الفهرس خزانة الاستشارات استشارات نفسية الاكتئاب

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ
العنوان

على هامش الحياة!!

المجيب
بكالوريوس هندسة طبية من جامعة القاهرة
التاريخ الاربعاء 21 جمادى الأولى 1431 الموافق 05 مايو 2010
السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..

لدي أخت عمرها ما يقارب الثمانية وأربعين عامًا، لم تتزوج ولم تكمل دراستها، وتعاني من مشاكل كثيرة منها.

1 - كثيرة المشاكل مع الخدم، ودائماً تصفهن بالكافرات الساحرات، رغم أنهن مسلمات..

2 - كثيرة المعارضة للأهل، وتعتقد أن الجميع على خطأ، وهي الوحيدة التي على صواب.

3 - لا تفرق بين أم أو أب أو أخ أو أخت عندما تفقد أعصابها، وكثيراً ما تدعي عليهم بالموت، ودائماً تسعى لخراب بيوت إخوانها وأخواتها بإحداث مشاكل مع زوجاتهم.

4 - غيورة وحقودة وخجولة في نفس الوقت، ودائماً تجلس لوحدها، وتأكل لوحدها، وكثيرة التحدث بالهاتف.

 5 - تخرج في الليل قبل الفجر تدور حول البيت والناس نيام.

6 - توهم من يكون بجانبها أنها تتحدث مع أحد في الهاتف، والحقيقة لا يوجد طرف آخر بالهاتف. فجزاكم الله خيراً كيف التعامل مع هذه الحالة؟

الجواب

بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله..

حين يتأمل المرء قوله تعالى: "و لقد كرمنا بني آدم"، ثم يتلفت حوله لينظر حال كبار السن، أو من لم يقسم الله لها بالزواج، أو من لم يرزق بأولاد، وكم الطاقات التي ما زالوا يتمتعون بها، وكم من المنافع والخدمات التي يمكن أن يساهموا من خلالها في تقدم المجتمع ورقيه، ليعود الواحد منا لنفسه مرة أخرى ويتساءل، وهل وُجدت المؤسسات أو حتى مجرد الوعي بهذه الفئة وما تملك؟

حياكِ الله أختي الكريمة..

لعل رسالتك من أكثر الرسائل التي آلمتني وأثرت في بحق، فأختك في سن من المفترض أن يتميز بقمة العطاء والحيوية، مع النضج والحكمة التي يكتسبها المرء في هذه السن بعيداً عن العجلة والاندفاع التي يتميز بها الشباب.

فعلى من ألوم، على البيئة التي تربت فيها، أم المجتمع أم هي نفسها؟

أختك بحاجة لبرنامج علاجي قوي ومكثف لإخراجها من هذه الغيبوبة التي تعيش فيها، غيبوبة فقدت معها الوعي بما منحها الله تعالى من عقل وصحة وعافية وحواس سليمة، وما فقدته من وعي بدورها الذي خلقها الله من أجله.

هذا أمر لا يمكنك القيام به بمفردك الآن، ولا حتى أسرتك، فقد وصلت لمرحلة لا بد معها من الاستعانة بمعالج نفسي، وأرجو ألا تجدوا في أنفسكم حرجاً من هذا الأمر، فالأمم المتحضرة لكل فرد فيها معالج نفسي يلجأ له عند الحاجة، وديننا يحثنا على الجماعة، ولعل المعالج النفسي يكون في وقتٍ ما من الجماعة الصالحة التي يلزم الاستعانة بها وبخاصة مع حالة العزلة التي تعيش فيها أختك كنتيجة متوقعة لتراكمات على مدى سنوات طويلة بلا تعليم أو هدف في الحياة.

قطعاً هي بحاجة للحب والإحساس بمن يهتم بها ويربت على كتفيها ويمنحها من العطف والاهتمام الشيء الكثير، فلتكن البداية من عندك بالجلوس معها والصبر عليها والتواضع لها ومحاولة صرف اهتماماتها لكل مفيد ونافع بقدر ما تستوعب.

احرصي على الخروج معها والذهاب للزيارات أو الدروس والمحاضرات أو للتنزه والترفيه، وشيئاً فشيئاً تنمو الثقة بينكما، ثم تأتي خطوة الاستعانة بهذا المعالج.

أرجوكم لا تتركوها هكذا على هامش الحياة حتى تموت ببطء، فقد يكون بداخلها الكثير  والكثير مما يمكن أن تقدمه وتنفع وتسعد به من حولها، ولكنها فقط بحاجة لمن يساعدها على أن تكتشف ما بداخلها وتتعرف إليه.

هذا فقط لو أدركتم جميعاً أنها إنسان! وليس مجرد رقم في هذه الحياة.

وفقكم الله لما فيه الخير لكم ولها.

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

تعليقات الإسلام اليوم

1 - سوالف ألحقيها | مساءً 08:14:00 2010/05/05
ألحقيها الله يرضى عليك ...ضروري طبيب نفسي .....أختك متصوره إن العالم فقط رجل ....حصرت كل الدنيا في رجل ...... إبدأي حدثيها عن كفالة اليتيم في الإسلام وياحبذا يكون رضيع عشان تحس بالفعل إنه إبنها أو بنتها ....جربي قصة كفالة اليتيم دي وشوفي ولي ولك ولها الأجر إن شاء الله لو وافقت
2 - ماتت هي وأبنائها! بعبارة السلام لن أنس تلك العبارة | ًصباحا 08:36:00 2010/05/06
أختي الفاضلة حاولي الجلوس مع أختك بعاطفة وأقنعيها أن تقبل بزوج أكبر منها من 10 الى 12سنة أختك محتاجة زوج ليشبعها العواطف والرغبات الفطرية ولو بزواج مسيار هذه نظرتي وإن تعذر الزوج لعلها تلتحق بدور حلق القرآن واشغال نفسها يما يعود عليها بالنفع بالدنيا ولآخرة ورغبيها بالعبادة والعمل الصالح ورهبيها من ظلم الناس
3 - العلياء | مساءً 08:18:00 2010/05/06
سبحان الله تألمت كثيرا وبكيت لوضع أختك (المرأة المسكينة).... ويغلب على ظني أن ازمتها بسبب قسوة المجتمع و نظرتهم الى العوانس .... و انا من رأي ان تشغل نفسها في العمل و خصوصاً العمل الأنساني ككفالة أيتام أو رعاية المسنين و تقوية إيمانها و حسن ظنها بربها و أن لا تيأس من رحمة رب العالميين. سبحانه هو الذي سمى نفسه بالرحمن.......أسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يفرج كربها و يسعدها في الدنيا و الآخرة.
4 - امراة اخرى بمكة/ | ًصباحا 05:18:00 2010/05/07
بسم الله /السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة . وآسفة ان اقول لك ان اختك لديها صدمة عصبية ويجب ان تقومي بتغيير البيئة لها واجر وطهور لها ولكم.
5 - نورة | مساءً 11:54:00 2010/05/08
سمعت أحد الدكاااااترة يقوووول البنت في سن الزواج مثل المريييييض تحتاااااج إلى عناية ومدارة ... فياأختي الحبيبة أعطوا أختكم الحنان والحب والاهتمام والرعااااااااااااية وحسن الأخلالالالالالالاق وأولاً وأخيراً الدعاااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااء.
6 - هدى الشريف - مكة | ًصباحا 10:52:00 2010/05/09
بعض الحالات التي نقابلها ونرى أنها متخاصمة مع عموم مظاهر الحياة مشكلتها انها لم تحيا الحياة حتى الآن وإن كان العمر قد امتد بها فإنها لم تر إلا الجانب الظلامي الذي تؤثر أن تحيا فيه وتخادع نفسها بأنه جانب الاستقرار بعيدا عن الضوء المؤذي لبصرها. وقد تكون إعادة صياغة الحياة هي أحد الوسائل لتلك المتخاصمة بفتح وسائل معينة على الرؤية الإيجابية واشعارها أنها يمكن أن تكون سبيل إضافة لغيرها ولأهلها ولمجتمعها. هذا إذا كانت أجهزة الإستقبال والإرسال لديها قابلة للإرسال والاستقبال فيكون العلاج عن طريق المصلح الإجتماعي الخبير بأنماط البشر أما إذا كانت التركيبة الذاتية لا ترسل ولا تستقبل وجل أجهزتها معطل فهنا يكون دور الطب النفسي بل والطب العصبي أحيانا أو كلاهما. ولعل الخطوة الأولى في تنمية قناعات المريض والأقربون من حوله في تقبل العلاج تكون في أنه لو عير شخص بالإنفلونزا أو الحمى لعير صاحب المرض النفسي بمرضه.
7 - سوسو | ًصباحا 02:41:00 2010/09/20
انتم السبب في وصول حالها لهذه الدرجه هي انسانه مثلكم لها شعور تريد العاطفه و الكلمه الحلوه اشعرتوها بالنقص و انكم افضل اين الرحمه ؟