الفهرس خزانة الاستشارات استشارات اجتماعية العلاقات الزوجية المشكلات الزوجية سوء العشرة

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ
العنوان

زوجي يريدني حبيسة البيت

المجيب
التاريخ السبت 02 صفر 1434 الموافق 15 ديسمبر 2012
السؤال

أنا امرأة متزوجة منذ ثلاث عشرة سنة، وكنت أتحاور مع زوجي أثناء فترة الخطوبة، ووجدت أن له عقلية مشابهة لعقليتي وتفكيري، فأنا كنت من الجامعة إلى المنزل ومن المنزل إلى الجامعة لأني كنت لا أريد الخروج للتسوق والأعراس كباقي البنات في ذلك الوقت، وكنت أقول له ذلك في الهاتف، ووجدت أنه لا يقبل أن زوجته تخرج من دون سبب الخ... وكان هذا حال أهلي آنذاك.. وبعد الزواج وجدت أنه متشدد في خروجي أكثر من اللازم، لدرجة أنه عندما أخرج إلى فناء المنزل يخرج ورائي، ويبدأ يتلفت حوله وكأن شخصا ما ينظر إلـيَّ ويقول لي: ادخلي أحسن لك، أنا قلت في نفسي هذا في أول الزواج، وبمرور الوقت سوف يكون عاديًا كباقي الرجال، ولكني لا زلت مع هذه الحالة، ومثال على ذلك أن المدرسة قريبة من المنزل، إلا أني ممنوع أن أخرج للذهاب للمدرسة وأسأل عن بنتي، علمًا أن لديّ ولدًا وبنتين الكبرى في الثانية عشرة من عمرها، وقد قمت بتربيتهم على أكمل وجه.. وأيضا بيت أهلي مجاور لبيتي ولكن هو الذي يأخذني إليه وكأني سوف يسرقونني، أو سوف يتكلمون عليّ بالسوء. وعندما تكون هناك مناسبة في بيت الجيران الذي هو مقابل لبيتنا فهو الذي يأخذني وكأني بنت صغيرة لا تعرف المشي، لدرجة أن كل أهل الحي متعجبون في طريقته، ويضحكون عليه في معاملته لي، وعندما أقول له إنهم يضحكون عليه يقول أنتِ لا تعرفين شيئًا وكأنه هو وحده الذي يفهم ويجيد التصرف في كل شيء. علمًا أن أخواتي وكلَّ نساء الحي يخرجن كل يوم لقضاء حوائجهن وليس هناك أي شخص يقول عليهن كلمة فما المشكلة في أنا؟ وكل مرة أصرخ وأثور وأفقد صبري أمامه لهذه المعاملة وكأني في سجن، ولكن بطريقته يحسن أن يهدئني، فأسكت وأتجاوب مع الموضوع كما أنه لا يقدر معنى أن تعيش امرأة مع جدته، وهذه الأخيرة ذات طباع صعبة، وبالرغم من هذا لا يقول لي اخرجي من حين لآخر للترفيه عن نفسك، بل يقول: أنا أعلم أنك تعانين مع جدتي، ولكن هذا في ميزان حسناتك. لقد صرت أتمنى أن أجده يخونني مع أخرى؛ حتى يتسنى لي أن أضعه أمام الأمر الواقع بأنه إما أن يتركني أعيش بسلام وأمن كباقي النساء، أو أن لا أسامحه على الخيانة وأطلب الطلاق. أرشدوني ماذا أفعل؟

الجواب

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:

أختي الحبيبة.. شكرا لك على اختيارك موقعنا الصديق المتميز، وبكل الحب والتواصي بالحق ندعو الله أن يبصرك ويهديك للحق ويهبك راحة البال. ويدنا سويا وقلوبنا معك نستوضح بعض النقاط عبر رسالتك الغالية سعيا وراء دوام السعادة والاستقرار في بيتك ومملكتك الذي أساسه المودة والرحمة والسكن والود والحب. وهذا هو ما يرضي الله وأمرنا به وأوصانا به الرسول، فإذا عم البيت رضا الرب غضب الشيطان وسعى للخراب ونشر العداوة وسوء الظن سعيا وراء التفريق وهدم البيت. فهيا نسد كل مداخل الشيطان ونستعين بالله على أن نهزمه.

- لا تفكري ولا تتمني ولا تدعي على نفسك أو زوجك أو أولادك أو حتى خدمك بالتهلكة. احذري أن تكون ساعة إجابة، ولا تضمني حالك وفتنتك فكيف يصل بك الحال أن تتمني خيانة زوجك لك؟!

- اجعلي دعوتك بالخير وبحسن الظن في الله أولا، ثم بعد ذلك بزوجك وكل من حولك، كل ما ننطق به ونظنه هو ما يحدث ويقع فماذا تريدين وتتمنين؟ انطقي به وكرريه واطلبيه من الله واسأليه بإلحاح أن يرضيك ويصبرك ويبدلك أفضل مما أنت فيه.

- جددي نيتك واحتسبي الأمر كله لله؛ صبرك وتحملك طباع زوجك وأيضا تحملك الجدة وتربية أولادك وحسن رعايتهم والقيام بواجبك وما عليك تجاه كل واحد، والجميل والأجر الأكثر عندما يكون لك حق وواجب عندهم ويحرمونك منه.

إنك تتمنين منه الحرية ومساحة للتحرك مثل الباقيات، وكأنك معاقبة وبدون ذنب، وهذا حال الحياة: دار فتنة وابتلاء، وما يجب علينا وأُمْرِنَا به أن نصبر على القدر كله، ونحمد الله؛ لأنه منه، وهو العالم والمقدر، وأن نشكره سبحانه حتى يتغير إلى ما نحبه ونتمناه.

أما السخط والرفض والضيق بما قدر والمقارنة بالجيران وإخوتك ومن حولك، فلن تعود عليك إلا بزيادة الهم وتكبير الأمر وتوسعة الشقاق والخلاف بينكم.

- انظري إلى كم وعدد مشاكل الآخرين وقدر المعاناة.. البيوت أسرار والكثير خلف الأبواب المغلقة، ودوما في أحوال الدنيا ننظر لمن أقل منا هذه بدون زوج، وأخرى زوجها بخيل، وهذه ابنها معاق، وهذه مطلقة باحثة عمّن يعولها هي وأولادها ،.... و..إلخ.

- أختاه لقد مر على زواجك سنوات، فالأمر ليس بجديد، ويجب أن يصير طبيعيا وتكيفتِ عليه، فلا داعي لهذا التراكم والتكرار والتركيز عليه ليس من الصواب الغضب والجدال والثورة؛ لأنك في النهاية تحصدين نفس النتيجة ولن يتغير الطبع.

- الصواب والأسرع نتيجة أن نتغير نحن ونتكيف مع الوضع الكائن ونتقبل الطرف الآخر كما هو، خاصة وأن زوجك لا يأمرك بمعصية وله عليك حق الطاعة والقبول والرضا فهو جنتك ونارك فانظري حالك معه لتعرفي أين أنت مع الله؟

- هذه المشكلة طبع في زوجك وأبي أولادك، وما هي باقي العيوب وصور التقصير معك؟ اسألي نفسك: مميزات زوجي وعيوبه ما هي؟سوف تكتشفين أن هذا أمر بسيط هين يمكنك التعايش والتأقلم معه ولا يهدد أمن واستقرار أسرتك.

- هيا انظري لهذا السلوك بنظرة أخرى أنه من باب الحب لك والحرص والرعاية والحفاظ ومزيد من الاهتمام والاحتواء، وليس شكا أو حبسا وتضيقا، فكلما كان ذلك تفسيرك واعتقادك زاد الأمر حدة واختلافا، واستمر هو وعاند وأصر؛ لأن الرجل لا يقبل العتاب ولا الأوامر ويرفض أن يقاد بل هو يقود ويأمر ليطاع ولا طاعة لمخلوق في معصية الخالق، والمرأة الذكية التي تصل لما تريد دون أن تُشْعِر زوجها أنه أَمْرُهَا.

- بالحوار الهادئ والنقاش في ساعات الصفو بينكما وبالتدرج على مراحل لفترات أيام وشهور وبصبر ورضا اطرحي الموضوع وتواصلي معه بود وحب: كيف نقلل من مواقف الخلاف بيننا؟

- أكثري من التقارب بينكما، وأداء العبادات والطاعات الجماعية، والمشاركة بينكما والتعاون في أعمال الخير وأبواب البر، ذلك من باب شغل الفراغ عندك ومعه أيضا، وكذلك الاحتكاك والتواصل مع الآخرين يفتح ويوسع المدارك ويغير من العادات والأفكار من خلال زيارات عائلية مشتركة متبادلة بينكم  ومع صحبة خير عوائل أيضا تتناصح ونتبادل الآراء وهذه سبل أسرع وأنجح في تعديل السلوك أو التقليل من شدته وتكراره.

- حبيبتي.. زيدي من اهتمامك بزوجك وما يحبه ويميل إليه تزداد ثقته بنفسه، ويستجيب لك ولرغباتك، وكذلك اهتمي بالأولاد وهواياتهم وطموحهم حتى يقل تركيزك على أمر الخروج والتسلط فيه، خاصة أن الأبناء في مرحلة تحتاج المزيد من الاطلاع والاهتمام، وشاركي زوجك لأنه من خلال الاطلاع على الكتب التربوية يتعرض لأصول العلاقة الزوجية والتواصي بالرفق بالقوارير، وأن النساء لهن حقوق يجب تلبيتها طالما في طاعة الله وأن العشرة بالتراضي والاتفاق.

-وأخيرا حبيبتي أدعو لك بالتوفيق والثبات على التطبيق والترويض والصبر والرضا والدوام على الدعاء والاستعانة بالله والتقوى، فمن يتَّقِ الله يجعل له مخرجا، وكثرة الاستغفار مجلبة كل الخير.

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

تعليقات الإسلام اليوم

1 - هل من دليل | مساءً 04:58:00 2011/01/16
"الصواب والأسرع نتيجة أن نتغير نحن ونتكيف مع الوضع الكائن ونتقبل الطرف الآخر كما هو، خاصة وأن زوجك لا يأمرك بمعصية وله عليك حق الطاعة والقبول والرضا فهو جنتك ونارك" هل من آية أو حديث غير موضوع ولا ضعيف يأمر المرأة بطاعة زوجها؟ واضح أن هدا الزوج نار تلظى وليس له من الجنة إلا ما رزقت منه من ولد، وإدا هبت من جهته ريح طيبة أتبعها من ريح السموم ما ينسي برد الأولى ونسيمها. التكيف مع النار ممكن لكنه صعب.
2 - قيس | مساءً 11:03:00 2011/01/16
لا تزال المرآة ترفض انوثتها وتتمادى على الرجل حتى ياتي اليوم الذي تطلب فيهالزواج من امرآة اخرى
3 - هبة | ًصباحا 06:13:00 2011/01/17
تردد نفس الجملة يا اخ قيس فب كل مقالة لانك لا تعرف غيرها . الحبس جزاء المجرمين و الزوجة ليست مجرمة. الخوف من الله هو الرادع الاساسي للمسلم. زوج السائلة رجل معقد نفسيا و يتعلل بالشرع لتبرير عقده و مرضه . يراقبها اذا خرجت للفناء الخارجي ما هذه المسخرة ؟ اية انوثة ستبقى بعد الغاء شخصية الانثى من الاساس و عدم معاملتها كبشر يستحق الاحترام و الحرية الله يهدي كل الرجال من هذه النوعية
4 - سوالف..صباح الخير | ًصباحا 08:29:00 2011/01/17
ده من نوعية الازواج اللي يجيبوا لزوجاتهم مش ضغط وسكر لأ شلل رعاش أعوذبالله ....ردي عليه حديقته ((مهره)) وإنفذي بجلدك وإدعي الله يطول بعمر أبوك وأبي اللهم ألبس أبي ثوب العفو والعافيه وإمنحه القوه والصحه آمييين ...دام أبوك عايش وحسه بالدنيا اتركي هذا الزوج اللي بيقطف أوراقك ياورده وريقه وريقه ولمان تذبلين بيروح يتزوج عليكي ايضآ بداعي الشرع ....الرسول كان بيسابق عائشه وده بيلحقها للفناء يارب تحفظ أبي
5 - بن ماضي | مساءً 12:14:00 2011/01/17
لا اله الا الله . .. ذكريه بالله وبأنه ليس بأفضل من صحابة رسول الله عليه رضوان الله في جلسة حوارية وان تطلب الامر جلسات فلا مانع . .. وبيني له ان الخروج للزيارة او او الخ، ليس جل اهتمامك بس ان المسألة مسألة توضيح مبادئ لايجب ان تشوه باعتقادات شخصية واتباع سياسة رأيي صح ومن بعدي الطوفان والهادي الله
6 - دينا | مساءً 01:22:00 2011/01/17
ربي يحفظ أبوك يا سوالف(آمين)الحمد لله (بعد رب العالمين)إنو سخر ربي لك ظهر وسند في الدنيا
7 - سوالف شكرآ يادينا | مساءً 10:35:00 2011/01/17
شكرآ يادينا الحمدلله ..ده مره بعدطلاقي بكيت وقلت لهم انا كنت واحمه على كبده وهو ((طليقي)) مر فيبي جنب محل كبده ولا رضى يشتري لي كإنه بيعاندني ...والله العظيم ان بابا سكت كده وخرج ورجع بعد ساعتين وقال لنا انا عازم البيت كله ع سندويتشات كبده ومحمل أكياس ...بابا هو في زي بابا انا سمنت 7كيلو بسبب انه مصمم يعشيني كل يوم من مطعم مختلف اناوبنتي حتى بنتي بتقول جدو ده لومات اناببكي عليه لكن ابي لومات عادي
8 - ما شاء الله | ًصباحا 12:25:00 2011/01/18
يعني فيه رجال طيبون, بس سوالف تحتفظ بذكراهم لنفسها, الحمد لله أنك شاركتنا اليوم بعض محاسنهم. ربنا يحفظك ومن تحبين ويدخلك الجنة مع من تحبين.
9 - ندى | مساءً 02:48:00 2011/01/18
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته. أختي الحبيبة,لا أدري لمادا أن منزعجة الى هدا الحد؟ الأمر لا يحتاج منك كل هده الحساسية,فزوجك يعاملك وكأنك جوهرة ثمينة لا يستطيع الابتعاد عنها ولو لثوان,وهدا ما جعل الجيران يضحكون من تصرفه حسدا من عند أنفسهم لاغير. شخصية زوجك نادرة في هدا الزمان...........احرصي عليه,ولا تحسسيه أنك في قفص وانما أطلبي منه الخروج بصحبتك مرة في الأسبوع أو حتى في الشهر مرة.ولا تخربي بيتك.
10 - السرعلى | مساءً 03:25:00 2011/01/18
ذكرت بانه وفى بداية حياتك كنت من البيت للجامعة ومن الجامعة للبيت لااعراس ولاغيرو والان بعد الزواج والاولاد تريدين تغيير عادتك التى عليها تزوجك واعجب بك عليها , علما بانه يخرج معك للاعراس ...اذا كان فترة الجامعة والشباب والحرية لاتخرجين فالان تودين الخروج اخشى ان خرجت الا تزدادين الاخبالا فاذا كنت فى الجامعة تستمتعى بدروسك فاستمتعى ببيتك والولادك وزجك الذى يخاف عليك ....لم تذكرى عيوب اخرى حتى نعرف
11 - ........ | مساءً 11:04:00 2011/01/18
سوالف حفظ الله لك أباك وأطال عمره في مرضاته وحشرك معه وجميع عائلتك في جنات الفردوس..أنا فقدت أبي الحبيب رحمه الله منذ أيام لقد كان نعم الأب مهما حكيت عنه فلن أوفيه حقه!! كان الأب والصديق والأخ ليس بيني وبينه حدود أو حواجز كنت أقرب فردا من العائلة إليه لكن ماذا أفعل هذه سنة الله في الكون(( كل نفس ذائقة الموت))..وذكرتيني كيف اشترى لك والدك الكبده..بأبي كان يشتري لي الحلوة والسكاكر وكل ما اشتهي يعاملني مثل الأطفال رغم أني متزوجة رحمه الله.... أما السائلة الكريمة فأقول لك أختي المكوث في البيت شيئ جميل ولكن مشكلتك مع زوجك تحتاج فقط إلى حوار بينكما حاوريه بالتي هي أحسن وأقنعيه بضرورة خروجك لقضاء شؤونك ولو فهو يغار عليك والخروج من دون سبب ليس جيدا (طبعا إذاكنت لاتعملين )لا أعني ذهابك لبيت أهلك أو صديقاتك أو ،أو...وفقك الله لما يحب ويرضى ...........للإخوة الذين اشتكوا من الوحدة أقول لهم استغلوها لمناجاة ربكم وذكره وبالأعمال النافعة في الدنيا والدين ..وكما قال الشاعر..**أنست بوحدتي ولزمت بيتي**فطاب الأنس لي ونما السرور**وأدبني الزمان فلا أبالي **بأني لا أزار ولا أزور **ولست بسائل ماعشت يوما **أسار الجند أم ركب الأمير**
12 - ندى | مساءً 04:37:00 2011/01/19
نعم حفظ الله آبائكم و أطال أعمارهم,دكرتموني بوالدي الحبيب الدي توفي و أنا مازلت أدرس,كان يخاف علي من النسمة و يدللني ويلاعبني و أنا في العشرين من العمر. دائما أترحم عليه و أتمنى اللحاق به على الهدى والتقى و أحمد الله على وجود والدتي الحنون التي لا أمل حديثها العدب و أنا أطالع وجهها البريئ...تركت عملي فقط لأبقى معها في الوقت الدي تعمل فيه أخواتي من أجل تأمين العيش و الدواء,عسى أن نكون بارات بها.
13 - نسمة | مساءً 04:38:00 2011/01/19
السلام عليكم أختي السائلة .. لا تستمعي إلى كلام الناس ... و تمسكي بزوجك . ولا تظلمي أولادك فالطلاق تحطيم لهم وانظري إلى محاسن زوجك ..إن كرهت منه خلقا رضيت بآخر . عجبت لأمرك ..كم أتمنى الخروج بصحبة زوجي .. أحسن بكثير من أن أخرج لوحدي .. هناك الكثير من النساء تشتكي من عدم الإهتمام والغيرة عليها من ازواجها و أنت في نعمة . و لا تنسي قول الله جل وعلا : وقرن في بيوتكن .
14 - طبيبة | مساءً 01:48:00 2011/01/22
لو ما يحبك .. ما غار عليكي .. !
15 - تامر | مساءً 10:51:00 2011/01/22
ماشاء الله على هذا الزوج فكل من يهاجم زوجك انما هو حسد لكى على الحب الشديد وخوف زوجك عليكى لانهم لايرون هذا الحب. حافظي على حياتك بالكتمان وهدى الله كل من أمر بغير ذلك
16 - ومن الحب ما قتل!!! | ًصباحا 08:42:00 2011/01/23
هكدا يقولون، إن مت أو قتلت فلعلهم يطلقون عليك لقب "شهيدة الحب" ويسمون شارعا باسمك. أنت إدا محظوظة!!! عليك أن تفرحي كثيرا. أنت تعيشين في الزمن العربي الرديئ. آسف، جعل الله غدك خيرا من يومك.
17 - أبو الجود | ًصباحا 02:19:00 2012/12/15
أعانك الله أيتها السائلة، والله يهدي من استشرت.. فهذه عادة جواب الاسلام اليوم، لا جواب ولكن خطبة جمعة تقليدية
18 - منار | مساءً 02:35:00 2012/12/15
احمدى ربنا على هذة النعمة العظيمة لان فية ناس تانية يتمنون ان يكون رجالهم مثلة فهذة نعمة من عند الله والذين يضحكون عليكى انما هم يحقدون عليكى فبتعدى عنهم وحافظى على زوجك لانة جوهرة نفيسة فى هذه الايام التى نعيشها وما فيها نن فتن واسال الله العظيم ان يجعل كل الازواج مثلة يغارون عل زوجاتهم