الفهرس خزانة الاستشارات استشارات نفسية الوساوس

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ
العنوان

قاومي القلق والوساوس والاكتئاب

المجيب
التاريخ الخميس 09 ربيع الثاني 1431 الموافق 25 مارس 2010
السؤال

أنا أشعر بالعديد من الأعراض المزعجة، والتي تعيق علي ممارسة حياتي بشكل طبيعي مثل من هم بعمري، أشعر وبشكل مفاجئ بالشعور بالاكتئاب والحزن الشديد والحساسية من كل الأمور، وأشعر بالخوف من العلاقات مع صديقاتي وعدم النجاح فيها، وقد حاولت الانتحار في الماضي، وأستغفر الله العظيم على ما تلفظ به لساني، ولكن بعد أن أعطاني الله العديد من الفرص عادت نفس الأفكار إلى ذهني، ويراودني الشعور بالرغبة في ترك الحياة، وبصراحة أكثر في الفترة الماضية توتر شعوري الجنسي حتى إنني أشعر بأني أحب صديقتي، ولم أعد أقدر حتى على الكلام معها، ويزعجني اعترافي المتكرر لها بحبي لها، وفي الفترة الأخيرة أصبحت تراودني أحلام لا أشعر بأنها ممتعة، بل تشكل لي المزيد من التوتر والخوف، فأرى بأني أتعامل معها بطريقة وكأني أحقق الشعور بالراحة الجنسية لنفسي من خلال الحلم بملامستها وتقبيلها... وقدرتي على الكلام تراجعت، وأصبحت أشعر بالتلعثم بالكلام مع أي شخص، حتى في محاضرات الجامعة، وحتى مع الزملاء، وفي أي مكان، وتنتابني آلام في الرأس، وصداع في جانب واحد من الرأس، وضيق في الصدر، وإمساك أعاني منه منذ سنة ونصف بشكل كبير، فهل هي مسألة الثقة بالنفس؟ أم هو الاكتئاب؟ أم هي جرعات دوائية وأتخطى بعدها كل هذه الأمور؟ بصراحة أنا دخلت الجامعة تخصص علم النفس لأني أحبه، وفي اعتقادي بأنه يمكن أن يخفف من حدة توتراتي، ولكن المواضيع التي نطرقها في المحاضرات تزيد الأمر سوءاً، ولكني أعزم على رغبتي في إكمال هذا التخصص.. أرشدوني ماذا أفعل؟

الجواب

الابنة الغالية.. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

في البداية أشكرك على صراحتك وصدقك في تعبيرك عن مشاعرك وتوصيف حالتك، وأود أن تعلمي أنك قد حددت المشكلة كما حددت أبعادها، وفي البداية علينا أن نتفق أن إيمانك بالله تعالى ويقينك أنه معك دائما، وثقتك بنفسك، وبأنك قادرة دائما على أن تتعاملي مع الجميع، وأنك تمتلكين مقومات تجعلك دائما موجودة، سواء بين أقرانك أو بين من تتعاملين معهم دون حساسية مفرطة.

الابنة الحبيبة.. لقد ذكرت في نهاية رسالتك أنك تدرسين علم النفس، وهذا شيء جميل ومفيد، ولعل قراءاتك في هذا المجال قد يكون سببا في وهمك بالمرض، وتلك ظاهرة معروفة لدى الكثير ممن يدرس علم النفس وبخاصة في المراحل الأولى.

ولعل  توصيفك لمشكلتك بشكل واضح، وإشارتك إلى أنك تشعرين بالميل إلى صديقتك، قد يكون مجرد شعور، وليس ممارسة فعلية للمثلية.

 ولعلي هنا –وبوضوح- أقول لك إن الأصل هو أن يميل كل جنس للجنس الآخر، هذه هي فطرة الله التي فطر الناس عليها، ولكن أحياناً يحدث انحراف لهذه الفطرة، فيميل الشخص إلى نفس جنسه عاطفياً، وسبب هذا الانحراف هو أن (الجنس) جزء حساس ودقيق جداً في بناء الإنسان، وسرعان ما يتأثر هذا الجزء الحساس تأثراً موجعاً بأي خلل تربوي يتعرض له الإنسان، أو أي خلل في المجتمع عموماً، وللأسف يحدث الخلل الجنسي للشخص في تدرج وفي صمت شديد، كما أنه يأخذ صوراً وأشكالاً عديدة تختلف من حالة لحالة، ويلعب الاستعداد الشخصي دوراً هاماً في الاستجابة لهذا الخلل، فهناك أشخاص لديهم استعداد هرموني وجيني (للمثلية).

أي أن الموضوع باختصار هو أن هناك عوامل خارجية تلتقي مع استعداد خلقي لينتج عنها صور مختلفة من الانحراف الجنسي، و(المثلية) هي إحدى هذه الصور، وليست الصورة الوحيدة، وإن كانت الأغلب تقريباً. 

كل ما أشرت إليه من أعراض متمثله في الشعور بالاكتئاب والحزن الشديد والخوف من العلاقات مع صديقاتك، وعدم النجاح فيها، إضافة إلى بعض الأعراض العضوية ومنها الشعور بالإمساك لفترات طويلة، أظن أنها عرض وليس مرضًا.

لقد أشرت في رسالتك إلى لفظ جرعات دوائية، فهل تتناولين جرعات دوائية؟ عموما لم توضح رسالتك طبيعتها ولا اسمها. وعلى ذلك.

عليك أن تعتبري علاجك على النحو التالي:ـ

• أنت في حاجة إلى مراجعة أخصائي نفسي أولا، ليضع لك برنامجًا إرشاديًّا علاجيًّا  لتنمية ميلك للجنس الآخر، ووضع الحدود والضوابط التي يجب أن تلتزمي بها مع بني جنسك..

• لا يجب أن تصنفي نفسك بأنك مصابة بالجنسية المثلية، ربما يكون ذلك من خلال قراءاتك في مجال علم النفس.

• الاكتئاب ظاهرة طبيعية تنتاب المراهق.

• عليك ألا تشعري -وبشكل مفرط- بالخوف من مواجهة الأقران، أنت قوية بإيمانك بالله وثقتك في نفسك ولعل حسن صلتك بالله، ورغبتك الصادقة في الشفاء، كلها عوامل لها أبلغ الأثر من أجل حياة ناجحة وطيبة.

• حاولي أن تشغلي نفسك دائما بما يفيدك على المستوى الشخصي من قراءة، وعمل مفيد في المنزل، وتقديم المساندة والدعم لمن يريد على مستوى الحي الذي تعيشين فيه، حاولي أن تكوني عضوًا في جمعية خيرية، حاولي أن تشتركي في العمل العام حتى تعمقي مهارات الاتصال وتشعري بقيمة وجودك.

• لقد وهبك الله عز وجل عقلاً وقلبًا وبدنًا، فيجب عليك أن توظفي طاقتك فيما يرضي الله تعالى، حاولي أن تكوني قريبة من أسرتك، تحدثي مع الوالدة، اجعلي التفاؤل سمة لك، وارسمي البسمة على وجهك، وارسميها على وجوه من تتعاملين معهم، أنت في حاجة إليهم وهم في حاجة إليك، أنت قوية، ومجتمعك في حاجة إليك.

• اجعلي وردك من القرآن جزءًا من يومك ومن حياتك،  لتكوني عما قريب أمًّا صالحة تعي معنى التربية، وتمارس دورها في غرس القيم التي يريدها المولى سبحانه وتعالى، وأخيرا كلنا معك تدعوا الله عز وجل أن يبارك فيك وينفع بك في المستقبل القريب، أستاذة في علم النفس، وأمًّا تعي معنى الأمومة وتمارسها مع الأبناء.

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

تعليقات الإسلام اليوم

1 - المسلمة | مساءً 06:38:00 2010/03/25
أختي الكريمة ما تعانين منه على الأغلب حالة مس لأنك ترين في منامك بأنك تقبلين صديقتك... و في هذه الحالة صدقيني علاجك الوحيد هو الرقية الشرعية عليك بالاستماع لها أو البحث عن من يرقيك و يكون ثقة و في حضور محرم لك, و خاصة عليك الاستعانة بصورة البقرة فهي تذهب عنك الشيطان و تشفيك باذن الله اقرئيها يوميا و شغليها في غرفتك و في البيت و ستحسين النتيجة تدريجيا, كذلك عليك التضرع الى الله بالدعاء بأن يشفيك, صلي قيام الليل, ابكي بين يدي الله, صومي النوافل, تصدقي ان استطعت و لو بأشياء بسيطة, صدقيني أنا واثقة من كل كلمة قلتها لك, لأني أعرف حالة مثلك تماما يأتيها صداع شديد و نفور من الناس... و كانت الفتاة تظن بأن حالتها نفسية لكنها رقيت فيما بعد و شفيت و بالتالي اكتشفت الحقيقة, أؤكد لك بأن حالتك ليس لها علاقة بالأمراض النفسية أنت سلسمة فقط مرضك روحي و علاجة القران الكريم, استعيني بالله فالشفاء بين يديك, فقط طبقي ما قلت لك و خاصة خاصة اقرئي سورة البقرة قبل المنام و لن تري الأحلام بعد ذلك لأن من تقبلينه و تلمسينه في المنام هو الشيطان بعينه, استعيني بالله و لا تيأسي و لا تقولي بأن حالتك نفسية و لا تستعملي أي دواء نفسي فهو دمار شامل, أنت جربي الوصفة التي أطيتك اياها فقط و لن تخسري شيء و بالنهاية ستدعين لي بالخير, و فقك الله و شفاك من كل بلاء.
2 - سوالف | ًصباحا 12:10:00 2010/03/26
آميييين يارب الله يشفيها ويشفيني ويشفي أمة محمد أجمعين
3 - ابومجاهد | ًصباحا 03:22:00 2010/03/27
لعل هذه الأعراض النفسية التي تشعرين بها أختي نتيجة موقف سلبي حصل لكي منذ زمن فت\ور الحال إلى ما ترين حاولي أن تعرفي المشكلة والخلل ومن ثم عالجي نفسك ..
4 - سحاب الليل | مساءً 10:37:00 2010/03/27
ماتعانيه الاخت هو وسواس قهرى فلا بد من ان تجمع بين الدواء والرقية الشرعية الشى الاخر ان تشغل وقت الفراغ بكل ماتستطيع لان الفراغ يولد عندها الوساوس
5 - الامل المشرق | ًصباحا 01:03:00 2010/03/28
اختي الفاضله كوني قريبة من الله يكون معك ادعيه وقومي بفرائضه حصني نفسك بالاذكار وداومي عليها كما انصحك بالرقيه الشرعيه مره كل اسبوع حتى تتحسن حالتك.... أسأل الله الشفاء لك ولكل مريض امين يارب.
6 - ahmed | ًصباحا 02:30:00 2010/03/28
اذا كان هناك حل لهذه الحالة سيكون نعمة كبيرة لأن نفس شعور معظم الوقت
7 - محمد | مساءً 09:14:00 2010/03/28
اوصيكم واياى بتقوى الله وذكره الدائم ( الا بذكر الله تطمئن القلوب ) والله يا اخوتى تعرضت لاكثر من هذا فما وجدت فى اى شىء حل ابدا الا فى ذكر الله والاستعانة به وصلاة الفجر وصلاة قيام الليل والدموع الصادقة الى الله هدانا وهداك يا رب والمسلمين كلهم وحذارى من الانخداع بموضوع الجن والوسواس كل هذه امور حتى لو كانت حدثت فهى تفتح ابوابا كثيرة من الشر انتى فى غنى عنها فكم من مسلم لجأ الى الساحر والعراف بدعوى فك الكرب فوقع فى الكرب اكثر لغضب الله عليه وللجؤه الى العراف وتصديقه والرسول الكريم يقول : من ذهب الى كاهن او عراف فصدقه فقد كفر بما انزل على محمد ، ثم لماذا نلجأ الى هؤلاء الحق ان الناس يفعلون ذلك من باب السهولة فالأسهل من العبادة والاشتغال بالعلم والذكر هو العصا السحرية التى تنفذ كل ما نحلم به افيقوا يا اخوتى وتمسكوا بالذكر ثم العلم تفلحوا
8 - ameena | مساءً 04:55:00 2010/04/02
السلام عليكم مشكلتي مع أهلي من سبع سنوات بعد ما مات والدي طلبت من أهلي مرات كثيره بقسمه التركة ولكن لا حياة لمن تنادي أخوتي رافضين وكل الأموال تذهب لهم ولأولادهم وانا ابنتهم لا يسالون عني واعيش في أمريكا لقد يئست من هذه الحالة واحتسبت لكن قررت أن أتخلى عنهم مثل ما تخلو عني ولن أعترف ان لي أهل وحسبي الله ونعم الوكيل فيهم انشالله إسرائيل تاخذ كل أملاكهم
9 - صلوا على نبيكم محمد | مساءً 06:00:00 2010/04/03
اللهم صلى على محمد وعلى اله وصحبه وسلم