الفهرس خزانة الاستشارات استشارات اجتماعية العلاقات الزوجية المشكلات الزوجية أهل الزوج

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ
العنوان

لا تحبه، فهل يطلقها؟

المجيب
عضو هيئة التدريس بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية
التاريخ السبت 03 محرم 1434 الموافق 17 نوفمبر 2012
السؤال

تزوجت منذ أكثر من شهر، ولم أر الزوجة- التي هي بنت عمي- قبل الزواج، ولم أكلمها, وبعد الدخول عليها بدأت الصدمات تظهر لي, فأخبرتني بأنها لا تحبني وأنها مُكْرهة على الزواج مني, وبأنها تزوجتني إرضاءً لوالديها, كما أنها تهينني ببعض الكلمات السيئة والبذيئة، ولم أسمع منها كلمة طيبة منذ تزوجنا، أصبحت محطماً ومهموماً, أرشدني بعض الإخوة إلى اللين معها ومعاملتها معاملة حسنة، والصبر عليها، وفعلا أعاملها معاملة حسنة، وسافرت معها ولكن كانت هذه السفرة أتعس رحلة في حياتي، ملخص برنامجنا اليومي (تصلي الفجر ثم تنام إلى الظهر, وآتي من العمل فلا تقدم لي كوب ماء, أتغدى مع الأهل ثم أدخل لأنام, وهي تجلس مع أخواتي إلى العصر, ثم أذهب إلى العمل وأعود في العشاء فأسهر مع الوالد, وهي مع أخواتي، ثم أنام على طرف السرير وهي على الطرف الآخر.خواطر:
1. لا أحد من أهلي أو أهلها يعلم بحالنا.
2. أنا متدين- إن شاء الله - وهي تحب الأغاني.
3. لاحظت كثرة حبها وذكرها لأحد الأحرف التي ترمز لبداية اسم شخص تحبه - تكتب الحرف على يديها، وعلى الأوراق.
4. عمرها 18 سنة، وعمري 24 سنة.
5. هل أطلقها؟
ساعدوني؛ فحياتي أصبحت جحيماً لا يطاق.

الجواب

الحمد لله وحده، والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:
الزواج نعمة عظيمة منَّ الله بها على العباد حيث قال: "ومن آياته أن خلق لكم من أنفسكم أزواجا لتسكنوا إليها وجعل بينكم مودة ورحمة إن في ذلك لآيات لقوم يتفكرون" [سورة الروم: 21].
فيجتمع الرجل والمرأة في مكان واحد بميثاق الزواج وعنوان الاتفاق، فكل منهما يقدم للآخر ما يستطيع، وتسود بينهما المحبة والرحمة.
وعندما يترفع أحدهما عن الآخر، وينساق وراء رغبات نفسية بعيدة عن رابط الزوجية تحدث الاختلافات التي تنذر بفساد الحياة الزوجية.
وسبب المشكل واضح هنا، وهو عدم رغبة ابنة عمك فيك ،كما أن مشكلة بعض الآباء في أخذهم ببعض العادات التي لا تمت للإسلام بصلة، وهي (الحجر)، فبنت العم لابن العم، والذي جر وراءه مشكلات طويلة ومآس عظيمة.
أيضاً هناك من الآباء من يصادر آراء بناته، فلا يريهم إلا ما يراه، ولا يهديهم إلا إلى سبيل الذي يراه؛ فلا يأخذ رأي بنته في الزواج، وهذا مخالف لحديث الرسول -صلى الله عليه وسلم-: "الايم أحق بنفسها من وليها والبكر تستأذن في نفسها وإذنها صماتها" أخرجه مسلم (1421) من حديث ابن عباس – رضي الله عنهما – وأصله في البخاري (6971) من حديث عائشة – رضي الله عنها – دون ذكر الايم "،وأنت أيها -الأخ الكريم- أوصيك بأمور منها:
1-حاول النصح والوعظ، وبيان حقك الشرعي من الطاعة والاحترام والتقدير، فإن لم يجد ذلك فاهجرها في الفراش.
2-إن لم يحدث تحسن أخبر والدها مباشرة، أعني لا يكون في الهاتف والعم بمقام الأب.
3-فإن لم يحدث تحسن فعليك بطلاقها، وهذا آخر العلاج.
سددك الله لكل خير، ووفقك لصالح العمل.

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

تعليقات الإسلام اليوم

1 - سوالف | مساءً 08:40:00 2010/12/08
زوجك//////........ بسببك راح تزوج بحرمه اخرى وده حقه الشرعي .... تزوجها فقط عشان يأدبك ؟؟؟؟ فقط؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟وبدليل انه بيطلقها ... لا من جد رجل ده //// .......تزوج الثانيه ليعاقب الأولى بعدين تغيرت الاولى برضك بيطلق الأولى + الثانيه ..... ياشيخه خليه يروح عند دكتور نفساني .... بعدين تجيه الحاله ويموتك انتي وعيالك ..... //////
2 - الحل الأمثل | ًصباحا 01:24:00 2010/12/09
اتق شر الحليم إذا غضب .. من أكبر معكرات الحياة الزوجية، ما وصفت به السائلة نفسها، من تدخلها المباشر في حياة زوجها وخاصة الماضية، ومحاولتها التنبيش عنها لمعرفة كل صغيرة وكبيرة كانت!، وقد تفعل ذلك لتعرف هل كان في حياته السابقة امرأة غيرها أم لا؟! وهذا سلوك ينافي كمال الإيمان؛ لأن من حسن إسلام المرء تركه ما لا يعنيه، وما من إنسان إلا وفي حياته شيء من الأسرار التي لا يحب أن يطلع عليها أحد، فعندما يجد أن هناك من يحوم حول حمى سره ليكشفه ويطلع عليه فإنه سيدافعه أو يقاتله.. وأقرب حل وجده زوج المرأة السائلة هو الطلاق؛ ليتخلص من هذا الكابوس الذي أضحى كالظل المصاحب له في جميع الأوقات، فإن جلس معها على طعام نبشت عن ماضيه، وإن تمدد للراحة نبشت، وإن خرجا للنزهة نبشت، وإن اتصل به أحد نبشت، وإن تأخر عن البيت نبشت!! .. وهو في كل مرة ينصحها عن هذا السلوك المشين، ويأمرها بالتوقف وعدم العودة لمثل تلكم التصرفات، فتعاهده بعد الخصام ثم تعود من الغد فتنكث!! أختي السائلة بما أن الرجل لم يطلقك بعد.. فابعثي له برسالة ولا تكلميه مهاتفة ليتأمل بهدوء فيما كتبتي، وقولي له فيها: أنك نادمة على ما بدر منك من تصرفات كانت نتيجة طيش، وإنك اليوم تعاهدين الله أن لا تعودي لمثل ذلك أبدا، وأكدي له محبتك الصادقة، ووفاءك له على مر الليالي والأيام، وحفظك لفراشه حاضرا وغائب، وأنك لا تعدلين به أما ولا أبا، وأنه بالنسبة لك كالماء للزهر، والروح للبدن، وذكريه بأجمل الذكريات الأولى في حياتكما، وهي التي رآك فيها، وعرفك فيها، وأحبك فيها، وداعبك فيها، وأكدي له بأنك في شوق إليه، وأن دمعك لم يفارق خدك بعده، فخياله ماثل بين يديك في كل وقت وحين!...إلخ .. ويمكنك أختي: أن تدعيم رسالتك هذه ببعث وسيط بينك وبينه من أهلك أو ممن له تأثيرا عليه، وأرجو أن تعود المياه لمجاريها. وأعتقد أن زوجك رجل مميز فيما ذكرتي له من صفات، وهو مطمع لكل امرأة تبحث عن السعادة في كنف زوج رائع يمتلكها، فإن قُدر لك ورجعتي إلى كنفه، فسجدي لربك واشكريه، وارعي ما من به عليك من نعمة فقدها الكثيرات، وإياك والعودة لسالف عهدك من التنبيش، فيكون قبرك الذي حفرتيه، ويكون الفراق الذي لا لقاء بعده إلا بين يدي رب العالمين؛ لينصف المظلوم من ظالمه. أخواتي .. من كان لها زوج صالح قد جمع بين الدين والخلق، فلتعض عليه بالنواجذ، ولا تؤذيه بغير حق، فيكون ذلك سببا لعطبها، ولتتذكر المرأة أنها عندما تؤذي زوجها بغير حق فإن هناك من يدعو عليها في السماء.
3 - سوالف | ًصباحا 09:04:00 2010/12/09
لأ زوجها مهزوز وظالم ده راح تزوج للمره الثانيه فقط عشان يأدب زوجته الاولى فقط وكإن الثانيه دي ترانزيت ............. ياناس يامسلمين خافوا ربكم ... هي الثانيه جماد بدون مشاعر إتقوا الله .... زوجك ده مهزوز بالعربي الفصيح مش رجل بدون شخصيه وإلا كان أدبك ومشاكي على صراط مستقيم (( بدون ان يجرح+يهدم حياة حرمه ثانيه )) ده لو قدامي زوجها أهعطي كلام أصحيه (( لازم يسترجل ))
4 - dina | ًصباحا 01:12:00 2010/12/11
اللهم تبلي كل رجل في صحته بلاء دون شفاء، حين يستهين ببنات الناس و ذلك لمجرد أن يفقد السيطرة على غريزته الحيوانية. اللهم آآآآآآآآآآآآآآآآمين
5 - المرجان | ًصباحا 09:57:00 2010/12/11
انت في نعمة انه لم يطلقك الان ما زال امامك وقت لتحفظي هذه النعمة عليك بالدعاء لله اولا وقبل كل شيء ثم استعيني بوسائل عدة مثلما اشار عليك صاحب تعليق الحل الامثل جزاه الله خيرا واضم صوتي لمن حذرك بالعودة لسالف عهدك تراه نهايتك يعني لازم تضعيه هدف وتحافظي على مكتسباته العتاب والتدخل واللوم هو ما يستحق الطلاق كوني له زوجة ودودة وسترين ما هي النتائج حافظي على زوجك قدر استطاعتك
6 - د . محمد بلال | مساءً 08:51:00 2010/12/11
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته يصراحة عندما قرأت رد الأخ الدكتور صُدمت من الإجابة لأنها وبكل بساطة عبارة عن محاضرة عامة واستعراض معلومات معرفية لاتمثل بأي حال إجابة لهذه المرأة المحتارة !
7 - سوالف | مساءً 02:18:00 2010/12/12
الإستشاره دي معصبتني .... ده اتزوج عليها فقط عشان يأدبها والآن بيأخذ الثانيه بذنب الاولى وبيطلق ال2 ....... استغفرالله العظيم ...... نفسي تأخذني دوله عظمه بمعملها .... واخترع دواء مضاد للرجال .... (( الفاقدين لرجولتهم )) ........... مكنش يقدر يأدبها ؟؟؟؟ انتي كان كسر لك يد وإلا رجل عشان يربيكي وخلاص .... بدل ميهدم حياة إنسانه ثانيه حظها السيء وقعها في طريقه ...... يارب يارب متى ارتاح من انصاف الرج
8 - احمد | مساءً 11:34:00 2010/12/12
الاخت صاحبه الرساله انا اعيش بالغرب مثلك و ما اراه انك تلجأي باقصي سرعه للاصدقاء المقربين لكم في مدينتك و الافضل اسرتان او ثلاث مما تري فيهم الصلاح بالاضافه الي امام المركز الاسلامي في مدينتك او اقرب مدينه فهم اهلكم واقوي وادري من اهلكم بظروفكم واسأليهم التدخل للاصلاح و الله اعلم
9 - احمد | مساءً 11:44:00 2010/12/12
للاسف لم اري من الردود الا القاء اللوم و الموضوع غير واضح فهل خطأها انها اعترفت بالذنب هي كتبت للنصح وليس لالقاء اللوم عليها الذي اري ان الاهل قد قاموا به واكثر