الفهرس خزانة الاستشارات استشارات دعوية وإيمانية أساليب الدعوة الصحيحة دعوة الوالدين

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ
العنوان

والدي مبتلى بالقات

المجيب
بكالوريوس شريعة من جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية
التاريخ الاربعاء 03 ربيع الثاني 1434 الموافق 13 فبراير 2013
السؤال

والدي أب حنون وطيب القلب، ولكن لديه عادة سيئة، وهي تعاطي ما يسمى بالقات، ومعظم وقته إما أن يكون في الدوام أو نائمًا أو يتعاطى القات، ولا يصلي الفروض كاملة، ففي بعض الأحيان يؤذَّن لصلاة الفجر وهو جالس مع القات ولا يذهب للصلاة، وحاولت نصحه أنا وأختي ولكنه لا يحب أن يتكلم أحد في هذا الموضوع، وأفكر إن شاء الله أن أهديه في شهر رمضان مجموعة من الكتب والأشرطة، ولكني لا أعرف أسماء أشرطة وكتب مفيدة.. فأتمنى مساعدتي..

الجواب

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:

مرحبا أختي العزيزة، وشكرا لثقتك بالإسلام اليوم..

والدك إنسان طيب وحنون، ولكنه يظل كأغلب الآباء لا يحب أن يتلقى التوجيهات ممن يصغره سناً خاصة أولاده، وهذه وجهة نظر تكاد تكون عامة ومشتركة، ولذلك راعي هذا الجانب فلا يُنصح بأسلوب مباشر خاصة من الصغار..

وعلاجه من هذا البلاء (القات) والذي يعد أحد أنواع المخدرات، المحاربة تعاطياً وترويجا وتهريباً يحتاج لشجاعته واقتناعه بأضرار هذا البلاء الجسدية والنفسية والاجتماعية والاقتصادية، وبما يستهلكه مثل هذا التعاطي من عافيته ووقته وماله، وما يسببه من أذى لأسرته، واستعيني على ذلك بمحاولة تغيير الرفقة التي تشاركه التعاطي، وتشجيعه على الإقلاع عن طريق تعرفه على أناس آخرين أفضل حالا، كما يساهم تغيير عاداته الغذائية وصنع الأطباق الشهية التي يحبها، وتقديم (العلك/ اللبان) له بين فترة وأخرى في التعافي، مع عدم إهمال أسباب تعاطيه (القات) خاصة الأسباب النفسية، والاحتياجات التي يتوهم أنها تتحقق بهذا التعاطي.

مما يوجهه توجبها غير مباشر كتب تطوير الذات، والقراءة عموماً في سيرة الرسول صلى الله عليه وسلم والصحابة وسير الفضلاء والأعلام..

وربما تهدينه ابتداءً: الرحيق المختوم للمباركفوري، وافعل شيئا مختلفا: عبد الله علي العبد الغني، جدد حياتك: محمد الغزالي.

كما يمكن التواصل مع إدارة مكافحة المخدرات في منطقتك، والجمعية الخيرية للتوعية بأضرار القات إذا قلَّت فرص الاستجابة؛ لأخذ التوجيهات المناسبة..

عافاه الله وألهمه الصواب، وأعانكم الله ويسر أمركم..

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

تعليقات الإسلام اليوم

1 - الشيباني | مساءً 07:23:00 2010/01/24
تم حذف الرد لمخالفته شروط النشر- الإداره)