الفهرس خزانة الاستشارات استشارات نفسية الاحباط

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ
العنوان

أعراض مرض نفسي أم ضريبة غربة

المجيب
التاريخ الثلاثاء 06 محرم 1434 الموافق 20 نوفمبر 2012
السؤال

أنا أعمل خارج بلدي منذ عشر سنوات، ولقد تركت أولادي في بلدي منذ سنة واحدة فقط.. أشعر بأني مهضوم حقي في العمل، وراتبي ضعيف بالنسبة لما أبذله من مجهود، وأفكر في العودة لبلدي والعمل هناك بالرغم من المخاطر.. ولكن منذ أمس شعرت بضيق شديد في صدري، وسخونة في جسمي تحولت بعد ذلك إلى برودة.. وأشعر أنني لا أعرف ماذا أريد، ولا كيف أرتاح، فقمت واقفًا وشعرت أنني سأصاب بالجنون.. مرة يوم على هذه الحالة ولم أعد طبيعيًا من وقتها، وخائف من تكرار هذه الحالة، وما زلت أشعر بضيق تنفس، وأخشى على نفسي أن أصاب بمرض نفسي أو ربما أنا مريض نفسيًا بالفعل، حتى إنني أشعر بأنني لن أتحمل الوقت الذي سيمر عليَّ إذا قدمت استقالتي ورجعت إلى أهلي، كيف سأتحمل تلك الأيام التي تستغرقها فترة إنهاء التعاقد؟ أرشدوني ماذا أفعل؟

الجواب

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..

فإنه ليسرنا أن نرحب بك في موقعك الإسلام اليوم، فأهلاً وسهلاً ومرحبًا بك، وكم يسعدنا اتصالك بنا، ونسأل الله تبارك وتعالى أن يرفع همك، وأن يكشف غمك ويفرج كربتك، وأن يقضي حاجتك، وأن يحفظك بما يحفظ به عباده الصالحين، وأن يوسع رزقك ورزق أسرتك، وأن يردك لوطنك سالمًا غانمًا، وبعد.

يبدو لي أنك مثل غيرك تدفع ثمن الغربة والبعد عن الوطن؛ وفراق الأهل لأنه وكما قالوا قديما: (لا توجد حلاوة من غير نار) فإن البعد عن الأهل له ثمن باهظ، والمسلم مطالب بالموازنة بين حاجة أهله وظروف عمله، ومن الضروري أن يوازن الإنسان بين حاجة الأٍسرة إلى المال وتوفير الاحتياجات الأساسية لها من مسكن ومأكل، وبين الحاجة إلى ضرورة جمع شمل الأسرة، ولابد من تضحيات وصبر على هذه التضحيات.

أولا: بخصوص ما تفكر فيه من العودة لوطنك وأهلك والعمل هناك بالرغم من المخاطر عليك، أوصيك باللجوء إلى الله تعالى والتوجه إليه، والاستخارة لطلب التوفيق في اختيار الحل المناسب لك، وتيسير الخير ممن بيده الخير وهو على كل شيء قدير.

ثانيا: شعورك بالوحدة في الغربة أمر متوقع، ويبدو أنك تشعر بداخلك بضغط نفسي لابتعادك عن أسرتك هذا العام بعد تواجدهم معك طوال عشر سنوات، وللتغلب على ما تمر به من مشاعر وأحاسيس أوصيك بما يلي: 

1- يمكنك بناء علاقات اجتماعية وصداقات جديدة مع من تتأكد من دينه وخلقه لتشغل بعض وقتك معهم، وليكونوا لك عونا على طاعة الله، كما أنه يمكنك انتهاز الفرص العظيمة الموجودة في البلد التي أنت مقيم فيها الآن كأن تنضم لإحدى حلقات التلاوة في المساجد وهي فرصة عظيمة عليك أن تستثمرها، وما تبقى لك من زمن خارج نطاق ساعات العمل استفد منه في ممارسة الرياضة والتواصل مع الآخرين والحرص على العبادة، فهذا -إن شاء الله تعالى- ينهي  القلق والتوتر الذي تشعر به الآن، وأوصيك بالعمرة وزيارة المسجد النبوي والحج كلما أتيحت لك الفرصة فسوف تهدأ نفسك وتطمئن روحك.

2- يمكنك التواصل مع أسرتك عن طريق الإنترنت مما يخفف عنك الكثير من أحاسيس الغربة وألم الفراق، مما سيكون لها أثر كبير في التخفيف من حدة ألم البعد وأحاسيس الغربة عليك وعليهم، والخطاب نصف المشاهدة كما يقولون.

3- ما شعرت به من ضيق شديد في الصدر وسخونة في الجسم تحولت بعد ذلك إلى برودة قد يكون حادثا عارضا ولا يتكرر مرة ثانية إن شاء الله، وإن كنت أنصحك بعرض نفسك على طبيب باطنية لعمل فحص شامل للاطمئنان، فالإنسان في هذه المرحلة السنية يحتاج  لفحص دوري لقياس الضغط وعمل رسم قلب، وإجراء بعض الفحوصات المختبرية للاطمئنان على الحالة الصحية، وفي حالة تكرار الأمر -وأسأل الله ألا يتكرر- فيمكنك اللجوء إلى طبيب نفسي لمساعدتك في تخطي هذه الأزمة العارضة إن شاء الله.

  ونسأله الله جل وعلا أن يرفع همك وأن يكشف غمك ويفرج كربتك ويشرح صدرك لحل مناسب، وأن يحفظ عليك أهلك، وألا يفرق شملك، وأن يرزقك الاستقرار والسعادة.

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

تعليقات الإسلام اليوم

1 - سوالف | مساءً 02:01:00 2010/12/13
عنده اعراض ( "panic attack" مصطلح علمي) عااادي دي بتحصل لكل الناس بس بأشكال مختلفه عادي
2 - محب الجنان | مساءً 07:21:00 2010/12/13
حياكم الله الشكر للدكتور ماجد على ما تفضل به نصيحتي للأخ الكريم اضافة على مما تفضل به الدكتور انه جيد الواحد ينظر للحياة بشيء من الإيجابية فإن رأيت بسلبية سوف ترى كل شيء امامك سلبي وإن رأيت بإيجابية سوف ترى كل شيء امامك إيجابي ثق بالله عز وجل ارفع يديك إلى السماء اسقط الدمعات اطلب من الله عز وجل النجاة والمخرج وسوف ترى الأعاجيب ذلك ولو بعد حين
3 - ام محمد | مساءً 11:35:00 2010/12/14
لاتهتم اخي فالمفرج هو الله.....الصبر اخي مفتاح الفرج......ولقمة العيش صعبه بهذا الوقت.تواصل مع اهلك عن طريق النت بشكل يومي.....وبتشوف بتلاقي الفرق كبير انشا الله..فكر بالامر بروئيه اكبر .....برغم ان العيش وسط الاهل لايوعوض...الا ان الحياه هذا واحرص ان تزورهم او يزورك كلما واتتكم الفرصه وسوف تكون الحياه اجمل مما هي عليه....فرج الله همنا وهمك.اللهم امين
4 - محمد | ًصباحا 09:43:00 2010/12/19
قال تعالى ( فإن مع العسر يسرا + إن مع العسر يسرا ) عليك بالدعاء والإلتجاء إلى الله والإستخاره في مسألة رجوعك لبلدك واعلم إن العمر مرة واحدة فإذا كانت ظروفك المادية برجوعك إلى بلدك لن تتأثر كثيرا وأقول كثيرا وستستطيع توفير لقمة العيش لأبنائك وتوفير بعض متطلباتهم ولو بصعوبة فارجع وتحمل المشاق وأنت مع أهلك ولا تخسر الإثنتين فراقهم ومشاق طلب الرزق واغتنم باقي العمر معهم.وقبل ذلك اطلب من الله الخيرة.
5 - ربنا يرعاك | مساءً 04:01:00 2012/11/20
اخي السائل ، اسأل الله العلي العظيم ان ينفسك كربك وكرب كل مكروب ، استعن بالله ، احمد الله و توكل عليه ، اتبع نصائح الاستشاري المجيب مهي وكما قرأتها رائعة جدا ومجربه . وركز على التواصل الاجتماعي سواء في العمل او خارج العمل ، ابني علاقات اجتماعية مع جيرانك ومن هم حولك . اكتشف مجتماعات جديدة . بالتوفيق يا رب