الفهرس خزانة الاستشارات استشارات دعوية وإيمانية أساليب الدعوة الصحيحة دعوة الأخوة والأخوات

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ
العنوان

حقاً... لا شيء مستغرب

المجيب
بكالوريوس هندسة طبية من جامعة القاهرة
التاريخ الاربعاء 25 رجب 1431 الموافق 07 يوليو 2010
السؤال

لديَّ أخت عمرها ثمانية عشر عاماً ظروفها كالتالي: - الأصغر سناً بين البنات - غير متزوجة ولا مخطوبة - في البيت معها (والداي + جدتي + ثلاثة من إخوتي يكبرها اثنان ويصغرها الآخر) - الوحدة والطفش سوطان ملازمان تقريباً - البيت فقير المشاعر. طلبت مني أخواتي الحديث معها بخصوص: 1- سوء المعاملة للأخت الكبرى بالذات. 2- سوء التصرف أحياناً مع الوالدة والعصبية. 3- التقلب في المشاعر بين التقرب والتذمر مع بقية الأخوات فأحياناً ترحب بمجيئهم وأخرى تصرح لهم لم جئتم..؟ قمت بأخذها لمطعم هادئ وأخذت معها بالحديث لأخرج بالتالي: 1- ضبابية في فهم حقيقة (الحقد والكراهية لأمي.. استنتجت هذا الشيء) فهي تدعي عدم تفهم الوالدة لها ولمتطلبات سنها ولكن لما قالت إنها تنزعج من صوتها.؟! هنا تأكدت أن هناك ما يخفى..؟ 2- سمعت أن الوالدة والأخوات يقلن إنها تحتاج لطبيبة نفسية.. مما سبب لها صدمة فكانت تردد: لِمَ هم ينظرون لي أني مريضة؟! 3- تغار كثيراً من بنت الأخت الكبيرة والتي تعادلها في السن.. والسبب تناقض تعامل الأخت الكبيرة بين بنتها وأختها فهي دائمة الحرص على نفسية بنتها وكثيرة الحديث عنها، بينما هي لا تهتم للجانب النفسي لأختها الصغرى، وتؤنبها لها على بعض التصرفات والتي تصدر بالمثل من ابنتها. (هنا أعلم يقيناً أن الأخت الكبرى لا تقصد الأذية، ولكنه الجهل، فتعليمها كان ضعيفاً ومرت بظروف صعبة) 4- إزعاج المنزل عند قدوم الوالد فهو كثير الصراخ على الكل فهو لا يرضى الخطأ. بناء على ما سبق لخصت توجيهى لها على: 1- أهمية طاعة الوالدين والتقرب إلى الله بذلك حتى وإن ثقل الأمر علينا.. 2- أنها ليست الوحيدة التي عانت فقر المشاعر في هذا البيت فنحن جميعاً قبلها ولكن التعايش مع الأمر هو الحل. 3- وضع العذر للأخت الكبرى، فالجهل وقلة الإدراك والوعي لما تقوم به لم يكن مكان قصد ونية شر. 4- التعامل مع بنت أختها بطيب نفس فهي طيبة وبنفس الوقت هي غير مسؤولة عن تصرفات والدتها فلا تكن ضحية. 5- عدم الاستسلام للوحدة والطفش بمحاولة ملء أوقات الفراغ. بلغت الجميع بما حصل وناشدتهم أن يتحملوها ويتقربوا لها حتى تنال ثقتهم.. وأهم شيء ألا يذكروا أنها مريضة أو تحتاج لطبيبة نفسانية وما إلى ذلك.. مرت سنتان على هذا الأمر.. بالنسبة لي كنت أرى أن هناك تحسنًا.. وعلاقتي بها الآن أفضل بكثير من السابق، حيث إنني انتقلت بعملي بقربهم فكثر احتكاكي بها.. نادتني إحدى أخواتي وهي أكثرهم قرباً مني لتخبرني بسر كان كالصاعقة ولكن( لا شيء مستغرب).. هذا شعار كنت قد تبنيته.. أخبرتني أن أختي الصغرى كان قد تحرش بها جدي جنسياً، والذي قد مات عندما كانت صغيرة (تقريباً 4- 5 سنوات) فقد كان يقوم بتعريتها ومفاخذتها ويقوم بتهديدها إن حدثت أحداً ويعطيها خمسة ريالات.. وكانت والدتي دائماً ترسلها إلى جدي لتسليه وتؤانسه كونه كبيراً ومريضاً حباً فيه وثقة.. كانت تعارض ولم تستطع البوح فكانت الوالدة تجبرها بالذهاب للجد للجلوس معه حتى تنهي أعمالها وتأتيهم. هنا كل حب كنت قد منحته لجدي وعظيم شوق استبدل لعظيم ضده.. هنا تجلى عظيم صبر وتداعيات نفس بريئة كانت ضحية خوف قوة الوالدين وخاصة الوالد وخصوصاً فيما يمس العرض. هنا أنزف ألماً لمستقبل فتاة لا أدري إلى أي مدى هو تماسكها وقوتها لمواجهة المستقبل.. هنا أقف حائراً لعل الله أن يأتي بمدد من عنده وعون عن طريق آرائكم وتوجيهاتكم لي عن كيفية التصرف.. أرشدوني مأجورين..

الجواب

بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:

حين يرتقي الوعي من السائل على نحو يشعر معه المستشار بالاستمتاع عند متابعة الاستشارة رغم ما بها من أحداث مؤلمة، فهنا من لم يشكر الناس لا يشكر الله.

حياك الله أخي الكريم..

ودعني بداية أتقدم لك بأجزل الشكر والتقدير على هذا الوعي الجميل الذي تجلى مع كل حرف في رسالتك، وهذا الأسلوب المنظم والمرتب في سرد الأحداث، وهذا العلاج الناجع الذي اتبعته مع أختك مما يؤكد على وجود خلفية ثقافية لقارئ للحياة وللنفس الإنسانية عموماً.

قمت بحل الجزء الأكبر يا سيدي بما اتخذته من خطوات شملت حوارات متتابعة مع أختك، وإعادة بناء للثقة بنفسها أولا ثم بك، وستمتد حتماً لتشمل كل أفراد العائلة إن شاء الله، وتحسن الوضع الذي لمسته بنفسك ما هو إلا ثمرة لهذا الجهد الواعي الجميل الذي بذلته مع أختك.

لكن المشكلة الآن ليست مع أختك، ولا تصارحها بما وقع لها في الماضي حتى لا تسبب لها انتكاسة، فعلمك بهذا الأمر قد يشعرها، وحتى إن اجتهدت في التأكيد على عدم وجود هذه النظرة مطلقاً بداخلك نحوها، لكن قد تشعر هي، أنها أمامك محتقرة مهينة وقد لا تثق بك بعد كل هذا المشوار.

أَعْرِضْ صفحاً عما وقع، فقد وقع و انتهى الأمر ومع الوقت وتقدم السن وهذا الاحتواء الرائع الذي قدمته لها وسيتبعك باقي أفراد العائلة إن شاء الله، سيجعلها تتجاوز هذه المحنة إن لم تكن قد تجاوزتها بالفعل، وأغلب الظن أنه لن يكون لها انعكاسات عليها عند زواجها.

لا تنزف ألما يا سيدي ولكن استبشر خيراً، فقد بذلت الوسع في الأسباب واستمر،  ولن يضيع الله أجرك أبدا، وأكد على أختك التي أخبرتك ألا تخبر أجداً ولتطوى هذه الصفحة نهائياً وليدفن هذا السر بينكما إلى آخر العمر.

يبقى أنت و ما تختزنه من مشاعر نحو جدك، و أوقن أنك لن تعجز عن تجاوزها بما لديك من وعي بالنفس الإنسانية وكيفية التعايش مع الألم بحكمة حتى يلملم أطرافه ويرحل بعيداً عنك، ففي خضم متابعتك لأختك واهتمامك بها وما تحرزه من نجاح، لا تنس نفسك.

أسال الله  تعالى أن يديم عليك نعمة الحكمة التي منّ عليك بها، وأن يرزقك السعادة في الدارين.. وواصلنا بأخبارك.

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

تعليقات الإسلام اليوم

1 - ما أجمل الطرح للموضوع | مساءً 03:44:00 2010/07/07
الأخ المستشير جزاك الله خيراً على حسن طرحك للموضوع وبارك الله فى الموقع والمشرفين والقائمين عليه وفى الأخت العزيزة غادة على حسن الرد وأسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يديم عليكم نعمة الستر ونعمة العافية
2 - سوالف روعتني المشكله | مساءً 04:54:00 2010/07/07
هذه المشكله روعتني واصابتني بذهول شديد للأسف الشديد ....... لي عوده فتفكيري مشلول من الصدمه
3 - ثمة أمل ! | مساءً 06:18:00 2010/07/07
ليس شيء أزيد بقوله الا ..أن أحط أختك بحنان الأخوة الذي يحتويها .. ويضمد جرحا غامضا مرت به،، وفقك الله لكل خير فقد أحسستُ بكلماتك رجلا بحق,
4 - إبراهيم | مساءً 06:22:00 2010/07/07
أنت فعلت خيرا .. ولكن انتبه .. لعل دعوى الاعتداء دعوى لأجل نيل الاهتمام والرعاية والرحمة والمشاعر المفقودة وتبرير التصرفات
5 - NO | مساءً 07:50:00 2010/07/07
NO
6 - سوالف | مساءً 08:52:00 2010/07/07
مش قادره أتكلم بصراحه ...لله الأمر من قبل ومن بعد ...... لله الأمر من قبل ومن بعد
7 - ام يوسف | مساءً 09:57:00 2010/07/07
بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام علي رسوله الصادق الامين وبعد جزاك الله خيرا اخي السائل في كل ما قمت به من اهتمام باختك وبمشاكلها ونحمد الله انه مازالت امهات المؤمنين تلد رجال فقد ظننت ان الارض بكت من قلة الرجال وكذلك النساء بكين اخي الرجل تابع اهتمامك باختك وكن لها ملاذا وستجني خيرا انشاء الله اما ما ذكرته اختك من تحرش الجد بها فاظن ان صغر سنها قد يجعلها تروي قصص وتصدقها وتظنها حقيقة فتريث اخي في الحكم علي الجد وهو الان في اشد الحاجة للدعاء وقد افضي لما عمل فان كان قد فعل شئ كهذا فسيلقي ما يستحق والا فانتم من يستحق الدعاء بالمغفرة ونصيحتي لك اخي الا تشغل بالك بهذا وانساه تماما وفقك الله لما يحب ويرضي امين
8 - صلوا على نبيكم محمد | مساءً 11:28:00 2010/07/08
عنها حق تتعقد هذه الفتاه الجد رمز الحنان والاحتواء يفعل ذلك مع حفيدته ؟ عنها حق تفقد الثقه فى كل الناس بعد ما حدث لها الله يكون فى عونها
9 - حقا لا شىء مستغرب اريد حلا | ًصباحا 12:11:00 2010/07/09
لو عاملت شخص بما يرضى الله واعتقدت ان ذلك الشخص سليم النيه وفجاة وبلا مبرر حدث لك مناسبه سعيده وجدت ذلك الشخص القريب الي قلبك فى غيرة وحقد ولم يقول لك مبروك على الحدث السعيد وعندما تراه يدارى وجه منك او لا يهتم بامرك ماذا تفعل معه وانت تعتقد فى قرارة نفسك انه سيكون فرح بما حدث لك وانت تستغرب لماذا يفعل ذلك وعندما حدثت مشكله وانهت المناسبه السعيده بالفشل حب ان يتودد لك ثانيا ويريد التحدث معك مع تجاهل المشكله الى حدثت ماذا تفعلوا لو كنتوا مكانى ؟
10 - حصاد العوج الفكري | مساءً 02:21:00 2010/07/09
دائما يسمع الناس من حوله يتحدثون عن الزواج بالبنت الصغيرة. فلما عجز عن الوصول إلى ما وصلوا إليه وجد في حفيدته بدلا. نسأل الله العافية.
11 - سوالف (( للذين يشككون في مصداقية الفتاة )) | مساءً 04:57:00 2010/07/09
هي صادقه أعرف صغيرات تعرضن لذلك ....وقفت على قصص مماثله
12 - مسلمة | مساءً 06:10:00 2010/07/09
وهناك فتيان فتيات تحرش بهم اباءهم فى صغرهم ، ولكنها حالات نادرة ، و يحتاج مثل هؤلاء الى من يثقوا فيهم و يحتووهم حتى ينسو ما حدث لهم وليعيشو حياتهم بعد ذلك بطريقة طبيعية ، جزاك الله خيرا ايها المستشير لاهتمامك باختك فكن لها سندها
13 - الحنان | ًصباحا 06:34:00 2010/07/23
لا حول ولاقوة الا بالله العلي العظيم........................ صدقني يا اخي مجرد ان تتزوج هذه الفتاة وتنجب ستنسى كل شي الله يفرج همكم وهم كل مسلم
14 - ام نرجس | ًصباحا 02:05:00 2010/07/27
عندما صارحتكم اختكم انتهت ثلاث ارباع مشكلتها لأنها كانت كاتمة على قلبها وتشعر انكم لا تهتمون بها وانكم سبب مشكلتها .. ولكن اكثروا من ذكر القصص الجميلة عن الزواج حتى لا تتعقد من الزواج.
15 - لمن يشكك بصدق أخت السائل | مساءً 07:56:00 2010/09/02
لا أحد يرضى على نفسه ان يفكر احد ايا كان ولو للحظة أنه تعرض لتحرش ويستحق الشفقة و ربما سكوتها كان سببه الخوف من هذه النظرة .. الأفضل اخي الفاضل الا تزيدوا وتبالغوا بالاهتمام لانها في هذه الحالة ستشعر انها فعلا مريضة و الجميع يشفق عليها توسطوا في الاهتمام لا مبالغة ولا اهمال