الفهرس خزانة الاستشارات استشارات نفسية السحر والمس

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ
العنوان

أذهب لأطباء ثقات قبل أن تصدق أنك مسحور

المجيب
التاريخ الاثنين 19 جمادى الأولى 1431 الموافق 03 مايو 2010
السؤال

أنا أعاني منذ زمن طويل من أعراض مجتمعة مع بعضها، وأنا في حيرة بين الرأي الطبي والرأي الديني، فهذه الأعراض هي ضيق في الصدر، وصداع، وألم في الظهر، وتنميل في أطراف اليدين والقدمين، والإحساس بالإجهاد والخمول والتعب، فالرأي الطبي قال إنني أعاني من ضعف عام في الجسم، أما الرأي الديني فقد قال لي بعض المشايخ إنه سحر.. وقد قرأت كتابًا ذكر فيه مؤلفه أنه إذا توافر شرطان في الشخص فإنه يكون مسحورًا، وهذان الشرطان هما: أن يشعر الشخص بضيق في الصدر، وأن يحدث ذلك ليلا، وهذان الشرطان متوافران عندي. أفيدوني مأجورين..

الجواب

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين.. والصلاة والسلام على أشرف المرسلين.. سيدنا مولانا محمد صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم تسليماً كثيراً يا رب العالمين..

أخي الكريم .. حيَّاكِ الله في موقع الإسلام اليوم، فأهلاً وسهلاً ومرحباً بك في موقعك، وكم يسعدنا اتصالك بنا في أي وقت وفي أي موضوع، ونسأله جل وعلا أن يصلح لك أمرك ، وأن يشفيك ويعافيك.. وأن يخفف عنك بلاءك.. وأن يعافيك في بدنك..

حقيقة أخي الكريم لا شك أن البلاء الشديد وشدته ليست في المرض في حد ذاته، وإن كان هذا أمر صعب عسير.. ولكن أراه أكثر في هذا القلق هل مرض أم سحر أم ماذا؟.. وأين وكيف الشفاء؟!.. ولكن أقول لك أيها الحبيب إن البلاء من علامات حب الله لعبده.. فإذا أحب الله عبداً ابتلاه فإذا صبر اجتباه.. فمن أراد الله اصطفائه واختياره ابتلاه حتى يكفر عن ذنوبه.. فهنئاً لك أيها الحبيب على اختيار الله لك، وأسأل الله لك الثبات والتوفيق والعون من الله.. ولقد قال النبي صلى الله عليه وسلم:- ما يُصيب المسلم من نصب ولا وصب ولا هم ولا حزن ولا أذى ولا غم حتى الشوكة يُشاكها إلا كفر الله بها من خطاياه) رواه البخاري.

فالمؤمن أخي الحبيب يتلقى المكارة والمضرات والكربات بالصبر الجميل، واحتساب الأجر والثواب، والطمع في فضل الله وثوابه، فيحصل له منها من فوائد ما لا يحصى، كما في حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم: "عجباً لأمر المؤمن إن أمره كله خير،وليس ذلك لأحد إلا للمؤمن، إن إصابته سراء شكر فكان خيراً له، وإن أصابته ضراء صبر فكان خيراً له ". 

ومن ذلك ما يحصل للمؤمن من تكفير الذنوب وتمحيص القلب،إذا أصابته الهموم والكروب، قال صلى الله عليه وسلم: "ما يصيب المسلم من نصب ولا وصب، ولا هم ولا حزن، ولا أذى ولا غم، حتى الشوكة يشاكها إلا كفر الله بها من خطاياه" رواه مسلم..

ولكن بالنسبة لأمرك أخي الكريم فأنصحك بالتالي:

1- كن على يقين بأن الشفاء بيد الله عز وجل.. لكنه أمرنا بأن نأخذ بالأسباب الموصلة للشفاء..

فقال لنا النبي صلى الله عليه وسلم: "تداووا عباد الله".. وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "ما أنزل الله داء إلا أنزل له شفاء" رواه البخاري.. 

2- أحسن الظن بريك جل في علاه.. واعلم أنه هو الذي يشفي المريض ويُذهب الداء.. وأكثر من دعائه والتضرع إليه واثقًا أنه سيشفيك، فإنه سبحانه عند ظن عبده به.

3- اقرأ القرآن على نفسك.. واستعمل الرقية الشرعية.. فإن القرآن شفاء وحصن لك من كل شر.. كما أخبر الله في كتابه، ولا تستعجل حصول النتيجة، فإن لكل أجل كتابًا.. قال تعالى: "وننزل من القرآن ما هو شفاء ورحمة للمؤمنين ولا يزيد الظالمين إلا خساراً" [الإسراء 57].. وقال تعالى: "يا أيها الناس قد جاءتكم موعظة من ربكم وشفاء لما في الصدور وهدى ورحمة للمؤمنين" [يونس 57].. والرقية الشرعية هي تحصين النفس من وساس الشيطان والجان، وحفظها من السحر والسحرة والدجالين بإذن الله تعالى.

4- وأنصحك بزيارة طبيب ثقة وصاحب خبرة.. واسمع لتشخيصه وتابع معه بشكل جيد.. واعلم أن الله عز وجل ما أنزل داءً إلا وأنزل له دواء، علمه من علمه وجهله من جهله، هكذا جاء في الحديث النبوي، والأخذ بالأسباب وتناول الدواء ليس منافيًا للتوكل على الله تعالى، بل هو أخذ بسنة الله تعالى في خلقه، فإنه سبحانه جعل للمقادير أسبابًا توصل إليها.

5- أما عن كونك مسحورًا أو غيره فهذا باب المشكلة فيه أنه غير منضبط.. ولا تحكم بما قرأت.. فأخر الذهاب إلى أحد المتخصصين في الرقية الشرعية.. حتى نتيقن أنه ليس بمرض عضوي..

6- ولكن أحب أن أؤكد عليك ألا تستلم للأوهام ولا تفتح لها الباب.. بل أغلق أمامها كل منفذ تستطيعه.. فمثل هذه الأجواء التي تعيشها تفتح أبواب الوهم والمشاعر السلبية أمامك.. وأهدي لك قصة رائعة في هذا الباب: (يذكر أن هناك ثلاجة كبيرة تابعة لشركة لبيع المواد الغذائية.. وفي يوم من الأيام دخل عامل إلى الثلاجة، وكانت عبارة عن غرفة كبيرة، دخل العامل لكي يجرد الصناديق التي بالداخل… فجأة وبالخطأ أغلق على هذا العامل الباب.. طرق الباب عدة مرات ولم يفتح له أحد.. وكان في نهاية الدوام وفي آخر الأسبوع.. حيث إن اليومين القادمين عطلة. فعرف الرجل أنه سوف يهلك.. لا أحد يسمع طرقه للباب!! جلس ينتظر مصيره.. وبعد يومين فتح الموظفون الباب.. وفعلاً وجدوا الرجل قد توفي، ووجدوا بجانبه ورقة كتب فيها.. ما كان يشعر به قبل وفاته.. وجدوه قد كتب.. (أنا الآن محبوس في هذه الثلاجة.. أحس بأطرافي بدأت تتجمد.. أشعر بتنمل في أطرافي.. أشعر أنني لا أستطيع أن أتحرك.. أشعر أنني أموت من البرد..) وبدأت الكتابة تضعف شيئاً فشيئاً حتى  أصبح الخط ضعيفاً إلى أن أنقطع.. العجيب أن الثلاجة كانت مطفأة ولم تكن متصلة بالكهرباء إطلاقاً!!.. برأيك أخي من الذي قتل هذا الرجل؟؟.. لم يكن سوى (الوهم) الذي كان يعيشه.. كان يعتقد بما أنه في الثلاجة إذن الجو بارد جداً تحت الصفر، وأنه سوف يموت، واعتقاده هذا جعله يموت حقيقة…!!

أسأل الله العظيم رب العرش العظيم  أن يشفيك ويعافيك.. انتظر رسالة منك تخبرني بجديدك.. بارك الله لك.. والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

تعليقات الإسلام اليوم

1 - ابو عبدالعزيز | مساءً 05:05:00 2010/05/03
كلام سليم وفقك الله وسدد خطاك
2 - نونا | مساءً 04:20:00 2010/05/04
الله يجزاك خيروبتمنى لو كتير ناس يقرأوا هالكلام لانه الناس صايرة اي الم بيشعروا فيه بقولوا عين وسحر
3 - طليقي مسحور | ًصباحا 08:59:00 2010/05/14
كلمة سحر ماهي سهله واللي ذاق مرارتها يعرف عظم شرهاا الله لايوريك....ادعولي انسى طليقي اللي ماقدرت انساه لنا5شهور منفصلين ولاتمر ثانيه الاوافكر فيه الله ينصرنا على اللي سواها فينا ""آآآآآآآآآآآآآمين"
4 - نادية | ًصباحا 08:36:00 2010/05/21
خادمتنا اندونوسية ساحرة مش قادرين نخلص منها خلت صاحب البيت يحبها لدرجة العشق وما تبي تسافر بيسير لها 6 سنوات ما تبي تسافر طمعانه بصاحب البيت والبيت شالحل ؟
5 - حلا | ًصباحا 08:26:00 2010/06/05
تزوجت مسحور وتطلقت منه بسرعه كان من جد تعبان الله يرفع عنه وينصره علي بلاه والحمد لله على كل حال ورربنا موجود وراح ينصر كل مضلوم