الفهرس خزانة الاستشارات استشارات اجتماعية العلاقات الزوجية المشكلات الزوجية الخيانة

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ
العنوان

زوجي وصحبة النساء

المجيب
التاريخ الاثنين 02 ذو الحجة 1431 الموافق 08 نوفمبر 2010
السؤال

أنا امرأة متزوجة ومتدينة، وأولادي في سن الزواج، فوجئت بزوجي يخرج مع امرأة أخرى متزوجة، تضحك عليه مستغلة سذاجته لتسلبه المال. ولم أستطع أن أوثر عليه إلا من خلال ادعائي المرض، ولكن مازال يخرج معها، ويقسم –كالعادة- أنه لا يفعل شيئًا مع تلك المرأة وأن الأمر مجرد تسلية، وأنا أموت بنار الشك والغيرة، وأتشاجر دائما معه، ولا أدري ما السبيل لاستعادة زوجي خصوصًا وأنه يهوى الجلوس مع النساء للضحك والمزاح، وهذا مخالف تماما لشخصيتي والتزامي.. أرشدوني ماذا أفعل؟

الجواب

الحمد لله رب العالمين، وأشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمدًا رسول الله -صلى الله عليه وسلم- عبده ونبيه ورسوله، وبعد:

أيتها الأخت الكريمة:  

مرحبـا بكِ على صفحة الاستشارات المتميزة بموقـع (الإسلام اليوم) نسأل الله سبحانه وتعالى أن يرزقكِ وأخواتكِ المسلمات الثبات على طاعته،كما أسأل الله لكِ التوفيق والسداد والهداية والخير في الدنيا والآخرة، وأن يهدي زوجك إلى الحق والصواب، وأن يجنبه الفتن، وأن يزيدك حرصا على الحلال وتمسكا بالالتزام... آمين.

فأنتِ تسألين عن خروج زوجك مع امرأة أخرى متزوجة وادعائه بأن ذلك على سبيل التسلية وقضاء الأوقات وتضييعها، بالرغم من أن هذا فيه استنزاف لأمواله وتهديد لبيته وأسرته.

 وللإجابة على هذا أقول لكِ، وأرجو أن تصل هذه الرسالة إلى الزوج:

 

إن هذه المرأة التي يخرج معها هذا الرجل ويقيم معها هذه العلاقات امرأة محرمة عليه بنص القرآن الكريم، وإن كان التحريم مؤقتا، بمعنى أنه لا يجوز له أن يتزوجها إلا إذا انتهت علاقتها بزوجها بأي شكل سواء بالطلاق أو وفاة الزوج أو أي شكل من أشكال انتهاء العلاقة الزوجية.

 وعلى هذا فخروجه معها حرام، وحديثه معها بدعوى التسلية حرام؛ لأنه بذلك لا يهدد بيته فقط، وإنما هو في الحقيقة يخرب بيتين من حيث لا يدري أو من حيث يدري، ولكنه يتغافل ويتجاهل.

 وليعلم أيضا زوجك أن هذا الأمر فيه فتنة له، وأنه إن لم يكف عن هذا ويقطع هذه العلاقة فلن يحصد إلا المر والمعاناة وضياع الدين وفساد الدنيا واعوجاج الحال وربما انهيار أسرته.

قال النبي -صلى الله عليه وسلم-: "ما تركت فتنة أضر على أمتي من النساء".

وهو القائل أيضا:

"اتقوا الدنيا واتقوا النساء فإن فتنة بني إسرائيل كانت في النساء". وليعلم هذا الزوج أيضا أن هوايته هذه هواية محرمة ولا تؤدي إلا إلى ما فيه الندامة في الدنيا ويوم القيامة، فخروجه مع النسوة وحبه لمؤانستهن وأنسه بالحديث إليهن قد قال عنه النبي -صلى الله عليه وسلم-: "لا يخلون رجل وامرأة إلا وكان الشيطان ثالثهما".

من أجل هذا ضبط الشرع الحنيف هذه المسألة. قال النبي -صلى الله عليه وسلم-: "لا يخلون رجل بامرأة إلا مع ذي محرم".

فضلا عن أن هذه العادة السيئة دليل على انعدام المروءة وضعف الشخصية وخلل في الرجولة وانحلال في الأخلاق يترفع عنه المسلم الذي يرجو لقاء ربه.

وليعلم أيضا هذا الزوج أن هذه الأموال التي ينفقها على النساء في الخروج معهن ومجالستهن ستكون عليه يوم القيامة لا له؛ لأنه مسئول عن هذا المال كما قال النبي -صلى الله عليه وسلم-: "لا تزول قدما عبد يوم القيامة حتى يُسْأل عن أربع- ذكر منها: وعن ماله من أين اكتسبه وفيمَ أنفقه".

وأولى بهذا المال أسرته وعياله وزوجته؛ لأنه يأثم إن ضيع هؤلاء كما قال النبي -صلى الله عليه وسلم-: "كفى بالمرء إثما أن يضيع من يقوت" وفي رواية "من يعول" لَعَلِّي بذلك أكون قد رددت على كل النقاط التي وردت في استشارتك أو سؤالك.

ولكن لعلكِ تسألين: ما العمل؟ وكيف المخرج؟ وماذا أفعل مع زوجي؟ أقول لكِ:

أولاً: قدمي إليه النصيحة وذكريه بحقك عليه، وذكريه بحرمة ما يفعله من أفعال، وليتكِ تقرئين عليه هذه الكلمات التي كتبتها لكِ الآن في هذه الاستشارة.

ثانيـاً: إن لم يقبل النصيحة أو التذكير فابحثي عن أحد من كبراء أهله يكون حكيما متدينا له تأثير عليه وهيبة لديه لعله يؤثر ويغير من هذا الأمر شيئا.

ثالثـاً: إن أراد الزواج فليتكِ لا تقفين في وجهه ولا تعارضينه طالما أنه يبحث عن الحلال الطاهر بدل أن ينجرف في طريق الحرام.

رابعـاً: ابحثي عن جوانب التقصير عندك، واجتهدي أن توجدي له جوًا من الحلال والمرح والسرور والبهجة في بيته، وألا تكون أعباء الحياة ومشاكلها سببا في كدر صفو العلاقة بينكما، وأن توجدي له المناخ الجذاب الذي يجعله يتشبث بك وببيته ولا يبحث عن بديل.

وأنا أقول لكِ: ألم تسألي نفسك يومًا: ما الذي ينقصك حتى يقدمك زوجك عن هؤلاء النسوة بالرغم من أن لديك من الإمكانيات ما ليس لدى أي امرأة أخرى بفكر زوجك في التعامل معها، فأنت زوجته في الحلال، أحق النساء بماله وبكل ما لديه، وتحببكِ وتوددك إليه طاعة لله، وإرضاؤك إياه طاعة لله، وحسن معاملتك إياه طاعة لله.

فاعلمي أنكِ قادرة ولديك كل الأسباب التي تستطيعين بها أن تقضي على كل ما تشكين منه مع زوجك، فلا تعجزي، واستعيني بالله عز وجل واسأليه التوفيق فهو نعم المولى ونعم المعين.

وأخيــراً: كوني معنا على تواصل دائما على صفحة الاستشارات المتميزة بموقع الإسلام اليوم عسى أن ينفعنا وإياكِ خيرا بهذا الموقع.

وصلى الله وسلم وبارك على سيدنا محمد -صلى الله عليه وسلم- وعلى آله وصحبه ومن والاه. والحمد لله رب العالمين.

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

تعليقات الإسلام اليوم

1 - سوالف | مساءً 04:07:00 2010/11/07
شكرآ للإحباط ... إنتي رجعتيني لنقطة الصفر بالثقه في الرجال ....
2 - دليل ضعف الايمان | مساءً 07:29:00 2010/11/08
حتى النظر الى المرأة الاجنبية هو حرام وايصا النظر الى الرجل الاجنبي حرام ايضا بالنسبة للمرأة وبنص القرأن الكريم لقوله تعالى ( قل للمؤمنين يغضوا من ابصارهم ..) وقوله تعالى ( قل للمؤمنات يغضضن من ابصارهن ,) فكيف التكلم و الجلوس مع النساء الاجنبيات الغير محرمات ؟و هذه الافعال من قبل هذا الرجل دليل ضعف الايمان لديه و كذلك لدى تلك النسوة اللاتي يصاحبهن .اعوذبالله من مكايد الشيطان و شروره
3 - الحل الأمثل | ًصباحا 12:22:00 2010/11/09
[الحل الأمثل]، اختاري يوما يريد زوجك الجلوس في البيت، ثم تجملي بكامل زينتك، والبسي لباسا يفهم منه أنك تريدين الخروج من المنزل! ...هو سيسألك إلى أين؟ قولي له: سأذهب إلى النزهة، فقد أجد شخصا أتسلى معه!!!!!1 ..عندها سيغضب إن كان له غيرة الرجال، وعندها قولي له : أنت تفعل هذإ مع الأجنبيات وهو حرام عليك، فإن كنت لا ترضى لنفسك أن أفعل مثل فعلتك فأنا لا أرضى أن تفعل هذا!! وعسى أن يتوب ويرجع.. وأما أن قال
4 - تابع الحل الأمثل | ًصباحا 12:23:00 2010/11/09
تابع[ الحل الأمثل] وأما إن قال لك: افعلي ما شئتي أنت حرة، فعندها كبري عليه أربعا، واطلبي طلاقك منه ....ولا يصلح أن يكون لك رجلا، وسيبدلك الله خيرا منه,!!
5 - منتهى النذاله | ًصباحا 11:53:00 2010/11/09
منتهى النذاله انه يتظاهر ويفتخر بعلاقته دون حياء والزوجه هذه هي الاخرى مثله لانها ساكته عليه اولا يجب حسم الامر ولايحتمل التاجيل ابدا يا ابض يا اسود
6 - الدعاء | مساءً 04:13:00 2010/11/09
ادعي له ان يهديه الله ويصلح حاله وتبقوا معا دون مشاكل ودون خلاف ثم اوصيك اختي الكريمة بالصبر لانه مفتاح الفرج
7 - ام محمد | مساءً 11:45:00 2010/11/10
ههههههه ........الله عليك ياسوالف نعم رجعتنا لنقطة الصفر بالثقه بالرجال بس مو كل الرجال.......الله يعينك اختي....ادعي له بس مااظن يتغير فتقبليه كما هو......الا اذا هداه الله فادعيه
8 - وين المشكلة؟ | مساءً 05:10:00 2010/11/11
الأخت السائلة تشكو زوجا فاسقا مستهترا، والأخ المستشار يريد أن يلقي في روعنا أن أصل المشكلة هي: 1 - المرأة التي هي بطبعها فتنة للأمة بمعنى "الرجل". 2 - المرأة لأنها تعارض الزواج الثاني والثالث والرابع، وتعارض ربما المسيار والسياحي، وليه الحسد؟ 3 - المرأة لأنها مقصرة في حق زوجها. وجهة نظر علينا أن نتعايش معها. لكن إلى متى؟