الفهرس خزانة الاستشارات استشارات اجتماعية العلاقات الزوجية المشكلات الزوجية المشكلات العاطفية

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ
العنوان

زوجي كأنه أخي

المجيب
التاريخ الثلاثاء 20 محرم 1434 الموافق 04 ديسمبر 2012
السؤال

أنا متزوجة حديثا منذ شهر تقريبًا، تزوجت زواجًا تقليديا، ولم أسمع صوت زوجي خلال فترة العقد، فقط رأيت صورته ولم تكن واضحة.. بعد الزواج كانت صدمة عمري؛ حيث إن زوجي يشبه أخي، حاولت أن أتجاوز هذا الموضوع مرارًا، وأحيانًا محاولاتي تصيب وأحيانا تخيب، وأصبح عائقي الأول.. كان اللقاء الأول في ليلة الدخلة مريرًا، حيث حاول زوجي بالمقدمات ولكن أنا لم أكن أستجب، فانقضَّ عليَّ وبعد ما انتهى كنت أبكي، وحاول تهدئتي وأنها سنة الحياة وما إلى ذلك.. مع مرور الوقت أصبحت تتكشف شخصية زوجي مع الحوارات بيني وبينه، أحيانًا أراه مثقفًا وأحيانًا طفلاً وتافهًا ويضحك على أشياء تافهة.. أنا لا أنكر أنه طيب لكن هناك خلقًا لا يعجبني فيه، فهو كثير الانتقاد، وأنا مللت من طريقته، ولفت نظره لذلك أكثر من مرة، ولكن سرعان ما يعود.. أنا مصدومة لدرجة أني أريد الطلاق، أفكر بنظرة الناس وردة فعل أمي وأبي.. كنت أتمنى أن أتزوج برجل بمعنى الكلمة، فليس هذا بالرجل الذي تمنيت.. هناك مشكلة أيضا أنه بالفراش ليس رومانسيا، ولا يشعر بي، ويحاول أن ينهي الجزء الأخير بسرعة..حاولت مرة أن أقبله وأنسى مشاكلي ولكن هو لا يترك مجالاً، هو القائد في هذا الأمر أشعر أنه أناني.. أنا لا أحبه، وبصراحة أكثر حاولت لكن لم أستطع تقبله.. أريد أن أرجع لبيت أبي وأمي وأرتاح منه.. أرشدوني ماذا أفعل؟

الجواب

الحمد لله عدد خلقه وزنة عرشه ومداد كلماته، والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم تسليمًا كثيرًا.. أما بعد:

أختي السائلة:  

أهلا ومرحبا بكِ دائما عبر النافذة التي جعلها الله سببًا في قضاء حوائج الناس عبر موقعنا (الإسلام اليوم)، وأدعو الله أن يوفقنا ويوفق القائمين على هذا الموقع لأن نكون ممن يقضي حوائج الناس لننال الأجر منه عز وجل، ونكون ولو سببًا بسيطًا في إزالة الضيق عن كل محتاج إنه تعالى نعم المولى ونعم النصير.

أختي  الحبيبة..

إني أشعر بكِ وأتمنى من الله أن يفتح عليكِ ويوفقكِ دائما، ويصلح بالك، ويقدر لكِ الخير إنه تعالى قادر على ذلك..

ولكن اسمحي لي أن نراجع الأمر من البداية حتى نعرف ماذا نفعل: لقد قلتِ إنكِ لم تسمعي صوت خطبيك أثناء عقد القران وهذا حتى وإن كان متبعا في العرف لديكم فهو ليس من الدين، فمن حقكِ أن تتكلمي مع من سيصبح زوجك، وإن كان بعد العقد هو زوجك بالفعل، ولكن ما كان قد كان ولكنكِ لم تتخلصي من هذه النقطة إلى الآن، وتحملين عليها ما تمرين به من عدم التوافق بينك وبين زوجك.

فهذه النقطة تعد فاصلة لديكِ حيث إنكِ لم تتعرفي على زوجك بالقدر الكافي الذي يمنحكِ القبول والرضا الذي ينص عليه ديننا الكريم.

أختي الحبيبة:

 إنكِ لم تكملي شهرا مع هذا الرجل فمن غير المعقول أن نقبل أو نرفض أحدا خلال هذه الفترة القصيرة والتي لم تستطيعي من خلالها اكتشاف مميزات زوجك، فإلى الآن لم تستطيعي أن تحددي كل ملامح شخصيته فتحسبيه طفلا تارة وتحسبيه كثير الانتقاد تارة أخرى، وتحسبيه مثقفًا تارة ثانية، وتقولين مللت من تعديل الخلق الذي لا يعجبكِ به.

وهذا ليس منطقيا إطلاقا، فهذه ليست فترة كافية حتى تقومي أحدا وخصوصا أنكِ لم تشعري بحبك له أو حبه لكِ إلى الآن، وهذا ما يجعل تغييره أمرًا صعبًا. وهذا يدل على أن الطريقة التي تحاولين بها مع زوجك ليست  الطريقة المناسبة التي تؤثر عليه وتجعله يستجيب إليكِ.

صديقتي...

ليس الحب أن نحب شخصا كامل الأوصاف، ولكن الحب هو أن نجد الكمال في شخص ناقص الأوصاف.

فالحب إذن سيجعلكِ لم تري عيبا في زوجك، صديقتي من منا ليس به عيب فأنتِ وأنا وكل البشر بنا عيوب ولكننا نحاول أن نرى في غيرنا مميزات تشجعنا على أن نتحمل عيوبه.

حاولي النظر إلى زوجك بعين الحياد والحب واكتشفي مميزاته لأنه لا يوجد رجل أو بشر خالٍ من المميزات.

وأنا أشعر منكِ أنكِ حاولتِ كثيرا لكنكِ لم تحصلي على نتيجة.. اصبري وحاولي اختيار الطريقة المناسبة للتوجيه، وابتعدي عن أسلوب الأمر والنهي فهذا لا يصلح مع طبيعة الرجل وسيقاومكِ زوجك لإحساسه أنكِ تحاولين أن تجعليه يتصرف على ما يحلو لك "مزاجك" وهذا غير مناسب بين زوج وزوجه، وضعي نفسك مكانه فستجدي الأمر أفضل بكثير فكل  منا لا يحب أن ينتقض بكثرة، ولكن حاولي إبراز مميزاته له وأنه سيصير أجمل وأجمل إن حاول تعديل عيب ما فيه...

أما عن العلاقة الخاصة فلقد جعل الله تلك العلاقة السامية التي لا تتم إلا بأمر من الله، فالزواج لا يعلنه طبيب ولا يعلنه إلا رمز ديني وهذا ما يؤكد قدسية هذه العلاقة ومكانتها عند الله، ومعنى هذه العلاقة أنه رابط قوي بين اثنين لا يربطهما دم أو صلة قرابة لكن يربط بينهما ود وتفاهم لا يأتي من شهر واحد يعرف فيه كلانا الآخر!!! فأنتِ إلى الآن لم تشعري بحب هذا الرجل ولم يقع هو في حبك، فالعلاقة التي بينكما فهذه طبيعة العلاقة الروتينية التي تخلو من الحب، علاقة جافة ليس بها مشاعر ولا إحساس بالآخر مجرد وجبات زوجية فقط، وهذا لا يجلب السعادة مطلقا.

أختي الحبيبة:

أرجو منكِ في النهاية أن تسعي جاهدة إلى أن تكتشفي زوجك بصدق وحب وإن لم تنجحي في اكتشاف ذلك، وكوني على صدق مع نفسك.

 إنكِ بالفعل لم تتركي شيئا ولم تفعليه، واستعيني بأمك والمقربين إليكِ ولكن لا تطلعيها على أسرار وخبايا يحاسبكِ الله عليها، وبعد أن لا تتركي سبيلا للتفاهم والتقارب وقتها قرري أي قرار بعد اقتناعك التام أنه ليس هناك أي فرصة للتكملة حتى لا تلومي نفسك بعد ذلك في وقت لا ينفع فيه الندم ويكون قد ضاع من بين يديكِ كنز لن تعرفي قيمته إلا متأخرا..

وفي النهاية أتمنى أن ينعم الله عليكِ بالسعادة، ويجعلكِ ممن يصدق فيهم قول الله تبارك وتعالى: "وَمِنْ آَيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُمْ مِنْ أَنْفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُمْ مَوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآَيَاتٍ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ" [الروم:21].

وتقبلي دعواتي بالسعادة والحب ورضا الله عليكِ.والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

تعليقات الإسلام اليوم

1 - ياربي من متى كانوا الرجال رومانسيين ؟ | مساءً 02:36:00 2011/01/01
هم كده كلهم كده هو انتي بتقولي بينقض عليكي طبعآ مهو كان أعزب يعني جيعان وانتي أكله الحلال إنتي زوجته أمام الله والناس والله كثر خيره انه فيه رجوله وذكوره ياحلوه أحمدي ربك الرجال الآن أصبحوا إخواتنا في الاسلام ياشاذ جنسيآ وميوله نحو الرجال أو عنده عجز أيوه صدقيني شوفي ده تتمسكي فيه جدآ ومع الزمن والأطفال بينضج أكثر هو بشهر العسل بيحاول يفرغ طاقه فعطيه المجال أكثر
2 - حلا | مساءً 03:59:00 2011/01/01
سلام عليكم اخواتي ارجو المساعده انا حامل ولله الحمد بشهور الاولى مشكلتي ان زوجي قام بشراء قطه للمنزل وانا لا احبها ومن لما اصبحت حامل وانا اضربها بقسوه لانها وسخه وتقضي حاجتها باي مكان وكنت جالسه اقرا موضوع عنت عن داء القطط للحوامل وصابني خوف شديد صدقوني لا اعرف لماذا اضربها احس بكره شديد اتجاها واضربها بقسوه اكتر من مره قلت الزوجي رجعها لاني اضربه بقسوه لاكن هو يحبها انا خائفه عجنيني وعلى القط ما الحل ارجوكم ساعدوني
3 - الرحمة | مساءً 08:29:00 2011/01/01
حرام عليك أختي "حلا" تقسين على حيوان مسكين لا حول له ولا قوة أتخافين من المرض ولا تخافين من مساءلة تلك البهيمة لما تسألك أمام رب العالمين؟؟ ارحميها يرحمك الرحمن وتحاوري مع زوجك بهدوء أو اتفقا على مكان محدد للقطة في جانب من البيت ليس به أنت ... في كل الحالات ابتعدي عن القسوة عليها فالمفروض من الأمومة أن تعلم الرحمة لأن طفلك لن يعبر لك عما به وعليك أن تقرئي مشاعره وتسمعيها مثلما تسمعين مواء القطة!!
4 - محمد | مساءً 08:30:00 2011/01/01
اختي اولا احمدي ربك على الزوج والحمد لله ، وثاني شيء مازلتي جديدة ، ومع التفاهم والتصارح ومع الوقت كل شيء يتغير ، هكذا الحياه بداية صعبة في كل مرحلة جديدة ، بخصوص الفراش تناقشي معه في الامر عادي اختي وانتبهي اغلب مشاكل الازواج نتيجة عدم الحوار ، تناقشي معه وصاريحه فهو زوجك ، واخبريه بما تريدينه ، وصدقيني كل شيء يتغير ، حاولي التغيير ولا تدعي الشيطان يدخل بينكم اختي ، . ربي يوفقك
5 - عروبة من الجزائر الى حلا | مساءً 12:23:00 2011/01/02
اسمعي قول الرسول صلى الله عليه وسلم دخلت النار امراة في قطة حبستها لا هي اطعمتها ولا هي تركتها تاكل من خشاش الارض
6 - أمَ عثمان..(محبة كل المسلمين) | مساءً 05:41:00 2011/01/02
إلى الأخت حلا ..أرجوكي لاتضربي القطة فإنها من الطوافين والطوافات علينا كما قال رسولنا صلى الله عليه وسلم ..وأيضا الصحابي الجليل أبو هريرة كانت لديه قطة فسماه الرسول عليه الصلاة والسلام أبا هريرة.. وربما أنت تكرهينها لأنك حامل فالمرأة عندما تكون حامل تكره أشياء وتحب اشياء وهناك الكثير من الحالات التي تشبه حالتك..تعلمين أنا عشت مع القطط منذ أن فتحت عيني في هذه الدنيا تصوري في بيتنا تعيش الكثير من القطط ولا تسبب لنا الإزعاج أبدا و نحبها ونستأنس بها كثيرا.. فالقطط حيوانات لطيفة جدا جدا..أما إذا تأكدت أنها قد سببت لك حساسية فلا أظن زوجك سيمانع من التخلص من القطة في مكان آمن حيث تعيش فيه وتأكل من خشاش الأرض وكما قالت أختي عروبة تذكري المرأة التي دخلت النار بسبب قطة حفظك الله وبارك فيك
7 - عبد السلام | مساءً 08:20:00 2011/01/02
إن في زوجك من الصفات الخلقية والخلقية ما ليس لأحد من العالمين ولا حتى أخيك الذي يشبهه فركزي على هذه الصفات التي يختلف فيها عن أخيك. وقد جعل الله لكل منا بصمة خاصة به، فمهما تشابهنا فهناك اختلاف، وفي حالتك يجدر بك رؤية ذلك الاختلاف والتمتع بإبداع الله له وكيف أن الله بديع قدير واسع عليم. ثم يا أختي أنا لا أدري ماذا تفكر فيه النساء، ولكني أؤكد ما قاله أخي محمد رقم 4 بأن الرجل إذا أخبرته زوجته بما تحبه في الفراش، فإنه يفعل لها ما تشاء، بل قد يكون كلامها ذلك فيه إثارة له.
8 - السرعلى | ًصباحا 10:36:00 2011/01/03
المشكلة تكمن فى تفكيرك وحكمك المسبق على زوجك وشبهه باخيك وجمود البداية كانت نتيجته معطيات النهاية فزوجك لايحس بتجاوبك وبرودك فترميه بدائك وتريدين ان تنسلين وسيظل احساسك هو مشكلتك
9 - عقلية الفاعل والمفعول به | مساءً 02:21:00 2011/01/03
"ولكن أنا لم أكن أستجب، فانقضَّ عليَّ وبعد ما انتهى كنت أبكي" أكيد ترسبت في أعماقك، كسائر المسلمين، كون العلاقة بين الزوجين، وهي في حقيقتها نعمة من أكبر النعم وقربى يتقرب بها المسلم والمسلمة لربهما متى مارساها بإحسان، علاقة بين فاعل ومفعول به، علاقة بين جنس أعلى وجنس أدنى، تحتاجين لحوالي عشر سنوات من العلاج النفسي كي تتعافي من رواسب الجاهلية بداخلك، ويتحول الإنقضاض عندك إلى مودة ولباس وعسل مصفى.
10 - حلا | مساءً 01:54:00 2011/01/04
اشكركم جزيل الشكر اخوني على جوابكم انا فعلا ابكي بعد ضربها وارجع احضنها وفعلا هي حيوان بريء ومسكين عسى ربي يسامحني بس انا من لما صرت حامل لا ارادي احس حالي اقسى عليها واعصب عليها واضربها انا ليله امس خليت زوجي يعطيها لواحد عشان ترتاح مني لاكني اليوم فعلا حسيت بعدم وجودها بلبيت وشتقتلها لاكن هيك احسن للقط والله يسامحني يارب فعلا حاسه بذنب ما اعرف شون اكفر عنه عند رب العالمين الله يسامحني بس
11 - اسال الله لكم التوفيق | ًصباحا 10:20:00 2011/01/05
انصحك ان تضعي هدف التغيير بصفاتك وصفات زوجك ومن ثم الصبر وأولا الدعاء ثم الدعاء الصادق كنت اعاني من موضوع قريب لموضوع بل أصعب بكثير .... النتائج بدأت مع نهاية السنة الثانية من الزواج الرجل هو طفلك المدلل ابدأي بالنصيحة المباشر او الغير المباشر وانظري إلى الصفات الجميلة وضعيها امامك لتستطيعي المثابرة لتغيير الصفات السيئة
12 - مسلمه جدا | مساءً 01:45:00 2011/01/07
سلام عليكم اخواني انا حبيت اطرح مشكلتي اعاني من زوجي لانه يتصرف متل الاولاد بصراحه اكتشفت اني ما اقدر اكلمه بشيء او اصارحه بمواضيع اتخصني او مواضيع عامه لانو ما في شيء اقوله له الى اخبر اهله عنها حتى لو شغلات خاصه واكتر من مره قتله مايصير وحاولات بجميع الاساليب بس مافي فايده واذا ما سمعت بئذني انو يكلمهم عن كل شي يكلمهم من بره البيت عشان ما اعرف بس امه تخبر امي بستهزاء طبعا ولما امي تحكيلي
13 - إنت قاصد | مساءً 02:52:00 2012/12/04
وإلا دي صدفه