الفهرس خزانة الاستشارات استشارات دعوية وإيمانية قضايا إيمانية تربية النفس

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ
العنوان

أساليب تربوية نبوية

المجيب
التاريخ الاربعاء 16 شعبان 1431 الموافق 28 يوليو 2010
السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

هل هناك مواقف تربوية في حياة الرسول -صلى الله عليه وسلم- لها علاقة بعلم النفس؟ أفيدونا مأجورين..

الجواب

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..

الحمد لله أولا وآخرا على نعمة الإسلام ونعمة الرسول النبي المعلم الكريم، ثم أما بعد:

أختي السائلة الكريمة :  

أسأل الله لكِ بداية أن يوفقكِ فيما تسعين له وبه وإليه في الحياة، وأن يزيدك علماً وفقها وفهما وعملا لدينه، وأن ينفع بكِ الإسلام والمسلمين.

إنه بحكم عملي في الاستشارات النفسية والتربوية، وبحكم تخصصي في مجال علم النفس التربوي، فإن ما سألتِ عنه هو بمثابة رسالة الحياة الخاصة بي شخصيا، وهذه النقطة بالذات هي أكثر ما يثبت أن رسولنا المصطفى هو الرجل المربي رقم (1) في العالم، والذي يثبت عظم هذه الرسالة الإسلامية.

ولقد اشتملت رسالة النبي وسيرته العطرة بكثير من الأمثلة والنماذج التي تؤكد ما قلت سابقا:

1. فقد كان النبي -صلى الله عليه وسلم- أعرف الناس بطلائع النفوس البشرية، والدليل على ذلك أنه كان يرد على أسئلة الناس حسب حاجة كل إنسان وطبيعة تحمله كبشر فتارة يقول للسائل: إن أفضل الأعمال بر الوالدين أو الجهاد أو الصلاة، ومرة الصلاة على وقتها، ومرة يوصي بعدم الغضب؛ فلا يرد إلا بما يتناسب مع تلك الطبيعة البشرية.

2. كان النبي -صلى الله عليه وسلم- يستخدم كافة الوسائل التعليمية المؤثرة على النفس والممكنة لديه، بما هو متاح له من الوسائل (كاستخدام الرسم والتخطيط على الأرض).

3. كان النبي صلى الله عليه وسلم يستخدم كافة الوسائل التربوية في كسب قلوب الناس والتأثير فيهم، كالهدية، والبسمة، والمصادقة، والاحتواء، والسماع للآخر والإنصات، والتقدير للآخر، فكان يعرف مدخل كل إنسان، ومفتاح شخصيته..

4. من مواقفه التربوية الرائعة: والتي يدرسها علماء النفس اليوم وعلماء التنمية البشرية:

• عدم جرح المشاعر قـال الرسول الكريم -صلى الله عليـه وسلم- : (ما بال أقوام) ولم يذكر أسماءهم.

• التربية بالموقف (قصة ماعز والغامدية، وأمره لرجلين تكلما في حق ماعز  (أن يأكلا من الجيفة الميتة النتنة).

• التربية بالحدث (أترون هذه تضع وليدها في النار.. لله أرحم بكم من هذه بولدها).

• الاعتذار عند الخطأ (ترضيته لصفية في حديث الدابة المشهور، واعتذاره عند تأبير النخل).

• كسر الحاجز النفسي (الشاب الذي أراد الزنا حين قال له: ادنه مني) ودعا له النبي -صلى الله عليه وسلم- : "اللهم اغفر ذنبه وطهِّر قلبه وحصِّن فرجه".

لعل هذا الأسلوب يستخدمه المعالجون النفسيون في علاجهم لبعض مشاكل الناس، هكذا تلاحظين أختي العزيزة عظم مواقف النبي الكريم -صلى الله عليه وسلم- في الحياة تربويا وصلتها الوثيقة بما يتحدث عنه علماء النفس اليوم، من دراسة الطباع الشخصية للناس، وعند الإلقاء ونظره إلى الناس جميعا وتوزيع النظر، ولكل هذا مواقف كثيرة للغاية لا يكفينا سؤال واحد للجواب عليه، خاصة وأنه عليه الصلاة والسلام كان له مواقف تربوية مع الأفراد وكذا الجماعات أو المجموعات، وهكذا...

فما أحوجنا في الحقيقة، إلى مثل هذه الارتباطات بين السيرة والنفس البشرية، وهذا مما يؤكد أن دين الإسلام وسيرة المصطفى  يعالج أدران النفوس، ويطوعها لما فيه الصلاح للجسد والروح معا.

وأنصحكِ أختي الكريمة:

بالقراءة والدخول على رابط:

http://www.rasoulallah.net/fl_list 2 .asp?lang=ar&folder_id= 108 &parent_id= 108

وستجدين من الكتب والمقالات الكثير في هذا المجال، ومنها على سيبل المثال لا الحصر:

1.  الرسول المعلم وأسلوبه في التعليم للشيخ عبد الفتاح أبو غدة.

2. ويمكنك بالكتابة على محرك البحث (الجوجل) أن تجدي عنوان «الوسـائل التعليمية في أحاديث الرسول المعلم» سينفعك جدا إن شاء الله تعالى..

3. من توجيهات الرسول للدكتور أحمد عمر هاشم.

4. أساليب الرسول في الدعوة و التربية - يوسف خاطر حسن الصوري.

5. مع الرسول.. علي العماري.

نفعك الله بما تعلمتِ، وأسأله سبحانه أن ينفعك بما يفيدك في الدنيا والآخرة..

وفي الختام أيتها الأخت الكريمة..

كوني معنا على تواصل دائما على صفحة الاستشارات المتميزة بموقع الإسلام اليوم، والله سبحانه وتعالى أسأل أن يحفظكِ وبنات المسلمين من أي مكروه وسوء.

وصلى الله وسلم وبارك على سيدنا محمد -صلى الله عليه وسلم- وعلى آله وصحبه ومن والاه. والحمد لله رب العالمين.

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

تعليقات الإسلام اليوم

1 - barbarossa | مساءً 07:21:00 2010/07/28
نحبك يا رسول الله نحبك يا أعز ناس في قلوبنا نحبك يا من هديتنا من الضلالة وأنقذتنا من التفرقة والعصبية القبلية.......يوم انتقلت إلى مولاك يا حبيب الله ومرت السنين ما أبوا قادتنا إلا أن يعيدونا إلى جحيم التفرقة الدينية ها المرة وبئس التفرقة....لكن هي سنة الحياة.....
2 - amir | مساءً 06:14:00 2010/08/06
القران الكريم شامل لكل المشاكل النفسية والاجتماعية