان اوافق المجيبة فى كلامها فعلا تكلمى مع احد من اقرب والدك بهذا الشان مثلا عمتك او بنت عمتك او احد اعمامك المقربين لك واكيد سيصل الكلام الى ابن عمتك ولو هو متمسك بك سيطلبك للمرة الثانية وفى هذه الحاله ابدى موافقتك مباشرة الى والدك حتى لا تتدخل والدتك فى الموضوع اسال الله لك ان يجمعكما فى الحلا ل ويؤلف بين قلوبكما امين
2 - مراهق | مساءً 04:51:00 2010/10/10
انا ارى ان تقنع والدك على اقناع امك للزواج من ابن عمك لطالما ان الاب موافق على الزواج منه وتنتهي القضية باذن الله واسال الله ان يفرج همك
3 - ............. | ًصباحا 07:31:00 2010/10/11
اسال الله ان يفرج همك وهم جميع المسلمين
4 - والديك ركبا رأسيهما | ًصباحا 11:06:00 2010/10/11
ودخلا في عناد مع بعضهما بعض، اشرحي الأمر لبعض أقربائك وهوبدوره يضع ابن عمك في الصورة. إن كان في الزواج منه خير لك فعسى أن ييسر الله أمركما.
5 - ابومحمد الحضرمي | مساءً 12:52:00 2010/10/11
والله اعلم ارى ان تصرف المرأه في قرارات الاسره وتهميش الراجل دلاله على ضعف شخصية الاب ودليل ذلك بعد الاب عن بنته والا كان من المفروض ان يسال ابنته ويتاكد منها ويطلعها على موضوع خطبت ابن عمها لها وايضاء يجب ان يسالها لما رفضت ابن عمها ولكن لقلة قوامة الرجل وقلة رجاحة عقله جعل الامور تسير سيرا مائلا مملا ونسال الله ان يوفق البنت بالرجل الصالح الناصح يارب
6 - عبدالرحمن | مساءً 01:53:00 2010/10/13
الواجب على الأم أن تأخذ برغبة ابنتها مالم يكن هناك عيب واضح تعرفه ولا تعرف بنتها عنه شيء وتوضح ذلك أما ترفض بمجرد الأهواء والعواطف وتحرم بنتها من زوج صالح اعتقد هذا فيه اجحاف على البنت .اما ان الأب يستشير البنت مباشرة فقد تكون البنت خجولة ولا تستطيع ان تبديء رأيها لأبوها وأقرب الناس في مثل هذه الحالات الأم العاقلة الحريصة على مصلحة بناتها ... ولكم تحياتي اخوكم من السعودية
7 - ا | ًصباحا 05:23:00 2011/08/22
عليكي يا اختي بكثرة الاستغفار و باذن الله ييسر الله لك الزوج الصالح من لزم الاستغفار جعل الله له من كل ضيق مخرجا ومن كل هم فرجا وباذن الله ينصاع والديك لما تريدين
8 - ب.محمد | مساءً 12:18:00 2011/08/22
أنا أحار في ضعف بعض البنات...!! حياتك كلها تضعينها أمام خجلك من أبيك.. تشجعي و أبلغيه بذلك و إلا قد أشار عليك الإخوة بما عليك فعله فلا تترددي
9 - ب | ًصباحا 12:33:00 2011/08/23
يبدو أن جو البيت فيه الكثير من الرسميات، والجدران الوهمية، تخافي من أمكي وأبيكي، هناك الكثيرات مثلك، ثم ترمي بهم الضغوط والأهواء حيث المعاناة ، أريد أن أخبرك ان الزواج ليس نهاية المتاعب وليس جنة كما يصوره البعض بل هو مسئولية، ربما لا يوجد نصيب بمن تقدم لكي، استعيني بالله وادعيه ونحن في رمضان، وأنتي متيقنة بالإجابة بأن يرزقك زوجا مؤمنا تقيا يكون عونا لكي في دنياك وآخرتك، ولا تتعلقي بصفات وهمية
10 - انا مع الرد الاول | مساءً 01:55:00 2011/08/28
انا مع الرد الاول..