الفهرس خزانة الاستشارات استشارات نفسية الاحباط

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ
العنوان

مواهب ونجاح ولكن بلا وظيفة

المجيب
التاريخ السبت 19 شعبان 1431 الموافق 31 يوليو 2010
السؤال

أنا لم أحصل على شهادة جامعية، وليس لديَّ أي مهنة أعرفها من المهن اليدوية أو الجسدية بمعنى عام.. ولكن وجدت تعلم الكمبيوتر أمرًا وفقني الله إليه، ثم منه إلى الجرافيك، وأعمله بما يوافق الشرع والحمد لله.. لكن أحيانا كثيرة بل معظم الأوقات لا أجد أي مصدر للنفقة على نفسي.. مع أني قد تميزت في الكمبيوتر وأعمال الجرافيك واشتهرت بين الأوساط هذه بدرجة كبيرة، وأصبحت متميزًا جدًّا، لكني لا أجده مصدرًا دائمًا للرزق، ولكن أيضا كلما أصبر أجد المقابل، أريد استشارتكم فهي باب جديد من طريقة تفكيري فلا تبخلوا عليَّ بها.. أرشدوني ماذا أفعل؟

الجواب

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين.. أما بعد:

أخي السائل، أهلا وسهلاً بك على موقعك الحبيب الإسلام اليوم، فرج الله عنك كربك، ووسع عليك في رزقك، ورزقك الطمأنينة والسكينة، وأبدلك سعادة بدل حزنك..

أخي الحبيب، لا شك أنك تعيش في مأزق شديد، ولاشك أنك مُتْعَبٌ منهك القوى في التفكير في حالك، ولاشك أنك قبل وأثناء إرسالك لهذه الرسالة أرهقك الفكر والتعب والهم والنصب.. أشعر بما أنت فيه.. في مُقْتَبَلِ حياتك يحدث لك كل هذا.. وقد صعبت عليّ الأمر  حقيقة بجملتك (استشارتكم باب جديد من طريقة تفكيري فلا تبخلوا عليّ بها..).. ألقيت على كاهلي مسئولية نحوك بالنصح والإرشاد.. أسأل الله أن يعينني على أمرك، وأسأله العون حتى أكون ناصحاً أميناً لك.

أخي الحبيب.. بدايةً أحب أن أذكرك بأن إسلامنا وديننا حثنا على العمل والجد والأخذ بالأسباب، ولا عيب في نوع المهنة ما دامت شريفة وحلالا.. وسأحكى لك حكاية صحابي جاء للنبي  صلى الله عليه وسلم، وسأله أن يُعْطِيَه شيئا من المال أو الطعام، فقال له صلى الله عليه وسلم:- أما في بيتك شيء؟.. فأجابه الرجل: بلى، كساء نلبس بعضه ونبسط بعضه، وإناء نشرب فيه من الماء ؛ فقال النبي: ائتني بهما.. فأتاه الرجل بهما، فأخذهما رسول الله صلى الله عليه وسلم بيده، وقال: من يشتري هذين؟.. قال رجل: أنا آخذهما بدرهم.. قال صلى الله عليه وسلم: مَن يزيد على درهم؟ قالها مرتين أو ثلاثا، فقال رجل: أنا آخذهما بدرهمين، فأعطاهما إياه، وأخذ الدرهمين، وأعطاهما الأنصاري، وقال له: اشتر بأحدهما طعاما فانبذه إلى أهلك، واشتر بالآخر قدوما فأتني به .. فأتاه به، فشد فيه رسول الله صلى الله عليه وسلم عوداً بيده، ثم قال للرجل: اذهب فاحتطب وبع، ولا أرينك خمسة عشر يوماً .. فذهب الرجل يحتطب ويبيع، فجاء وقد أصاب عشرة دراهم، فاشترى ببعضها ثوبا وببعضها طعامًا، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم:- هذا خير لك من أن تجيء المسألة نكته (علامة) في وجهك يوم القيامة.

وأذكرك أيها الحبيب بأن أشرف الخلق -وهم الأنبياء- عملوا بمهن متعددة، فنبي الله نوح عليه السلام عمل نجارًا ، واشتغل نبي الله يعقوب عليه السلام برعي الغنم، واشتغل نبي الله يوسف عليه السلام  وزيرًا على خزائن مصر، وأيضا اشتغل نبي الله إدريس عليه السلام - خياطًا.. كما اشتغل نبي الله موسى عليه السلام برعي الغنم عشر سنين.. وقد اشتغل رسول الله صلى الله عليه وسلم كذلك برعي الغنم في صغره، ثم عمل في شبابه بالتجارة.

وبعد أخي الحبيب.. دعني أرد عليك بما ورد في رسالتك.. تقول في رسالتك: (وليس لدي أي مهنة أعرفها من المهن اليدوية أو الجسدية بمعنى عام..) وقرأت ما كتبت في رسالتك أيضاً: (مع أني قد تميزت في الكمبيوتر وأعمال الجرافيك بوجه عام، واشتهرت بين الأوساط هذه بدرجة كبيرة جدا، وأصبحت متميزًا جدًا..).. وهنا أقول لك: ليس المطلوب أن تنجح في كل مهنة تقوم بها.. فليس معنى ألا تنجح في مجال أن تكون فاشلاً على طول الخط.. فأنت ولله الحمد وُفِّقْتَ في مجال بل وكما تقول تميزت في مجال الكمبيوتر والجرافك فما المانع أن تمشى في هذا الاتجاه؟!..

أخي الكريم.. أستأذنك أن تقف معي على جملة ذكرتها:- (.. ولكن أيضا كلما أصبر أجد المقابل).. أشجع فيك صبرك الذي ذكرته.. صبر يعقبه توفيق من رب السماوات وسعة في الرزق إن شاء الرحمن.. اصبر أخي؛ فطريق النجاح لا بد له من صبر وصبر  وصبر، ويعقب هذا نجاحٌ وتوفيق وسداد في الدنيا والآخرة، فلا يمكنك أن تنجح دون صبر، كل الناجحين صبروا، فالأعمال تبدأ صغيرة، والنجاح يأتي نتيجةَ التراكمات البسيطة، وإن نجحت احتجت إلى الصبر للاستمرار، ولكل عملٍ أجر عند الله، إلا الصبر، الله يوفي الصابرين أجرهم بغير حساب، والصبر قد يكون على الكفاح للوصول إلى الأفضل، وقد يكون على الأذى مما تُلَاقِيه من الناس، والصبر على أشياء أخرى في كل خطوات الحياة، أرى قانون الصبر يكمن خلف خطوات الناجحين.. كان كل شيء في الاتجاه المعاكس لرسول الله منذ البداية، احتاج صلى الله عليه وسلم إلى الصبر لإنجاز كل شيء تقريباً، وبالصبر أنجز كل شيء، واستمتع بما يراه قبل موته صلى الله عليه وسلم وهو ينظر إلى الصحابة في الصلاة بعد أن أكمل رسالته وحصد الحصاد الحلو للصبر الذي كان مرا!

وبعد هذا كله أيها الحبيب دعني أذكر لك بعض النصائح:

- بدايةً ادعُ الله أن يعينك على بلائك ويرزقك الصبر على ذلك..

- اجتهد أن تكون علاقتك بربك على أحسن حال من صلوات خمس بالمسجد، وكذلك قراءة قرآن وأيضاً ذكر وتسبيح.. فعلاقتك بربك تجعلك في أحسن حال.

- أدعوك أن تتخذ الصبر منهجاً وخُلُقاً لك تصل به لما تريد في حياتك وتحقق نجاحاتك..

- تبدأ في البحث عن فرصة عمل في مجال الكمبيوتر والجرافيك الذي تجيده مهما كان أجرها بسيطا، المهم أن تخطو خطوة في المجال، وإن شاء الرحمن سيعقبها خطوات وخطوات..

- اجتهد أن تأخذ دورات في هذا المجال.. وإن لم تكن تملك المال فهناك دورات تُؤْخذ كمنح مجانية.. حاول أن تصل لها؛ لتحصل على شهادة معتمدة في المجال..

أنتظر رسالتك تخبرني بجديدك.. وفقك الله لكل خير..  والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

تعليقات الإسلام اليوم

1 - BARBAROSSA | مساءً 03:39:00 2010/07/31
شباب قناع لا خير فيهم!!!وبورك في الشباب الطامحين!!للمعالي والسؤدد....بارك الله يا مستشارنا فما أبخلت في شيئ,-وإنشاء الله- الله سيفتح عليك يا مستشير-قل آمين-