الفهرس خزانة الاستشارات استشارات اجتماعية العلاقات الزوجية المشكلات الزوجية الغيرة

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ
العنوان

غزل في الستينيات!

المجيب
بكالوريوس هندسة طبية من جامعة القاهرة
التاريخ الاثنين 16 جمادى الآخرة 1433 الموافق 07 مايو 2012
السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..

أعاني من زوج يهوى كتابة الغزل، وينشرها في المنتديات بشكل يصور نفسه أنه كان هائما بفتاة ولم يستطع الارتباط بها، فهو يتعذب لبعدها عنه، ولا يجد طعمًا للحياة بدونها، سألته مرارًا عنها ولم يجبني، بل كان ينهرني دائما، ويقول لي عندما يرضى أنها مجرد خيالات، ولكن زادت المشاكل بيننا في الفترة الأخيرة، لأنه لم يلقِ بالا لمشاعري عندما يكتب مثل هذه الأشياء، وتأتيه الردود من المنتدى بالتصبر، وأنه لا بد يوما أن يلتقي بمن يحب، علما أنه في الستينات من العمر، كما أنه غير مقتنع بأن الموضوع فيه حرام.. أرجو أن ترشدوني إلى طريقة إقناعه والتعامل مع هذه المشكلة..

الجواب

بسم الله والصلاة  والسلام على رسول الله، وبعد:

ما أجمل أن تستمر مشاعر الحب والغيرة الهادئة الجميلة في قلب الزوجين أو أحدهما إلى سن الستين وما بعده، فتكون طريقاً لإشعالها في قلب الآخر لدرجة التدفئة وليس الاحتراق..

حياكِ الله سيدتي الكريمة..

حقيقة سعدت والله بمثل هذه المشاعر المتدفقة في قلبيكما سوياً إلى هذه المرحلة من العمر، حين تخمد العاطفة عند أغلب الأزواج، أنتِ من خلال غيرتكِ الجميلة هذه، وزوجك من خلال مشاعر يعبر عنها سواء كانت خيالاً أو تجربة سابقة ألحت عليه لظرفٍ ما أراد أن يعبر عنها ويخرجها حروفاً وكلمات ليتخفف من عبئها ويواصل منظومة هذا العطاء المتدفق الشعوري بينكما.

نعم سيدتي، لا تفتشي كثيراً، ولا تبحثي عن أشياء إن بدت لكِ قد تسوءك، التجاهل هنا حكمة لا يعدمها من في مثل سنك وتجربتك في الحياة، بل دعيني أطالبك بأن تستمعي بما يكتب، وأثني عليه وعلى جمال تصويره ورونق كلماته وعذب حروفه، بل وعلقي في نفس المنتدى على ما يكتب بأجمل العبارات والمديح والثناء، وأشبعي فيه هذا الاحتياج.

وعلى فرض أن زوجك يمر بمرحلة تشبه مرحلة منتصف العمر، أو أنه يريد أن يشعر أنه ما زال مرغوباً، أو يعبر عن شيء ما، فمع الاحتواء والاستيعاب من قبلك، فلا ضير.

يا سيدتي نحن لسنا عقولاً فقط، وإنما نحمل في ذواتنا وجداناً وأحاسيس شتى، وما أظن أن زوجك يريد أو يتعمد مضايقتك، أو أن في حياته قصة حب حقيقة على الأقل الآن، وإلا لأخفى عنكِ ما يكتب وقد كان بإمكانه، وبسهولة، أن يفعل.

أقدر غيرتك واحترمها، ولكن لا ينبغي أن تكون دافعاً لإعطاء الأمر أكبر من حجمه، تعاملي مع الظرف الحادث دون تهويل أو تهوين، واشغلي نفسك حين ينشغل هو بكتاباته.

وما أظن "ولا أُفتي" أن ما يكتبه زوجك يصل إلى درجة الحرام، فقد كانت قصائد الغزل تُلقى أمام الحبيب صلى الله عليه وسلم وما عاتب أصحابها ولا حرم عليهم ذلك.

أسال الله تعالى أن يديم عليكما نعمة السعادة والهناء والمودة والرحمة، وأن يبقى الحب والغيرة أيضاً في قلوبكما دافئة هادئة.

وواصلينا بأخبارك..

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

تعليقات الإسلام اليوم

1 - BARBAROSSA | مساءً 06:33:00 2010/08/11
الله يداوم محبتكما يا أحلى المتحابين!!!صراحة ضحكت من هالموضوع وهذا هو الحب الحقيقي.....
2 - ام محمد | ًصباحا 02:13:00 2010/08/12
لا اظن ان له حبيبه اصلا غيرك الحكايه مشاعر لطيفه في مكنون نفسه ويخرجها او نوع من الشجن لان يكون شابا ويحب ويحب ولكنها فقط خيالات زوجك انسان حساس وذو مشاعر فياظه فقط برغم عمره لم ينسى هذه المشاعر فقط اعملي كما قال المستشار حتى وان كان عمرك كبيرا فلم لاتكوني حبيبته التي ينشدها او يبحث عنها ولا تنتقديه لانك هكذا تنفريه منك...بل اعجبي بما يكتب وعيشي معه الحكايه ....لم لا ليس عيبا او حرام مادام انك ممتلئه بمشاعر الغيره فانها حب له فاظهريها له بدل الزعل والمخاصمه والانتقادات وكانك انت الناضجه وهو المراهق...اشعريه بانك اشد منه في فهم هذه المشاعر..
3 - سوالف | ًصباحا 04:12:00 2010/08/12
يمكن يحبك انتي اللي هي انتي زوجته بس مستحي عشان انتي تقريبآ محسسته انه خلاص عجز وشاب .... انتي غلطانه انتي تغزلي فيه وقولي له الله بتجنن أنا أغير عليك وش هذي الرقه ترى عندي زوج رقيق اخاف يحسدوني عليك ... تعرفي لمان تنفجي البالون خلاص انفخي زوجك قبل لتجي وحده بنت حرام تنفخه وتاخذه عليكي ..... رجعيه لشهر العسل لوتقدرين والله يكفيني وبنتي شر عباده قولوا آميييييييين إدعولي انا معاكم بمشاكلكم أمانه تدعوا لي أنا ماقد رسلت مشكلتي لحد ولا لموقع أصل عارفه حلها حلها من عندربي وحده
4 - سوالف | ًصباحا 04:27:00 2010/08/12
هو زوجك ده حاسس إنه شاب ولساه حابب الدنيا وإنتي تقريبآ بدون زعل حسستيه إنه خلاص بقى شايب وعجوز ...... إسمعي كلامي وإنفخيه مدح وإتدلعي عليه وغيري عليه .... كإنك لساتكم متزوجين جدد لساتكم ... إنفخيه بالمدح بالمدح بالمدح جربي وإدعيلي وقولي له الله إنت رقيق المشاعر انا خايفه ياخذونك مني وخذي يده بوسيها والله بينهبل عليكي .... بياخذونه بنات الحرام إنتبهي لنفسك
5 - سوالف | ًصباحا 03:55:00 2010/08/14
العوانس والمطلقات والارامل ...... نفسهم بزوج ....... كل متزوجه تحافظ على زوجها قدرالمستطاع ....ممكن ينخطف عليها خطف وبغمظة عين تلقى ان لها شريكه في زوجها بتشاركه ياته .......... انتم احرار .... ألا اللهم بلغت ألا اللهم فأشهد ...... تنكدي عليه ليش هو حاسس انه عاشق خلاص سايريه ماشيه خذينه على عقله
6 - هههه | ًصباحا 07:22:00 2010/08/14
ما شاء الله عليكي سوالف ازعجتيني بدي اعرف انام ههههههههههههههههههه
7 - اسود أو ابيض | مساءً 01:05:00 2012/04/01
لماذا نفتقد المقياس المتطور فقها وعلما وبأكثر توسع في الرؤية لماذا نتوقع في دائر الرؤية الضيقة يا أسود يا أبيض يعني يا حرام يا يجوز اليس هنا لون آخر اسمه مباح ما يفعله الرجل لم يخرج عن المباح ان لم تكن تلك الكلماتية تدعو الى الشهوة والفجور والعري والاباحية لمضونها الماجنة .. غير ذلك ليس الا عواطف مختزلة في النفس يبثها عن طريق حروفه
8 - سبحان الله | ًصباحا 01:23:00 2012/04/02
وماذا لو كان العكس ماذا كان سيحدث من قبل الزوج وماذا كان سيكون رد المستشارة ؟؟؟؟
9 - الأزواج الأتقياء .. مقاتلي الأراك .. | مساءً 02:42:00 2012/04/02
لقد فزت يا عود الأراك بثغرهـــــــــا أما خفت يا عــــود الأراك أراك ؟ لو كنت من أهل القتـــــال قتلتـــــك فما فاز مني يا سِواكُ ســــــــــــواكَ” ..................دعونا نتعلم
10 - زياد | ًصباحا 08:31:00 2012/05/08
زوجك ذو عاطفة جياشة و احساس مرهف لا تشعري أنت أن الحب له عمر محدد أو وقت محدد كوني حبيبة له مثيرة له قبل أن تكوني زوجة عادية أكل الدهر عليها وشرب أبدي له الإعجاب وجددي له نفسك لا تثقلي عليه بأعباء الحياة وأوجدي لكما حياة عاطفية رومانسية لا تدفعيه إلى البديل كوني أنت هي من أحب ومن يحب ومحط إعجابه والله يوفقك
11 - نور | مساءً 12:26:00 2012/05/08
ساعديه على الزواج باخرى تكسبي ثواب في نفسك وزوجك وفتاة مسكينه فاتها قطار الزواج بعشرين ثلاثين سنه وتعيش وحيده معقده--- اليس في قلوب الزوجات رحمه؟؟-- رجل مثل هذا يقدر يعدد ويحب ويسعدك ويسعد مسكينه اخرى--- لم تغلقواب باب الحلال الطيب وتفتحوا باب الحرام--- لم نغطي رؤسنا في التراب؟؟ الرجل الطبيعي لا تكفيه زوجة واحده وخاصة بعد كبر سنها-- هذه سنه وفطرة ودين ودنيا وآخرة-- اليس التعدد نعمة من الله علينا
12 - نور | مساءً 12:32:00 2012/05/08
التعدد فطرة انسانيه للرجل والمراة في كل المجتمعات والاعمار والقديم والحديث- ممكن بكرامه او بغيرها-ولن تسعد امه بغير التعدد سوا فهمنا او لم نفهم ربنا شرع لنا السعادة والمصلحة للطرفين-التنافس الشريف بين الزوجتين يخرج افضل ما لديهما من جمال وطاقة نفسية واجتماعيه وجسديه وروحيه لتسعد الدنيا كلها وليس البيت فقط- وافضل القرون كان التعدد عادي - وايضا في الغرب تشرع التعدد ولكن بلا كرامة وشرف فلنختار
13 - الى ...رقم 11 و12 | مساءً 04:22:00 2012/05/08
بارك الله فيك و في عقلك و تفكيرك الناضج ،الله يكثر من أمثالك
14 - عبير | مساءً 08:10:00 2012/05/08
المرأة تغار من حروف يكتبها زوجها والبعض ينصحها بتزويجه!!!!!! يحيا الذكاء
15 - أم يوسف | ًصباحا 12:09:00 2012/05/09
سؤال أرجو الرد عليه دكتورة وأتمنى أن تتفاعلي معه بكل امانة وصدق ماذا لو كانت المرأة هي من تكتب؟ أجزم بأن زوجها سيطلقها بل وربما يجد من يُفتيه بذلك للأسف لأنها امرأة فنحن لا نجد إلا اصبري عليه ولا تراقبيه ووو .. وكأنه مباح له كل شيء في حين الزوجة محرم عليها كل شيء؟؟ وشكرا
16 - نور | ًصباحا 07:05:00 2012/05/09
ال14-اعرفي ان شرع الله لا يحابي رجل او امراة ولكنه المصلحة العامة للمجتمع بجميع اعضاءه-- ولو سنك 45 سنه وتقدم لك رجلل متزوج محترم عمره 50 سنه سيكون ردك مختلف-- ارحموا الناس يرمحكم الله- التعدد فضيله مثل قيام الليل لايقدر عليه الا الفضلاء والفضليات اصحاب العقول الراشده والقلوب الرجيمه ويعتقد بفضله اصحاب الايمان والثقة في ربنا وشرعه والفهم العميق للرجل والمراة نفسيا وجسديا واجتماعيا وروحيا
17 - عود الأراك | ًصباحا 10:14:00 2012/05/09
لا أدري ما فائدة تكرار نشر استشارات قديمة مكررة منذ أكثر من شهر،أليس من الأفضل نشر المزيد من آراء المستشارة التي تنهال عليها الاستشارات بصفة شبه يومية حتى نثري فكر المتابعين باستشارات وافكار عملية جديدة؟
18 - عبير | مساءً 12:32:00 2012/05/09
لكل مقام مقال.. وليس الحل في مثل هذه الحالة التعدد. لماذا كل هذا الشطط في تعليقاتك!!!!
19 - أبو عمر | مساءً 06:03:00 2012/05/09
وماذا ستقول هذه المسكينة لو أن زوجها كان على غرار ابن الفارض الصوفي حيث يقول في قصيدته الرائعة: قلْبي يُحدّثُني بأنّكَ مُتلِفي ++ روحي فداكَ عرفتَ أمْ لمْ تعرفِ لم أقضِ حقَّ هَوَاكَ إن كُنتُ الذي ++ لم أقضِ فيهِ أسى ً، ومِثلي مَن يَفي ما لي سِوى روحي، وباذِلُ نفسِهِ ++ في حبِّ منْ يهواهُ ليسَ بمسرفِ لم أخلُ من حَسدٍ عليكَ، فلاتُضعْ ++ سَهَري بتَشنيعِ الخَيالِ المُرْجِفِ أجزل الله عزائك !
20 - نور | مساءً 03:35:00 2012/05/10
الى عبير- عذرا فالشطط هو من يبحث عن حل المشاكل دون النظر لحكمة الله وشرعة وضوابط المجتمع المسلم--- والعجب ان ترضى زوجة لزوجها علاقات على النت او تلاطف وتبسط مع فتيات على مضض كبعا ولكنها تتنرفز وتطلب الطلاق لو طلب الحلال الذي شرعه الله واكرم به بني وبنات آدم لما يصلحهم-- وليس كل الرجال عندهم هذع المشاعر الفياضة والحب الذي يخرج من صدره ولا سيتيع ان يتفوه باسم من يحبها ويرغب فيها في الحلال--
21 - نور | مساءً 03:41:00 2012/05/10
متى يكون حبنا لله ولاسلام ولرسوله صلى الله عليه وسلم عقيدة وسلوك واخلاق واختيار ومحاولة تغيير انفسنا طبقا لما فعله القرن الأول من تطبيق اجتماعي واقتصادي وسياسي -- نريد ان نحب ربنا وندعو لشرعه ونموت على ذلك- وتستمر كلماتنا هنا او في جلساتنا فتصبح صدقة جاريه لنا-- لن يتغير الشرع من اجلنا وسنموت ويبقى الله وشرعه باقيا-- فلناخد جانب الحق في كل واجب وسنه وسلوك بحب وثقه واحساس حقيقي بالحكمة الكامله
22 - عبير | مساءً 11:33:00 2012/05/10
التعدد حكمه الاباحة.. ليس هو سنة ولا فرض ولا حل لمشكلات البيوت.. أسألك سؤالاً: لماذا منع الرسول صلى الله عليه وسلم علي بن أبي طالب رضي الله عنه من الزواج على فاطمة؟ قال صلى الله عليه وسلم : ( إن بني هاشم بن المغيرة استأذنوني أن ينكحوا ابنتهم علي بن أبي طالب , فلا آذن لهم , ثم لا آذن لهم , ثم لا آذن لهم , إلا أن يحب ابن أبي طالب أن يطلق ابنتي , وينكح ابنتهم , فإنما ابنتي بضعة مني , يريبني ما رابها , ويؤذيني ما آذاها ) ‏رواه البخاري.. تتكلمين وكأن زواج الرجل على زوجته شئ عادي وعلى المرأة أن تتقبل الشريكة الجديدة بكل صدر رحب وإن لم تفعل فهي أنانية!!! فبمَ تفسرين الغيرة بين زوجات النبي صلى الله عليه وسلم؟ أرجوكِ كوني موضوعية قليلاً أرجووووك.
23 - نور | ًصباحا 01:01:00 2012/05/11
التعدد له احكام الشرع الخمس من الواجب او المندوب او الاباحة او الكراهه او التحريم--- على حسب الحالة التي تختلف من اسرة الى اخرى-- وموضوع فاطمة خاصوبين الرسول صلى الله عليه وسلم سببه-والغيرة شعور طبيعي وقد يكون طيب عندما يكون في حدود المعقول ومعبر عن الحب- وقد يكون ضار عندما تقتل امراه ضرتها-- والله شرع لمصلحة البيوت بكاملها وليست حالتك انتي بالذات-- وقد ضربت مثالا ولم تجيبي-المهم شرع ربنا حق كله
24 - نور | ًصباحا 01:06:00 2012/05/11
هل الغيرة حرمت حكم التعدد؟؟لا والله بل اعطتها جمال ورحمة نراها في دين ربنا-- الموضوعيه ان تثقي في شرع ربك وتري فيه نورا وكرامة لبنات جنسك واخوة لكي يتعذبون وينتظر منك نظرة رحمة منك ومن اخوة لكي-ربنا يعرف ويسمح لنا بما يصلحنا اكثر من عقلي وعقلكومشاعري ومشاعرك ونتعبد لله بالصلاةوالصوم والحج وقبول شرع ربنا بحب وثقه في حكمة ربي اكثر مني ومنك ومن كل حكماء الارض وعقلهم القاصر- ان ربي لعلى صراط مستقيم
25 - أبو عمر | ًصباحا 12:08:00 2012/05/12
رويدكنّ أيتها النساء ! لاأعتقد أن بينكنّ خلاف كبير، وهناك فرق بشاسع ين العاطفة الشعرية والعاطفة نحو الجنس الآخر ! فصاحب المشكلة رجل لديه ذائقة شعرية غزلية ، وهذا معروف في الشعر العربي وهو أمر طبيعي وليس مرضي ولسنا بحاجة أن نبحث له عن زوجة حتى نقضي على ذائقته الشعرية وعواطفه تجاه المرأة ! بل كل ماعلينا فعله هو شرح وتوضيح هذه الحالة لزوجته.
26 - أبو عمر | ًصباحا 12:25:00 2012/05/12
لكنّ هذا لايعني أن نهمل وضع الزوجة وهنا أعتقد أن المستشارة الكريمة أحسنت تماماً في معالجتها للموضوع. كما أن الزواج لن يكون بالضرورة هو ما يبحث عنه هذا الرجل الستيني، ولو أن نفس الرجل غالباً ماتتوق إلى التعدد، والرجل الذي يبحث عن التعدد لن يعجزه الوصول إلى مبتغاه خاصة وأن الشرع الحنيف أباح له ذلك بالقدر الذي يحصّن به نفسه، على الرغم من صعوبة ذلك على بعض النساء إن لم يكن جلّهن !
27 - عبير | ًصباحا 01:29:00 2012/05/12
من الذي يتعذب!!!!!!!!!!!! لا حول ولا قوة إلا بالله.. غريبة أنتِ بصراحة النقاش معك يا نور لا طائل منه وكلامك لا يتمتع بأدنى قدر من الموضوعية العلمية.. أرى أن لديك مشكلة وتتكلمين من خلالها.. فرج الله همك ورزقك من حيث لا تحتسبين.. اللهم آمين.. فقط تذكري أن الرضى بما قسمه الله لنا في هذه الدنيا والثقة بعدله في هذه القسمة والتعايش مع ضروفنا بإيجابية أيضا من شرع ربنا الحكيم..
28 - عبير | ًصباحا 01:39:00 2012/05/12
على فكرة يا نور لا تظني أن عمري 20 سنة وأنني أتكلم دون إدراك لمعاني كثيرة تعاني منها المرأة بدون زواج.. لو تعلمين كم ضربتني الدنيا بسياطها لما جئت بالمثال في تعليقك رقم 16.. على كل حال فربك أعلم بالسرائر. شكرا على سعة صدرك.
29 - عبير | مساءً 12:48:00 2012/05/12
أبو عمر أبدعت .. ولكن ليس كل الرجال يتوقون إلى التعدد.. في مجتمعي مثلاً يعتبر التعدد شئ مستهجن جداً لدرجة أن حالات التعدد تكاد تُعدّ على أصابع اليد.. ويبقى الرجل يُعيَّر بفعلته هذه.. سبحان الله فلله في خلقه شؤون
30 - نور | مساءً 01:29:00 2012/05/12
عفوا عبير لم اقصد اساءة- ولم اتخل عن القعل والعاطفة ولا الايمان ولا النقاش العلمي- واظن بكي الخير لامر ربنا بذلك وربنا يعافيك ويسترها على بنات المسلمين ويزوجهن كلهن زيجات صالحة مستقرة تحت شرع ربنا وسماحته وسعته التي تسع كل منا بظروفنا كلهاوما ينفعني قد لا يسعك-- والتعدد شرف كقيام الليل لايقدر عليه كل انسان وايضا لاينكره من لايقدر عليه وجزى الله الاسرة التي تؤي اليها فتاة في الحلال عفة واولاد وكرام
31 - نور | مساءً 01:34:00 2012/05/12
اعرف في محيطي جامعيات وطبيبات فوق ال35سنه ويتعذبن ويتمنين التعدد في نفوسهن لولا سياط المجتمع المصري-بل احدهن تقول نفسي اتزوج ليله واحده احمل فيها وانجب طفل اعتني به بقية عمري- الا ترق لها مشاعرك؟ولكن التقاليد الباليه تحرمها من ابسط حقوقها- وطبعا الحرام امامها في النت والزملاء والتبسط سهل- لكنها تخاف الله- وايضا مكبله بقوانين المجتمع ووضعا العالي في المجتمع- وتبكي كل ليله وتقاوم الشيطان- ولا يحس به
32 - نور | مساءً 01:40:00 2012/05/12
عندما نناقش قضية لا نقصد احد شخصيا ولكنها مأساة وسياط تلهب الرجال والنساء في مجتمعنا- وطبعا لا اقصد من يظلم ويرمي زوجته الاولى واولاده-فهذا الظلم يوجد ايضا في المتزوج زوجة واحده- انه الدين والتقوى وخوف الله والشعور بالمسؤوليه الجماعيه العامة وليست الانانيه والفردية في الفكر والمشاعر- والحمد لله اعرف انفراجا في المثقفين فكرا وتصرفات لكن اخواتي وبناتي لا زلن في حيرة وتردد في الثقة بربنا الرحيم
33 - نور | مساءً 01:49:00 2012/05/12
انا علمت بناتي وهن في الثانوي اهمية التعدد- حتى قالو لو تزوج زوج ابنتك عليها قلت وهل ابيع ديني لاجل فاطمة- لا والله-ولكني اخترت لها الانسان المؤمن الذي يفهم ويحافظ عليهاويتقي الله فيها سواء تزوج عليها ام لا-فليست القضية اختيار نوع الحياة ولكنها رضى الله اي الخلق والدين والامانه- هذه المقاييس العلمية الايمانيه لمن نرضاه زوجا سواء متزوج ام لا- وطبعا كفاءات التعليم والاجتماع والدعوةوالراحة-ربنا معك
34 - نور | مساءً 01:59:00 2012/05/12
الحمد لله عندي اولاد وبنات واحفاد ماشاء الله ولكني ادعوى الى ما يسرني ان القاه عند ربي ثقة بربي وشرعه ورحمته واحاطة علمه بنا وما يصلحها نساء ورجال وشباب وبنات صغيرات ولله الامر من قبل ومن بعد وفي الجنة الملتقى والسعادة الحقيقة ومن يسعده الايمان فيرىجزءا من هذا النور في الدنيا قبل الآخرة- وفداك قلبي اختي من اي سهام- ارجوك لا تزعلي مني فرضاك من رضى ربي والرفق بكي نور يهديني به ارحم الراحمين-- فعذرا
35 - عبير | مساءً 08:34:00 2012/05/12
العزيزة نور مهما قلتِ من كلام تبقى الضرة شريكة في أخص خصوصيات الزوج.. وهناك فرق كبيييييييييير بين الرضى بالتعدد كتشريع وبين معايشته.. اختي الكريمة انت طيبة زيادة عن اللزوم.. أشكر لك عباراتك الرقيقة
36 - نور | ًصباحا 07:06:00 2012/05/13
اعرف اسر سعيده جدا بالتعدد- سيده تزوجت 5 سنوات ولم ترزق بالولد فتزوج زوجها فرزقها الله خمس اولاد وبنات وهي سعيده- ثانيه عرفت سيده مطلقه وتحضر معها في المسجد وكانت مظلموه وفي مأساه فلما تيقنت من صدقها حنت عليها وقالت لزوجها عليها فتزوجها وهما يعيشان في سعادة والحمد لله000 الغيرة جميله ورائعة لانها مشاعر خلقها الله والتعدد يظهرها لتنعم بها الاسرةوتجعل الحياة مشوقه ومنافسه جميله لتظهر خير وشر على حسب
37 - نور | ًصباحا 07:11:00 2012/05/13
عفوا وشكرا ولن ينصلح حالنا بغير شرع الله وربنا يعلم مشاعرك ويحبك ويقدر انك تحبيه سبحانه وترضي به ربا- ولكن ربنا ليس ربا لك وحدك فهو رب مئات المعذبات ايضا ويشرع لهن ايضا وليس لبيتك المستقر فقط- يارب نرحم البنات والمطلقات والارامل كما رحمهن الله وايضا رجال مساكين يغرقون طاقاتهم في الحرام لان الحلال ممنوع عرفا ويلعبون في النت والتبسط في العمل مع الزميلات-- يارب ارحم من يرحم المساكين والمعذبات-- صبرا
38 - عبير | ًصباحا 09:37:00 2012/05/13
الخلاف بيني وبينكِ على أمرين: الأول: أنك ترين في التعدد حلاً للمشكلة المطروحة.. وأجزم أنه لا يوجد أخصائي سيوافقك الرأي.. الأمر الثاني: تتهمين النساء بالأنانية والفردية في الفكر والمشاعر وبعدم الشعور بالمسؤولية الجماعية العامة وتقولين أليس في قلوب الزوجات رحمة! فتطالبيهنّ بأن تجلب كل واحدة شريكة لها تشاركها في أنفاس زوجها في حبه في قلبه في لمساته في كل شئ وإلاّ ستكون أنانية!!!! تقولين الرجل الطبيعي لا تكفيه زوجة واحده وخاصة بعد كبر سنها هذه سنه وفطرة ودين ودنيا وآخرة.. حبيبتي نور هذه ليست سنة الحياة والتعليق المناسب على كلامك " هذه مكافئة نهاية الخدمة".. ثم تقولين إن التعدد شرف كقيام الليل ولن تسعد أمة بغير التعدد.. بالله من أين أتيتِ بهذا!!!! تقولين أن حديث زواج علي خاص بالنبي عليه الصلاة والسلام.. هل تعرفين كم تسيئين بهذا الفهم الخاطئ لدينك؟؟ تقولين التعدد له احكام الشرع الخمس من الواجب او المندوب او الاباحة او الكراهه او التحريم.. أقول لكِ: عليكِ التفريق بين ما هو واجب لذاته وما هو واجب لغيره وما هو مندوب لذاته وما هو مندوب لغيره.... الخ.. فأصل الحكم هو الإباحة.. هل تعلمين أن الشريعة أباحت للزوجة أن تشترط على زوجها في العقد بأن لا يتزوج بأخرى؟ يا أختي النساء تتفاوت في غيرتهنّ.. وقد قلتِ في تعليق رقم 23 أن الشرع جاء عاماً ولم يأتِ لحالات فردية.. فكيف تعممين وترغين وتزبدين بأن على النساء جميعاً تزويج أزواجهنّ!!!! يانور انا لست متزوجة وليس لدي أحد لأغار عليه ولكن طرحك لموضوع التعدد بهذه الطريقة وبهذا الفهم جعلني لا أنام حتى هذه الساعة.. حباً في الله دعينا نصمت فقد تعبت.
39 - نور | ًصباحا 11:01:00 2012/05/13
مرة ثانيه اعتذر لكي عبير- والله ما قصدت الا الحق والخير وربما يكون التعدد حل لاسرة ومشكلة لاسرى اخرى كما بينت بوضوح وتفاوت الطبائع ومسنوى العاطفة يجعلنا ننظر للمجتمع كله وليس حالتك او حالتي فقط انا تخصصت في طب الاطفال واعرف كثيرا من دموع الامهات والبنات واحاول مسح دموعهن ولي خبره ثلاثين في الطب والاجتماع وحل مشاكل الناس-ولست اتهور باي كلام بل كلام متعمق في بلاد كثيرة-ان لم يرق لكي كلامي فسامحيني
40 - نور | ًصباحا 11:25:00 2012/05/13
اختي عبير-رجاء ارفقي بنفسك وبي فالشرع ينير لنا الطريق والتشبيه بقيام الليل دقيق جدا فلسنا كلنا نحتمله ولكن لا ننكر فضله الا ان كان رياءا وتصنعا ونضيع صلاة الفجر بسببه-عل وصلت نبضات قلبي لكي؟؟فمن يضيع زوجته واولاده من اجل زواج بثانيه فقد اضاع الفرض- ومن استعان بقيام لشحن قلبه طول النهار وللجهاد شيئ آخر-اعرف بيوتا لم تستقم الا بالتعدد واعرف بيوتا خربت بالتعدد-ولكني ادعو بالرفق والعقل والتخخص النفسي لمصلحة الاسر كلها وليس لفرد معين فقط- فهناك من لايستحق الزواج اصلا لانه مضيع نفسه مع الله ولا يهمه حلال ام حرام- ولكن هناك رجال متعبين جدا ولا يسمع شكواهم احد فقد خيروا بين كتم احتاجاتهم او خراب بيوتهم- فاختاروا الالم والعنت- وعلى الطرف الآخر بنات عمرهم 40 سنه طبيبات اساتذه في الجامعه لايجدون حلالا ويتمزقون يوميا- اسمع شكواهن ونحيبهن بين مجتمع لا يرحم وموانع داخليه عندهن كيف تتزوج الاستاذه رجل متزوج وتصبح ضرة؟؟ ابنتي او اختي انها حرب ضد الانسانيه يخوضها الشياطين ولكن لن اسكت لهم فانا بديني وبثقتي في رحمة ربي وحكمته في شرعه سادعو الى سعادة الدنيا ونور الآخرة-- بساطة لن القي سلاحي الذي يمده ربي بعونه يصب فيه نبضات قلبي لنصة الدين في كل مجال- هنا وفي الاخلاق وفي العبادة وفي اصل الايمان وفي السياسة-- كله بامر الله بحب ورفق وجمال مقصود في شرع ربنا كما هو مقصود في خلقه وكونه-- تمتعي بالجمال كله بعينك وقلبك وعينك ومشاعرك- وان لم تكوني متزوجة فلا ادري عمرك-- ربنا يرزقك الزوج الصالح والاولاد الحلوين وتلاعبيهم وترضعيهم ونبارك لكي يارب ويشرفني التواصل معك هنا او -(بيت عطاء الخير الاسلامي)-مجموعة بريديه مباركة او في الفاس بووك- نور المعداوي- ربنا يحفظك ويكرمك وارجو الا اكون اثقلت عليك او ضايقتك يشهد الله اني احببتك في الله- والخلاف جميل ومثمر وينفع البعض كلامتك الجميلة وقد ينفع بعض حروفي الاخريات او الآخريات- ربنا يفتح قلوبنا على هداه ونوره وكامل شرعه يارب- فا لم لم نلتقي في الدنيا فالموعد الجنه
41 - أبو عمر | مساءً 05:00:00 2012/05/13
إلى السيدة الطبيبة نور والآنسة المحاورة عبير، أعتقد أن إختلافكما في جوهره هو اختلاف جيلين؛ اختلاف بين طبيبة خبيرة وزوجة مجرّبة وأم راعية، وبين طالبة مثقفة وطموحة ترى أن أحلامها قد ينوء بها شاب طموح فكيف بها وهي تجلس مع ثلاث ضرائر وبعقليات مختلفة ؟! لاشك أن لكلٍّ منكما مسوغات لطرح رأيها، لكنني أعتقد أن المسألة في المقام الأول هي مسألة عواطف ومشاعر ورضى وتجانس نفسي وثقافي وفكري وديني بين الزوجين...
42 - أبو عمر | مساءً 05:23:00 2012/05/13
ولاشك أن تعدد الزوجات هو مباح بنص القرآن، إلاّ أن الإباحة شيء والممارسة العشوائية له واللامدروسة شيء آخر، لذلك لابد عند التحدث عن التعدد من الأخذ بعين الاعتبار طبيعة الزوجة الأولى وكذالك طبيعة الزوج والسبب المباشر للبحث عن زوجة أخرى، إضافة إلى طبيعة المجتمع، ففي بلدان الخليج العربي مثلاً وخاصة السعودية نلاحظ أن فكرة التعدد مسألة شبه عادية بينما نجد أن هذا الأمر شبه متعذر في كل من لبنان وسورية.
43 - نور | مساءً 06:43:00 2012/05/13
اعتقد تلاقت الافكار بالنقاش الهادئ- واوافق ابا عمر ان اي ممارسة بلا دراسة وخطة هو مضر حتى ولو كانت خطبه شاب لفتاه- ولو التحاق بكليه او سفر لعمل--- نعم يجب الدراسة وماعاة امور كثيرة اهمها المرجيعه الاسلاميه ثم العقل والعاطفة بنسب تتباين بين كل شخصية-- كل ما ادعو اليه ان يكون التعدد هو احد خيارت الاسرة المسلمة وليس سلوكا شاذا منكرا- هنا نتفق وهذا ما ادعو اليه الى النظر شرع ربنا بصفته ادخال السعادة الى مجتمعنا وبس فرش الجنه في دنيانا-- والله فتاة عمرها 25 سنه رضيت بالزواج من رجل كبير عنها ومتزوج لما وجدت من الرجل وزوجته قلبا حنونا وغطاء لها وتفهما لكل حاجتها العاطفيه والعقليه-- احباي الدني تتغير حولنا ويقبل الناس الى نور الاسلام في السياسه والاقتصاد والاجتماع والاسرة ولكن بهدوء وبرفق--- ولابد ان نلحق بالركب الكريم محمد صلى الله عليه وسلم وصحبه-- وسيحدث قريبا في كل بيت لما نجد اسعادة والعطاء والتضحيه والله اجمل لحظة لما تعطي انسان من مخصصاتك لانسان محروم---- وكفايه كدة يارب اهدينا لما تحب وترضى
44 - عبير | مساءً 06:44:00 2012/05/13
أحبك الله الذي أحببتني فيه... وبارك الله لك في دعوتك فأنت على ثغر من ثغور الاسلام.. ولكن اود ان اقول شيئا فليسعني صدرك قليلاً.. أختي لو رجعت إلى تعليقاتك مرتبة من أول تعليق إلى آخر تعليق سترين تذبذباً واضحاً في رأيك.. بداية هاجمتِ كل المتزوجات ثم رويداً رويداً وصلتِ إلى ما قلتيه في تعليقك رقم 39 بأن التعدد قد يناسب أسرة ولا يناسب أخرى.. نصيحتي لك يا أختي أن تكوني موضوعية من البداية فأسلوب الطرح يحتل جزءاً لا يستهان به لقبول الطرف الآخر لفكرتك.. وخير الكلام ما قلّ ودلّ.. أخي أبو عمر ماذا عساي أقول؟! ألا ليت الشباب يعود يوماً لأخبره بمَ فعل المشيب.. الحوار ليس حوار أجيال.. وما تمثل به السيدة الطبيبة نور من حالات في المجتمع لا تخفى على من عنده بصر وفهم وإدراك.. لكن أن نصوّر التعدد على أنه العلاج السحري الذي يوازي شرف قيام الليل وأن نصِفَ المرأة التي لم يتزوج عليها زوجها بالأنانية أين المنطق في هذا!! جزاك الله خيراً على تفهمك.. تعليق 42 فعلاً موضوعي ورااااااااائع
45 - نور | ًصباحا 06:11:00 2012/05/14
نحن سننلتقي يوما على راي متقارب- ولن اجادل فأقول اني صواب دائما في الاسلوب او الطرح- ولكن افتح قلب بحب وحريه وعقل مفتوح وخبرات اضعها حين ارى تجاوبا وتعقلا حتى وان عارضني- فالمهم هو الحوار المهذب المنتج ولابد لكل منا ان يكون عنده استعداد لنغيير شيء ما ولا يتصلب على قناعات متصلبه في ذهنه-- هنا نتقدم ونتطور ونستفيد ونخدم بلدنا وامتنا واهلنا وكل ما طرحت من قصص حقيقي ولكن الفتيات صعب ان يفتحن قلوبهن لذويهن فعندما يجدن السمع الرفيق يقلن كل شيء ولقد سمعت باذني بكاء بنت 25 سنه لان امها صفعتها لما فتحت قلبها بحب رجل في النت يريد ان يتزوجها- بل قالت امي لا تقبلني ولا تحضني- وكثير مثل هذا- سمعت بكاء من حرقت يديها بسكين ساخن لما عملت العاده اسرية لان اهلها يرفضون زواجها من فلان-كثير يردون الحلال ولكن التقاليد تقف عثرة في طريقهم وليس الاسلام الرحب--- اسمعي نبضاتي لكي عبير::: للزواج انماط عديده كلها حلال وطيبة-مثلا شاب يتقد لفتاه مثل عمره ويزوجا ورجل يتققد لسيده اكبر منه وفتاة تتزوج اكبر منها بكثير وفقير لغنيه او العكس--- اسمحي لي قصة حقيقية ايضا---- رجل تزوج فتاة ورزقهما الله 8 اولاد فانشغلت الزوجه باطفالها فتزوج عليها بسيده مطلقه لديها طفل وزقهما الله بطفلين فلما اراد ان يتزوج الثالثة غضبت الثانيه وطلبت الطلاق فطلقها وتعهد لها بالانفاق على الولادها كلهم وخاصة ابنها الاول- المهم تزوج ورزقه الله اولاد--- هذا الرجل طبيب عنده معمل تحاليل مشهور- وهو من اه القرآن واخلاقه عايه جدا ومن اهل الاحسان والعمل الدعوي والسياسي وبسمته تملأ الدنيا وقبه يسع اناس جميعا-- لم يظلم طفلا ولا امرأه ولا مريضا ولا جارا-- محبوب من الجميع انسان مصري فلاح بطبعه وعشرته مهما زاد ماله وربح معمله----- هذا الانسان اصيب من اسبوع بسرطان الدم وهو مريض الآن وتحت التحاليل ولو تعرفي كمية الناس اللي يدعون له وانا منهم طبعا لاني اعرف اسرته جيدا قلتي ليتني كنت معهم فأفوز فوزا عظيما------ هو كان صريحا مع نفسه ومع زوجته الاولى والثانية والثالثه م يخدع ولم يفرط وينفق بسخاء واحسن مدارس ومدرسين ويتابع اخلاقهم وحفظهم--- ليس ك الرجال مثله--- فهناك من يضيع زوجته او طفلا واحدا--- انه مثال ولكن حقيقي-- ونمط من مثقفي مصر الحبيبة المتعلمين وحاصلي اعلى الشهادات والذكاء العملي والكرم-- ناسف للاطاله--- ولكن كما قلت لا يوجد نمط واحد للزواج فلايجب ان نحبس انفسنا في نمط واحد وندافع عنه بل نحترم كل الحاجات افطرية-- وفي افقه اعدة ما يدرك كله لا يترك كله--- فمن لاتقدر على الزواج النمطي الشهير فلا تحرم نفسها من نصف انفاس رجل وانفاس طفل رضيع يحبها وينظر لها بكل الحب والحنان-- لاتقتل امومتها بانتظار الفارس النبيل عشرين سنه-- هذه نصيحتي- وايضا الرجال المحترمين لابد ان يفرغوا شهواتهم في الحلال ولا يفقدوا كرامتهم ودينهم واخلاقهم في النت وغيره وايضا يحملوا من امه محمد صلى الله عليه وسلم الفتيات والمطلقات والآرامل--- ابتي هناك فتيات يتعذبن والله زميلات نرى في عيونهم كل صباح هالة سوداء من السهر والبكاء-- من يحملهن؟؟؟ ورجال ايضا يبحثن بالضحك والتبسط عن متع حرام مع الممرضات والمريضات بل ويكادوا يشكون زوجاتهم لبرودهن-- عفوا على للفظ الأخير-- ولكنه حقيقة--- رجل يقول عندما اخوض تجربه حب في النت يزيد نشاطي مع زوجتي وهي تكاد تعرف-- ولكن ان لمح لها بزواج تخرج كل صرخاتها وويلاتها وتهديداتها---- اعرف اصحاب هذه التحارب-- وربنا يستر عليهم يارب-- ولكنه حقيقة ونحاول التوفيق ونقول اصبر حتى تموت وتروح الجنة وتخلص من الكبت والعنت والضيق من اجل اولادك ومش مهم انت-- العجيب ان نشاطه مع زوجته يكاد يصل للصفر عندما تؤنبه وتكاد تقتله وهي فرحانه فيه؟؟!! ولكن لا مانع لديها ان يخوض تجارب النت وينشط معها عمليا فهذا افضل عندها---- ارجوكي افهميني-- انا قلبي يتطع على بيوت المسلمين فهم جميعا احبابي واصدقائي وارجو لهم السعادة الحلال فقط الحلال-- ولو تعرفي الضغوط على الرجال لتعجبتي-- هن ضغظ وهناك ضغط فلم لا نربطهم ببعض ونريح الكل؟؟- اعرف رجلا تزوج لى زوجته المريضة بالفصام ولم تمانع والحمد لله فلما تزوج فتاة صغيرة سألناها كيف حال زوجك معكي ؟؟ والله قالت لقد رجع لي شبابه وصار قي الثلاثينيات من عمره ولو اعلم ان هذا سيحدث لدفعنه للزوج من زمان فانا سعيده جدا معه الآن ومرتاحة جسديا ونفسيا واحس به جدا ان قريب حبيب عاشق لي ويوم ان يكون معي احس ان الدنيا كلها تبتسم ومرضي لا يعوقني عن وظيفتي الانثويه معه بل هو سعيد وانا سعيدة واحسن اني افضل وهو سعيد فقد كان زيجته تنشيط له ولي-- والله هذا حدث -- فهل نفتح قلوبنا وعقولنا على ايماننا بالله--- يارب استجب لدعلئي وزوج بنات المسلمين ورجال المسلمين واسعدهم وانشر رحمتك علينا جميعا وربنا يبارك فيكي يا عبير فقد ارتحت لك رغم خلافي ولكن الاصابع عندما تشتبك تكون قوه فنحن يد واحده محبه نقوي بعضناونفسي اشوفك في الفاس او البريد
46 - نور | مساءً 01:59:00 2012/05/14
وقال المستشرق فونس إيتين ديبه في كتابه 'محمد رسول الله': 'فالواقع يشهد أن تعدد الزوجات شيء ذائع في سائر أرجاء العالم، وسوف يظل موجودًا ما وُجد العالم, مهما تشددت القوانين في تحريمه... وتعدد الزوجات قانون طبيعي سيبقي ما بقي العالم, ومع أن نظرية التوحيد في الزوجة - وهي النظرية الآخذة بها المسيحية ظاهرًا - تنطوي تحتها سيئات متعددة ظهرت على الأخص في ثلاث نتائج واقعية شديدة الخطر جسيمة البلاء, تلك هي: الدعارة, والعوانس من النساء, والأبناء غير الشرعيين'وقال مك فارلين: 'إذا نظرنا إلى تعدد الزوجات في الإسلام من الناحية الاجتماعية أو الأخلاقية أو المذهبية، فهو لا يُعد مخالفًا بحال من الأحوال لأرقى أسلوب من أساليب الحضارة والمدنية, بل هو علاج عملي لمشاكل النساء البائسات والبغاء, واتخاذ المحظيات ونمو عدد العوانس على الاستمرار في المدنية الغربية بأوروبا وأمريكا'.. ونشرت جريدة لاغويس ويكللي وكورد بتاريخ 20/4/1909م نقلاً عن جريدة 'لندن تروث' مقالاً لإحدى السيدات الإنجليزيات جاء فيه: 'لقد كثرت الشاردات من بناتنا وعم البلاء، وقل الباحثون عن أسباب ذلك، وإذا كنت امرأة تراني أنظر إلى هاتيك البنات وقلبي يتقطع شفقة عليهن وحزنًا... إن هذا التحديد بواحدة هو الذي جعل بناتنا شوارد, وقذف بهن إلى التماس إهمال الرجل, ولابد من تفاقم الشر إذا لم يبح للرجل التزوج بأكثر من واحدة... فلو كان تعدد الزوجات مباحًا لما حاق بأولئك الأولاد وأمهاتهم ما هم فيه من العذاب الهون, ولسلم عرضهن وعرض أولادهن... إن إباحة تعدد الزوجات تجعل كل امرأة ربة بيت وأم أولاد شرعيين'. وغير هؤلاء كثير خلصوا بهذه النتائج من الواقع المر الذي عاشوه بعيدًا عن شرع الله, فكانت هذه الكلمات، وقد أغنانا الله عن نظام التجربة والخطأ وشرع لنا شرعًا مبينًا فوائد» الزواج من امرأتين في الوقت نفسه، والاطلاع على إحصاءات أعدتها منظمة الصحة العالمية حول البلدان التي تسمح بتعدد الزوجات والنتائج الايجابية لذلك ومنها أن عمر الزوج الذي يقترن بأخرى يزداد أكثر من غيره بنسبة 12% وأشارت الدراسة، التي نشرت في العدد الأخير من مجلة «نيو ساينتيست»، إلى أن الرجل الذي يتزوج من أكثر من امرأة وتكون لديه عائلة كبيرة يحظى برعاية أفضل خلال مرحلة الكهولة ويعيش لفترة أطول. وقال الاختصاصي في تطور علم النفس لانس ووركمان من جامعة باث سبا البريطانية «إذا كان لديك أكثر من زوجة فقد يعتنين بك وتعيش لفترة أطول»، مشيرا إلى فوائد الزواج «لأننا نعرف أنه حتى الرجل الذي يقترن بامرأة واحدة يعيش لفترة أطول من العازب»..
47 - نور | مساءً 04:14:00 2012/05/14
المجلد الثاني من فقه السنة (السيد سابق) حكمة التعدد من رحمة الله بالانسان وفضله عليه أن أباح له تعدد الزوجات، وقصره على أربع. فللرجل أن يجمع في عصمته في وقت واحد أكثر من واحدة، بشرط أن يكون قادرا على العدل بينهن في النفقة والمبيت. فإذا خاف الجور وعدم الوفاء بما عليه من تبعات حرم عليه أن يتزوج بأكثر من واحدة. بل إذا خاف الجور بعجزه عن القيام بحق المرأة الواحدة حرم عليه أن يتزوج حتى تتحقق له القدرة على الزواج. وهذا التعدد ليس واجبا ولا مندوبا وإنما هو أمر أباحه الاسلام، لأن ثمة مقتضيات وضرورات إصلاحية لا يجمل بمشرع إغفالها، ولا ينبغي له التغاضي عنها. 1- ذلك أن الإسلام رسالة إنسانية عليا كلف المسلمون أن ينهضوا بها، ويقوموا بتبليغها للناس. وهم لا يستطيعون النهوض بهذه الرسالة إلا إذا كانت لهم دولة قوية، قد توفر لها جميع مقومات الدولة: من الجندية، والعلم، والصناعة، والزراعة، والتجارة، وغير ذلك من العناصر التي يتوقف عليها وجود الدولة ويقاؤها مرهوبة الجانب نافذة الكلمة قوية السلطان ولا يتم ذلك إلا بكثرة الأفراد، بحيث يوجد في كل مجال من مجالات النشاط الانساني عدد وفير من العاملين. ولهذا قيل: "إنما العزة للكاثر". وسبيل هذه الكثرة إنما هو الزواج المبكر من جهة، والتعدد من جهة أخرى. ولقد أدركت الدول الحديثة قيمة الكثرة العددية وآثارها في الانتاج، وفي الحروب، وفي سعة النفوذ، فعملت على زيادة عدد السكان يتشجيع الزواج ومكافأة من كثر نسله من رعاياها لتضمن القوة والمنعة. ولقد فطن الرحالة الألماني "بول أشميد" إلى الخصوبة في النسل لدى المسلمين، واعتبر ذلك عنصرا من عناصر قوتهم فقال في كتاب "الاسلام قوة الغد" الذي ظهر سنة 1936: "إن مقومات القوى في الشرق الاسلامي تنحصر في عوامل ثلاثة: أ- في قوة الإسلام كدين، وفي الاعتقاد به، وفي مثله، وفي تآخيه بين مختلفي الجنس واللون والثقافة. ب- وفي وفرة مصادر الثروة الطبيعية في رقعة الشرق الاسلاميالذي يمتد من المحيط الأطلسي، على حدود مراكش غربا إلى المحيط الهادي، على حدود اندونيسيا شرقا. وتمثيل هذه المصادر العديدة لوحدة اقتصادية سليمة قوية والاكتفاء الذاتي، لا يدع المسلمين في حاجة مطلقا إلى أوروبا أو غيرها إذا ما تقاربوا وتعاونوا. ج- وأخيرا أشار إلى العامل الثالث وهو: خصوبة النسل البشري لدى المسلمين، مما جعل قوتهم العددية قوة متزايدة؛ ثم قال:"فإذا اجتمعت هذه القوى الثلاث فتآخى المسلمون على وحدة العقيدة، وتوحيد الله، وغطت ثروتهم الطبيعية حاجة تزايد عددهم، كان الخطر الاسلامي خطرا منذرا بفناء أوروبا، وبسيادة عالمية في منطقة هي مركز العالم كله" ويقترح "بول اشميد" هذا – بعد أن فصل هذه العوامل الثلاثة، عن طريق الاحصاءات الرسمية، وعما يعرفه عن جوهر العقيدة الاسلامية، كما تبلورت في تاريخ المسلمين، وتاريخ ترابطهم وزحفهم لرد الاعتداء عليهم:"أن يتضامن الغرب المسيحي – شعوبا وحكومات – ويعيدوا الحرب الصليبية في صورة اخرى ملائمة للعصر، ولكن في أسلوب نافذ حاسم". 2- والدولة صاحبة الرسالة، كثيرا ما تتعرض لأخطار الجهاد، فتفقد عددا كبيرا من الأفراد، ولابد من رعاية أرامل هؤلاء الذين استشهدوا، ولا سبيل إلى حسن رعايتهم إلا بتزويجهن. كما أنه لا مندوحة عن تعويض من فقدوا؛ وإنما يكون ذلك بالاكثار من النسل والتعدد من اسباب الكثرة. 3- قد يكون عدد الاناث في شعب من الشعوب أكثر من عدد الذكور، كما يحدث عادة في اعقاب الحروب، بل تكاد تكون الزيادة في عدد الإناث مطردة في أكثر الأمم، حتى في أحوال السلم، نظرا لما يعانيه الرجال غالبا من الاضطلاع بالأعمال الشاقة التي تهبط بمستوى السن عند الرجال أكثر من الاناث. وهذه الزيادة توجب التعدد؛ وتفرض الأخذ به لكفالة العدد الزائد واحصانه، وإلا اضطررن إلى الانحراف واقتراف الرذيلة، فيفسد المجتمع وتنحل أخلاقه، أو إلى أن يقضين حياتهن في ألم وحرمان وشقاء العزوبة، فيفقدن أعصابهن، وتضيع ثروة بشرية كان يمكن أن تكون قوة للأمة، وثروة تضاف إلى مجموع ثرواتها، ولقد اضطرت بعض الدول التي زاد فيها عدد النساء على الرجال إلى إباحة التعدد لأنها لم تر حلا أمثل منه مع مخالفته لما تعتقده، ومنافاته لما ألفته ودرجت عليه. 4- ثم إن استعداد الرجل للتناسل أكثر من استعداد المرأة، فهو مهيأ للعملية الجنسية منذ البلوغ إلى سن متأخرة بينما المرأة لا تتهيأ لذلك مدة الحيض – وهو دورة شهرية قد تصل إلى عشرة أيام – ولا تتهيأ كذلك مدة النفاس والولادة – وقد تصل هذه المدة إلى أربعين يوما يضاف إلى ذلك ظروف الحمل والرضاع. واستعداد المرأة للولادة ينتهي بين الخامسة والأربعين والخمسين، بينما يستطيع الرجل الإخصاب إلى ما بعد الستين، ولابد من رعاية مثل هذه الحالات ووضع حلول سليمة لها. فإذا كانت الزوجة في هذه الحالة عاجزة عن أداء الوظيفة الزوجية فماذا يصنع الرجل اثناء هذه الفترة؟ وهل اأفضل له أن يضم اليهحليلة تعف نفسه وتحصن فرجه أم يتخذ حليلة لا تربطه بها رابطة إلا الرابطة التي تربط الحيوانات بعضها ببعض؟! مع ملاحظة أن الإسلام يحرم الزنا اشد تحريم، قال الله تعالى:(ولا تقربوا الزنى إنه كان فاحشة وساء سبيلا) الإسراء 32، ويقرر لمقترفه عقوبة رادعة، قال الله تعالى: ( الزانية والزاني فاجلدوا كل واحد منهما مائة جلدة ولا تأخذكم بهما رأفة في دين الله إن كنتم ترمنون بالله واليوم الآخر وليشهد عذابهما طائفة من المؤمنين) النور 2. 5- وقد تكون الزوجة عقيمة لا تلد، أو مريضة مرضا لا يرجى شفاؤها منه، وهي مع ذلك راغبة في استمرار الحياة الزوجية، والزوج راغب في انجاب الأولاد، وفي الزوجة التي تدبر شؤون بيته. فهل من الخير للزوج أن يرضى بهذا الواقع الأليم، فيصطحب هذه العقيم دون أن يولد له، وهذه المريضة دون أن يكون له من يدبر أمر منزله، فيحتمل هذا الغرم كله وحده؟! أم الخير في ان يفارقها وهي راغبة في المعاشرة فيؤذيها الفراق؟! أم يوفق بين رغبتها ورغبته، فيتزوج بأخرى ويبقي عليها تلتقي مصلحته ومصلحتها معا؟! اعتقد أن الحل الأخير هو أهدى الحلول وأحقها بالقبول، ولا يسع صاحب ضمير حي وعاطفة نبيلة إلا أن يتقبله ويرضى به. 7- وقد يوجد عند بعض الرجال - بحكم طبيعتهم النفسية والبدنية – رغبة جنسية جامحة إذ ربما لا تشبعه امرأة واحدة، ولا سيما في بعض المناطق الحارة، فبدلا من أن يتخذ خليلة تفسد عليه أخلاقه أبيح له أن يشبع غريزته عن طريق حلال مشروع. تقييد التعدد ولقد كان سوء التطبيق وعدم رعاية تعاليم الاسلام حجة ناهضة للذين يريدون أن يقيدوا تعدد الزوجات وألا يباح للرجل أن يتزوج بأخرى إلا بعد دراسة القاضي أو غيره – من الجهات التي يناط بها هذا الأمر – حالته ومعرفة قدرته المالية، والإذن له بالزواج ذلك أن الحياة المنزلية تتطلب نفقات باهظة، فإذا كثر أفراد الأسرة بتعدد الزوجات ثقل حمل الرجل، وضعف عن القيام بالنفقة عليهم، وعجز عن تربيتهم التربية التي تجعل منهم أفرادا صالحين، يستطيعون النهوض بتكاليف الحياة وتبعاتها، وبذلك يفشو الجهل، ويكثر المتعطلون ، ويتشرد عدد كبير من أفراد الأمة، فيشبون وهم يحملون جراثيم الفساد التي تنخر في عظامها ثم ان الرجل لا يتزوج في هذه الايام بأكثر من واحدة إلا لقضاء الشهوة او الطمع في المال فلا يتحرى الحكمة من التعدد، ولا يبغي وجه المصلحة فيه، وكثيرا ما يتعدى على حق الزوجة التي تزوج عليها، ويضار أولاده منها، ويحرمهم من الميراث، فتشتعل نيران العداوة بين الإخوة والأخوات من الضرائر، ثم تنتشر هذه العداوة إلى الاسرفيشتد الخصام، وتسعى كل زوجة للانتقام من الأخرى وتكبر هذه الصغائر حتى تصل إلى حد القتل في بعض الأحايين. هذه بعض آثار التعدد، والتي اتخذ منها دليل التقييد. ونبادر فنقول: إن العلاج لا يكون بمنع ما اباحه الله، وإنما يكون ذلك بالتعليم والتربية وتفقيه الناس في أحكام الدين. ألا ترى أنه أبيح للانسان أن يأكل ويشرب دون أن يتجاوز الحد، فإذا اسرف في الطعام والشراب فاصابته الأمراض وانتابته العلل فليس ذلك راجعا إلى الطعام والشراب بقدر ما هو راجع إلى النهم والإسراف. وعلاج مثل هذه الحالة لا يكون بمنعه من الأكل والشرب وإنما يكون بتعليمه الادب الذي ينبغي مراعاته اتقاء لما يحدث من ضرر. ثم إن الذين ذهبوا غلى حظر التعدد إلا بإذن من القاضي مستدلين بالواقع من أحوال الذين تزوجوا بأكثر من واحدة جهلوا أو تجاهلوا المفاسد التي تنجم من الحظر، فإن الضرر الحاصل من غباحة التعدد أخف من ضرر حظره، والواجب أن يتقى أشدهما بإباحة أخفهما – تبعا لقاعدة ارتكاب أخف الضررين – وترك الأمر للقاضي مما لا يمكن ضبطه، فليست هناك مقاييس صحيحة يمكن أن يعرف بها ظروف الناس وأحوالهم، وقد يكون ضره أقرب من نفعه. ولقد كان المسلمون – من العهد الاول إلى يومنا هذا – يتزوجون بأكثر من واحدة، ولم يبلغنا أن أحدا حاول حظر التعدد، أو تقييده على النحو المقترح، فليسعنا ما وسعهم، وما ينبغي لنا أن نضيق رحمة الله الواسعة، وننتقص من التشريع الذي جمع من المزايا والفضائل ما شهد به الاعداء فضلا عن الاصدقاء.