الفهرس خزانة الاستشارات استشارات تربوية وتعليمية قضايا التعليم

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ
العنوان

إخفاق دراسي يأسرني بالإحباط واليأس

المجيب
مشرف تربوي بجمعية تحفيظ القرآن الكريم
التاريخ الاحد 11 شوال 1434 الموافق 18 أغسطس 2013
السؤال

أنا أشعر أنه لا قيمة لي في هذه الحياة، وأنني فاشل؛ والسبب أن عمري ستة وعشرون عاما ولم أتخرج من الجامعة، وما يزيد الطين بلة أنني وحيد أبي وأمي، وقد شارفا على الستين من عمرهما.. وأنا الآن أعيش في كآبة وتقول لي نفسي انتحر؛ لأنه لا نفع من حياتك، لكني رجل مؤمن بالله، وأخاف أن أغضب الله وأخسر دنياي وآخرتي، ومع ذلك أتمنى من ملك الموت أن يعجل بموتي لكي أتخلص من حياة الفشل فدلوني جزاكم الله خيرًا ما العمل؟ علما أنني لم أرسب في حياتي في المراحل الابتدائية والمتوسطة والثانوية، ولكنني ذقت الرسوب في الجامعة. أرشدوني ماذا أفعل؟

الجواب

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:

أخي الحبيب، تأملت رسالتك مراراً فوجدت أنك تعاني من ثلاثة أمور تحتاج إلى علاج، وعلاجها سهل ويسير بإذن الله وهي..

1- يأس من وضعك الحالي واستسلام للضغوط التي تمر بها.

2- غياب نظرة التفاؤل وسيطرة التشاؤم والخوف من المستقبل.

3- ضعف الثقة بالنفس والحاجة للدعم النفسي والمساندة.

ولعلاج ما تمر به أخي الفاضل لابد أن تعلم أولاً أن هذه الدنيا هي دار ابتلاء وتمحيص، وأن المؤمن مأمور بالصبر حال المصائب والشدائد ومأجور على ذلك، واحذر أن تحدثك نفسك بالانتحار كما ذكرت في سؤالك؛ لأن هذا من وساوس الشيطان التي تزيد من استسلامك لهذه الظروف، وتبعدك عن الطريق الصحيح للعلاج، فكيف يفكر المؤمن بالانتحار وهو يعلم أن ذلك يغضب الله تعالى، وأن صاحبه موعود بالنار، فكيف يهرب من ضغوط الدنيا إلى نار الآخرة، فلابد من الصبر والدعاء وتقوية الإيمان بالله، فقد قال تعالى "وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا وَإِنَّ اللَّهَ لَمَعَ الْمُحْسِنِينَ" [العنكبوت:69] وقال تعالى "وَمَنْ يَقْنَطُ مِنْ رَحْمَةِ رَبِّهِ إِلَّا الضَّالُّونَ" [الحجر:65] والمؤمن كما ذكر المصطفى صلى الله عليه وسلم أمره كله له خير، إذا أصابته سراء صبر فكان خيراً له، وإذا أصابته ضراء صبر فكان خيراً له. أما لعلاج وضعك الحالي فأنصحك بالتالي:

1- ازدد قرباً من الله تعالى بالمحافظة على الفرائض والاجتهاد في النوافل، وأكثر من الدعاء والتوسل إلى الله بأن بوفقك ويزيل همك، واعلم أن كل سعي وبذل مرهون بتوفيق الله سبحانه وتعالى، قال الشاعر:

إذا لم يكن عون من الله للفتى               فأول ما يجني عليه اجتهاده

2- مسألة إكمال التعليم والدراسة لاشك أنها مهمة ولكنها ليست نهاية الحياة، فكم من الناس الناجحين في مجالات كثيرة لم يتيسر لهم إكمال التعليم، فلابد أن تعطي القضية حجمها وتهتم بها، لكن لا تجعلها عائقاً أمامك في تطوير نفسك في مجالات أخرى خاصةً وأنك في مقتبل العمر، وكثير من الزملاء والإخوة لم يكمل دراسته الجامعية إلا في عمر أكبر من عمرك بكثير.

3- ازرع الثقة في نفسك، وتذكر نجاحاتك في حياتك كلها سواءً في مجال التعلم والدراسة أو غيره من المجالات، فأنت كما ذكرت صاحب مسيرة حافلة من النجاحات فلماذا تستسلم في هذه المرحلة؟ وأنا في الحقيقة معجب بصبرك كل هذه السنوات في الجامعة، ومثابرتك وإصرارك على المواصلة، فاستمر والله معك وسيوفقك ويحقق لك ما تصبو إليه.

4- كان النبي صلى الله عليه وسلم يحب الفأل، والتفاؤل مأمور به شرعاً، فكن متفائلاً ولا تدع اليأس يسيطر عليك، وتذكر دائماً أن الإنسان مأمور بفعل الأسباب والسعي والبذل، وقد يقدر الله ألا يتحقق مراده فليحمد الله ويصبر.

5- احرص على مصاحبة من يشجعونك ويؤازرونك في حياتك بشكل عام وخاصة ً في دراستك، وابتعد عن المثبطين المتكاسلين،

أتمنى لك النجاح والتوفيق أخي الحبيب..

 

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

تعليقات الإسلام اليوم

1 - من الشام | مساءً 03:52:00 2010/01/27
بسم الله الرحمن الرحيم أخي أنا رسبت سنتين في الثالث ثانوي ووصلت للحالة النفسية زاتها التي تعاني منها وكانت الدراسة عندي مثل النحت بالصخر فأشار علي عالم كبير من علماء الإسلام أن أذهب إلى طبيب نفسي يخاف الله عزوجل -أقول يخاف الله لأن كثير منهم لا يخافون الله أبداً وتم ذلك و لله الحمد وأعطاني دواء تغيرت حياتي على أثر هذا الدواء ونجحت بالمدرسة وأنا الآن بالجامعة الحمد الله مستوى جيد فإن كنت تعلم طبيب نفسي(((يخاف الله))) إذهب إليه ,لأنو بصراحة كل هذا الكلام المكتوب أعلاه جيد ولكن قد لا يفيد وسمعت منو ألف مرة وللأسف ما ستفدت قد يكون الخلل من عندي ,أسأل الله أن يفرج عنك وجزاك الله خيراً أخي السائل والمجيب
2 - الفقيره الى الله | مساءً 08:27:00 2010/01/27
لاتحزن فانت الان قد حققت نصف الطموح الذي هو مستقبلك فثابر من اجل النجاح والمواصله فيه واعلم ان شرط النجاح هو المثابره والعزيمه انا مثلك تماما تفوقت في مراحل حياتي سوى الجامعه التي لم يكتب الله لي ان ادخلها فمعدلي متدني ولي ثلاث سنوات وانا لم استسلم وادعوا الله رغم ضحكات من هم حولي وانا الان ابتسم لان الله لم يتخلى عني فقد قبلت وانتظر الرد من الجامعه فارجو الدعاء لي اتمنى ان تتعلم من قصتي ان الله وعد الداعي الاجابه انصحك اللجؤ الى الله تعالى
3 - أحذر نفسك : | مساءً 11:51:00 2010/01/28
لست وحدك ......!قلي الا يكفيك بأنك لم ترسب ؟ اذاً انت ناجح،،،،،، كيف وانت تعلم ان من قتل نفس بغير حق كانما قتل الناس جميعاً ..!! وتفكر بالانتحار ... فأحذر اين انت من قول ابن القيم(رحمه الله)عندما قال احذر نفسك فما اصابك بلاء قط الامنها,فلا تهادنها ,فوالله ماأكرمها من لم يهنها, ولا اعزها من لم يذلها,ولاجبرها من لم يكسرها ولا أراحها من لم يتعبها,ولا أمنها من لم يخوفها ولا فرحها من لم يحزنها ... فأنك تكرمها بصحبة بصيرتها . وتهلكها ان تركت لغيرك الحق بزرعها ليحصد أمنها .
4 - ولد الخليج | مساءً 06:10:00 2010/02/03
أخوي الله يطول عمرك,, كل مشكلة ولها حل ,,, وانت خذ الأمور ببساطة ولا تضخمها وانشاء الله بتفلح ,,, على سبيل المثال أنا عن نفسي درست في جامعة لمدة سنتين بعد تخرجي وكان بعض من زملائي والذين مستواهم أقل مني التحقوا بالكليات وغيرها ,,,, فبعد مضي سنتين وجدت نفسي غير صالح في هذه الجامعة فقررت تركها بالرغم من معدلي كان جيدا فيها الا أن نفسياتي كانت تعبانة في تلك الجامعة ,,, لانني كنت أفكر في الزواج وأفكر في شراء سيارة وغيرها الكثير ,,, فالحمدلله بعد أن تركت الدراسة ولامني الكثير على ذلك وأنا على قناعة تامة بما أفعل ,,, التحقت بالعسكرية وتوكلت على الله ,,, وثم تزوجت و شريت سيارة والآن ولله الحمد عندي ولد أسأل الله أن يفيد به الأمه الاسلامية ,, ولم تتوقف الدنيا في وجهي فكلي أمل بالله تعالى والحمد لله أنا الآن بعد أن تزوجت وهدأت نفسياتي ألتحقت مرة أخرى بجامعة أخرى ولكن هذه أفضل بكثير من تلك الجامعة فهذه الجامعة أشرف منزلة و أعلى قيمة وهي القانون والحمد لله انتهيت من السنة الأولى بمعدل جيد جدا ,,, أنا لا أقول لك أخي قصتي تفاخرا بأحلامي التي حققتها ,,, ولكني بالصراااحة كنت متوكلا على الله في كل الأمور واستخيرة وأصلي فروضي و لا أتكل على كلام الناس الذي لا نفع منه طبعا ليس الكل ,, كن متفائلا أخي بالله واعلم ان الله يحبك لأنه ابتلاك بهذه المصيبة لكي ترجع له وتقوي إيمانك مع الله بالدعاء والعمل الصالح ... وأنت تقول بأنك تحب أمك وابوك فإذا لا قدر الله وانتحرت فمن سيرعى أمك وأبوك فكر فيها جيدا وأبعد الشيطان عن بيتك بقرآة الأذكار الصباحية والمسائية و آية الكرسي وسورة تبارك و ارضى بالقليل ليهون عليك العسير ,,,, أتمنــــــــــــى لك الشــــــــفاء أخــــــــي والتوفيق والهداية من الله تعالى ,,,,
5 - NOUR KHALED | مساءً 03:29:00 2010/03/05
انا في الجامعة واحببت الكثير من الدراسة والحمد لله وفقني في موادي لكن الشي الذي يضع سكننا في قلبي هو انني درست مواد بشكل جيد وبعد ذلك ارسب فيها وهناك الكثير من الطلاب اللذين لم يدرسوها الا قبل اسبوع من الامتحان فنجحوا وهم يقضون اوقاتهم في الصهصهة و الضحك
6 - الاه | مساءً 03:31:00 2010/03/05
ردوا علي بالنصائح
7 - Hamid | مساءً 04:45:00 2013/02/21
This is completely normal. University is not like high-school, middle school,... You need more intellectual efforts. Some students are more smooth and clever than others. I saw some students really continue to work like they are in high-school. University level needs more initiative and more involvement. Beside if you did enough effort, put the rest on Allah and forget about the rest. If you love your parents, you will never think about suicide. You are 26, so what. When you finish, you will never think about that. Just finish and help your parents even at 30. Who cares?
8 - كن رجلا ...إن شماتة الأعداء بلاء | مساءً 08:20:00 2013/02/21
هذه العقد وهذه الأفكار السلبية غالبا ما يكون سببها الجلوس الطويل أمام الكتب وكثرة المطالعة وإطالة الجلوس بالمنزل فالترويح عن النفس بأن تكون لك صديقة تبادلك مشاعر الحب مادام ليس لك إخوة فأنصحك بالزواج والإبتعاد عن الجامعة ولا تنتظر الحكومة أو الوزير أو الأحزاب أو الجمعيات وأخرج خشونتك للوجود ودع الطيبوبة وعاشر الأشرار قليلا لمدة سنتين ....فأنت إبن الدار كما نقول في المغرب وهذا النوع من الشباب غالبا ما يكون شبه الأنثى عليك أن تخرج شخصيتك الرجولية حاول أن تعاشر الأشرار قليلا لكن حذاري من الخمر والتدخين فأنت عشت فقط في الفضيلة ولم تعرف الرذيلة ....قم برحلات وناقش الناس العاديين ذوي الخبرة والتجربة أفضل لك من الأساتذة والمرشدين
9 - sariha | مساءً 08:02:00 2013/02/22
حين يُغلق باب تُفتح أبواب قال الله تعالى أدعوني أستجب لكم ربما تفكر في الإنتحار ليس لك حق في قتل نفس وهبك الله إياها الله سيأخذ روحك حين يشاء فهو خالقنا يحيينا ويميتنا إن مع العسر يسرا وإذا أحب الله عبدا إبتلاه فاصبر على البلاء يحببك الله
10 - بدر الجابري | مساءً 07:58:00 2013/04/21
أخي العزيز.. أراك كحالتي من قبل.. تعرضت لظروف قاسية وأخفقت في دراستي كثيرا.. ولكن حمدا لله فقد أعطاني قوة الإصرار والتحدي.. وما زالت بعض الظروف مستمرة وما زلت على قيد دراستي قالبا الموازين رأسا على عقب بعد أن كنت تحت الملاحظة فاليوم أناطح المتفوقين وإن كنت متأخرا بعض الشيء ولله الحمد والمنة.. يشرفني ويسعدني مساعدتك إن أحببت.. تواصل معي على إيميلي الجامعي u070705@squ.edu.om أطيب التحية لكم جميعا