الفهرس خزانة الاستشارات استشارات اجتماعية العلاقات الزوجية المشكلات الزوجية سوء العشرة

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ
العنوان

مع طباع زوجك السيئة.. لطفا أعيدي حساباتك

المجيب
التاريخ الثلاثاء 21 جمادى الأولى 1434 الموافق 02 إبريل 2013
السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..

أنا امرأة متزوجة، وأم لولد عمره تسعة أشهر، والآن أنا حامل، وزوجي شاب مزاجه صعب، وعندما يغضب يهجرني مدة طويلة، سواء كنت أنا المخطئة أم هو، ومن الممكن أن تصل مدة هجرانه لي إلى شهر من غير أن يتكلم معي، ولا حتى يأكل معي، ولا ينام في غرفة النوم، ويتركني في المنزل لوحدي، ويذهب ليسهر عند أصدقائه حتى الصباح، وكثيرًا ما أذهب له وأستسمحه حتى إن كنت ليست المخطئة، وكثيراً ما يسبني ويلعنني ويدعو علي بالموت، أنا تعبت كثيرًا منه، وأنا الآن عند أهلي وأنا حامل، ولكنه لم يتصل بي، ولم يأتِ ليتكلم معي أو مع أهلي، أو حتى ليرى ولده.. أرشدوني ماذا أفعل؟

الجواب

أختي الكريمة، السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، إن مشكلة التعامل مع الطباع من أصعب المشاكل التي تواجه الإنسان، فالواحد منا يمكن أن يتعامل مع الهموم الناتجة عن ظروف طارئة، مهما كانت صعبة، لأنه يتأمل بأنها ذات يوم ستزول، أما الطباع التي لا تتغير إلا إذا وجدت إرادة التغيير عند الإنسان نفسه. فإن التعامل معها أمر صعب؛ لأن حلها ليس بيدنا، بل بيد الآخرين، لذلك غالبا ما تعكس  هذه الطباع بظلالها على الأشخاص المحيطين بالشخص سيئ الخلق، وتقلب حياتهم إلى جحيم في بعض الأحيان.

وهذا ما حدث معك يا عزيزتي، فإن طباع زوجك السيئة جعلتك تفقدين الصبر عليه، وتتركين منزلك الزوجي. وأنا هنا أتساءل معك: هل تعتقدين بأن هذه الخطوة التي اتخذتها قد تأتي بنتيجة، مع معرفتك بطباع زوجك، فإذا كان يهجرك وأنت في بيتك مدة شهر، ألن يهجرك وأنت في بيت أهلك أشهرًا بل وسنوات؟

عزيزتي، أنا لا أستطيع أن أقول لك عودي إلى البيت واصبري إذا لم يكن لديك الإرادة والقدرة على ذلك، فالإنسان بالنهاية قدرة وطاقة، ولكن أقول لك: أعيدي حساباتك بشكل دقيق، فأنت لديك طفل والثاني على الطريق، فهل أنت على استعداد أن تتركي هؤلاء الأولاد لمصيرهم المجهول، بسبب عدم قدرتك تحمل  طباع زوجك، أم أنك ستعملين على التأقلم مع هذه الطباع وتتكيفين معها، حتى تعتادي عليها، وتخف آثارها تدريجيا مع الوقت. ومما يبشر بذلك أن زوجك لا زال في عمر الشباب، والشاب في هذا العمر يكون أكثر عصبية منه في عمر النضج والكهولة. لهذا فهذه الصفة يمكن أن تتغير كثيرًا مع مرور الزمن، ومع كبر العائلة ونضج الرجل.

وأنت هنا قد تتساءلين، ولكن ألا يمكن أن يكون هناك حل آخر غير الصبر، وأنا أقول لك بأن الحلول الأخرى مثل فرض الشروط، والطلب من الزوج أن يغير نفسه، أمور قد لا تجدي نفعا، إذ في النهاية سيغلب الطبع التطبع، وسيعود زوجك إلى أفعاله السابقة عند أول شجار بينكما، ولكن ما تستطيعين فعله برأيي هو ما يلي:

1- الطلب من كبار العائلة من الطرفين التدخل من أجل التأثير عليه، وإخباره بكل ما يزعجك منه.

2- التماس لحظات الصفاء مع زوجك من أجل التعبير له عن انزعاجك الشديد من أفعاله.

3- محاولة عدم إغضابه في الأمور التي تعرفين مسبقا أنها تسبب له الغضب.

4- إهماله في اللحظات التي يكون فيها غاضبا، وعدم المبالغة في استرضائه، فهذا الغضب مهما طال سينتهي، وعدم تفكيرك برضا زوجك وهو غاضب قد يخفف من تأثير الغضب عليك. طبعا مع عدم تقصيرك في واجباتك الزوجية والعائلية.

5- الدعاء إلى الله سبحانه وتعالى أن يهدي زوجك لما يحبه ويرضاه، فهو وحده القادر على تغيير ما في النفوس، إذ "إن قلوب الناس بين إصبعين من أصابع الرحمن يقلبها كيف يشاء" كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم. فلا تيأسي ولا تقنطي، واعلمي إن الله مع الصابرين.

أخيرا، يا عزيزتي، قد تقولين لي، ما ذنبي كي أتحمل مثل هذا الشخص؟ وإذا كان كل همي إرضاؤه فمن يرضيني أنا؟ أقول لك بأنه قدرك، فإذا كنت تحبين هذا الرجل وتريدين المحافظة على بيتك فما عليك إلا الصبر، أما إذا اخترت الخيار الآخر، وفقدت القدرة على التحمل، فعندئذ عليك دراسة الموضوع بطريقة أخرى. وفقك الله.      

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

تعليقات الإسلام اليوم

1 - مسلم فلسطيني محب لديني | مساءً 08:57:00 2010/03/29
السلام عليكم:ان كان زوجك لايصلي وكافر...نعوذ بالله ويضربك وغير عادل في هذه الحاله الطلاق بعصمة المرأه لاكن عليكي لا يجوز لأنك حامل الحامل....النفاس...الحائض حرااام شرعا لاكن فليصلح الله اموركم دعي احد ولي امرك من كبار العائله ....يمون عليه ليهدئه ويتكلم معه لعله يصلحه وادعي لزوجك لعل الله يصلحه ويرضى عنه اللهم استر على المسلمين المسلمات اميييين
2 - umahmad | ًصباحا 09:24:00 2010/03/30
هذا قدرك ان تبتلي بزوج طباعه سيئة وما ابتليت به الا لعلم الله انك تطيقين هذا الابتلاء والله لا يكلف نفسا الا وسعها بل حالك افضل من حال من كان زوجها كافرا لكن لصبرها مع ايمانها بالله وهي عند فرعون موسى الطاغبة المتجبر كان ان خلد ذكرها في القران الكريم ولها بيت في الجنة اكراما من الله لصبرها وايمانا لذلك اصبحت قدوة لكل من تصبر على سوء خلق زوجها فالحمد الله زوجك يبقى مؤمنا بالله هذا اولا وثانيا ليس معنى الابتلاء انك مظلومة فلو وضعنا معنى التطهير من الذنوب جانبا فانظري الى جانب رفع المنزلة ليس فقط في الاجر كما هو معلوم وانما ايضا رفعة لتفكيرك واسلوب تناولك للمشكلات وقوة في شخصية عندما تكتسبين المهارات في دفع ما ينزل بك من ضرر صدقيني ممكن يتجاوز الامر الى اكثر من هذا ان ترضي بهذا الوضع في عمومه وتبدا المهارات والفنون سواء بلغتك او شخصيتك او تفكير ك في ايجاد الحلول وتستمعين بقدرتك على تهدئة البركان الثائر اما بكلمة يصاحبها حركة تعلم الزوجة تاثيرها في نفس زوجها او بطريقة تحويل الموقف العصبي الى موقف دافيء والامر فقد يحتاج تجارب واستعانة بالله ليوفقك لما يناسبك وزوجك وكثرة قراءة في المشكلات الزوجية لتعلمي النعم التي بين يديك ولعل موضوعات الخيانة في النت تجعلك تفضلين سوء الخلق على الابتلاء بمثل هذه الموضوعات الكريهة
3 - لا داعي | مساءً 02:00:00 2010/03/30
كلامك يشير إلى أوصاف رجل شاذ يريد أن يخفي عنك شذوذه، ليس رجما بالغيب لكن أنصحك بالتأكد.
4 - تعليق 3 اتق الله | مساءً 10:26:00 2010/03/30
الى صاحب تعليق 3 اتق الله في تعليقك كيف تدخل الشك في قلب هذه الزوجة هذا من عمل الشيطان اين دليلك ?
5 - أسامة | ًصباحا 12:20:00 2010/03/31
اختي الكريمة عليكي بالصبر اولا و ثانيا عند حل مثل هذه الامور يجب السماع من الطرفين و هنا اقصد انه ربما انت مقصرة بحقه في بعض الاشياء التي قد تكوني اهملتيها بعد الزواج و خصوصا انه شاب فكل ما عليكي فعله هوا تذكر الاوقات السعيدة التي قضيتموها معا و ستكون لكي حافزا على مبادرتكي بالرجوع كما كنتم و انتم في اول زواجكم مثلا تغيير نمط حياتكم اليومي كإستقباله بوجه مبتسم و تقديم الطلبات في الاوقات المناسبة و مصارحتكي له بحبك له مثلا في اوقات الصفوة و عدم التركيز على الاولاد و إهماله فالزوج في مثل حاله يكون غيور حتى من اولاده الجدد و خصوصا انكما في مقتبل العمر هذا على الاقل رايي و الله اعلم ......
6 - صلوا على نبيكم محمد | ًصباحا 12:38:00 2010/04/01
افضل طريقه للتعامل مع زوجك عندما يخاصمك لا تصالحيه ابدا صدقينى لان الزوج يعتبر خصامه لزوجته عقاب لها واذا نجح ذلك العقاب من تذللها له وشعورة بضعفها وانها تريد ان تفعل اى شىء لكى يسامحها يشعر بالفوز بهذة النتيجة ويسوق فيها ويذيد من خصامه جربى هذة الطريقة وهو لن يفعل ذلك معك ابدا ولكن بشرط ان تكونى فعلتى كل طلبات البيت اذا قال لكى احضرى هذا او افعلى هذا افعلى ولا تبدى غضبك حتى لا يتلكك لك ويفتعل معكى خناقة واذا تكلم معكى تكلمى معه واذا صمت اصمتى ولا تشعريه فى فترة خصامه لكى انك تعيسه بل اظهرى له ان خصامه وسهرة لا يفرق معاكى فى شىء ولا تساليه اين كنت واين تاخرت هذا فى فترة خصامه لكى
7 - زنوبيا | ًصباحا 05:41:00 2010/04/03
لا تسألي فيه وتجاهليه تجاهل تام .... اذا سأل وأراد الصلح فبشروط والتعزيز ... واذا لم يسأل فقد اختار مصيره ولا يستحقك وعوضك الله بافضل منه....