الفهرس خزانة الاستشارات استشارات نفسية الثقة بالآخرين

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ
العنوان

كل من حولي نفعيون متسلطون

المجيب
التاريخ السبت 13 ربيع الثاني 1434 الموافق 23 فبراير 2013
السؤال

أنا فتاة في الرابعة عشرة من عمري تألمت جدا من صديقاتي اللاتي لا يساعدنني، فأنا تجدني دائما بقربهن ولكنهن يتجاهلنني، وإن كانت لهن مصلحة عندي يقلن بأني أعز رفيقة لهن، وإن كان لا فلا.. يتساءلن جميعًا فيما بينهن ويحببن بعضًا أما معي أنا فلا!. وأنا طيبة وعلى نياتي، وإن صادقت واحدة أعاملها وكأنها أختي، وبصراحة أي واحدة أصادقها ولو أول مرة فأبوح لها بأسراري وأثق بالكل، لكن الجميع يعاملني عكس ذلك، فقلبي مجروح كثيرًا من الجميع حتى من أقرب الناس إلي، فلا يتصلون بي ولا يزوروني، فما أصعب العيش من دون ناس ورفقاء، وأنا لو كنت منافقة ونمامة يمكن لهن العذر لكني لست كذلك، فوق هذا كله ليس لدي أخوات.. فأنا تعبت من كثر البكاء، أبكي من صديقاتي وأقربائي وإخواني، مللت من حياتي.. فما العمل مللت الصبر، مللت الوحدة، تأذيت من الكل، تألمت منهم، والله لو كان الموت بيدي لقتلت نفسي، أحيانا أدعو على نفسي بالموت والمرض من الملل والهموم والجروح التي تربت معي.. أصبحت الآن أتابع أخبار الفنانين، وأجمع صورهم وأنظر لها.. أعلم أنها حرام لكن الوحدة تقتلني، لم أكن أسمع أغاني ولكن الآن بدأت.. أرشدوني ماذا أفعل؟

الجواب

بسم الله الرحمن الرحيم

أختي الكريمة: أقرأ كلماتك وأشعر بألم عميق... أنت في الرابعة عشرة، وكل هذه المرارة وكل هذه المعاناة!!      

مع معرفتي ويقيني بأهمية الصداقة والأصدقاء خاصة لمن هم في عمرك إلا أنني لا أستطيع أن أصدق بأن الحياة الدنيا، تتوقف عند هذا المفهوم...         

بنيتي، هنالك عدد من جوانب الحياة الدنيا، التي على كل منا أن يهتم بتنميتها حتى يجد التوازن المطلوب للتكيف والاستمرار... وهذه الجوانب هي الجانب المادي، الجانب الاجتماعي، الجانب الثقافي، وأهمها طبعا الجانب الروحي. أربعة جوانب لا نستطيع إغفال أي منها لنبقى متوازنين متكيفين...  

الجانب المادي، هو ما تعكسه المرآة لنا، وكيف يرانا الآخرون، كيف نقف (استقامة القامة، مع رفع الأكتاف والرأس بدون استعلاء)، بريق العيون (النظر إلى الآخرين عند التحدث إليهم، مع الحفاظ على غض البصر عمّا يغضب الله)، نبرة الصوت (معتدلة فيها استحباب بعيدا عن الميوعة)، الملابس التي نرتدي (ما يرضي الله، ما يريحنا في الحركة وما يناسب المحيط والمناخ).  ولكي نحافظ على هذا الجانب علينا الاهتمام بنوعية غذاء سليم، كمية نوم مريح، نظافة بدن ونظافة مكان، حركة ورياضة.... وهذه كلها أمور ضرورية وتتطلب معرفة وتتطلب مجهودا لنظل متوازنين، اسألي نفسك، هل تأكلين طعاما صحيا؟، هل تنامين نوما عميقا بعيدا عن السهر؟، هل تحافظين على الحركة أو نوعا من الرياضة؟، هل تعتنين بنظافتك ونظافة البيت والبيئة من حولك؟، هل ترتدين الملابس المناسبة اللائقة؟). كل هذه الأسئلة بحاجة لإجابات صريحة... الجانب الثاني هو الجانب الاجتماعي الذي تعانين منه، لكن هذا الجانب لا يقتصر على الأصدقاء، هنالك صلة رحم عليك المحافظة عليها، مع كافة أفراد الأسرة (الكبار والصغار ومن هم من عمرك)، نتواصل مع الأكبر لنرضي الله ونتعلم منهم، نتواصل مع الأتراب لنتشارك ونتصادق، ونتواصل مع الأصغر لنرعاهم ولنعاونهم، هذا بجانب الهوايات (الرسم، الأشغال اليدوية الكتابة، الأعمال المنزلية، الطبخ..) والنشاطات الاجتماعية منها الاهتمام بالمنزل والعناية بالأمور المعيشية للأسرة، وحتى العناية بالإخوة الأصغر واحتضانهم واللعب معهم..

لذا عليك البحث عن هواية أو نشاط تستمتعين القيام به ليكون متنفسا لك عندما تحبطين أو حتى للتسلية وإمضاء وقت مفيد بعيدا عن الفراغ القاتل الذي يسبب الأفكار السلبية..

الجانب الثالث هو الجانب الثقافي، المعرفة والاطلاع الدائمين، حتى نظل مواكبين للتطور العلمي والتغيرات التي قد تؤثر علينا سلبا إن لم نطلع عليها... لذا عليك دوام الاطلاع والقراءة للتذود بالمعرفة السليمة...  وأخيرا، وأهم جانب على الإطلاق، الجانب الروحي وعلاقتنا مع الله سبحانه وتعالى، من خلال العبادات والتصرفات، لنختار من السلوكيات ما يرضي الله عنا في كل الأوقات، حتى وإن كنا محبطين قلقين، بل خاصة إن كنا محبطين قلقين... (لذا عليك الابتعاد عن مشاهدة صور الفنانين والفنانات وملاحقة أخبارهم، واستبدال ذلك بما هو مفيد وجيد من المواضيع الثقافية المعرفية، مما يقربنا إلى الله ويثقفنا في الدنيا وفي الدين).

ابنتي مما أحاول توضيحه لك، أن هنالك الكثير مما عليك الاهتمام به لتحصلي على التوازن المطلوب، ويصبح عندك القدرة على التكيف مع لؤم وقسوة الحياة كما تقولين... مع أنني لا أوافقك بأن الحياة لئيمة وقاسية، فنحن من نحولها لتصبح هكذا...  (إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم) وهذه دعوة صريحة من الله سبحانه وتعالى لأن يقوم كل منا بعمل تغيير في تصرفاته بدءًا من نفسه قبل أن يطلب التغيير من الآخرين... راقبي تصرفاتك، ضعي نفسك مكان الآخرين، وحاولي التعرف على الجوانب السلبية في شخصيتك أو أسلوب تواصلك مع الأصدقاء... أنت ذكرت بأنك تبوحين بكل ما عندك من أسرار من أول لقاء، فهل يجوز أن تفعلي ذلك، وهل هذا ما يبعدهم... هل تحاولين تملك هذه الصديقة أو تلك بحيث لا تتركين مجالا لبعض الخصوصية والاستقلالية، هل أنت ممن لا يستطعن التواصل مع أكثر من صديق في وقت واحد بينما الأخريات يرغبن بالجلوس ضمن مجموعة؟! هنالك الكثير من الأسئلة التي عليك الجلوس مع ذاتك لتجدي لها الإجابات الصحيحة، لكن وبكل الأحوال إن أنت حاولتِ عمل تغيير في شخصك وأسلوبك بداية من نفسك، (ولا تبتعدي أبدا عما يرضي الله فيما تقدمين عليه)، وإن أنت حاولت الاهتمام بما عرضته عليك من أوجه، بإذن الله تجدين المخرج المناسب مما أنت فيه من ألم ووحدة..

 

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

تعليقات الإسلام اليوم

1 - ممكن لحظه | مساءً 02:20:00 2010/01/28
يمكن إنتي حساسه شوي زياده وكل مزحه بتزعلي منها ..... عموم الناس حتى لمان تتزوجي .... بيتأزموا من الانسان الحساس .... يمكن ده سبب بعدهم عنك ... وأعذريهم شخصيآ أنا لو صديقتي ممكن تزعل مني لو مازحتها دي أعمل عليها إشارة { x } عادي كل وحده لها ظروفها أنا مثلآ البنات عارفين إن أمي من طفولتي تمنعني من إستقبال صديقاتي في منزلي فبظطر أنا دائمآ للخروج لمنازل صديقاتي ومقدرش أسوي تجمع للبنات أبدآ ده من قائمة الممنوعات {{ ومع كده البنات ميزعلوش ولا يتحسسوا ولايتخذوا موقف }} كل إنسان وله ظروفه أعذري الناس عشان هم كمان يعذروك
2 - تصدقي بالله | مساءً 02:48:00 2010/01/28
كل الأمهات يقولوا لبناتهن متروحيش تزوري صديقاتك هاتيهم للبيت إلا أنا .... وبرغم كده البنات مش متضايقات صح إنهم يقولوا طفشنا نريد نغير مكان التجمع بس أنا أقولهم أنا خرج نطاق التغطيه في قصة مجال التجمع ومع كده متفهمات ..... {{ يمكن إنتي لو وحده صديقتيك قالت لك مقدرش أستقبلك في بيتي تتحسسي وتتأزمي وتتضايقي }} لكن صديقاتي عادي عندهن قالولي خلاص انتي ظروفك كده ونحنا مقدرينها وأنتهى الموضوع ...... إنتي سبب إبتعاد صديقاتك عنك لانك مشراضيه تقدري ظروفهن وكرامتك واجعتك ..... صدقيني كل اسان يقدر يحل مشاكل نفسه بنفسه لأنه الوحيد اللي عارف ظروفه
3 - أبو عزام | مساءً 10:59:00 2010/01/28
أريد أن أضيف شيئا وهو أن بعض الناس سواء رجال أو نساء كثير التشكي فربما أسرارك التي تبوحين بها للأخريات ربما هي مزعجة ومحزنه فعندما تتحدثين مع الأخريات عن حالتك يجدن إزعاج بقربك ربما تكثرين من التشكي والبؤس إن كنت كذلك فيجب عليك الإمتناع عن التشكي ............وهناك شيء آخر وهو أنه ربما اهتماماتك وثقافتك أفضل من الأخريات فربما تكوني إنسانه جادة في حياتك وتخطيطك ...... وربما تكوني أنت أفضل منهن بكثير وهذا يجعلهن لا يتفهمنك كثيرا فيرغبن بالابتعاد عنك...... وعلى كل ورغم كل هذه المآسي التي تمرين بها إلى انه يجب أن تنظري إلى حياتك من أكثر من زاوية وإن لا تقفي عند عثرة بل يجب أن تنهظي بكل قوة وتعيدي ترتيب أوراقك وليس بالضرورة أن تحاولي كسب نفس الصديقات السابقات بل يجب أن تصلي إلى مرحلة تجعل البنات يبحثن عنك وتمنن أن يجدن فرصة لمصادقتك والارتباطب بك...........الله يوفقك
4 - أبومحمد | ًصباحا 02:59:00 2010/01/29
من الطبيعي حصول ذلك ,وهي فترة ثم تتلاشى,لكن بثقة الانسان بنفسه تكون ثقة الناس فيه واذاحسنت العلاقة مع الله حسنت العلاقة مع الناس ...
5 - المتوكلة على الله | ًصباحا 04:45:00 2010/02/08
أختي الكريمة أنا أيضا مثلك, تعرضت لمثل ما تعرضت له من قبل لأنه كما قلتي أنا أيضا على نياتي و لا أستخدم أسلوب المكر, الا أنه للأسف في هذا الوقت انتشرت الصحبة من أجل المصلحة لا غير, انتي مازلت صغيرة لكن ما أنصحك به تجنبي هذا النوع من الصديقات أو عامليهم معاملة عادية و اتخذي لك صديقة وفية ذات خلق و دين و محترمة فان شاء الله ستعوضك خيرا من هؤلاء الصديقات الاستغلاليين, شيء اخر أحذرك من أن تبوحي لهم بأسرارك و لا تأمنيهم على ذلك مهما كان السر تافه...