الفهرس خزانة الاستشارات استشارات اجتماعية العلاقات الزوجية المشكلات الزوجية سوء العشرة

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ
العنوان

زوجك معقد نفسيّا

المجيب
بكالوريوس هندسة طبية من جامعة القاهرة
التاريخ الاحد 14 ربيع الثاني 1434 الموافق 24 فبراير 2013
السؤال

زوجي شخص متدين، ولكنه يقسو علي قسوة غريبة، ودائما يحطمني ويثير المشاكل، ويتلفظ علي بألفاظ مثل غبية، لا تفهمين، معقدة، لديك حالة نفسية.. ينام متأخرًا قرابة الساعة الثانية صباحًا، ويستيقظ بعد إلحاح مستمر مني، ويصلي الفجر الساعة السابعة ويلغي علي باللائمة في عدم استيقاظه مبكرًا.. أطفالي أقوم برعايتهم في كل النواحي، ولم أجد المدح أو الثناء بل أجد السب والشتم، وتكرير الزواج بثانية والطلاق.. أنا لم أعارضه على الزواج، ولكني أطلب منه أن يبقيني في البيت مع أبنائي، لأني لا أستطيع أن أنفق على نفسي وعلى أولادي.. أريد حلا..

الجواب

بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:

التديُّن، وهو كيفية ممارسة الدين، هذه الممارسة تدل على مدى فهم هذا الشخص للدين، وكونه معاملة قبل أن يكون عبادة، معاملة تنبئ عن الكريم الذي ما يكرم المرأة سواه، فما أهانها إلا اللئيم، معاملة يتميز فيها صاحب الخيرية تجاه أهله "خيركم خيركم لأهله" والكثير من حسن الخلق والعشرة مما حرم منه البعض، فلا يصح بحال أن نصفهم حينئذ بأنهم متدينون.

ولا يتكبر المرء ولا يحقر من أمامه إلا لمهانة  أو نقص يجده في نفسه، وهو حينئذ بحاجة إلى علاج نفسي لإعادة ثقته بذاته.

حياكِ الله أختي الكريمة..

هذا الرجل لا بد من وقفة معه ليرتدع عما يفعله تجاهك، فلا أدري أين أهلك منكِ، وهل يصعب أن تستعيني بأحد منهم ليحاوره و يلفت انتباهه عما هو مستغرق فيه من ظلم وإهانة، وجعلك شماعة لأخطائه وسوء أدائه لعباداته.

بداية ليكن صمتك التام تجاه ما يتلفظ به، ولا تسأليه ماذا يريد أن يأكل ولا توقظيه لصلاة، واطلبي منه أن يعتمد على نفسه، فكل إنسان مسئول عن أدائه للشعائر، ولا تذلي نفسك أمامه بأن يبقيكِ في البيت إذا تزوج، وهو لن يفعل، فمن حيلته التهديد لا يقوى على الأفعال.

حاولي أن تلقي إليه بعض الجمل على فترات متباعدة عسى أن تزجره، مثل الأرزاق بيد الله، ورزقي ما جعلك الله سبب فيه لتعاملني بهذه الطريقة، من ليس فيه خير هو من لا يصون لسانه عن البذاءة والفحش، وهكذا، عبارات مهذبة لأنني لا أريدك أن تخسري أخلاقك أمامه، وارفضي الإهانة ولا تقبليها بحال، فإن تلفظ بهذه العبارات قفي في وجهه بشجاعة وقولي له: من فضلك كف لسانك، واحترم الإنسانة التي أمامك وانصرفي من أمامه. واصلي اهتمامك ببيتك وأولادك ورعايتك لهم، تضرعي إلى الله تعالى في دعائك أن يهديه ويحسن أخلاقه، فالقلوب بيد الله وحده، وإن لم تجدي وسيلة للاستعانة بأهلك ولم يتغير حاله، فراسلينا مرة أخرى.

أسال الله تعالى أن يؤجرك على صبرك، ويجعل لكِ مما أنتِ فيه فرجاً ومخرجاً.

 

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

تعليقات الإسلام اليوم

1 - طلال | مساءً 11:14:00 2010/01/30
بارك الله فيكم أستاذتنا غادة..ونفع بعلمكم ونصائحكم. ينبغي أن تكون كرامتنا (خط أحمر) ننتفض من أجله حتى مع أقرب الأقربين. أعان الله أختنا على ما تواجهه. طلال-ليدز
2 - أبو عزام | مساءً 11:42:00 2010/01/30
مسشارتنا الغالية ... دائما استمتع بردودك ولكن أعذريني هذه المرة شعرت أنك أجبت بقسوة وأضن والله اعلم انه غاظك استغلال هذا الزوج لضروف وصبر هذه الفتاة التي كان يجب أن تكون محل تقدير عنده..... وكأني اتخيل أن السائلة أصبحت بموقف أصعب مما كانت عليه وعلى كل أتمنى أن أوفق بإضافة شيء من عندي........................ فأقول للأخت السائلة إن كان زوجك من الشخصيات التي لا تقبل التنازل أو من الشخصيات التي لا تقبل أن يتدخل أحدا ما في خصوصياته وهذا يتبين في مدى سماحه لك بالتدخل بخصوصياته وإن كان من الشخصيات التي تحب فرض الرأي والسيطرة فإني أنصحك بالاستخارة والتأني قبل أن تطبقي نصيحة مستشارتنا الغالية ....... و من واقع التجربة خاصة في مثل تلك الحالات ، سأوضح لك بعض الأسباب التي تجعل الرجل يفعل هذه الأشياء ولست مجبورة على الأخذ برأيي ولكن من فهمنا لواقعنا وأحوالنا فقد وقع الرجال والنساء في هذا المجتمع بخطأ غفل عنه الكثير من الناس وهو أن الرجال عندنا كثيرا ما يختلطون بالرجال فقط ومع كثير من الثقافات المختلفة والمتنوعة وتعرض على حياته الكثير من الأحداث مما تصنعه وتوسع أفاق تفكيره ومع كل ما سبق فإنه يظل يجهل العنصر النسائي إلا أن بعظهم يسعى لمعرفة أحوال النساء عن طريق القراءة والبحث في هذا المجال ................... أما النساء فأنهن ينحصرن على جنسهن فقط وتكون قليل ما تتوسع بثقافتها بسبب الضروف التي تعيشها حيث أنها تعيش عمر يقارب عشرون عاما وهي لا تحتك باكثر من أهلها وأقاربها وهذا الأمر يجعلها محدودة المعلومات في ما يخص الرجال وأنواعهم وصفاتهم بل في كثير من مجالات الحياة ............... عندما يتزوج الرجل يفاجأ بطريقة تفكير زوجته وسلوكها ومنهجيتها وقد تحدثت مع كثير من الشباب في هذا الجانب وصارحني أكثر من شخص بأنه تفاجأ وأنه لم يكن يتخيل أنها المرأة بهذه الصورة والبساطة بالتفكير ولا أعمم ولكن أقسم بالله العظيم أن هذا موجود فعلي واقع أعرف أكثر من شخصة يعيشه ............ وكان يجب على الرجال في مجتمعنا أن يفهموا بناتنا وأخواتنا كيف عشن وماهي الضروف التي يمرن بها وكيف ان الضروف والقيود والثقافة تأثر على حدود ثقافتها ولو تفهمنا ذلك جيدا لاستطعنا أن نتعامل مع زوجاتنا بالطريقة الصحيحة ................... أختي أنا هنا لا استطيع أن أصل إلى زوجك لأقول له كيف يجب أن ينظر أليك وكيف يجب أن يعرف الحدود التي وصلتي إليها حتى الآن ...........لكن إن كنت تقرأي كلماتي تلك فأرجوا أن تفهمي أن زوجك عندما خاطبك بهذه الطريقة فليس بالظرورة أنه يكرهك بل أعتقد والله أعلم أنه يريدك أن تكون أذكى وأثقف وأفضل من حالتك التي أنت فيها الآن ..... نعم طريقته خاطئة ولكنه قصد من ذلك أن تفعلي شيئا مغاير صحيح كي لا تقعي تحت قسوته يريدك أن تتغيري حتى تهربي من قسوته يقسو عليك بقوة يريدك أن بفعلي كل ما بوسعك لتتغيري إلى الأحسن حتى تتجنبي سلاطة لسانة وإهاناته ....... أختي ليس بالضرورة أن يكون كما قلت لكن ما دفعة لفعل ذلك أنه لم يفهم جنس المرأة تماما وهذه مشكلته التي يجب أن تعالج فإن استطعتي أنت أن تجعليه ينظر النظرة الصحيحة للمرأة ويعرف مستواها وقدراتها وأحوالها فذاك حسن وأعتقد أنه سيتيغير نوعا ما ......... سأضرب لك مثالا عندما يخطئون أبناءنا لا نصفهم بالأغبياء لأننا نعلم حدود تفكيره ونعذرهم للوقوع بهذا الخطأ ولكننا لا نعذر زوجاتنا لأننا اعتقدنا أنها أكبر من أنها تقع بهذا الخطأ .................... ولو أننا فهمنا قدرات تفكير زوجاتنا لعذرناهن ولكننا للأسف نحملهن فوق طاقتهن حتى في التفكير ...... ولم نعي تماما وصف الرسول صلى الله عليه وسلم للنساء وتوصياته عليهن ................ اختي الخطأ من زوجك أنه لم يفهم قدراتك وتوقع منك أن تكوني أكبر وأفضل وأرقى مما أنت عليه الآن وخطأك أنك لم تستطيعي أن توضحي لزوجك قدراتك وأنه يجب أن يعذرك في ما لا طاقة لك به.................... ثم حاولي قدر استطاعتك أن تقللي من الاحتكاك به اخدميه بحدود المعقول لا إفراط ولا تفريط لا تتدخلي بخصوصياته ولا تحاولي تناقشيه كثيرا كوني رسمية نوعا ما ،،،،،، صحيه على صلاة الفجر دائما وعلى الدوام دائما ...... واستقبليه ببشاشة وترحاب لكن لا تكثري من الكلام معه ابعثي له رسائل مدروسة متقنة تجملي له تماما وإن تحدث بالزواج لا تتحديه بل استأذني ودعيه وحده وإن طلب من البقاء فابقي عنده لكن لا تنظري إليه .... لا تطلبي من أحد التدخل في حياتك فالأمر حاليا أبسط من ذلك ...... راسليه وعاتبيه عتاب الأحباب على وصفه لك وأخبريه أنك تسعين لأن تكوني قدرة ثقته بك ولكن وصفه لك بالسوء لا يقدم شيئا ...... اخبريه أنك معجبة به وانك تغظي الطرف عن زلاته وتتمني أن يأتي الوقت الذي يتخلص فيه من بذائة اللسان ...... أسأل الله لنا ولك التوفيق والسداد
3 - المسافر | ًصباحا 01:19:00 2010/01/31
اوافق الأخ عزام في بعض كلامة وكذلك الأخت المستشارة جزاهما الله خيرا. كما قالت المستشارة لا تستسلمي لإهانته لك وبين عدم رضاك عن إهانته لك وأنك لا تبادلية هذا الأسلوب لكونه زوجك وأبو ابناءك واللواجب أن يكون بينكما أحترام لا ان تتبادلوا السبب فلعل هذا يخجله ويردعه. ثانيا مسألة الصلاة ومساعدتك له بإيقاظة لها فأخالف الأخت فاستمري في مساعدته على صلاة الفجر واحتسبي الأجر عند الله وبين له في نفس الوقت أن ليس له الحق في ايذاءك بسبب تأخره وتفريطه في قيامه لصلاة الفجر. واحرصي أن ينام مبكرا وأن لا تمكنيه من نفسك في وقت متأخر حتى لا يؤثر على صلاة الفجر. أما قول الأخ عزام الأزواج يتفجأون ببساطة عقلية النساء فهذا غير صحيح فنحن نعيش بين اخواتنا وزوجاتنا فعقولهن متقاربة وراجحة رغم وجود احيانا اعمالهن للعاطفة اكثر من المنطق وهذا ليس بعيب فيها فلو كان الزوجان يفكران بعقل لذهبت لذة الحياة الزوجية فالمرجل بعقله واتزانة والمرأة بعاطفتها وحبها لبيتها ومحافظتها عليه تسير السفينة رغم وجود امواج عاتية. وأنبه أن الرزق بيد الله وليس بيد زوجك أغيره فالله رزقك هذا الزوج وجعله باب رزق لك فقادر على أن يسخره لك أو أن يرزقكي خير منه. وتذكري أن الدنيا فانية وأن ما أنت فيه لكي فيه اجر عظيم صبر على أذى وإرضاء زوج فأبشري باللجنة إن شاء الله. لي قريبة "تقول كما زاد زوجي في قسوته علي زدت تقربا له رجاء ما عند الله حتى قرت عينه أسأله الله أن تقر عينك بزوجك وأن يجعل زوجتنا قرة عين لنا وأن يمجعنا بإخواننا في جنات النعيم "لقد خلقنا الإنسان في كبد"
4 - شمووووووع | ًصباحا 03:31:00 2010/01/31
شكراُ أستاذه غااااااااااااادة إجااااااااااااااابة مميزة.
5 - أبو عزام | مساءً 12:31:00 2010/01/31
إلى أخي المسافر مع التحية ......... شكرا جزيلا لك ويشرفني أن أقرا تعليقات أمثالك وأنا عندما ذكرت المفاجأة أردفت وقلت (( أنني لا أعمم )) لأنني أعلم أهن هناك الكثير أمثالك يتفهمون وعاشوا في وسط هو ما نتمناه للجميع لكي تسود الإلفة والمحبة ........ لكن ربما توافقني إذا أوضحت لك من هم الذين يتفاجئون بزوجاتهم .......هناك رجال بدؤا حياتهم أيتام فكان احتكاكهم بالحياة مقصور على الرجال ، وهناك رجال لمت تنجب أمهاتهم بنات نعم ربما هو عاش مع أمه لكن هناك فرق بين جيل الأمهات والفتيات التي في نفس العمر ،،، وهناك رجال عاشوا حياة في مجتمع منفتح كالغرب أو في بعض الدول المجاورة واعتادوا على الحديث مع فتيات تطوت عقليتهن وتفكيرهن بسبب كثرة اختلاطن بالرجال ،،، وهناك رجال أكثروا من متابعة الفضائيات فتوقعوا أن فتياتنا متطورات مثلهن ،،،،، أنني أقصد تلك الفئة التي أخطأت في التقدير والمقارنة ...................... وشكرا لك أنك جعلتني أكتب هذا التوضيح ................. اخوك ابو عزام
6 - أم نواف | مساءً 06:01:00 2010/01/31
الله يعين السائلة على بلواها ... العيش مع زوج قاسي و بذيء اللسان و متنمر يعد أصعب أنواع الإبتلاءات في نظري لأنها مجبره على التعامل معه و مداراته و الصبر عليه ... 24ساعه في اليوم !! إضافتاً الى العناية بالبيت و الأولاد .. أريد فقط منك أن تسألي نفسك لماذا يعاملك بتلك الطريقة ؟؟ هل من أسباب معينة ؟؟ كما أود أن أفيدك بأنه بالتأكيد غير متدين فالدين معامله قبل أن تكون عبادات و شعائر .. و لو كان متديناً لخاف الله و استوصى فيك خيراً .. عليك بسهااام الليل (الدعاء ) يا أختي و تأكدي بأن لا شيء يبقى على حاله ، و ليس الله بتارك عبد توكل عليه و استغاث به و طلب منه العون و المدد .. اتبعي نصيحة أ./ غادة فكلامها جواهر و الله ...
7 - أبو عزام | مساءً 10:17:00 2010/01/31
يا جماعة لا تشككوا المرأة بدين زوجها ،،،،، كونه شخص يقع في أخطاء فهذا لا يعني أنه غير متدين الأخت عرضت لنا جانب من صفاته لكن ربما هي قالت أنه متدين لأنها تعرف عنها أشياء غير الذي أخبرتنا به ،،،،،، أنتهم الآن تكرهون المرأة بزوجها وهي لم تسأل لتبحث عن كراهة الزوج بل هي تريد القرب وإيجاد الحل لتلك التصرفات ...... يفترض بنا أن ندلها على الطرق التي تصلح هذا التقصير عند زوجها أو على الأقل تستطيع أن تتأقلم مع حاله وتجد طريقة تتجنب بها لسانه وتمشي معه بخط متواز ................. أنصح الأخوان والأخوات بأن ينتبهوا إلى التعليقات بأن تكون تصب في المصلحة وليس في زرع الحقد والكراهية في نفوس السائلين ................ استغفر الله واتوب اليه
8 - غريبة | ًصباحا 11:42:00 2010/02/01
السائلة كما ورد منها غير مقصرة في شؤون بيتها وزجها وهي مظلومة من قبل زوجها , لكن تستطيع ان تعرف انه ديق الخلق , عصبي , يضجر بسرعة , يضجر ربما من الاولاد ,ليس له باع طويل , تعاليه في وقت الصفاء وهدوئه وحاولي ان تتقربي اليه , بعض الرجال ياتي بذلك الاسلوب , وبعضهم لا يستجيب , لك شرف المحاولة , والباقي على الله ,او انه فعلا مقعد نفسيا يحتاج لعلاج !
9 - أبو حسام | ًصباحا 11:45:00 2010/02/01
أعتقد أن أبوعزام لفت الانتباه إلى نقطة مهمة في مشاركته الأخيرة؛ وهي أن المرأة تبحث عن حل وليس إضافة مشكلة أخرى, وأعتقد أن الأخ المسافر تميز في مشاركته وكتابة رأيه بخصوص الموضوع وأنا أوافقه في كل ما ذكر ...
10 - جود | مساءً 12:01:00 2010/02/01
اوافق ابو عزام والبقيه عامليه باحترام ولا تدعيه يهينك وثقفي نفسك ومارسي هوايه خاصه لك يعني خصصي لنفسك وقت استمتاع من دون ان تهملي واجبات عائلتك واجعلي جو البيت مرحا وادعي ب اللهم ارني الحق حقا وارزقني اتباعه وارني الباطل باطلا وارزقني اجتنابه
11 - ابو محمد | مساءً 12:19:00 2010/02/01
تم حذف الرد لمخالفته شروط النشر- الإداره)
12 - صدق الشاعر | مساءً 08:30:00 2010/02/01
أكره اللجوء إلى الإستشهاد باقوال الشعراء، لأنهم في كل واد يهيمون، وإنما يتبعهم الغاوون، لكني اليوم أستثني هذا البيت: من يهن يسهل الهوان عليه**ما لجرح بميت إيلام. من واجب المرأة خاصة المسلمة اليوم أن تعتز بإنسانيتها وبكرامتها على الله تعالى وعلى رسوله صلى الله عليه وسلم وصالح المؤمنين، وأن لا تسمح ولا تقبل الإهانة كائنا من كان من صدرت منه. ومن واجبها كذلك أن تطالب بالإحسان إليها من جميع من حولها، ومن الواجب عليها أن تطالب بكل الحقوق التي كفلها لها الشرع. هذا اليوم واجب لا يسعها التفريط في شيئ منه. لأن العفو والتسامح والتنازل من قبلها أضر كثيرا بالمجتمع المسلم وبالحضارة الإسلامية، وضيع كثيرا من الحقوق التي شرعها وفرضها الله تعالى لحساب عادات بالية وتقاليد جوفاء خاوية. وأذكر بحديث: مسند الإمام أحمد. للإمام أحمد ابن حنبل: حدثنا عبد الله حدثني أبي قال أخبرني الأعمش عن أبي يحيى مولى جعدة عن أبي هريرة قال قال رجل: يا رسول الله إن فلانة يذكر من كثر صلاتها وصيامها وصدقتها غير أنها تؤذي جيرانها بلسانها قال هي في النار قال يا رسول الله فإن فلانة يذكر من قلة صيامها وصدقتها وإنها تصدق بالأتوار من الأقط ولا تؤذي جيرانها بلسانها قال هي في الجنة. انتهى. تم حذف جزء من الرد لمخالفته شروط النشر- الإداره)
13 - اِمراة عربية | ًصباحا 12:29:00 2010/02/02
صدق المشاعر.... بارك الله فيكِ وفي تعليقك الرائع و صدق من قال ان هناك الصبر الجميل و هناك صبر الحمير
14 - إلى أبو محمد | ًصباحا 01:43:00 2010/02/02
و من باب التروي ايضاً ، ما النصيحة التي وجهتها المستشارة للسائلة يمكن ان تؤدي إلى الطلاق ؟
15 - ابو محمد | مساءً 02:20:00 2010/02/03
الى من وجه لي السؤال لن ارد حتى يرجع تعليقي انا لم اهن احد ولم اخرج عن ادب العلم بحاله فمن واجب ادارة المنتدى الرد على تعليقي ولكن انفسهم ضيقه ولا حول ولا قوة الى بالله
16 - المحرومة | مساءً 06:06:00 2010/02/26
سبحان الله مشكلة الأخت قريبة من مشكلتي وهي أنني اعاني من زوجي حيث بدأت حياتي معه بكل سعادة ولاكن اكتشفت مع الايام ان تدينه مجرد قناع وانه شخص أناني حيث تعرضت منة لضرب والسب والشتم وذهبت الى بيت أهلي عدة مرات وكل مرة يأتي ويعتذر ويتصالح وارجع معة الى بيتي ولكن حالما تاتي المشاكل مرة اخرى لقد تعبت فعلا تعبت وبدأت أفكر جديا بالطلاق والأنفصال حيث انني لم أرزق بأطفال ولاكنني اخاف من نضرة المجتمع والناس ومن ردة فعل اهلي ارشدوني ماذا افعل انا حائرة
17 - المحرومة | مساءً 06:15:00 2010/02/26
أرجوكم ارشدوني حيث انني اشعربأني تسرعت في هذا الزواج والأن اعض اصابع الندم والأسى اريد الطلاق ولاكنني خائفة بجد خائفة وزجي دائما يردد انة يحبني ولاكن بدأت اشك في حبة حيث دائما يراني حزينة ولايسأل ويعايرني لاني ام احمل وجاف معي
18 - مهلا .. مهلا أعزائي.. | مساءً 04:16:00 2010/02/28
الطرق بشدة على نفي صفة التدين من زوج السائلة بحجة سوء معاملته زوجته أمر ليس بالهين ، فالتدين كما قال المسافر أمر عام في كل سلوك الإنسان ، والاستشارة هنا وضعتنا أمام جانب واحد من سلوك الزوج ، هذه واحدة وأما الثانية فينبغي أن نضع في الاعتبار أن المستشيرة لم تلجأ إلى الموقع منذ أول مرة أهينت ، ولكنها لجأت بعد سنين تبحث عن حل ، أي أن أسلوب الزوج المسئ تراكم على مدى سنوات ، وعلاج هذا السلوك المتراكم لن يكون بمجرد استشارة ترفض الإساءة للمرأة على وجه محرض للمرأة ومجرئ لها لطلب الطلاق كونها رافضة هذا السلوك ، أو كما قال البعض هنا أن كرامة الإنسان خطا أحمر ، نعم هي كذلك ولكن مع تباشير بناء وتأطير حياة زوجية أي منذ البدء ترسي الفتاة مع زوجها ذلك ، لكن مع زوجية قائمة ، وأولاد موجودين ، وعشرة طويلة تتقلب بين حلو ومر أعتقد أن روشتة العلاج ينبغي أن تراعي الواقع ، وأن توجه المرأة إلى شئ من الصبر مع قليل من المقاومة من غير تحد أو مكابرة مع الزوج ، لاينبغي أن يشعر الزوج أن امرأته متمردة عليه ، بل ثم طرق للمرأة لو أرادت أن تحسنها لفعلت لتغير من اتجاه بوصلة زوجها في تعامله معها . ولتكن للزوجة نيه ولايكون بها حدة كما تفعل بعض الزوجات الاتي يردن نوع كرامة واحترام من الأزواج فيذهبن إلى ممارسة نوع استعلاء على الأزواج ومن ثم تدخل الحياة الزوجية في أنفاق نهايتها كسر وطلاق ..
19 - صورة من حياتي | ًصباحا 01:59:00 2010/05/07
عشت نفس حياة السائلة تماما، وطبق الأصل من حياة زوجها، مدة تسع سنوات، وعدة أطفال، أحمل كل المواصفات ولله الحمد، حاولت كل المحاولات، باءت كلها بالفشل، لم يتغير فيه سلوكه، انفصلت عنه، لأنه كان يكرر ذلك كما هو الحال عند الأخت. أسأل الله أن يغير حال صاحبك، فكل الأمور إلى خير. عيشي حياتك الآن، وفي كل آن، ولا تجعلي لأحد سلطان على سعادتك ووضعك، لأن كل ما يكتبه الله خير وسعادة. تمنياتي لك بالتوفيق
20 - حياة بكرامة أو طلاق من دون ندامة | ًصباحا 02:25:00 2010/07/08
أحييك الأستاذة غادة على جوابك فقد وفيت وكفيت. تصبر المرأة على كل شيء إلا الإهانات؛ لأنها تولد أنفسا ذليلة وأطفالا مرضى نفسيا وجوا متشنجا وحياة تعيسة فيكون الطلاق حينها رحمة من الله تعالى وفكا للأسر. المعاشرة بالمعروف أو التسريح بالإحسان، هكذا أمر ربنا الرحيم.
21 - الى ابو عزام | مساءً 05:21:00 2010/07/10
اتعجب من كلامك .. من قال ان تفكير المرأة اقل من الرجل ؟؟؟!!! اجل مشكلة الرجل انه يحمل المرأة فوق طاقتها !! وان خطأ الزوج أنه لم يفهم قدرات زوجته وتوقع منها أن تكون أكبر وأفضل وأرقى مما هي عليه الآن!! وخطأها أنها لم تستطيع أن توضح لزوجها قدراتها وأنه يجب أن يعذرها في ما لا طاقة لها ويجب ان ينظر النظرة الصحيحة للمرأة ويعرف مستواها وقدراتها وأحوالها !!!!!!! نرجسية ليس لهاحدود .. اعان الله من تبلى بمثل هؤلاء الذكور .... لأن مشكلتهم يستخفون باهتمامات زوجاتهم لأنها لاتعنيهم .. وليس لأنها سخيفة .. فهؤلاء في الغالب يملكون ثقافة ضحلة واهتماماتهم سخيفة جدا لكن نرجسيتهم تمنعهم من رؤية سخافتها ....
22 - سوسو | مساءً 04:57:00 2010/09/19
لو تزوجت معقد نفسيا ارحم من العوده لاهلك اذا كانوا نفس الشي معقدين و دقه قديمه .
23 - الحل الذي لا مفر منه | مساءً 12:34:00 2013/02/24
"لأني لا أستطيع أن أنفق على نفسي وعلى أولادي.. أريد حلا" لا حل لكن إلا بالمشاركة في الحياة السياسية والمساهمة الفاعلة في توجيه المجتمع ورسم سياساته ووسائل تنميته على المدى البعيد. أما الماضي والحاضر والمستقبل المنظور فقد احتكره الذكران ولم يكن لكن ولا لكن في أذهانهم إلا الصبر المشار إليه في التعليق رقم 13. الدين عندهم المطالبة بكل الحقوق والاحقوق وإجبارها على التنازل عن كل الحقوق. خططهم تمتد إلى يوم القيامة والأمر يسير. فضلهم الله عليهن في الدنيا بأنهم الأقوى ويدخلون الجنة قبلهن لأنهم ضعفة مساكين!!!