الفهرس خزانة الاستشارات استشارات دعوية وإيمانية قضايا إيمانية الصبر

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ
العنوان

أحاطت بي المصائب!

المجيب
التاريخ الاحد 11 جمادى الأولى 1431 الموافق 25 إبريل 2010
السؤال

أنا فتاة عانيت ما عانيت من مآسٍ، وكل ذلك بسبب أهلي، في البداية كان مرض أمي النفسي (فصام واكتئاب حاد)، والذي عانينا جميعًا من أجله، وقد فرق العائلة.. توفي أبي ولم أجد أحدًا من إخوتي ليقف بجانبي، وقد ذقت الويل منهم ومن معاملتهم السيئة، وهربت مع أخواتي لنعيش خارج المنزل، وتركنا أمي المريضة بصراعاتها النفسية، وبعد ذلك رجع الأخ والأم لتبدأ المعاناة من جديد، وكنت أصرف عليهم جميعا، بعد ذلك توفيت أمي بطريقة بشعة.. والآن أخي يضربني ولا يصرف عليّ، ولا أجد من يتزوجني لأنني كرهت الرجال،، ماذا أفعل؟ أنا أعاني من كل شيء، أين الله، وأين الأمل؟ أرشدوني مأجورين..

الجواب

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:

الأخت الفاضلة الراضية بقضاء الله وقدره، الراغبة في الحياة، الصابرة على الابتلاء إن شاء الله تعالى.. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

تحدثت عن مرض والدتك رحمة الله عليها، وكونها كانت مصابة بالفصام والاكتئاب الحاد، وكمعلومة هامة أريدك أن تعرفيها جيدا أن الاستبصار عند مرضى الفصام هو نصف العلاج، ولكنهم غالبا ما يصابون بالاكتئاب نتيجة لإبصارهم، والاكتئاب ينتج من خلال الشعور بالكآبة والأفكار السلبية والرغبة في الانتحار، وعدم الاستمتاع بالحياة وبالتلفزيون وعدم الخروج للالتقاء بالأصدقاء.

أريدك أيتها الأخت الفاضلة ألا تفكري تفكيرا سلبيا، ولا تلومي نفسك، ولا تندمي على ما مضى، لن أكون في ردي على رسالتك واعظاً، فهذا الدور يقوم به الكثير، ويمكنك ذلك من خلال الرجوع إلى الدروس والخطب التي تتحدث عن فضل الصبر وجزاء الصابرين.. الخ. ولكنى هنا أرصد مشكلتك "أنا أعاني من كل شيء" أي أن هناك إحساسا وشعورا ينتابك وكأنك كرهت الحياة بل فقدت الثقة بكل من حولك، وأريدك هنا أن تجددي ثقتك في الله تعالى، الله موجود معك ويراك ويسمعك وهو أقرب إليك من حبل الوريد، الأخت الفاضلة ليس قدري ولا قدرك اختيار الآباء والأمهات، قدرك أن ابتلى الله سبحانه وتعالى والدتك بهذا المرض والذي لم يكن لها هي دور فيه، بمعنى أنها لم تكن سببا مباشرا فيه، فهناك نسبة كبيرة ممن يعاني من الفصام يكون مرجعه  وبنسبة كبيرة إلى الوراثة والاستعداد الوراثي، إضافة إلى أسباب أخرى بعضها يرجع إلى الأزمات النفسية التي يواجهها الإنسان في حياته، وأسأل الله تعالى لها الرحمة "ليس على المريض حرج" ولعلي ألمس من رسالتك الضرر الذي سببه مرض أمك في انقسام العائلة، إضافة إلى وفاة والدك رحمه الله والذي كان من الممكن أن يكون له دور مباشر في علاج تلك الفرقة بل ومنعها، ولكن قدر الله تعالى وما شاء فعل. أريدك هنا أن تجيبي بصراحة مطلقة هل تتقبلي قضاء الله تعالى وقدره أم لا، هل تتذكري المرأة التي كانت تصرع في عهد النبي صلى الله عليه وسلم ماذا قالت للنبي؟! قالت له: يا رسول الله إنني أصرع وإني أتكشف فادع الله لي" قال اصبري ولك الجنة، وكررت المرأة الكلام ثلاث وهو يقول لها اصبري، ثم دعا الله لها في الثالثة فصرف الله عنها. إنها أختي الكريمة لم تعترض على الصرع كمرض، ولكنها اعترضت على أنها تتكشف وتستحي أن يراها أحد وهي على ذلك الحال، ومن هنا كان إلحاحها على أن يدعو لها رسول الله وهى تعلم أن الدعوة مستجابة بأمر الله. أريدك هنا وبكل صدق أن تكثري من الدعاء ومن الاستغفار وبعد ذلك يأتي الفعل متمثلا في كونك شابة تعي ما تقول وتعقل الأمور ومتعلمة.

• في البداية عليك أن تعرضي نفسك على أخصائي نفسي، وتشرحي له الموقف وما يخبرك به تنفذيه.

• عليك أن تبحثي عن عمل يشعرك بالاستقلالية، أريدك أن  تثقي في الله أولا، وأنه سبحانه يراك ويسمعك وهو أقرب إليك من حبل الوريد، لا تقنطي من رحمة الله تعالى، لا تجعلي شعورك يسوقك إلى حالة من الاكتئاب، إنك تعي ما تقولين فلا تدفعي نفسك نحو الهاوية، ووقتها يكون السقوط بسببك أنت وليس بسبب المحيط القريب منك، أقولها لك بصراحة إن النسيان نعمة عظيمة، عليك أن تمارسي حياة جديدة قوامها ألا أخسر إخوتي أبدا، وأكرر لك ذلك كوني بارة بهم وإن أساء أحدهم إليك، ولا تنسي أنهم مثلك عانوا مثل ما عانيت، بل بعضهم بقي مع والدتك وقت الأزمة، في الوقت الذي قررت أنت وأخوك الفرار منها، الأخت الفاضلة لا تنغلقي على نفسك وليس هناك مبرر على الإطلاق لكي تكرهي الرجال، وتأخذي انطباعًا سلبيًا لكون أخيك يعاملك معاملة سيئة، ليس كل الرجال على وتيرة واحدة، وليست كل النساء على وتيرة واحدة. تذكري قول الله تعالى "والعصر إن الإنسان لفي خسر إلا الذين آمنوا وتواصوا بالحق وتواصوا بالصبر" صدق الله العظيم.

عليك أن تبحثي عن عمل في أسرع وقت، وأن تمارسي عملك بجدية وحب، لكي تنفقي على نفسك، ولكي تجدي فيه متنفسا تعبرين فيه عن ثقتك في نفسك، وأدعوك إلى أن تجددي ثقتك فيمن حولك، وأن تبحثي لك عن صديقات، وأن تشاركي في العمل العام، وكما كنت ومازلت رفيقة بمن حولك فلا تميتي هذا الشعور، ابحثي عن دور رعاية الأطفال لترسمي بزيارتك البسمة على شفاه طفل حرم من تلك البسمة، ولعلك تستعيدي تلك السعادة عندما تجدينها على وجه طفل، واعلمي أن الله معك، وعليك أن تخلصي في الدعاء ولا تقنطي من رحمة الله تعالى، ونحن معك ندعوا الله لك بأن يصرف عنك السوء، وأن يجعل الحياة زيادة لك من كل خير.

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

تعليقات الإسلام اليوم

1 - صلوا على نبيكم محمد | مساءً 06:58:00 2010/04/25
تقولين اين الامل الامل فى الله يا اختى تقربى الى الله اقرائى القران وساقول لكى نصيحه لو جربتيها ستكونى اسعد انسانه فى الدنيا وهى الاستغفار الاستغفار اليومى دائما لو مائه مرة باليوم بدون انقطاع وسترى النتيجه ساتيكى الزواج والمال والاولاد وراحه البال والقوه وستحل مشاكلك كلها باذن الله صدقينى فهذا كلام الله وليس كلامى واكتبى فى جوجل فوائد الاستغفار وسترى قصص المستغفرين وكيف حلت مشاكلهم بالاستغفار
2 - صلوا على نبيكم محمد | مساءً 07:08:00 2010/04/25
يا اختى ربنا طيب قوى وحنين ورؤوف ورحيم وكريم ومطلع على عباده كونى واثقة فيه واجعلى توكلك عليه وحده لو جعلتيه وكيلك وفوضتى امرك اليه وجعلتيه حسيبك ستطمئتى وسيرتاح بالك كيف تجعليى الله وكيلك وحسيبك ولا ياتيكى الفرج ؟ لو انسان عنه مشكله ووكل فيها محامى من البشر سيقول ان مطمئن لهذا المحامى فو ماهر هذا ما يحدث لكن عندما يكون وكيلك الله ياالله ياالله وهو نعم الوكيل لن تخسرى ابدا فوكيلك رب العالمين مالك نفسك ونفس كل شىء ومالك قلوب العباد (فعلى الله يتوكل المؤمنون) حسبنا الله ونعم الوكيل انت وكيلنا يا رب فوضنا امرنا اليك لا تكلنا الى انفسنا طرفه عين واصلح لنا شاننا كله يا نعم الوكيل
3 - ماتت هي وأبنائها بعبارة السلام لن أنس تلك العبارة | ًصباحا 12:14:00 2010/04/26
نعم أختي أكثري من الاستغفااااار والصدقة والدعاء لوالديك بالرحمة والمغفرة وتذكري نعم ربي عليك الظاهرة والباطنة وأول نعمة هي نعمة الاسلام ولأمن والعفية ومها حلت المصائب فهي دليل محبة ربي لك والمصائب مكفرة للذنوب ولكن لابدم من القرب الى الله واعلمي أن أعظم اسباب السعادة ادخال السرور على المسلمين والمسلمات وتفريج الكربات بالقول والفعل
4 - السر | ًصباحا 02:31:00 2010/04/26
نداء استغاثة تريد رجل حنون عطوف تحتمي بظله وهو اولا واخيرا بيد الله وحده ويستجلب بالدعاء والصبر والاستغفار والتوبة باذن الله واستغفروه انه كان غفار الى ويمددكم باموال وبنين .وتذكري قول الله تعالى الذين اذا اصابتهم مصيبه قالو: "إنا لله وانا اليه راجعون اولئك عليهم صلوات من ربهم ورحمة واولك هم المهتدون ". هذه ايات للمؤمنين والدنيا مليئة بالمصائب هكذا خلقها بارئها فهي دار الابتلاء والامتحان وارجوا ان تنجحي وتعوذي من الشيطان ان ييئسك من رحمة ارحم الراحمين فانه لا ييأس من روح الله الا القوم الكافرون .فاستعيني واستغيثي بالله خير معين مجيب المضطر اذا دعاه واصبري لله والمؤمن اذا اصابه سراء شكر فكان خيرا له واذا اصابه ضراء صبر وكان خير له .وعليك بسهام الليل فانها لا تخطى وقولي اللهم أأجرني في مصائبي واخلف لي خيرا منها .وفقك الله يا اخية لما يحب ويرضى
5 - السر اين الله !! | ًصباحا 02:42:00 2010/04/26
واذا سالك عبادني عني فاني قريب اجيب دعوة الداعي اذا دعان فل يستجيبوا لي وليؤمنوا بي لعلهم يرشدون ....الله على عرشه مسو استواء يليق بجلاله فرجه واستجابته قريب من عبده الذي يدعيه واوجب على عبده السائل الاستجابة للاوامرة ونواهيه والاءيمان به ليحصل له الرشاد .
6 - Dr.Google | ًصباحا 10:09:00 2010/04/26
يـــــــــــــارب فرج كربها .. يـــــــــــــارب فرج كربها .. يـــــــــــــارب فرج كربها .. يـــــــــــــارب فرج كربها .. يـــــــــــــارب فرج كربها .. يـــــــــــــارب فرج كربها .. يـــــــــــــارب فرج كربها .. يـــــــــــــارب فرج كربها .. يـــــــــــــارب فرج كربها .. يـــــــــــــارب فرج كربها .. يـــــــــــــارب فرج كربها .. يـــــــــــــارب فرج كربها .. يـــــــــــــارب فرج كربها .. يـــــــــــــارب فرج كربها .. يـــــــــــــارب فرج كربها .. يـــــــــــــارب فرج كربها ..
7 - متفائلة رغم المصائب | مساءً 10:33:00 2010/04/26
تذكري قول الله تعالى "والعصر إن الإنسان لفي خسر إلا الذين آمنوا وعملوا الصالحات وتواصوا بالحق وتواصوا بالصبر"
8 - أبو صلاح الدين | مساءً 09:23:00 2010/07/16
الأخت الكريمة تقول أن معاناتها كانت مع الأم والإخوة والآن الأم انتقلت إلى رحمة الله تستطيعين التخلص من هذاالأخ بأشكال كثيرة أن تذهبي لتعيشي عند بعض أقاربك أن تشتكي به لمصالح الأمن أن تبحثي له عن زوجة أن تبحثي عن عمل لتشعري بالسعادة غريب جدا بعض الإخوة لم تكبر فيهم سوى الأجساد أما العقولوكأنهم لا زالوا أطفالا اصدقي مع الله دعاءواستغفارا وحسن توكل ويمكن للأخت ان تعرض نفسها لمن ترى فيه صلاحا لكن مع الحيطة والحذر وعدم التسرع من الممكن جدا أن يكون بين أقربائك بعض الصالحين فانشدي نصائحهم و توجيهاتهم وسياتي الله بالخير سيفرجها الله لا زلت أذكر جدتي يرحمها الله كنت حزينا جدا في يوم من الأيام وكدت أبكي وهي تقول لي بلغتها البسيطة سيفتحها الله .لا تقنط وأنا لا اكاد أصدق كلامها وأرد عليها بنرفزة وكأني متيقن أن الله جل وعلا لن يفتحها (استغفر الله ) وفتحها الله ولا أكاد أصدق نفسي أنني كنت ذالك الشخص وأصبحت هذا الشخص ولله الحمد (فإن مع العسر يسرا إن مع العسر يسرا).