الفهرس خزانة الاستشارات استشارات نفسية الثقة بالنفس

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ
العنوان

مشكلتي في التردد والحيرة

المجيب
التاريخ الثلاثاء 07 ربيع الثاني 1431 الموافق 23 مارس 2010
السؤال

السلام عليكم ورحمة الله..

مشكلتي أنني إنسان شديد التقلب متعدد الأمزجة.. فقد أحب شيئًا الآن وبعد أيام أكرهه، ثم أعود لأهتم به، وبعدها أحتقره.. وتتنوع أهدافي وتتبدل خلال اليوم الواحد مرات كثيرة.. ويتبدل إحساسي في مدة قصيرة.. وقد تسبب لي هذا في مشاكل في دراستي، فلم أترك تخصصا إلا درست منه سنة ثم أغير، وهكذا حتى ضاعت سنوات من عمري دون نتيجة، مع العلم أني كنت طالبًا متفوقًا.. وأتردد في اتخاذ القرارات ترددًا غريبًا وعجيبًا.. فبماذا تنصحوني؟ بارك الله فيكم..

الجواب

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:

الحياة قصيرة، والوقت هو استثمارك الحقيقي فيها، وكل لحظة تمر من حياتك لا ترجع مرة أخرى، والنجاح في حياتك ما قمت بإنجازه وليس ما فكرت فيه، والنجاح لا يتجزأ، فينبغي أن يكون الشخص ناجحًا في كل جوانب حياته. الخاصة والأسرية والعلمية والعملية. والفشل في جانب منها لا يسمى فشلاً. أما النجاح في جميع التخصصات أو العلوم أو الأعمال فهذا صعب، فمن المستحيل أن ينجح شخص واحد في جميع المجالات العملية أو العلمية بدرجة واحده، وإنما تتفاوت الدرجة..

فلا تحمل نفسك بأكثر مما هي مؤهله له، واعلم بأن الله لا يكلف نفسا إلا ما أتاها...

ولذا فمن المتوقع أن يكون من الأسباب المؤدية إلى تردد الأخ السائل أنه:

- لا يعرف قدراته جيدًا.

- أنه فاقد الثقة بنفسه أو لا يعرف حدود نفسه.

- أن لديه ضعفًا في الشخصية يحب أن يقلد الناجحين دون حساب لقدراته ومهاراته.

- أنه لا يفكر في الخطوة قبل الاقتراب منها، ويفكر فيها بعد خوضها.

- أنه لا يوجد لديه طموح محدد أو هدف ثابت.

- أنه لا يستشير متخصص أو أهل العلم قبل إقباله على شيء يوجد فيه تردد في الإقدام عليه أو الانسحاب منه.

- أنه يحمل أهداف وطموحات أكثر من طاقاته.

- أن لديه الرغبة في تحقيق كل شيء يرى أنه ناجح.

وبالتالي تعد هذه الأسباب السابقة كفيلة بجعل الشخص مترددًا متذبذبًا لا يستطيع اتخاذ قرار ثابت في حياته، ولا يوجد لديه استقرار على عمل واحد، ولا يرضى عن أداء قام به...

وللخروج من هذا الأزمة على الأخ الكريم أن يحرص على:

- اجلس بمفردك لوقت، وتأمل في حياتك السابقة وما مضى فيها، وما يوجد لديك منها من خبرات.

- امسك ورقة وقلمًا وحدد أهدافك  في الحياة كلها أو بعضها.

- قم بتقييم أهدافك، وانظر هل تتفق مع قدراتك وإمكاناتك وميولك أم لا...

- وحدد ما يتفق معك ومع الوضع الحالي، وظروفك وظروف المجتمع.

- قم بوضع خطة تحدد فيها أولويات أهدافك، واعلم أن الإنسان لا يستطيع تحقيق كل شيء  في وقت واحد.

- احرص على أن  تضع وقتًا زمنيًا لكل هدف.

- قم بتأهيل نفسك جيدا علميًّا وعمليًّا وماليًّا لتحقيق الهدف.

- ولا تنس أن تتوكل على الله تعالى، وتدعوه بالتوفيق والسداد.

- واعلم أنه لا يكلف الله نفسا إلا وسعها، فلا تكلف نفسك أكثر من طاقتها.

- قم بتقييم الهدف كل فترة، وليس معنى أن الهدف لم يتحقق سريعا أنه هدف غير جيد، ولكن كل الأهداف تحتاج إلى صبر ومثابرة.

- واعلم أن مع العسر يسرا فاصبر واحتسب.

- وإذا أردت أن تغير هدفًا اعرض نفسك على صاحب تخصص في المجال يمكن أن يعطيك خبرته أو نصيحته.

- لا تجعل ماضيك نقطة سوداء في حياتك، تجعلك تنظر لنفسك نظرة سلبية، ولكن انظر إليها على أنها مرحلة خبرة أو جولة في التخصصات المختلفة.

- والأهم من ذلك أن لا تكون مدركا للأخطاء التي تعملها ثم تحاول تكرراها.

نسأل الله العلى العظيم أن يلهمك رشدك، وييسر لك أمرك، ويوفقك لما يحب ويرضى..

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

تعليقات الإسلام اليوم

1 - مسلم فلسطيني محب لديني | مساءً 06:12:00 2010/03/23
هذا يدل على الذكاء لأن الذكي يتفوق بكل شيئ ولا يرضى يريد المزيد والمزيد...لاكن ركز عموضوع وتابع فيه وبتمنالك النجاح من اخيك في الأسلام.
2 - مسلم سوري | مساءً 11:49:00 2010/03/23
الى رقم 1 السلام عليكم اخي في الدين ورحمة الله : ان اصح تعريف للذكاء هو القدرة على التكيف مع كل المواقف و الحالات التي يتعرض لها المرء ، ونحن الان في عصر الانفجار المعلوماتي فانه من الصعوبة بمكان بل من المستحيل التفوق في كل شيء ، بل لابد من ان يركز المرء على شيء محدد ويعطيه كل تفكيره و طاقاته و امكانياته ليكون في النهاية مرجعاً و موجهاً لغيره في هذا الفن ، و التجارب الغربية هي خير دليل على صحة كلامي حيث تجد عالماً في مجال ما قضى أربعين أو خمسين سنة في دراسة أو تطوير جزئية صغيرة .........حتى غدا علامة و مرجعاً لغيره ....... و الله الهادي للصواب
3 - مسلم فلسطيني محب لديني | مساءً 06:11:00 2010/03/25
اليس لديك الرأي وحرية الرأي الأخر:فقد كتبت من وجهة نضري كأخ له ولا اريد محاضرات الدستور رجائا.....فأنت في عالم وانا في عالم.
4 - مسلم سوري | مساءً 08:29:00 2010/03/25
السلام عليكم أخي الفلسطيني و رحمة الله : انا أيضاً كتبت من وجهة نظري و لكنني استعملت الأدلة و البراهين في طرحي لفكرتي ولم استعمل لغة التشنج و تقديس الذات و الأفكار النرجسية ، ان أريد الا الاصلاح ما استطعت وما توفيقي الا بالله ، ولو لم تكن ممن يحبون المحاضرات لما دخلت الى هذه الصفحة ......... و اذكرك بقوله تعالى ( وقولوا للناس حسناً) . أخوك في الاسلام
5 - مسلم_تركي | ًصباحا 11:24:00 2010/03/30
انما المسلمون اخوه اتأكلون لحم اخيكم ميتا عسى ان كرهتموه!!يا سوري
6 - مسلم سعودي | مساءً 06:36:00 2010/04/03
أختلاف الرأي لا يفسد للود قضية . كل منا له وجهة نظر اما بالنسبة لي ارى ان وجهة نظر السوري هي عين الصواب.