الفهرس خزانة الاستشارات استشارات اجتماعية العلاقات الزوجية بعد الزواج الحقوق الزوجية

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ
العنوان

أراه حقي ويراني مخطئة!

المجيب
بكالوريوس هندسة طبية من جامعة القاهرة
التاريخ الخميس 23 ربيع الثاني 1431 الموافق 08 إبريل 2010
السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..

اختلفت مع زوجي بعد تقاعده فيما أعتقد أنها أشياء من حقوقي الشرعية في عدة أمور كادت تكون مفصلية في استمرار علاقتنا الزوجية التي مضى عليها عشر سنوات، فأنا أرى أن من حقي الشرعي عليه كحد أدنى زيارة شهر في السنة إلى أهلي خلال الإجازة الصيفية من كل عام، بقطع النظر عن ترتيباته وأعذاره وحساباته البعيدة التي يراها في إدارة شؤون الأسرة وظروفه المستجدة، فأنا غير مقتنعة بها، ولا يعنيني ما يراه؛ فنفقة شهر عند أهلي غير مكلفة على راتبه، ولا أؤمن بالادخار للمستقبل عندما يكون ذلك على حساب رؤية أهلي وأخواتي المتزوجات وأبنائهم، أما زوجي فيقول(الزيارة كمبدأ لا اعتراض عليه، وفي أي وقت تريدين بر والديك والسلام عليهما سأعطيك أسبوع سفر بالطائرة ذهابا وإيابا)، أما في الحالات الحرجة والماسة تكون المدة حسب الحاجة والحالة وبدون بناتي فهو يبقى معهن. ويعلل ذلك بقوله:( بأن السفر سنويا بأربعة أطفال وأنا الخامسة مرهق للراتب،كما أن هذه الأجواء تفصلني عن أسرتي، ولا تروق لي ولا تصلح للأبناء، في مكان ممتلئ بالفوضى والصخب والإزعاج للجميع، وأستحي

 من ترككم لمدة شهر عند والديك في هذه السن مع هذا العدد من الأحفاد وغيرها). و(الزيارة السنوية لوالديك ليست ملزمة لي شرعا كل سنة كما تقولين، وإنما ذلك حسب قدرتي وظروفي المواتية، أما عنك كابنة تريد رؤية والديها فلا مانع عندي من زيارة سنوية وحدك من أسبوع إلى عشرة أيام فقط بدون أطفال متى ما أردت لهم الزيارة طلبا للبر والمثوبة من الله).

 أليس من حقي عليه أن تكون زيارتي إلى أهلي بأطفالي معي كل سنة للسلام والتعرف أكثر وأكثر على أمي وأبي ومخالطتهم؟

وكذلك أريد الذهاب إلى أختي المتزوجة معنا في أي وقت أشاء بدون قيد ولكنه يجعل بين الزيارتين الأسبوعين والثلاثة أسابيع إلى الشهر.وحجته في ذلك انه ينشد الهدوء والسكينة والبعد عن الصخب في نهاية الأسبوع. لدرجة أن الأسبوع الذي لا تذهبين فيه إلى أختك وأمنعك فيه أو أمنع أختك عن طريق الطلب من زوجها بعدم الزيارة لنا يكون أسبوع تعاسة،وغضب،وحزن وبكاء بامتياز. وأنا أقول: أليس من أبسط حقوقي الطبيعية والشرعية المكتسبة أن أعبر عن حزني وأغضب وأعرض عنه ولا يرى مني ودا ولطفا؟! أليست زيارة أختي واجبا ومطلبا شرعيا عليه احترامه؟وهو يذهب إلى زيارة والدته في أي وقت يريد من الأسبوع أكثر من مرة؟! أليس من أبسط حقوقي الإعراض عنه وعدم إظهار مشاعر اللطف والود معه وذلك لرده طلبي وعدم عدله معي ومساواتي به؟ هل له الحق في تقنين زياراتي لأختي، وهل يجب على أختي في زيارتها لي التقيد بأوقات الزيارة التي يراها زوجي؟ وهل يلزم أختي في زيارتنا الالتزام بما يراه زوجي من الفواصل بين كل زيارة بيني وبينها؟ وهل له الحق في رفض ومنع أختي من زيارتنا في حالة عدم تقيدها بما يراه ؟ أنا أريد الحق والمساواة والعدالة وعدم الظلم، وكذلك هو يتحكم في وقت النوم والاستيقاظ  فننام ليلا – في رأيه- حتى نصحو نهارا فينتظم وقتنا. وفي النهار عندما أكون نائمة يقوم بإيقاظي فأقوم مكرهة متعبة أصنع طعام الإفطار وأذهب إلى الفراش لا أنام إلى الظهر فيقول:( لا تنامي صباحا؛ فليس هو وقت نوم إلا لضرورة، وأنا أحب أن يكون بيتي مفعما بالحيوية والنشاط في وقت النهار أرغب إذا دخلت بيتي صباحا أن يكون الغالب هو استيقاظك، وإن جلست شاركيني الحديث والجلوس. لا أريد أن أبحث عنك في الفراش نائمة إلى قبيل الظهر، فما تفضلين العيش عليه هي وضعية غير طبيعية واستثنائية يلجأ لها لضرورة والأحرى بك أن تتكيفي على الوضع الطبيعي، وإذا كنت سهرانة في الليل ثم نائمة إلى الظهر وأنا نائم في الليل ومستيقظ في النهار فمتى نلتقي ونجلس أكثر وقت ممكن مع بعضنا؟ وهذا يزعجني ويغضبني منه؛ فهو لا يراعي أن عندي طفلة أقل من سنة تستيقظ في أوقات النوم ؛ فلا آخذ راحتي، مع عدم رغبتي في النوم ليلا؛ فهو أنسب وقت أجد فيه راحتي وحريتي في السهر بدون إزعاج من الزوج أو الأبناء. ولقد تدخل أهلي بسبب منعه من زيارتي لهم السنة الفائتة.ولقد أيدوني بأكثر مما توقعت ووقفوا إلى جانبي بدون تحفظ وقالوا له أي وقت تذهب إلى أهلها لا تمنعها وأضاف والدي فيما بعد أمام زوجي أن قاضي المحكمة الشرعية إذا ذهبت إليه يلزمك بزيارة كل ستة شهور إلى أهلها. وأما من ناحية أختها فدعها تذهب لها نهاية كل أسبوع متى ما أرادت، ولا تقل لها لا تنامي، ولا تنكر عليها في ذلك، ودع عنك النظام والأوامر. فرفض زوجي مما جعل والدي يطلب الطلاق منه ويطرده مع أطفاله من البيت ثم أذعن مكرها تحت جو من الضغط والتهديد ونزولا عند إلحاح رغبتهم على زيارة سنوية لي فقط، أما بقية المواضيع فرفض تدخلهم فيما يعتقد أنه من شؤون البيت ولم يقدم فيها أي تنازل. أخيرا: هل هناك قاعدة يرجع لها عند الاختلاف بيننا فيما اختلفنا فيه وكذلك في الحقوق الشرعية و في الأمور الحياتية الظنية والاجتهادية؟ وقد أشار علي زوجي باستشارة جهة محايدة واختصاصية لحسم مادة الخلاف. أرجو منكم الإجابة.

الجواب

بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:

كل علاقة عرفتها البشرية، وعلى رأسها العلاقة الزوجية التي عليها تنشأ مؤسسة الأسرة، تقوم على حقوق وواجبات، ولعل ما يميز القيام بهذه الحقوق والواجبات فيما يتعلق بمؤسسة الأسرة أنها تتم في جو من المودة والرحمة، علاقات تقوم على الفضل لا العدل وإلا ما استمرت البيوت وما توالت الأجيال، غير هذا فإن ما نراه "قائماً" يكون في الحقيقة "خاوياً" على عروشه... مجرد صورة قد تم تفريغها من أي معنى سامٍ وراقٍ وبنّاء لهذه الأسرة.

حين نستطلع مسيرة زوجين ونجد أن العلاقة بينهما آلت إلى منظومة من المصطلحات القانونية والتي يشعر المرء معها وكأنه في ساحة المحاكم، استئناف، نقض، أيًّا كان نوعها لا يهم، للنظر في "مواد" !!، كما ورد في الرسالة، الدستور الذي يحكم هذه العلاقة ونجد أنه أصبح لا يمت بصلة من قريب أو بعيد بالدستور القرآني الذي يتأسس على المودة والرحمة، ودستور العلاقات الحياتية الطبيعية الذي يشمل التقدير والتفاهم والاحترام والتماس الأعذار والتنازل من هذا الطرف تارة ومن الآخر تارة أخرى و هكذا، فأي معنى لهذه الحياة حينها، وأي فهم للحياة الزوجية وقدسيتها ومكانتها قامت عليه هذه العلاقة؟!

هذه الرسالة مثال صارخ للجهل بمفهوم الزواج و الأسرة ومعنى الشراكة وقواعد النجاح والانتماء للمجموع والتخلي عن الفردية البغيضة التي فاحت رائحتها من بين سطورها،  وبكل أسف لعبت الزوجة فيها دور البطولة بلا منازع تقريباً.

يقول الغرب "فتش عن المرأة" ولعل الأصوب أن نقول "فتش عن التربية وعن المرأة"؛

فالمرأة حين لا تجد من يربيها على قيمة الزواج ومكانته وما يتعلق به من حقوق وواجبات، فضلاً عن قيمة الحياة عموماً ولماذا خُلقنا فيها وما أهدافنا و ما قيمة الوقت عندنا والكثير، لا أسرة تشجعها على تجنب أخطائها، بل وتطلب لها الطلاق لأسباب واهية وغير منطقية، عندها لن نجد زوجة لا ترى إلا حقوقها الشرعية ومطالبها الشرعية فقط وما لها، ولا يعنيها وليس معتبرا عندها رؤية الزوج في الحياة وما يتعلق بالأسرة ككل، ينفق، يدخر، ما زال في عمله، تقاعد،...إلخ.

لن نجد زوجة أنانية لا تنتمي لأسرتها ولا تستشعر الدفء في تواصلها مع زوجها وأولادها، بل متعتها في الليل تنتمي لذاتها فقط، بعيداً عن صخب الزوج و الأولاد ! تنام وقت ما تشاء وتستيقظ كما يحلو لها؛ بكيفها و على مزاجها !

لا فرق بين حياتها في بيت أبيها، وبيت زوجها حيث المسؤولية ومراعاة حق الزوج في الحديث إليها والجلوس معها.

 لن نجد زوجة قد أهدرت قيمة الوقت والحياة حين تسهر على أحاديث مكررة لا جديد فيها ولا فائدة من العصر إلى ما قبل الفجر، وتواصل الأيام والليالي، في نظام روتيني ثابت لا يتبدل ولا يتغير نهاية كل أسبوع، ولا حق هنا للزوج في المؤانسة بأسرته وبناته وزوجته.

لن نجد زوجة قد جهلت معنى التربية ومراحلها من الطفولة إلى المراهقة وما تتطلبه تلك المرحلة من الاقتراب من البنات والأولاد ومصاحبتهم ومراعاة الوسط الذي يتواجدون فيه، وإن ما كان مسموحاً به في فترة الطفولة قد يحتاج إلى تقنين وترشيد في مرحلة المراهقة مع مزيد من المتابعة الحكيمة.

لن نجد زوجة تعامل الزوج معاملة الند للند، بل هو الفضل لا العدل،  والتراحم و المودة، أنا أتنازل وأنت تتنازل، أنا أقدم وأنت تُقَدِّم، في جو من الحب والعطاء بلا منّ و لا تكبر، وتقدر الفروق بين بيوت الأهل، فبيت قد يوجد فيه شباب في سن المراهقة يصعب معه تواجد البنات لشهر متواصل، ليس كبيت فيه جدة بمفردها.

زوجة تقلب البيت نكداً وغماً وهماً لمجرد أن الزوج يطالب بشيء من الحكمة في الزيارات وما يتبعها من نفقات وترى أن ذلك النكد من كامل حقها !.

زوجة لا تقابل كرم الزوج المحب الصبور، ومرونته حتى يبدي استعداده لتنفيذ ما تريد وقت ما شاءت مع بعض التحفظات المنطقية جداً من أجل المحافظة على البيت والأولاد وكيان الأسرة ككل، لا تقابل ذلك بمزيد من التكبر والعزف على وتر المساواة و العدل والمطالبة بالحقوق الشرعية، وكأن الزوجة هنا تتعامل مع ضرتها و ليس زوجها !

والسؤال عن الكماليات والضروريات والظَّنِّيَّات والاجتهادات، وكأننا أمام أزمة دستورية لمجلس شعب أو أمة، أو معضلة فقهية، وليست حياة أسرية بسيطة كما يريد لها الإسلام، ما هذه الألفاظ الغريبة وما الداعي لها؟

أختي الكريمة

يقيناً أنني قسوت عليكِ، ولو بإمكاني أن أقسو أكثر من ذلك لفعلت، فمن كان محباً فليقسُ أحياناً، ولو لم أُرِدِ الخير لوافقتك على حرف واحد مما جاء في رسالتك.

أنتِ بحاجة إلى عملية تصحيح شاملة لمفهوم الحياة و المجموعات البشرية والانتماء إليها وصلة الرحم وكيف تُؤدى، والزواج كمؤسسة بشرية راقية، والتعامل مع الآخرين والكثير، ومفهوم البذل والعطاء والتخلي عن الفردية ولعل من الأهمية بمكان أن تستعيني بمؤسسة أو مستشار أسري متخصص يرشدك من خلال قراءات محددة وبرنامج تأهيلي لكِ ولزوجك يساعدكما سوياً في إعادة ضبط وتنظيم العلاقة بينكما وكيف نطالب بالحقوق وكيف نؤدي ما علينا من واجبات بحب، وبذلك نستمتع به لا هماً نزيحه من على عاتقنا، واستشعار مسؤولية التربية والتعامل مع الأولاد عبر مراحلهم العمرية المختلفة وكيف يكون لنا أهدافاً في الحياة نسعى لتحقيقها لنشعر بقيمة أنفسنا وقيمة الحياة حولنا.

أسال الله تعالى أن يهدي قلبك وينير بصرك وبصيرتك ويشرح صدرك للحق ويحببك فيه ويرزقك الحكمة والرشد  والسداد.

وواصلينا بأخبارك..

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

تعليقات الإسلام اليوم

1 - لا اله الا الله | مساءً 02:54:00 2010/04/08
يا اختي حق زوجك عليك اقوي من حق الزيارات سواء كانت لاهلك او لاختك ويجب ان تتفهمي وجهة نظره وتقبليه ولقد اخطأتي خطأ كبيرا حين اشتكيتي الي اهلك فلا يجب ان يتدخل اي انسان في مشاكلكم ولو انك اطعت زوجك ووجد منك الطاعة فسوف يقوم هو بالتنازلات من تلقاء نفسه وأسال الله ان يهديك الي طاعة الله وطاعة زوجك واتمني لك التوفيق
2 - لو تتنازلي شويه بس | مساءً 03:41:00 2010/04/08
يا قلبي عليكي حبيبتي والله تكسري خاطري ,,, انا اقلك .. اولا لا تحطي نقرك في نقرو ولا تستني منو يساويكي بنفسو .. ولا تطلعي اسراركم للخارج ,لو يكون ابوكي ولا امك الغاللين ..وترى اتنازلي شويه اترققي وفهمي ضعفك وانك مستحييييل تخرجي عن كوعو واذا حصل فهذا في لحظه غضب وعدم التمكن من السيطره على نفسي وقوليلو انك ماتقدري تنامي كل الليل براحتكي عشان صغيرتكم .. وانك نفسك تقعدي معاه بس ....... تعرفي تنمقي الاعذار ان شالله .. وياليت تتصفحي مواقع في كيفيه التعامل وكيفيه العيش بسلام مع الزوج .. صدقيني كلما زوجك شاف كسرك وضعفك وحنيتك كلما كان الين لكي واحن عليكي .. والله كل دا الكلام اقلك وانا مالي تجربه لازواج ولا خطوبه وكل الخبره من الحياه اللي اعيشها والواقع اللي اشوفو.. بالله خليكي عاقله ولا تضيعي زوجك من يدك .. ها ؟؟
3 - صلوا على نبيكم محمد | ًصباحا 02:21:00 2010/04/09
انا مع المجيب تماما حاولى يا اختى انك تطلبى من زوجك زيارة اهلك فى لحظات الصفا بينك وبينه وكونى مطيعة له مثلا اذا قال لكى لا تذهبى الى اختك قولى حاضر انا موافقة قولى ذلك بانكسار ومسكنه قولى له خلاص بلاش اروحلها مع انة كان نفسى اروح لها لانى زهقانه مثلا او لانها وحشانى ستجديه يتاثر بك ويشعر بقوته وضعفك ويقول لكى خلاص روحى ولكن لا تتاخرى لا تتحديه وتشعريه انك غضبتى لانه سيعتقد ان غضبك له كانك تعاقبيه ويتمسك برايه ليظهر انه لم يتاثر بغضبك
4 - اذكروا الله | ًصباحا 02:37:00 2010/04/09
اعتقد ان وسيله الانترنت اتاحت الاتصال والمشاهدة بين الاهل والاقارب خصوصا لو عنك كاميرا يمكنك كلام والديك ورؤيتهم يوميا وكذلك كلام اختك ورؤيتها يوميا
5 - الله أكبر | مساءً 02:39:00 2010/04/09
ترى في بعض الازواج اعتبرهم متخلفين عقليا يعني لما اسمع رجل يضرب زوجته ختى سر العصا ورجل طرد زوجته من البيت لان الشاي ما فيه سكر ورجل يمنع زوجته من زيارة اهلها هذا بالله اليس متخلف ومريض!!
6 - كثروا التعابه في هذا الزمن | مساءً 07:32:00 2010/04/09
you are not normal مش قادر تكتب لك الحمديالله بالعربيه .... طيب ياتعبان مالكش حل غير إنك تجيلي أسويلك كهرباء لعقلك يمكن شوي يتعدل ......بالمناسبه السائله من حق أهلها يرون أبنائها ...يعني أيش روحي إنتي لإهلك وخلي أولادي عندي ؟؟؟ هو زوجها خايف تهرب فيهم؟؟؟ عمومآ أنا ضد الطلاق والكل مبتلي صدقيني والله الكل مطلقه ..... معليش بكره يكبر في السن ويعقل ده لو مجتش له مراهقه متأخره ياحريييييييم تكفون بعد الأربعين يرجع الرجل مراااااهق بليز خذوا بالكم ........ خلاص ...شكرآ
7 - >>>>>>> | مساءً 07:47:00 2010/04/09
والكذاب ماراح يبقالوا أصحاب ...... لازم تحكي الحقيقه كلنا بنغلط ......زوجها غلطان بالفعل بس عليك بالصبر ....ياايتها السائله معليش هل تعلمين بإن الإبتلاء سنة الكون .... وفي شاطر إقترح إستخدام تقنية الانترنت في التواصل مع أهلك وده حل وسط وراااائع .... وحاولي لمدة 6شهور كل ميقول لك شيء تقولين له حاضر ولو كان غلط ....شوفيه بعدها بيحس بالنشوه زي الطاوووس وبيكون هو يقول لك حاضر أصله طفل الرجل ده طفب وعقله صغير كمان بكلمه تجيبيه وبنظره توديه ... الله يبارك فيك ....
8 - <<<<<<<<<<<< | مساءً 08:29:00 2010/04/09
صدقيني بس 6 شهور خلي في لسانك كلمة حاضر وعلى وجهك إبتسامه ...[ مش حاضر وإنتي وجهك بيتقطع من الشد والتكشير ] حاضر تقوليها بصوت ناعم ودلع ونظه خجوله كده مره لوجهه ومره في الارض على أساس إنك مستحيه منه زي أيام شهر العسل متذكرتها ... ولا تناقشيه بشي واحد أبدآ .....بعد هذه الفتره بيجيك بشيئين ...إما بيجيب لك هديه ثمينه أو بيسألك : تريدين تشوفين أهلك ؟؟ جربيها علشاني ومش طالبه منك إذا نجحت نصيحتي لك غير شيء واحد {{ الدعاء لي بقلب خاشع في وقت من أوقات الإستجابه إن الله يرضى عني ويصلح حالي ويكفيني شر طليقي وأهله }}
9 - وحدوا الله | مساءً 09:16:00 2010/04/09
لا اله الا الله
10 - منك لله ياحامد سوالف نعم أنا سوالف | مساءً 10:22:00 2010/04/09
مافيش حل غير الطلاق !!!!!!! ده ترجمت كلام حامد ...ياسلام ...لأ في أكثر من حل ياأستاذ .... في حلول كثيره وكثيره جدآ غير إننا نهز عرش الرحمن ونقرب شيطان الطلاق من إبليس ونخليهم يحتفلوا بإن واحد من عياله ضرب مسلم في مقتل دول أربعة أطفال وبنات كمان ..... أنا ضد الطلاق .... والله شوفي بناتك أولى لسبب بسيط أنتبهي تعتقدي إن أهلك حيكونوا فرحانين بطلاقك ...دول واقفين بصفك فقط عشان يحسسوا زوجك إن عندك أهل وعزوه وناس عشان فقط يكبروك في عينه .... ...
11 - قارئ من مكان ما | ًصباحا 08:50:00 2010/04/10
"مع عدم رغبتي في النوم ليلا؛ فهو أنسب وقت أجد فيه راحتي وحريتي في السهر بدون إزعاج من الزوج أو الأبناء" طفلة صغيرة تنتمي للطبقة المخملية، زوجها أهلها وأختها ممن يكبرهما بأكثر من ثلاثين سنة، لا تعرفان من الحياة سوى اللهو واللعب بالدمى ومشاهدة المسلسلات. الغالب على ظني أننا أمام مأساة اختطاف الطفولة لعب فيها الوالدين دور البطولة بامتياز. مع التحية.
12 - هدى الشريف - مكة | ًصباحا 11:24:00 2010/04/10
وان كنت لا أضع السائلة ضمن هذه الطبقة إلا أنه ظهرت أخيرا طبقات مترفة في المجتمع ترتبط بأولادها المترفين جدا وتعتبر أن استمرار حياتهم مع بعض امر حتمي ولكنهم في نفس الوقت يريدون ان يكون لهم ذرية من بناتهم فيزوجونهم لمدة سنة او سنتين ثم يفتعلوا امرا لانفصال ابنتهم لتعود وتعيش في حضن أبيها مرة أخرى ومعها طفلها الذي اراده اباها ثم يكون مطلقها هو صديق العائلة يحضر للزيارة ورؤية ابنه كل فترة. صورة مرضية تتكرر الان وان لم تصبح ظاهرة والارتباط المرضي بالبيت الأصلي وسببها أيضا عدم تربية الابنة منذ مرحلة ما قبل زواجها على قدسية بيت زوجها وارتباطها به التضحية له وما يبنى عليه من مودة ورحمة وحنان واحتضان دون خطوط قاطعة فاصلة تقطع المشاعر ولا توفي بحقوق الزوجية. فارق السن الظاهر في كلمات السائلة قد يكون سببا في هذا التضاد أيضا ومع الاتفاق مع ما قد قيل للسائلة من المستشارة إلا أنه لو كان السائل هو زوجها لكان لنا ردا آخر يعلو بالرجل إلى مستوى مسئولية نعمة الرجولة والقوامة التي حباه الله بها حتى يزيد من الفضل بما يديم على بيته ظلال السكينة.
13 - سوالف لماذا اللوم ع المطلقه دومآ | مساءً 03:14:00 2010/04/10
في واحد مصمم يؤكد بإن المطلقه هي السبب وأنا أعرف وحده من صفة القوم ونسبها وحسبها من أعلى الأسر نسبآ وحسبآ كانت تقول له: [ لاتطلقني أنا حامل منك وده بيضر بالجنين ووطت باست رجله وقالت له لو أنا غلطانه عندي أهل دق لأهلي ووالله ممكن أبي يضربني أمامك لو عرف انني غلطتت في حقك ولو إنت غلطان عليّ أنا مسامحتك إنت خلاص زوجي وأبو الي في بطني ] ......منكم لله ياظلمه أكثر من كده وش باقي .....
14 - السر | مساءً 09:59:00 2010/04/10
الظاهر من كلامها ان معها راجل جنتل وربما الله يريد يعذبها ببعض ذنوبها حافظي على زوجك وبيتك يابنت الناس .اخطر شيئ على الزوجة هم اهلها لما يكون لهم كلمه قوية على الزوج .
15 - ادعو لى بالانجاب | مساءً 11:33:00 2010/04/10
ادعوا لى ان الله ييسر امر انجابى ويرزقنى بالذريه الصالحه ادعو لاختكم فى الاسلام ان الله يرزقنى بالذريه الصالحة وييسر لى الامر لذلك
16 - الله يرحم اايام زمان | مساءً 09:29:00 2010/07/18
تذكرت المراه التي منعها زوجها من زياره ابيها وهويحتضر حتي مات ثم ذهبت للرسول الذي بشرها انا ابيها في الجنه بسبب طاعتها للزوجها يا ريت النساء يعقلن ويعرفن ان طاعه الزوج اولي من طاعه اهلها والله لو اطعن الزوجات ازواجهن وما نشرن خلافاتهن لصلحت العلاقات لكن تكلم من وتنصح في من ماهو ضلع اعوج تشد فيه ينكسر تتركه ينكد عليك عيشتك. يا نساء اتقين الله اين انتن من الصحابيات المهاجرات وايام زمان اللي تترك اهلها وتختار زوجها علي اهلها. والله اي زوجه تصبر وتتقي الله والله العظيم ما يكون اجرها الا الجنه وتري خير هذا حتي في حياتها شو هذا النكد يا نساء لازم الا تحدي وعنجهيه علي زوج وخاصه اذا اكرمها وقدرها قفلي عل دارك الباب واطيعي زوجك واسكتي والله لو كنت اخوها هذه كنت ضربتها حتي تصون بيتها وتبطل تصيح اهلي اهلي كانه منكد عليها عيشتها
17 - إلى صاحبة التعليق رقم 16 | ًصباحا 10:03:00 2010/10/13
حديثك موضوع يعني القصة كلها كذب في كذب فلا تفرحي بها كثيرا.