الفهرس خزانة الاستشارات استشارات اجتماعية العلاقات الزوجية المشكلات الزوجية الشك

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ
العنوان

أمسك عليك زوجك وأحسن الظن بها

المجيب
أستاذ مساعدبجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية بالرياض
التاريخ الاربعاء 12 جمادى الآخرة 1431 الموافق 26 مايو 2010
السؤال

تزوجت للمرة الثانية من امرأة في الخمسين من العمر على أساس أنها مطلقة وليس لها أولاد، وأعجبت بها لأنها متعلمة ومثقفة، وبعد الزواج اعترفت لي بعلاقة محرمة بينها وبين رجل استمرت عشرين عاما، وأنها سعت للزواج للتوبة والعيش مع زوج في الحلال، وبكت وندمت وطلبت مني المساعدة فصدقتها، ولكنني ألاحظ أنها لا تشاركني العاطفة، وتخفي عني اتصالاتها ورسائلها، وأشك أنها لا زالت على علاقة معه لكنني لست متأكداً، وترفض المصارحة معي، وتنكر أي علاقة لها به، وتحاول أن تفي لي بكل الطلبات الزوجية.. فهل يصلح أن أقول لها: لو تعاملتِ مع هذا الشخص فأنتِ طالق، وتتحمل ذنب الحياة معي في الحرام، أم أطلقها؟

الجواب

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:

أخي الكريم: نسأل الله أن يجزيك خيراً على تزوجك بهذه المرأة في هذا العمر، ولا حرمك الله إحصان أخت مسلمة.

أخي: كما لا يخفى عليك أن الشيطان يتوج أولياءه من الشياطين حين يعمد الواحد منهم إلى التفريق بين زوجين لما يترتب على ذلك من مفاسد، فقد روى مسلم في صحيحه عن جابر رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "إن إبليس يضع عرشه على الماء ثم يبعث سراياه، فأدناهم منزلة منه أعظمهم فتنة، يجيء أحدهم فيقول: فعلت كذا وكذا.. فيقول ما صنعت شيئًا، حتى يجيء أحدهم فيقول: ما تركته حتى فرقت بينه وبين امرأته، قال فيدنيه منه ويقول نعم أنت (قال الراوي) أراه قال فيلتزمه).

أخي: إن اعتراف زوجتك بتلك العلاقة المحرمة –غفر الله لها- دليل على صدق توبتها، وإلا لو كانت على علاقة معه أو مع غيره لما اعترفت بذلك، وما الذي يجبرها على الاعتراف لذنب سترها الله عليه مده عشرين سنة.

أما ملاحظاتك عليها فهي ردة فعل تجاه هذا الخبر، ونتيجة للصدمة التي لم تكن تتوقعها، وإذا أردت تطبيق مثل هذا الشعور فتخيل أحب أصدقائك إليك، ثم اجعل في ذهنك أن هذا الصديق يبغضك جداً.. النتيجة ستجد منه بعض الحركات والإيماءات التي تشير إلى أنه يبغضك!! أرأيت هذا.. كل ذلك نتيجة لوجود شك لديك أنه يبغضك.. كذلك نظرتك لزوجتك بعد هذا الاعتراف يوجد لديك شكوكًا في تصرفاتها وحركاتها.. ولذا أنصحك ألا تجعل للشيطان إلى قلبك سبيلاً.

أما كونها لا تشاركك العاطفة الحميمية فهذا يرجع لعامل السن فلا تقارن بطبيعة الرجل، مع الاعتراف بوجود فروق فردية سواء لدى الرجال أو النساء، لكن نتحدث عن العموم لا عن الشواذ، فالغالب أن المرأة تقل رغبتها بعد هذا السن.

أما رفضها المصارحة معك!! فماذا تصدق هل تريد منها أن تعترف بما ليس صحيحاً وواقعاً، أم تصارحك بأن شكوكك في عرضها ودينها في محلها والواقع يكذب ذلك.

أخي: أرى ألا تناقش ذلك مع زوجتك؛ لأن هذا خنجر تغرسه في قلبها، بل أوكل أمرها إلى الله، إلا أن ترى أمراً يقينياً وليس مجرد شكوك.

أما تلك الرسائل فقد تكون من خصوصياتها مع أخواتها وصديقاتها، وعادة تأنف المرأة  من اطلاع زوجها على خصوصياتها مع أخوانها. ولا أنصحك بتعليق الطلاق بهذه الصورة، ولكن أحسن الظن بزوجتك. وفقك الله وسدد خطاك.

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

تعليقات الإسلام اليوم

1 - هل هناك خطأ | مساءً 07:39:00 2010/05/26
"فهل يصلح أن أقول لها: لو تعاملتِ مع هذا الشخص فأنتِ طالق، وتتحمل ذنب الحياة معي في الحرام" إما أن هناك خطأ مطبعي أو أن السائل بحاجة لاستشارة طبيب نفساني على عجل.
2 - مسلم | ًصباحا 12:53:00 2010/05/27
ليس هناك خطأ مطبعي على حد تعبيرك ، بل هناك رجل مسلم في كرب يريد لمشكلته حلا نسأل الله أن يحفظ عليه توبة زوجه ويتوب الله عليه
3 - المسافر | ًصباحا 01:56:00 2010/05/27
اعتقد أن من المناسب لك أن تفارقها بالمعروف ولعل الله يرزقها خير منك ويرزقك خيرا منها، فحياة فيها شك بالخيانة ليست محلا للحياة وعليك بنصيحتها أن تستر على نفسها ولا تفضح نفسها وأن تعلمها أن ليس من شروط التوبة أن يفضح الإنسان نفسه
4 - العلياء | مساءً 05:01:00 2010/05/27
عتابي على المستشار؟!!!! و ماذا لو تزوج إمراة في الخمسين أهذا عيب أم حرام ؟!! و لماذا اعتبرها المستشار كأنه تصدق على هذة المرأة........ و قد تكون المرأة التي هي في الخمسين أفضل من هذا الزوج دينياً و مادياً و معنوياً. و ازيدكم أن قد تكون المرأة في الخمسين أفضل من أمرأة في العشرين .و أذكركم أن رسولنا صلى الله عليه و سلم و هو سيد ولد آدم و أشرفهم و أفضلهم تزوج بخديجة وهي في الأربعين و نذكركم أيضاً انها من أفضل نساء العالم ..... انا لله وانا إليه راجعون. انا لله وإنا أليه راجعون.........!!!!!!!
5 - محمد | مساءً 05:46:00 2010/05/27
إلى الأخ صاحب التعليق رقم 1 كلام الأخ مستقيم وأظنك لم تفهم مراده
6 - مصريه مسلمه | مساءً 07:51:00 2010/05/27
لم نعرف سن السأل ؟ وماعيب امرأه في الخمسين ؟ ولكني اعتب عليها لان الرجال لا ينسون اي علاقه ماضيه للزوجته حتي لو كانت علاقه عابره بدون محرمات وتظل في بالهم طول العمر فماذا لو كانت محرمه اعتقد ان السأل لن ينسي وستظل دائما عقده بينهم اما عن موضوع اليمين لا يجوز ابداا وحل غير منطقي ولا يجوز فاذا لم تخشي الله وخانتك هل ستخاف علي يمين الطلاق
7 - حمساوي كرمال الدين | مساءً 09:39:00 2010/05/27
(تزوجو وتناسلو اني مباهن بكم الأمم يوم القيامه) 63
8 - أبو عبداللمك | مساءً 11:27:00 2010/05/28
وانا كذلك لي عتب على المستشار هل عيب أن يتزوج المرأة التي بلغت الأربعين من عمرها هذه نقطة أتمنى أن يدرها المستشار , ومن ناحية الأخ نصيحتي لك أن تبحث عن غيرها ولعل الله يبدلها خيرا منها وهي يبدلها الله برجل مناسب ؟والله الموفق
9 - سلمان | مساءً 11:44:00 2010/05/28
ليست فتوه وانما مشوره وقبل المشور اعترف بأن حياتي كتاب مكشوف لزوجتي لا اخبي عنها شي سوى اسرار عملي التي اؤمرت ان اكتمها ولا افشيها او سرآ من احد الاخوه اؤتمنت عليه وزوجتي كذلك كل شي يخصها كتاب مفتوح امامي بل تكشف كتابها لي اكثر مني الا ما استؤمنت عليه لأنها تعرف ان الزوج بطبعه غيور على زوجته بل يقدم حياته وما يملكه ليحفظها من كل شر يستطيع ان يبعده عنها بعد توكله على الله سبحانه وتعالى مشورتي لك اخي ان كانت تخبي عنك كتابها وتبعدك عن التصفح فيه فأن دل والله اعلم انها تخبي عنك اشياء تخاف منك ان تتطلع عليها لسببين اولآ : ممكن بعد اعترافها لك تريد ان تختبرك بمدى ثقتك بها بعد مصارحتها لك بماضيها وهذا ان كان صحيح فلن يدوم الامر طويلآ حتى تسمح لك بمشاهدة كتابها ثانيآ: والله اعلم انها اتكاسه وعلاقتها الماضيه برجل ليست قصيره حتى تنساها بسهوله ونصيحتي ضع كتابك امامها واطلب منها بوضع كتابها امامك فأن رفضت فأنت من القوامين عليها وواجب عليك في هذا الزمن الغابر ان تعرف يدور حواليك وعندك من العقل وبعد توكلك على الله ما يكشف لك ما تخبيه لتتخذ الاجراء المناسب الذي يرضي الله ويريحك
10 - صلوا على نبيكم محمد | مساءً 01:36:00 2010/05/29
معنى ان زوجتك اعترفت لك بخطاها فهذا يدل على ندمها وتوبتها وانها تريد ان تبدا صفحه جديدة معك لا يكون فيها غش وخداع مع انها اخطات فى ذلك لانها من الافضل ان تتوب وتستر على نفسها ولكن بعض النساء يشعرن بتانيب ضمير ان لم يقصحول بعلاقتهم السابقة لازواجهم حاول ان تصفح عنها وتقدر ندمها وتوبتها وان لم تقدر على ذلك طلقها وعيش حياتها وهى يتولاها ربها ويرزقها بمن يقدر توبتها