الفهرس خزانة الاستشارات استشارات اجتماعية العلاقات الزوجية بعد الزواج الحقوق الزوجية

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ
العنوان

هل هو زواج من أجل الإقامة

المجيب
التاريخ الاربعاء 07 محرم 1434 الموافق 21 نوفمبر 2012
السؤال

أنا امرأة مسلمة وأقيم بأوروبا، ومطلقة مرتين، وعندي ولد وبنت وليس لي معين في البلد إلا الله، ورغم ما توفره هذه الدولة من إمكانيات جيدة ومريحة للأجانب ولكن لا تستطيع أن تؤمن الشيء الذي تحتاجه المرأة الملتزمة، ورغم فشلي بالزواجين السابقين لكني لم أفقد الأمل؛ لأن لديَّ قناعة أنه يوجد على الأرض الخير والشر، وفكرت بالزواج من شخص يكون عربيًا ومسلمًا، وعن طريق الأصدقاء تعرفت على رجل من جنسية عربية، ومقيم ببلد عربي غير بلده الأصلي، وحصل التعارف عن طريق الهاتف والنت بنية الزواج؛ لأنه لا يستطيع المجيء للبلد التي أقيم بها لصعوبة الحصول على تأشيرة دخول، وبعد شهرين من تعارفنا اتفقنا أنا وهو أن أسافر أنا للبلد العربي الذي يقيم بها لإتمام معاملة الزواج، وفعلاً سافرت والحمد الله. الرجل كان مريحًا وطيبًا، وأحسست بالنسبة للعمر أنه يناسبني، ويكون سندي في غربتي، وحصل الزواج وأتممنا كل معاملة الزواج، وبقي أن أرجع لأوروبا لأكمل المعاملة، وتم الاتفاق بيني وبينه على مهر، ولكن شرح لي أنه يمر بظروف صعبة، وعندما يجد سوف يبعث لي حقي قبل أن يأتي لي، وأنا وافقت لأني قدرت ظروفه، ورجعت لأوروبا وأكملت أوراقنا ونحن الآن ننتظر رد الدولة، ولكن مرت عدة أشهر وهو لم يوف بوعده لي بأن يبعث لي المهر، وكل مرة يقول اصبري ظروفي صعبة، سوف أعطيك حقك، رغم أني والحمد الله لدي راتب ومستورة، إلا أني لا أحس أنه يعاملني كزوجة.. هو لا يبخل بالاتصال كل يوم معي، ولكن عندما أسأله عن المهر يشكو ويغضب، ويقول: ليس لدي مال.. الآن صار ينتابني إحساس بالشك والقلق أنه تزوجني من أجل المجيء لأوروبا، لأنها صارت حلم معظم الرجال والشباب، وأنا حائرة لا أعرف هل أكمل له المعاملة ويأتي أوروبا وبعد فترة -لا قدر الله- بعد أن يحصل على الإقامة يتركني، فأكون قد ظلمت نفسي، أو ألغي المعاملة، وأخاف أن أظلمه؛ لأني فقدت الثقة به؛ لأنه يوعد ولا يوفي.. أرشدوني ماذا أفعل؟

الجواب

بسم الله الرحمن الرحيم.

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم.

جزاكم الله خيرًا على هدفكم السامي بأن تكون حياتكما وعيشتكما شرعية، وفي الحقيقة ما تعيشين فيه من مناخ وظروف تحتاجين فعلا إلى رجل أمين يعاونك على أداء مهمتك، ولكن في نفس الوقت يحتاج الاختيار إلى تدقيق وحرص شديد، لأنني لا أريدك تعيشين تجربة طلاق أخرى. وبالتالي ينبغي معرفة هذا الشخص جيدا قبل إتمام عملية المعاملة، وهذه المعرفة يمكن الحكم عليها من عدة جوانب ومنها:

- خلقه ودينه وتاريخه بين الناس.

- تعليمه وعلمه وما يوجد لديه من معرفة.

- عمله وتاريخ عمله.

- نجاحه في الحياة، فأحيانا تكون رغبة الشخص الهروب من فشل بأي فرصة سفر.

- يتوفر لديه دخل يكفيه، ويكون مستطيعًا للإنفاق عليكم بغض النظر عمن ينفق فيما بعد.

- أن يكون قادرا على الباءة في الزواج بكل جوانبها المادية والاجتماعية والنفسية.

فإن كانت هذه الصفات متوفرة فيه فعليك بعدها القيام بصلاة الاستخارة لله تعالى، بشرط أن يكون الرغبة متعادلة بين الأمرين، ولا يشغل تفكيرك جانب على آخر. فإذا وجدت راحة في الأمر فاستعيني بالله تعالى وتوكلي عليه وأقدمي عليه، واسأليه التوفيق. "إن أريد إلا الإصلاح ما استطعت وما توفيقي إلا بالله"..

أما إن كان هناك صفة من الصفات السابقة غير متوفر عنده فاعلمي أن النتائج السلبية تكون واردة أو متوقعة.

ولذا أنا أنصح بأن يكون الزواج على بينة ونور، ويكون الزوجان صادقين في كل شيء ولديهم صراحة عما يملكون أو ما لا يملكون. أما في هذه الحالة ومن علاماتها هروبه من الوفاء بوعده، فهذا الأمر يكون فيه شك وريبة والله أعلم بظروفه وحاله.

ولذا أنصحك بالصبر ومحاولة تكليف شخص أمين حتى ولو بالأجر ليتحرى عنه، ويفضل أن يكون من قرابتك، فإن لم يتوفر عندك كل الأدلة على صدقه، وقدرته على أن يكون عائلا لأسرتك معينا لك على ظروف الحياة فإنه سوف يكون عائقا آخر أو خطوة فاشلة أخرى. وبالرغم من أنك انتهيت من إتمام عقد الزواج.

وعليك أن تتعلمي من الدرسين السابقين ولا تكرري الخطأ أكثر من مرة، ويمكنك الذهاب إلى بلدك أو موطنك الأصلي ومعرفة شخص أمين تكون ظروفه مناسبة لك ولأولادك، ويكون معروفًا في أصله وتاريخه وخلقه ودينه، فيكون العيش معه آمن بإذن الله تعالى..

ولذا أرجو أن لا يكون التفكير في هذه الظروف أو هذه القرارات بنفسك فقط، ولكن تذكري أبناءك الذين هم زينة الحياة الدنيا، فلا تخسريهم بأي حال من الأحوال، ولا تحدثي لهم من الأزمات ما تكون لهم ذكريات مؤلمة، وتحاوري  معهم، واشغلي بالك بهم فهم العون الحقيقي إن أصبحوا مسلمين أصحاء في إيمانهم وإسلامهم.

فإن لم تتحققي من شروط الزوج الصالح لك والأب النافع لأبنائك، فإن صبرك على غياب الزوج أرحم من الخسائر التي تعود عليك وعلى أولادك من تسرعك وإقدامك على خطوة أخرى دون تفكير وتأنٍّ.

ومن حقك أن يكون لك زوج، ولكن بشرط مراعاة كل الشروط السابقة.

أسأل الله العلي العظيم أن يرزقك الرشد والصواب.

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

تعليقات الإسلام اليوم

1 - ام محمد | مساءً 11:27:00 2010/12/14
كلامك يثلج الصدر يادكتور بارك الله فيك.........وانا اظن انه اذا ماوفى معك الحين اختي مااظن بيوفي معك ابد انت تزوجتيه.بسنة الله ورسوله..ولازم يوفيك حقك ويجب ان تتعرفي عليه اكثر وعلى اهله ومستواه المعيشي....لاعيب ان يكون طمعان بالسفر والاستقرار او العمل والغناء وانت توفري له ذلك. فالوضع عامه متب عند كثير من شبابنا العربي فليس عيبا انا تساعديه او ترفعيه...المهم اخلاقه ومدى صدقه والتزامه معك.
2 - مسعود | ًصباحا 06:48:00 2010/12/16
اختى اولا طريقة الزواج من الاول غير واضحه في الاسلام الزواج هو عقد شر عي له احكامه من مهر وولي فاين الولي ا اين اهلك واهله وانا اعيش في اوربا واعرف هذه الطريقة من الزواج التى في الغالب تنتهي بالفشل ام لم تكن مغرضه من الاول فاختى انصحك ان تراجعى نفسك وان تحاولي الاتصال باهلك وتبيان حقيقة الامر من هذا الزوج
3 - Taloool | مساءً 11:03:00 2010/12/17
اولا نشكر المستشار على الإجابة الموفقة بفضل الله.... و انصح الأخت السائلة بأن تهدئ من روعها و إذا كانت ترى فيه الشخص المناسب فلا داعي لتكرار الس}ال على الزوج في هذا الموضوع مع العلم انه حقك الذي كفله الشرع,,,و الله المستعان,, انا مقيم في المملكة و سافرت أوروبا كثيرا و أرغب بالاستقرار هناك إذا رزقني الله بزوجة صالحة مقيمة هناك...
4 - أم طارق | مساءً 06:12:00 2010/12/18
أختي: أرى انك غير مضطرة للقبول بهذا الشخص وظني انه بخيل بعض الشيء واتكالي وانه يعتقد ان بامكانه العيش معك وقبوله مهما كان المهم (( زوج )) والسلام. لا يا أختي كما يقولون الجواب باين من عنوانه . انت تعيشين في اوربا وانا ايضا اعيش في اوربا واعرف كم هي المرأة هناك موأمن لها ماديا وابدا لا يأتي عليها يوم وتمد يدها أما عن الاحتياج النفسي والاجتماعي والغريزي عند كل امرأة لا أظن ان شخص كهذا سيوفره لك.
5 - الدكتور ابو محمد الحمصي | ًصباحا 10:51:00 2012/11/21
بسم الله والحمد لله وبعد : ابتعدي عن هذا الزوج المماطل لانه لو كان صادقا لبعث لك مهر ك ولو بالتقسيط على دفعات على الاقل فلا يكلف الله نفسا الا وسعها اما لايدفع بالمرة فهو اما كاذب او لايملك الباءة للزواج وفي الحالتين لا مصلحة لك به والسلام التوقيع : الدين النصيحة ........
6 - سوالف ((شركة جمجوم السعوديه فرع عدن)) | مساءً 02:08:00 2012/11/21
متعرفوش حد يتوسط لي في شركة جمجوم للأدويه هي شركة سعوديه معاها فرع في عدن ... الراتب يجنن الله بيوقف قلبي منهم ...بليز ساعدوني الراتب مغري
7 - أأأأ من سوالف التي تصيييح | مساءً 02:58:00 2012/11/21
مين يعرف حد في شركة جمجوم السعوديه للأدويه ((فرع عدن)) يتوسط لي ملفي عندهم ..بلييييييييييييييز
8 - تأكدي يا سوالف | مساءً 01:39:00 2012/11/23
بأن الله تعالى سيقدر لك ما هو خير لك.
9 - عبير | مساءً 04:54:00 2012/11/23
واضح أنكِ مطيّة.. وواضح أنه ليس على قدر المسؤولية.. كان الله بعون مسلمات هذا الزمان ولا حول ولا قوة إلاّ بالله