الفهرس خزانة الاستشارات استشارات دعوية وإيمانية قضايا إيمانية تربية النفس

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ
العنوان

أبكي من فراغ عاطفي

المجيب
التاريخ الخميس 18 ربيع الأول 1431 الموافق 04 مارس 2010
السؤال

في بعض الأوقات أحس بالضيق الشديد لدرجة البكاء، وأتألم لفراغ عاطفي وعائلي موجود في نفسي، ولا أعلم ما السبب، أرشدوني ماذا أفعل؟

الجواب

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:
أختي الكريمة.. هل أنت متشائمة بطبعك؟ هل ترين النصف الفارغ من الكوب دائما؟
إن كان هذا حالك فقد يكون التشاؤم هو السبب المباشر في الإحساس بالضيق التي تعانين منه...فالمتشائم لا ينبسط وتفوته ومضات ولحظات إن هو لمحها تُدخل البهجة إلى نفسه، ويكون تعامله مع الأوضاع مختلفا حتى وإن كان يعاني فراغا عاطفيا وعائلياً.. وهنا عليك العمل على التحلي بالإيجابية، وتعويد نفسك مشاهدة الأمور بنظرة إيجابية بعيدًا عن التشاؤم والسوداوية..
هنالك أسباب أخرى لحالة الضيق التي تشعرين بها، وهي فترة المراهقة التي تمرين بها..، فالمراهقة كما يعلم الجميع مليئة بالمتغيرات البيولوجية والنفسية وحتى الاجتماعية، وإن كان المراهق لا يجد الإحاطة التربوية الصحيحة فقد يعاني من ضيق وإحباط وقلق تدفعه للبكاء بدون سبب مباشر... (لذا من المستحب أن تطالعي بعض المراجع لفهم المتغيرات التي تحدث في المراهقة).. 
من الأسباب غير المباشرة أيضا التي تسبب الضيق، هي الدورة الشهرية خاصتك...، فهل الدورة الشهرية منتظمة؟ هل تسبب لك الآلام الحادة؟
حتى وإن كانت منتظمة، فإن حدوث الدورة بحد ذاته مع التغيرات الهرمونية التي تحدث، تسبب شعورا بالضيق والانفعال لدى البنات، ومن المستحب مراقبة نفسك لمدة لا تقل عن ثلاثة أشهر حتى تربطي ما بين شعورك بالضيق وحدوث الدورة، وإن كان هنالك ترابط فعليك معالجة الأمر بسؤال طبيبة صحة عامة، لأنها قد تساعدك ببعض المتممات الغذائية، أو مدرات البول أو المسكنات، لتخفيف حدة العوارض، كما أن الاغتسال ضروري لتخفيف الإحساس بالضيق....
أخيرا وليس آخر، فإن الفراغ عامل أساس للشعور بالضيق، وهنا عليك الاهتمام بعدد من النشاطات التي يمكن أن تملأ نهارك حتى لا يعود هنالك مكان لمشاعر الضيق أو الفراغ العاطفي، ولأنه من خلال النشاطات والهوايات تحققين التواصل الإنساني التي أنت بأمس الحاجة إليه.. (القراءة والرياضة...).
كوني متفائلة، اجتهدي، اعملي، وتواصلي مع المحيطين، ولا تنغلقي على نفسك، هذا إن كنت فعلا حريصة على الخروج مما تعانين منه... وفقك الله..

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

تعليقات الإسلام اليوم

1 - سوالف | مساءً 12:54:00 2010/03/04
كلنا نعاني من الفراغ أتحدى اي وحده أنثى تمر وتقرأ إستشارتك ماتقول في نفسها وأنا زيك .... حبيبتي عادي هونيها تهون
2 - الامل المقتول | مساءً 05:53:00 2010/03/05
نعم صحيح كلنا نعاني من الفراغ العاطفي وان كنتي تبكين من الالم انا ابكي ولا انام واشعر دائما بتوتر واني فاقدة لاشياء وليس لشيء.!!!
3 - عبدالله | مساءً 08:24:00 2010/03/05
الا بذكر الله تطمئن القلوب. والله إنها حقيقة ذكر الله يجلب السعادة مهما كانت الاسباب المادية منعدمة. وذكر الله يشمل الذكر القولي والفعلي. يشمل فعل ما امر الله به والانتهاء عما نهى الله عنه. مسكين ومسكينة من ظن ان الدنيا دار هناء و فرح.. مسكين ومسكينة من ظن ان السعادة هي بالماديات.. مسكين ومسكينة من ظن ان السعادة هي في الأنس بالناس سواء كانوا ازواج او قرائب او اصدقاء.... والله لا سعادة الا بالأنس بالله وبالفرب منه. اللهم ارزقنا سعادة لا شقاء بعدها.
4 - مسلم فلسطيني محب لديني | مساءً 09:18:00 2010/03/06
في بعض الأحيان تتوهم انك وصلت إلى طريق مسدود ...لا تعد أدراجك! دق الباب بيدك ... لعل البواب الذي خلف الباب أصم لا يسمع . دق الباب مره أخرى! لعل حامل المفتاح ذهب إلى السوق ولم يعد بعد ... دق الباب مره ثالثه ومره عاشره! ثم حاول أن تدفعه برفق , ثم اضرب عليه بشدة ... كل باب مغلق لابد أن ينفتح .اصبر ولا تيأس. اعلم أن كل واحد منا قابل مئات الأبواب المغلقة ولم ييأس , ولو كنا يأسنا لظللنا واقفين أمام الأبواب! عندما تشعر انك أوشكت على الضياع ابحث عن نفسك! سوف تكتشف انك موجود. وأنه من المستحيل أن تضيع وفي قلبك إيــمان بالله , وفي رأسك عقل يحاول أن يجعل من الفشل نجاحا ومن الهزيمة نصرا ... لا تتهم الدنيا بأنها ظلمتك .أنت تظلم الدنيا بهذا الاتهام ... أنت الذي ظلمت نفسك. فالدنيا ليست محسنا كبيرا يوزع العطايا على البؤساء . إنها آلة ضخمة يجب أن نضع فيها جهدا لتدور تروسها وتعطينا . ومن الممكن أن نعطي في أول الأمر ولا نأخذ ..فيجب أن نكرر العطاء والجهد والعمل حتى تتحرك الدنيا وتمنحنا بعض ما نريد . وهي آلة شحيحة بخيلة , تتحرك في أول الأمر ببطء شديد فتعطي قطرات من الخير , وعندما نستمر في شحنها بعرقنا , تدور بسرعة اكبر وتتحول القطرات إلى سيل من العطاء ... ولا تظن أن اقرب أصدقائك هم الذين يغمدون الخناجر في ظهرك ..ربما يكونون أبرياء من اتهامك . ربما تكون أنت الذي أدخلت الخناجر في جسمك بإهمالك أو باستهتارك أو بنفاذ صبرك أو بكسلك أو بطيشك ورعونتك أو بتخاذلك وعدم احتمالك! لا تظلم الخنجر , وإنما عليك أن تعرف أولا من الذي أدار ظهرك للخنجر . لا تتصور وأنت في ربيع حياتك انك في الخريف . إملا روحك بالأمل . الأمل في الغد يزيل التجاعيد من القلوب , يلهيك من الصعوبات والمتاعب والعراقيل . الميل الواحد في نظر اليائس هو ألف ميل , وفي عين المتفائل هو بضعة أمتار ! اليائس يقطع نفس المسافة في وقت طويل لأنه ينظر إلى الخلف , والمتفائل يقطع هذه المسافة في وقت قصير لأنه ينظر إلى الغد ! فالذين يمشون ورؤوسهم إلى الخلف لا يصلون أبدا ! فإذا كشرت لك الدنيا فلا تكشر لها . جرب أن تبتسم... اقْبَل تستفيد……….. ابتسم دائما فالدنيا مجرد ممر إلى الآخرة فاعمل صالحا تلقاه............
5 - Reem | مساءً 01:07:00 2010/03/08
أتحدى اي وحده أنثى تمر وتقرأ إستشارتك ماتقول في نفسها وأنا زيك .... للأسف طريقه التربيه عندنا تولد هذا الشعور الحمدلله أنا لااعاني من الفراغ العاطفي بل مشبعه عاطفياً الحمدلله والسبب ليس اني افكر بشكل منطقي او كذا ,, مجرد أن طفولتي كانت جيده .,, الطفوله أهم شي ,,مهما صارت لك مشاكل وانت في المراهقه او الشباب افضل من الطفوله لأنها تترسب داخلك
6 - مسرة الغانم | مساءً 10:12:00 2010/03/16
اختى العزيزة نحن فى كوكب الارض فى رحلة قد تقابلنا مشقات فهذا حال المسافر الى ان يصل الى مقره الخالد لذا لاوقت لدينا ان نقرر مايبكينا فهيا اختى فالرحلة تتطلب العمل الذى ينسينا البكاء فهناك صلاة وصيام وصدقة ولو بابتسامة وهناك والدين ينتظران نجاح وعطاء الابناء اخرجى فقط لاقول من منزلك بل من شعورك المتعب ولا تستسلمى للاحزان
7 - سيد عبيد مصر | مساءً 08:15:00 2010/04/07
لقد مررت بهذه التجربة قبلك وحاولت أن املىء هذا الفراغ ولمنى وقعت في دوامة ليس لها آخر لدرجة كنت بين الحرام قاب قوسين أو أدنى ولكن اشكر ربي لقد صحوت من غفوتي وغفلتي وتذكرت ان هذا حرام ولآن الحمد الله أملىء فراغي بطاعة ربي وعليكي بالقرب من الله لو كنتي متزوجة تقربي لزوجك ودعو الله يحببك فيه لو كنت زوجاً فعليك بالقرب من ربك وادعو الله كثيراً أن يقربك لبيت لزوجتك وإذا لم تكون متزوجه او متزوج كذلك عليك بالقرب لربك هداني الله واياك
8 - بشير | ًصباحا 03:57:00 2010/07/25
في الوآقع كل ذآ من قنوآت الآعلآم التي تبث آفلآم كلاسيك ورومانسيه وبحيث تريد الفتاه ان تكون مثل هذا الفيلم تريد ان تصبح بطله مثل بظلة القصه أنصحك بأفلآم اكشن اختي
9 - ارض الله الواسعه | مساءً 01:06:00 2010/10/12
انا بعد حسيت ان تجيني هالحاله و اجلس فجاه و بدون سبب محدد ابكي بكاء شديد ... انا ااحس ان السبب ممكن يكون بسبب ضغوط سواء كانت دراسيه نفسيه عاطفيه او مثلا مشاكل عائليه او انك في غربه و بعيده عن اهلك او ممكن حتى يكون بسبب الاحساس بالذنب بسبب البعد عن الله او ارتكاب الكثير من الذنوب الله يبعدنا و اياكم عن هالطريق .. بس مثل ما قالو الاخوان الا بذكر الله تطمئن القلوب .. و بعد لازم تتاكدين يمكن فيه مشكله او عين او شي بعد العين و الحسد حق و مذكور بالقران و كل شي جايز و الله يعينك و يعين الجميع
10 - وردة | مساءً 11:07:00 2010/10/30
انا أيضا مثلك ، أتقرب إلى الله عز و جل كي أتغلب على الفراغ العاطفي و اتقرب من زوجي على أساس أن الله أمر بتقوى الزوج ، لكن تمر عليا فترات حين أكف على التقرب لا أجد أحدا يتقرب مني ، فزوجي مثلا أعيش معه شهر عسل دائم بعد سنوات من الزواج ، لكن بمجرد أن تواجهني مشكلة ما أو أمر بظرف عصيب ، لا أجده أمامي ليساعدني بل يتعامل معي بمبدأ العرض و الطلب .