الفهرس خزانة الاستشارات استشارات اجتماعية العلاقات الزوجية قبل الزواج تأخر الزواج وعقباته

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ
العنوان

حين يرفض أهلك خطبته فتأملي هذه النصائح

المجيب
التاريخ الاحد 22 جمادى الآخرة 1433 الموافق 13 مايو 2012
السؤال

أنا فتاة عمري ست وعشرون سنة، تقدم لخطبتي شابٌ ولكن يعيش ببلاد الغرب. هو جاهز للزواج وجاء لخطبتي، لكن أهلي غير موافقين ليس اعتراضاً عليه هو كشخص، لكن لأنه يعيش في الغرب. أنا في رأيي هو زوج صالح ملتزم ومتمسك بي ونحن مقتنعان ببعض، والله أنا محتارة ماذا أعمل؛ لأن أنا من حقي أن أختار شريك حياتي، فكيف أقنعهم بطريقة طيبة لأني لا أريد أن أعصي أهلي، وفي نفس الوقت أرغب في هذا الشخص. أنا كل يوم أصلي استخارة وأدعو ربي أن يوفقني ويفرج همي. أرشدوني مأجورين..

الجواب

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..

الحمد لله رب العالمين، وأشهد أن لا إله إلا الله وأصلي وأسلم على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.

أيتها الأخت  الكريمة:

مرحبـا بكِ على صفحة الاستشارات المتميزة بموقع الإسلام اليوم، نسأل الله سبحانه وتعالى أن يرزقكِ وأخواتكِ المسلمات الثبات على طاعته، كما أسأل الله لكِ التوفيق والسداد والهداية والخير في الدنيا والآخرة، وأن يملأ قلبكِ بحبه، وأن يجعل هواكِ تبعا لما جاء به النبي -صلى الله عليه وسلم- حيث قال: "لا يؤمن أحدكم حتى يكون هواه تبعا لما جئت به" وبعـد...

تعلمين -أيتها الأخت الفاضلة- أن الزواج قبل أن يكون علاقة بين شاب وشابه هو قي المقام الأول علاقة بين أسرة وأسرة.

وتعلمين أن الأسر التي تتصاهر اليوم هم أخوال وأعمام الغد، وكم هي رائعة تلك الأسرة التي تظللها البركة والرضا من الأهل.

والأصل في هذا الموضوع ألا نفرض على أهلنا زوجًا، وألا يفرض علينا أهلنا زوجًا، بل الوضع الطبيعي أن نتفاوض ونتواصل معا للوصول لحل يناسب الجميع بإذن الله.

الأخت الكريمة:

هل سألتِ نفسك ما الذي يجعل أهلك يخشون من ارتباطك بزوج مقيم بالخارج؟

ألا يجوز أن تكون المعلومات المتوفرة عنه قليلة أو غير مؤكدة مما يدفعهم للتروي، أو حتى رفض الموضوع خشية من المخاطرة.

الأخت العزيزة:

إن الدافع خلف ممانعة الأهل هو دافع الحب لك والحرص الشديد على مصلحتك، وهذا يجب أن يقابل بحب مماثل.

أما الطريقة التي تريدين أن تقنعيهم بها في التفاوض الذي يقوم على أرض من الاحترام والحب المتبادل بل والامتنان لهم لحرصهم عليك وعلى مستقبلك، فكم من زوجة تلوم أهلها لأنهم لم يتكبدوا عناء البحث والتقصي والتدقيق فيمن جاء يطلب ابنتهم للزواج، وكانت المفاجآت المريرة بعد الزواج.

أولاً: عليك أن تعطيهم الأمان بأن تخبريهم بأنك لن تقومي بأي خطوة على غير إرادتهم، وأن حرصك على رضاهم أمر هام جدا لأنه مما يرضي الله تعالى.

ثانيـاً: عليـكِ أن تعرضي الأسبـاب التي تجعلك توافقيـن على هـذا الشاب (وأود هنا أن ألفت نظرك إلى أهمية التعامل مع الحقائق وليس مع الافتراضات والأوهام) فمن الحقائق مثلا أنك مع هذا الشاب ستعيشين في غربة، ومن الافتراضات أنه ملتزم. وأقول إن هذا من الافتراضات لأنك يا أختي الكريمة لم تعيشي معه وتخالطيه لتحكمي على حسن خلقه وتدينه، بل هي معلومة نقلت إليك ويعلم الله مدى صحتها.

تريثي وللمرة الثانية تعاملي مع حقائق الموقف وليس مع افتراضاته.

ثالثـاً: تحلي بقلب وعقل مفتوح يرضى ويقبل النتائج العقلانية لما سيسفر عنه التفاوض مع الأهل.

رابعـاً: تحلي بالهدوء الشديد أثناء المناقشة مع الأهل.

خامسـاً: إن وصلت الأمور -لا قدر الله- لطريق مسدود عليك بطلب المساعدة من أحد الأهل أو الأصدقاء ممن ترين فيهم القدرة والحكمة وتتوسمي فيهم الصلاح.

وقبل كل هذا وبعده عليك بالصلاة والدعاء عسى الله تبارك وتعالى أن ييسر أمرك ويختار لك الخير اللهم آمين.

وفي الختام أيتها الأخت الكريمة: -

أدعو الله أن يكتب لكِ هدوء النفس والثقة بالله ثم في نفسك، وأتمنى أن تتواصلي معنا بكل حب، وأن تكتبي لنا عن كل جديد لكِ في حياتك، واجعلي موقعنا "الإسلام اليوم" عونا لكِ بعد الله في تكملة مشوار حياتك بالسعادة والنجاح، كما أسأل الله تبارك وتعالى أن يحفظكِ وبنات المسلمين من أي مكروه وسوء بإذن الله.

وصلى الله وسلم وبارك على سيدنا محمد -صلى الله عليه وسلم- وعلى آله وصحبه ومن والاه. والحمد لله رب العالمين.

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

تعليقات الإسلام اليوم

1 - ابـو مـحـمـد - أوستراليا | مساءً 02:01:00 2010/05/13
و الله أن نـصـائح المستشارة الفاضلة هي في منتهى الـحـكمـة و الواقـعـيـة و أتمنى على السائلة الكريمة أن تـتـعـظ بـهـا لأن قضية الزواج هي مسيرة العمر كـله و ليست نزهة قصيرة الأجل. هـدانا الله تعالى و اياك الى سواء السبيل.
2 - سوالف على الباري | مساءً 09:40:00 2010/05/13
الزواج رزق فلا تحزني
3 - أحمد | مساءً 02:34:00 2010/05/15
بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله رأيي في هذه المشكلة أن يحاول هذا الشاب المتقدم للخطبة أن يغير عمله ويرجع إلى بلد الأخت السائلة ويعمل بها إن كان متمسكا بهذه الأخت حقا أو على الأقل التفاوض مع أهلها أنه يحاول في غضون مدة معينة أن يجمع جزءا من المال لإنشاء مشروع ببلد زوجته أما الإقامة الدائمة في بلد غربي وأخذ بنت من أهلها بشكل مستديم ففيه من المخاطر والبلايا ما يحتاج إلى التفصيل و لا يحتمله هذا التعليق المختصر مني وعلى هذا الأخ إن كان يحب من تقدم لها أن يسعى جاهدا للرجوع والإقامة مع من يرتاح لها ويطمئن إليها فهو أفضل من أموال الدنيا وما فيها إلا ذكر الله تعالى وما والاه
4 - محمد | مساءً 09:47:00 2010/05/17
اختي ، لو كان الشخص سوف يعيش طول العمر في الغرب فربما فيها مشكلة حقا ، لان الاطفال سوف يعيشون مع مجتمع اخر !! ولكن الافضل من الخطيب توفير وعد بالرجوع للبلد يوم من الايام اتصور هذاجميل افضل من الغربة طول العمر مع ان الاتفاق من الطرفين هو الااساس وليس التغرب اتمنى لك حياة سعيدة
5 - ساره | مساءً 04:11:00 2010/05/23
حصل لي نفس المشكلة مع انه عايش في نفس البلد ولكن في منطقة اخرى وبسبب غرور اهلي بجمالي وبأخلاقي يرفضون كل من تقدم لخطبتي لأسباب تافهة الله المستعان لدي عمر اعيشة فأنا مازلت صغيرة ادعوا لي بالتوفيق
6 - امراة اخرى بمكة/ | ًصباحا 01:50:00 2010/09/29
بسم الله الرحمن الرحيم /عزيزتي استشيري العاقل من اهلك ثم استخيري ربك ثم قرري .ادعو الله ان يفتح عليك.
7 - To أحمد | ًصباحا 05:25:00 2010/10/01
التعليقات في الموقع مقيده باللغه العربيه / الاداره
8 - To أحمد and محمد | ًصباحا 05:29:00 2010/10/01
التعليقات في الموقع مقيده باللغه العربيه / الاداره
9 - خليه شاطر | مساءً 01:59:00 2010/10/03
هذا امتحان له، ليظهر شطارته. أنصحه هو أن يبذل وسعه لإقناع أهلك بأنه أهل لك. وربنا يعينه.
10 - سيردا | مساءً 04:25:00 2010/10/11
ربى يفرج عليك لى مدةبعتت لكم مشكلتى الى الان لم تعرض ارجوا فادتى
11 - علي | ًصباحا 08:57:00 2011/10/09
اذا اهلك من اهل الصلاح والاسلام والخير فاسمعي كلامهم، فهم يريدون الخير لك. واذا هلك غير لك فافعلي كما في جواب المستشارة..كيف عرفت انه زوج صالح؟...ما ممكن ان تعرفي حقيقة انسان بهذه السرعة ومن خلال ظاهره.اكرر هنا قصة لك:.كنت وسيطا في الغرب لزواج فتاة بامام مركز اسلامي، فالزوج كان ظاهره من القامة والجمال وعلامات الصلاح واللحى. وتم الزواج بعد الحاحي على الفتاة. النتيجة بعد ايام من الزواج عاب الزوجة
12 - علي:.تتمة | ًصباحا 09:00:00 2011/10/09
عذاب الزوجة والضرب والاهانة لاتفه الاسباب، والبخل عليها، والكذب عليها، واكل اموالها حيث كان لديها مال، ومن ثم الطلاق....انسان هذا الزمان غامض خطر...فاسمعي كلام اهلك...ربما هذا الشخص متزوج في الغرب ويخفي ذلك عنك...فيحدث هذا النوع من الخداع والكذب ايضا...كوني مع اهلك سييسر الله لك زواجا مباركا بعدما تطيعين اهلك
13 - نسرين | مساءً 04:26:00 2011/10/10
انا اشوف ان هذا الشخص غير مناسب لك لذلك توكلي على الله واتجوزيه
14 - ابو تقوى | ًصباحا 07:40:00 2012/01/23
تحية طيبة لجميع تعليقات، لكن من باب الإحترام والتقدير من خلال قراءة تعليق الأخت منال فقد كان جوابها في طرف واحد،فحملت كل اللوم للسائلة في هذا ليس انصاف والعدل كنت أتمنى أجد كلامها موجهة لأسرة هذه السائلة أين الأحاديث الوارد في هذا الشأن؟وكأن الأسرة ليست مخطئين كما من الأولياء يمنعون من بناتهم من الزواج حتى وإن كان في بلد واحد والخاطب ذو دين وأخلاق،إنّ العبرة من الولاية مراعاة مصلحة المراة لا مصلحة وليها، وإنّ العبرة في التزويج أن يتم برضاء المرأة، إذا تقدم لخطبتها كفءٌ من أصحاب الدين والخُلُق، وإنما كانت الولاية لمراعاة ذلك يقول سبحانه وتعالى محرماً عضل المرأة وهو عدم تزويجها: ( فَلا تَعْضُلُوهُنَّ أَنْ يَنْكِحْنَ أَزْوَاجَهُنَّ إِذَا تَرَاضَوْا بَيْنَهُمْ بِالْمَعْرُوفِ ) البقرة: 232. فكما أنه يمنع حبسها ومنعها من الزواج ممن تريد فكذلك لا يجوز إجبارها على الزواج ممن لا تريد، فكيف وقد جاءت امرأة لرسول الله تشتكي أن اباها زوجها وهي كارهة فرد عليه الصلاة و السلام نكاحها، فعن عائشة ( أَنَّ فَتَاةً دَخَلَتْ عَلَيْهَا فَقَالَتْ إِنَّ أَبِي زَوَّجَنِي ابْنَ أَخِيهِ لِيَرْفَعَ بِي خَسِيسَتَهُ وَأَنَا كَارِهَةٌ قَالَتْ اجْلِسِي حَتَّى يَأْتِيَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَجَاءَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَأَخْبَرَتْهُ فَأَرْسَلَ إِلَى أَبِيهَا فَدَعَاهُ فَجَعَلَ الْأَمْرَ إِلَيْهَا فَقَالَتْ يَا رَسُولَ اللَّهِ قَدْ أَجَزْتُ مَا صَنَعَ أَبِي وَلَكِنْ أَرَدْتُ أَنْ أَعْلَمَ أَلِلنِّسَاءِ مِنْ الْأَمْرِ شَيْءٌ ) رواه النسائيأيها الآباء اعملوا بالنصيحة النبوية ( إذا أتاكم من ترضون دينه وخلقه فزوجوه إلا تفعلوا تكن فتنة في الأرض وفساد كبير ) ويقول سبحانه وتعالى:( وَأَنْكِحُوا الْأَيَامَى مِنْكُمْ وَالصَّالِحِينَ مِنْ عِبَادِكُمْ وَإِمَائِكُمْ إِنْ يَكُونُوا فُقَرَاءَ يُغْنِهِمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ ) النور: 32. تزوجوا أيها الشباب؛ وزوجوا أيها الآباء؛ واهتموا بأمر الدين والأخلاق، ولاتؤخروا هذا الأمر رغبة في الكمال والتعلق بالأوهام، فإنه لأمر مؤسف أن يصل سن الشباب إلى الثلاثين وأكثر دون زواج. إنّ العنوسة وعزوف بعض الشباب عن الزواج له مضاره الخطيرة وآثاره الوخيمة سواء من الناحية النفسية أو الاجتماعية أو الأخلاقية، فتأخير الزواج قد يفتح باباً عظيماً من الفتن والفساد، أمّا تعجيل الزواج ففيه حصول الراحة والاستقرار: ( وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُمْ مِنْ أَنْفُسِكُمْ أَزْوَاجاً لِتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُمْ مَوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآياتٍ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ ) الروم