الفهرس خزانة الاستشارات استشارات نفسية الاحباط

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ
العنوان

انطوائية

المجيب
التاريخ الاحد 01 رجب 1431 الموافق 13 يونيو 2010
السؤال

أنا فتاة أبلغ من العمر اثني عشر عامًا بدأت أشك بأنني انطوائية من الصف الخامس الابتدائي. أريد أن أقول إنني منعزلة ولا أحب الذهاب إلى الأماكن التي يكثر فيها الناس، كما أنني ليست لديَّ أي صديقة بالمدرسة، كما أنني غائبة عن المدرسة باستمرار لأنني لا أعرف كيف أختلط مع الناس والتكلم معهم خاصة بالمخاطبة، كما تواجهني بالمدرسة مشكلات عديدة منها أنني بالفصل لا أكلم أحدًا، ولا أحب المشاركة الاجتماعية، أو الإجابة عن أسئلة المعلمة أو مخاطبتها، كما أنني أتلعثم بالكلام كثيرًا بالحصص، وهذا يمنعني من المشاركة بالحصة.. لأن ذلك يدعو الطالبات ليسخرن مني فأسكت، ولا أريد أن أرفع يدي مرة أخرى، لذا كرهت حياتي... علمًا أنني أسمع الأغاني الصاخبة التي تدعو إلى الحزن والموت والانتحار.. أرشدوني مأجورين..

الجواب

الحمد لله وصلاة وسلاما على رسول الله، وبعد:

الأخت الفاضلة: لا أخفيك سرا أني أعدت النظر في رسالتك أكثر من مرة؛ للتأكد من عمرك، وفي كل مرة أجده كما هو (12سنة) وأتعجب لأنني أرى في طريقة عرضك لرسالتك ما يفوق هذا السن، فأسأل الله تعالى أن يحفظك ويبارك فيك ولك، وأحببت أن أسجل هذه الملاحظة بداية لأدخل مباشرة في صلب الموضوع والمشكلة، والتي أرى أن الجانب الأكبر منها يرجع إلى "ضعف غير مبرر للثقة في ذاتك" وأقول غير مبرر؛ لأن طريقتك في التعبير عن نفسك تؤكد أنك تمتلكين من الأسلوب وحسن التعبير، بل وحسن التفكير ما لا تمتلكه الكثيرات غيرك.

الأخت الفاضلة:

من العجيب أنني في نفس اليوم الذي تلقيت فيه رسالتك قرأت حوارًا رائعا مع د/ مجدي يعقوب جراح القلب الشهير، والذي أشار فيه إلى أنه كان في صغره هادئا وانطوائيا ولا يتكلم كثيرا، لدرجة أن أهله فكروا في عرضه على طبيب، وأنه بدأ يتحدث معهم حتى لا يذهب إلى طبيب، كما أشار إلى أن مدرسيه كانوا يشككون في درجاته المرتفعة التي يحصل عليها في الامتحانات؛ لاعتقادهم أنه غير متفوق دراسيا بسبب انطوائيته وصمته... أحكي لك هذا الموقف لأؤكد لك أن كونك انطوائية لا يعني ابتداء أن تكون حياتك سيئة أو تكوني غير متفوقة، ثم هو يعني انتهاء أن تخلصك من العيب ليس بالشيء المستحيل أبدا فتفاءلي وابشري فالأمر يسير.

دعينا الآن نقدم الخطوات العملية لحل مشكلتك:

1. يجب أن ترفعي من درجة ثقتك بنفسك من خلال الحديث الإيجابي المحفز دائما.. تحدثي إلى نفسك كثيرا بكلمات إيجابية ومشجعة فسوف يساعدك هذا كثيرا.

2. اهتمي بدراستك أكثر، واحرصي على الارتفاع بمستواك عما هو عليه الآن فهذا سيزرع الثقة في نفسك أكثر.

3. قبل أن تذهبي إلى مدرستك أو إلى أي مكان ستلتقين فيه بأخريات حددي موضوعين أو ثلاثة للحديث فيهم، ورتبي أفكارك فيهم جيدا، ولا مانع من أن تتدربي على ما ستقولينه قبل الذهاب، أو تكتبيه في ورقة الأفكار والعناصر.

4. لا تركزي بصرك على الأرض عند لقائك بزميلاتك أو مدرساتك، إنما ارفعي رأسك وارسمي ابتسامة خفيفة رقيقة على وجهك.

5. اذهبي لإحدى مدرساتك ممن تتوسمين فيهن الخير، وصارحيها بمشكلتك واطلبي منها مساعدتك على حلها.

6. عندما يتم توجيه سؤال في الفصل وتعرفين الإجابة قومي بترتيب إجابتك سريعا ولو في ورقة، وارفعي يدك بهدوء، وقومي بتقديم الإجابة واحرصي أن تكون محددة ومختصرة.

7. حسني من علاقاتك بالأخريات والآخرين رويدا رويدا.. ابدئي بقريباتك وصديقاتك المقربات.. أعلميهن أنك تنوين تغيير نفسك، وأن تصبحي أكثر ودا واجتماعية، ونفذي ذلك بالفعل. ونحن لسنا مطالبين بترسم النتائج بقدر ما نحن مطالبون بالأخذ بالأسباب.

8. فكري في المجال أو الهواية التي يمكنك أن تجيديها وامنحيها بعضا من وقتك.

9. تخيلي الصورة التي تتمنين أن تكوني عليها، وتخيلي نفسك وأنت تكونيها بالفعل. كثفي هذه الصورة في ذهنك كثيرا وتخيليها كثيرا.. ثم ابدئي في تحويلها إلى واقع عن طريق تنفيذ ما تقومين بتخيله.

10. توقفي عن سماع الأغاني الصاخبة التي تدعو للموت، ولا تسمعي لشيء ولا لأحد إلا لما يحفزك ويقويك ويدنيك من رب العالمين وينفعك نفسيا وعلميا وتربويا.

11. تقربي إلى الله وأكثري من الذكر والدعاء والصلاة ووِرْد القرآن الثابت.

12. تحدي نفسك وكوني أكثر شجاعة، ولا تجعلي خوفك يمنعك من تنفيذ ما ترينه صوابا وخاصة في المواقف الاجتماعية المختلفة.

الأخت الفاضلة:

يقولون: "قد يستطيع المعلم أن يفتح لك الباب لكن يجب أن تدخل بنفسك" وهي حكمة رائعة، وقد قمنا بفتح الباب وبقي دورك أنت.. بقي أن تدخلي أنت.. بل بقي أن تفتحي أنت.. هيا قومي وثقي بنفسك وتشجعي وابدئي في تنفيذ ما قلنا لك، واعلمي أنك ستؤجرين وتثابين، فما أسهل تغيير ما تشتكين منه، وما أقدرك عليه، فهيا.. هيا.. الآن.

وفقك الله وسهل أمرك.

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

تعليقات الإسلام اليوم

1 - قارئ | مساءً 04:22:00 2010/06/13
السلام عليكم ورحمة الله .... والله أنك مبدعة جدا أيتها السائلة .... قرأت السطر الأول مرتين وكنت أقرأ السؤال وأنا أظن أن هناك خطأ مطبعيا .... ماشاء الله عليك 12 سنة وتقولين هذا الكلام .... أول خطوة تخطيتيها بسلام وهو معرفتك لأخطائك ..... وعليك الآن أن تصحيحيها .... أنت ذكية جدا ماشاء الله ... إلى الأمام .... "اترك الأغاني تماما وابداء بحفظ القرآن الكريم " ....ستكملين في فترة وجيزة إن شاء الله .... إلى الأمام
2 - ما شاء الله تبارك الله | مساءً 06:51:00 2010/06/13
هذا وإنتي يا بنيتي متلعثمه فكيف لو كنتي فصيحه ؟ أنتي فتاة ذكيه أسأل الله لك الصلاح فثقي بنفسك والمهم هو أن تبحثي عن صديقات يشجعنك . أصلحك الله
3 - سوالف | مساءً 09:22:00 2010/06/13
شوفي أنا بنتي عمرها 8 سنوات ... يعني أنا مثل أمك أوكيه .....ياماما هاذا سن الوحده فيه بتكون على مشارف البلوغ وهذي مشاعر عاديه كثير نتيجه لإضطراب الهرمونات عندك بتكوني إمرأه الآن خلاص ماعادك البنوته الصغيره اللي كانت بتلعب بالمراجيح راح تطولين وتكونين بطول الماما تبعونك وتصيرين ببداية الشباب ..... حبيبتي هذي المشاعر عاديه جدآ بهذا السن أوكيه أكيد أخذتموها في مادة الاحياء ماهيك ؟ الان إنتي لازم تفرحي وتقولين لصديقاتك صرناشابات خلاص وتنتبهي لنفسك كثير وتستمتعي بالحياة أنا في سنك كانت معي شلة بنات روعه كنا 6 صديقات ماشاء الله كل وحده تزوجوا ههههه إستولوا عليهن الخليجيين ههههه بقت معي في بلدي منهم وحده فقط كوني إنتي شله عشان بكره لمان تكبروا تتجمعوا مع بناتكم وتصيرون عيله فوق عيلتك الصديقات مهمات في هذي المرحله {{ وسوي نيو لوك بينفع كثيييير في تحسين النفسيه }}
4 - منطوية سابقا | مساءً 10:33:00 2010/06/13
يمكنك اختيار اصدقاء يميلون الى الهدوء و يحبون الثقافة والهوايات المفيدة و يقاربونك فى تفكيرك وطريقة حياتك ، واهم شىء ان يكونو متدينين يعرفون الله ويحبون الصلاة والقران ، انا كنت مثلك لا اجيد الكلام وخجولة جدا واشعر ان الجميع يراقبنى ، ولكن بفضل الله تعالى وحده اصبحت ارفض ذلك الوضع ، لن اقول لكى ان اصبحت متغيرة كثيرا ولكن تغيرت للافضل ولو قليلا ، كل ما عليكى هو الثقة ف الله وانه لن يضرك احد الا الله ، وان تثقى ان الناس لديهم عيوب ايضا ، ولا تتثبتى بالكمال فالكمال غير موجود الا لله وحده ، تحدى خجلك ونفسك ، اختى العزيزة رغم انى لا اجيد التحدث فقد عملت بمهنة المحاماة لم انجح فيها كثيرا ولكن اكثبتنى مهارة عدم الخوف من الناس ، كل ما عليكى هو الثقة ثم الثقة ثم الثقة . وفقك الله
5 - السر | ًصباحا 02:27:00 2010/06/14
فعلا انبهرت من طريقة كلام البنت الصغيرة ذات 12 عاما فقط ...يعني هناك مشروع امراة عاقلة ناضجة للمجتمع تحتاج من ياخذ بيدها ليدلها على اماكن قوتها ويبعد منها الاحباط .
6 - محمد | مساءً 08:07:00 2010/06/14
هل هذه انطوائية ؟ ، انت رائعة من اسلوب طرحك للمشكلة ، ثقة في النفس ، وشوية تدريبات ، وتكوني رائعة ، ارفعي راسك ، والمستقبل قدامك ، وقلة المخالطة مع الناس كثيرين يمرون بها ، ولكن مع الوقت يتغير كل شيء بالتدريب إن شاء الله ، ربي يوفقك ..
7 - أبو يوسف | ًصباحا 04:00:00 2010/06/15
الطريقة في الطرح رائعة و طريقة الاجابة أكثر من رائعة لكن لدي سؤال: هل ممكن أن تكون أخت أو أم الفتاة تعرف بما يحدث للفتاة و هي اللي كتبت السؤال ؟ و هذا يحدث أليس كذلك؟ جزاكم الله كل الخير
8 - مناصح | مساءً 04:17:00 2010/06/15
علمًا أنني أسمع الأغاني الصاخبة التي تدعو إلى الحزن والموت والانتحار.. أختي الفاضلة هذه الجملة تحمل الداء العضال ...! اتركي معصية الله بسماع هذه الأغاني سوف يرتاح قلبك الذي هو ملك جسدك
9 - الله ينفع بك يا أختي | مساءً 02:53:00 2010/06/17
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .. أعرف شخص تمام المعرفة .. يروي نفس قصتكي حصلت له مواقف وسخرية من الناس إلى درحة أنه صار يتلثم فلا يظهر إللا القليل من وجهه .. يقول هذا الشخص : حتى من الله علي بالهداية وصاحبة أهل القرآن وصرت أستشير المشايخ ومعليمن القرآن ,, يقول صاروا يهتمون بي و يوجهوني كثيرا حتى صرت أستشيرهم في كثير من الامور حتى كلفت بتدريس القرآن وصرت محبوب لدى الناس و أتعجب كيف كنت أخجل من الناس ,, وكيف حرمت نفسي الشيء الكثير بسبب الخجل ثم انظر إلى حالي بالأمس اتلثم خجلا من الناس واليوم واثق من نفسي ويحبني الناس كثيرا وهذا كله من فضل الله عليه وليس بمجهودي الشخص عندما يقتدي بالحبيب محمد صلى الله عليه وسلم يتغير حاله كثيرا ويصبح محبوب لدى الجميع أنصحك بقرائة كتاب استمتع بحياتك للشيخ محمد العريفي و كتاب : الرحيق المختوم .. وأخص من كتاب الرحيق المختوم كيف كان تعامل محمد صلى الله عليه وسلم مع الناس وكيف كان خلقه هذا وصلى الله وسلم على نبينا محمد والحمد لله رب العالمين