الفهرس خزانة الاستشارات استشارات تربوية وتعليمية قضايا التعليم

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ
العنوان

مدرس يفتقد الهيبة!

المجيب
التاريخ الاحد 24 صفر 1434 الموافق 06 يناير 2013
السؤال

أنا شاب عانيت من الوسواس مدة ثلاثة عشر عاماً، وأتعالج ولله الحمد، فمشكلتي صعبة نوعا ما، أرجو أن ألقى المساعدة منكم.. أنا مدرس (لمادة اللغة العربية) للمرحلة الأساسية، وأعاني من مشكلة عدم ضبط الصف وخبرتي في التدريس أربع سنوات، حيث إني أقل معلم يضبط صفه في المدرسة مع أني ممتلئ الجسم، مائل للطويل، صوتي جهوري، ولكن لا أشعر أن الطلاب يهابونني كباقي المدرسين، مع أن إمكانياتي تفوق ما لديهم من إمكانيات تدريسية من مثل: الصوت الجهوري والحس الأدبي والديني، ولعلني أتوقع أن شخصيتي الحنونة وتعاملي الطيب جدًا -كما يخبرني زملائي وحتى بعض الطلبة- هو سبب ذلك، وهذا الأمر جعلني أتوتر وأشعر بالحرج الشديد. وأخيرًا أود أن أقول لكم إني شعرت قبل أن أصاب بالوسواس بخوف شديد، وبعزلة عن نفسي، أو كأني أعيش في حلم، وأني لا أتفاعل مع الجو المحيط لروحي، وإنما أشعر أني بجسدي فقط، فهل من الممكن أن أغير في شخصيتي، أم أنه يستحيل أن تتغير شخصيتي بعد هذا العمر؟

الجواب

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:

في البداية أود أن أذكر الأخ السائل بأنه ليس المهم ما يصاب به الإنسان من مرض أو مشكلات، وليست الأزمة الحقيقية في المشكلة الحالية، ولكن المشكلة الأهم والأخطر هي الاستكانة للمشكلة والتكيف معها لوقت طويل...

وبالتالي فعلى الأخ السائل أن يحدد معالم شخصيته جيدا، ويعرف مميزاته وعيوبه، ويعرف كيف يتخلص من هذه العيوب؟.. فما معنى معرفتك أنك تعاني من مشكلة الوسواس القهري إلا أنك تعايشت معها لوقت طويل، وبالرغم من شعورك بعدم القدرة على ضبط الفصل الدراسي إلى أنك ما زلت تقوم بالتدريس مدة أربع سنوات.

وهنا نحتاج إلى وقفة مع النفس ونحدد لما هذه الإخفاقات في التعامل مع النفس وكذلك الفشل في التعامل مع الآخرين.

فبالنسبة للجزئية الأولى وهي الإخفاق في التعامل مع النفس فيكون بسبب عدة عوامل منها:

- الحرص الشديد في التعامل مع المواقف.

- مواقف تربوية قاسية.

- الخوف المبالغ فيه.

- تضخيم الأمور أكثر مما تستحق.

- الشعور بالذنب وتأنيب الضمير المبالغ فيه.

- ضعف الثقة بالنفس.

- الفهم الخاطئ لكثير من القضايا والآراء.

وبالتالي تحدث حالة من الوسواس القهري، ويتحول الإنسان من السواء إلى المرض، لأن الفرق بين السواء والاضطراب يكون متجددًا في مدى سيطرته على الفكرة.

فالشخص الذي يسيطر على الأفكار يكون شخصًا سويًّا، أما الشخص الذي تسيطر عليه الفكرة فهو شخص مضطرب لديه حالة من الوسواس..

وهنا لكي تكمن القدرة على علاج هذا الجانب ينبغي أن نسيطر على هذه الأفكار ونجعل الفكرة تحت تحكمنا. ولذا عليك أخي الكريم أن تدرب نفسك على ما يلي:

- إذا راودتك فكرة خوف أو وسواس قهري، ينبغي أن تأمر نفسك وتقول لنفسك: قف أو توقف عن هذه الفكرة.

- ينبغي أن تتوقف من تسلسل الأفكار ولا تضخم الفكرة في ذهنك.

- ينبغي ألا تلجأ كثيرا إلى أحلام اليقظة أو التفكير الذاتي.

- ينبغي ألا تجبر نفسك على عمل شيء بصورة تكرارية أو بخوف مبالغ فيه.

- قم بتقييم نفسك يوميا على مدى قدرتك على رفض هذه الأفكار الو سواسية.

أما بالنسبة للجانب الآخر وهو القدرة على ضبط الفصل الدراسي، فهذه القدرة تحتاج إلى بعض المهارات منها:

- القدرة على إدارة ذاتك أولا، فأنت لا تستطيع إدارة الآخرين، وفي الوقت نفسه لا تستطيع إدارة نفسك والتحكم فيها..

- تعلم مهارات التعامل مع الآخرين، ومعرفة خصائص المرحلة التعليمية التي تتعامل بها معهم حتى تكون أكثر تأثيرا فيهم.

- ينبغي استخدام طرق متنوعة ومبتكرة حتى لا يعرف التلاميذ حدود شخصيتك.

- ينبغي أن يكون لك شخصية مميزة تتصف بالثقافة والقوة في التفكير والرأي، فهذا يقنع التلاميذ على احترامك والاستماع لك.

- ينبغي أن تتسم بالحزم مع الود حتى تكون ذا تأثير عال في التلاميذ.

- ينبغي ألا يكون لك ردود أفعال محفوظة حتى لا يتعامل معك التلاميذ بناء على شخصيتك وسلوكياتك.

- ينبغي أن تكون مميزًا في تخصصك وأسلوب تفسيرك للدرس حتى تؤثر في التلاميذ بأسلوب أفضل.

وبالتالي تحتاج أن تبدأ هذه الخطوات فسوف يحدث معك تغيير في حياتك بإذن الله تعالى، وفي نفس الوقت لا تنسى اللجوء إلى الله تعالى والدعاء والتقرب إليه بالطاعات، ونتمنى أن نكون على تواصل فيما بعد لنتابع حالتك، وتصل إلى الاستقرار والسعادة.

فنسأل الله تعالى لك التوفيق والسداد...

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

تعليقات الإسلام اليوم

1 - من اخت | مساءً 12:10:00 2011/03/25
جزا الله المستشارخيرا على الاجابة الوافية واريد ان اطرح اسئلة على صاحب المشكلة هل تتحدث كثيرا الى تلاميذك في نواح شخصية هل يعرفون عن شخصيتك الكثير ؟؟؟؟ هل تتابع حالة بعض تلاميذك بشكل اكثر من الحاجة اعتقد انك رفعت الحاجز بينك وبين التلاميذ وتعاملت معهم بعاطفة زائدة عن اللزوم اوقعتك فيما تشكو فيه اعتقد ان ثقتك بنفسك ليست بتلك القوة كما اعتقد انك تظن الصدق في كل تلاميذك فتاخذ كلامهم مسلما به من اول مرة والله اعلم مجرد استنتاج ربما لم تاخذ حقك في التعامل وانت صغيرا اي ربما عانيت من قسوة اثرت في شخصيتك فاخذت عكس هذا الطريق فجاءك بهذه النتائج الخلاصة انت اقدر الناس على ان تحدد السبب لم يتجرا عليك التلاميذ ولم يحدث في صفك عدم الانضباط بالتاكيد عدم الحزم له اسباب وواضح انه لديك القدرة على تحديد المشكلة وعوارضها لكن تفتقد المهارات المطلوبة لمواجهة المشكلة للاسف احيانا تاتي دروس قاسية تفيد في تملك هذه المهارات لكن ادعو الله دوما ان يهديك دوما الى الصواب وان يصلح شانك كله
2 - الداعيه اسماء | مساءً 11:02:00 2011/03/26
قال مسلم الخراساني اذا اردت ان يهابك الناس فلا تنظر اليهم الاشزرا............... ولا تكلمهم الا لحظا ....................لا كن تذكر ياخي ان الرسول ربى اتباعة بالحب والاحترام وان يطيعك الناس بدافع الحب خير من ان يطيعوك تحت سياط الخوف
3 - يا جماعة | ًصباحا 09:16:00 2011/03/27
الطلاب ايامنا غير طبيعة الطلاب الان...الله يجيرنا من الاعظم..
4 - خزامى | مساءً 03:42:00 2011/03/29
صحيح الطلاب الله لا يبلانا .. و أسأل المولى أن يعينكم ..
5 - سحر | ًصباحا 12:58:00 2013/01/08
لاحول ولاقوه الا بالله العلي العظيم