الفهرس خزانة الاستشارات استشارات اجتماعية العلاقات الزوجية المشكلات الزوجية سوء العشرة

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ
العنوان

بين إصرار الوالد وزوج مصاب بالانفصام

المجيب
التاريخ السبت 23 صفر 1434 الموافق 05 يناير 2013
السؤال

مشكلتي مع زوجي الذي يكبرني بثلاثة وعشرين عامًا، تزوجته منذ عشر سنوات، وكان عمري خمسة وعشرين عامًا.. لقد كنت مطلقة من زواج دام شهرًا واحدًا، وخرجت من هذا الطلاق بإصرار على عدم الفشل مرة أخرى، لكن ترك هذا الأمر في شخصيتي نظرة أخرى للزواج، وجعلني أفهم أكثر من قبل معنى الزواج.. إن معاناتي بدأت عندما قرر والدي أن يزوجني برجل يكبرني بفارق كبير، وهو رجل مغترب وعنده أولاد من زيجات سابقة، ومريض نفسيًّا. أنا في البداية لم أوافق، ورفضت الموضوع؛ لأني حاولت أن أبدأ حياتي من جديد، درست ونجحت في الثانوية العامة ودخلت الجامعة وقررت أن لا أتزوج إلا بعد أن أدرس الشاب الذي أنوي أن أكمل حياتي معه، ولكن إصرار أبي على هذا الرجل هو الذي جعلني أوافق، فأبي من النوع المحافظ، ولا يقبل لقب مطلقة على ابنته، ولهذا وافقت. لقد لاحظت على زوجي أشياء غريبة تحصل معه، ولكن لم أهول المشكلة وأعظمها إلى أن تأكدت بأن ما يحدث لزوجي ليس أمرا طبيعيا، لم يكن ينام بشكل طبيعي، لقد كان يستيقظ في منتصف الليل وكأنه يجلس مع شخص آخر وتصدر منه أشياء لا توصف فكأنه شخصان شخص داخلي وشخص خارجي، أتكلم معه فينظر إلي نظرة كأنه يكرهني ويتمنى موتي، وفي اللحظة نفسها يضمني ويقبلني ويقول لي بأنه يحبني، نعم لقد مضت عشر سنوات من عمري مع إنسان مريض نفسيا يغير كلامه كل دقيقة، وتصدر منه مشاعر عشوائية، يشعرني بأنه يريد أن يطلقني فأقول له هل تريد أن تطلقني فيقول لي لا أنا أحبك، وعندما ذهبت وعرضت مشكلتي أخذ يكذبني أمام الناس، ويقول عني أني أتخيل أشياء لا وجود لها، فقمت بتصويره بكاميرا الفيديو وهو على هذا الحال، تردد وقلق وكلام متواصل وشجار ومشاكل، لقد أصابني المرض من هذا الشخص، ولقد وصل الحد إلى أطفالي، لقد بدأ يحطم نفسيتهم ويضربهم.. لقد حطم حياتي ودمرني، لقد أصبحت مريضة مثله، والضحية أطفالي الذين لم يقترفوا ذنبا في حياتهم.. أرشدوني ماذا أفعل؟

الجواب

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله سيدنا ومولانا محمد بن عبد الله، أما بعد:

أختى الفاضلة.. أهلاً وسهلاً بك على موقعنا الحبيب (الإسلام اليوم).. حيث يفتح ذراعه لنا نلتقى، ونتحاب، ونتناصح، ونتواصى بالحق ونتواصى بالصبر..

بداية أختي الفاضلة لابد من أن أشكرك.. اشكر لك صبرك على زوجك، وعلى حياتك وعلى بلائك وأشكر لك تجلدك، فالمؤمنة الصابرة لها الجنة إن شاء الله.. وكما ورد أن جهاد المرأة في حسن تبعلها، بل إن الحديث يقول: "لا تؤدي المرأة حقّ الله عزَّ وجلَّ حتى تؤدي حقّ زوجها".. وذكر النبي صلى الله عليه وسلم أن المرأة إذا صلّت خَمسها، وصامت شهرها، وأحصنت فرجها، وأطاعت بعلها، فلتدخل من أيّ أبواب الجنة شاءت.. فشكر الله صبرك على زوجك وعلى حياتك..

وأذكرك بأنه إذا كان المؤمن مأمورًا بأن يصبر على أذى أخيه المسلم ويعفو ويصفح، فكيف بصبرك على زوجك الذي قال النبي صلى الله عليه وسلم عن حقه عليك: "لو كنت آمراً أحد أن يسجد لأحد لأمرت الزوجة أن تسجد لزوجها".. عن عائشة رضي الله تعالى عنها قالت: يا رسول الله من أعظم الناس حقا على المرأة؟.. قال: زوجها.. قلت: من أعظم الناس حقا على الرجل؟.. قال: أمه.. وعن زيد بن أرقم قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "المرأة لا تؤدي حق الله عليها حتى تؤدي حق زوجها كله..." رواه الطبراني في الكبير..

أختي الكريمة.. أذكرك بعهد قد قطعتيه على نفسك وذكرتيه في كلامك: (وخرجت من هذا الطلاق بإصرار على عدم الفشل مرة أخرى).. فاثبتي على عهدك، واطلبى العون من ربك.. وابذلي أقصى وسعك في هذه التجربة؛ حتى تكوني راضية عن نفسك وعن نتائجك..

أيتها الزوجة الصابرة.. البلاء من علامات حب الله لعبده، وأنت طال بلاؤك واشتد عليك، فاصبري وصابري، والصبر كما عملنا النبي صلى الله عليه وسلم ثوابه الجنة.. ويقول النبي صلى الله عليه وسلم: "ومن يتصبر يصبره الله، وما أعطي أحد عطاء خيراً وأوسع من الصبر".. ويقول عمر بن الخطاب: "وجدنا خير عيشنا بالصبر".. وقال الحسن: "الصبر كنز من كنوز الخير، لا يعطيه الله إلا لعبد كريم عنده".. وقال عمر بن عبد العزيز رحمه الله: "ما أنعم الله على عبد نعمة فانتزعها منه فعوضه مكانها الصبر إلا كان ما عوضه خيراً مما انتزعه".. وقال سليمان بن القاسم رحمه الله: "كل عمل يعرف ثوابه إلا الصبر".

أختي الكريمة.. تعالي نتفق على أفكار عملية تواجهين بها ما أنت فيه:

1- الصبر: والصبر سيدتي ليس كلاما نظريا بل هو حل وأصل الحلول.. الصبر على قدر الله لك، وعلى حياتك، وعلى زوجك، وأذكرك بأن الصبر ثوابه الجنة..

2- الدعاء: بأن يخفف الله عنك، وأن يفرج الله كربك، وأن يذهب الله همك، فهو ولي ذلك والقادر عليه.. الدعاء سيدتى بأن تطلبي العون من الخالق على المخلوقين.. أن يبدلك الله نوراً وهدى..

3- تحققي بالفعل من وضع زوجك هل لديه فعلا مرض نفسي، وذلك بالاعتماد على تقرير طبيب مختص.

4- اطلبي من زوجك أن يذهب لطبيب نفسى: أعلم أن الأمر صعب جداً، ولكن يحتاج لجهد منك، اطلبى منه بشكل مباشر هذا الأمر، أو استشيرى طبيبا نفسيا في أمره.. المهم لا بد من عرض الأمر على طبيب والمتابعة معه.. أسأل الله لك الشفاء والعافية..

5- ابتعدي عن زوجته الأولى بما تسطيعين: وإن استطعتِ أن يكون سكنك بعيدا عنها وألا يكون هناك تعامل بينكما يكون أفضل..

6- إن استطعتِ العودة إلى بلدك يكون أفضل: فهذا سيكون حلاً لجزء كبير من المشكلة.

7- تخيلي مدى الضرر النفسي الذي سيسببه تخليك وابتعادك عنه في هذه الأزمة دون أي محاولة للمساعدة: وتحلي بالصبر والعزيمة الجادة والصادقة في سبيل تحقيق النجاح في تحقيق الصحة النفسية لزوجك، الأمر الذي سينعكس على حياتك الزوجية السعيدة، وتحقيق أحلامك الواقعية بعيداً عن الأحلام الخيالية.

8- هناك أمر خطأ قد ارتكبتيه بتصوير زوجك: فمهما كان ومهما حدث فزوجك هو زوجك، لا بد من احترامه وتقديره، ولا تضعيه في هذا الموضع أمام نفسه وأمامك أيضاً..

9- المدوامة على تشغيل إذاعة القرآن الكريم: أو أي قناة تهتم بإذاعة القرآن  الكريم؛  حتى يتطهر البيت من الشياطين وغيرها، ويكون عامراً بالقرآن الكريم..

10- وفي الختام: بعد هذه الخطوات التي ذكرناها إن رأيت أن الحياة قد وصلت لمفترق طرق -كما يقولون- فاطلبي الطلاق وعودي لبلدك، ولتكملي مشوار حياتك بشكل جديد، ولا تقولي انتهى العمر وغير ذلك من كلمات.. فما دامت أنفاسنا تخرج وتدخل فهناك حركة وعمل وبناء وتجدد..

أختي الكريمة.. انتظر رسالتك تخبريني بجديدك.. وفقك الله لكل خير.. والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته..

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

تعليقات الإسلام اليوم

1 - بن شعيب | مساءً 08:24:00 2011/03/22
السلام عليكم ورحمة الله, من باب الدال على الخير كفاعله أرى أن تتصلي بالدكتور طارق الحبيب ////////////// أدعو الله أن يكون في عونك بأن يجعل لك مخرجا ويرزققك من حيث لا تحتسبي
2 - ولاء | ًصباحا 09:00:00 2011/03/23
السائلة ذكرت ان الزوج يضرب اولادها ولكن لم نقرأ رد المستشار على ذلك...ولم تذكر انه يوجد اي علاقةبين الزوج وزوجاته السابقات..
3 - شوكولاته | ًصباحا 03:36:00 2011/03/25
المستشار الله يجزاه الخير ما أتوقع انه له علاقة بعلم النفس إلا بدورات وما شابه، الأخت تقول أن زوجها ما عنده ثبات انفعالي وتتغير مواقفه بالدقيقة يقولها اصبري ويذكرها بمقام الزوج!!! هي مو منكرة فضل زوجها لكن واضح ان دا مريض عقلي، والمريض العقلي (الذهاني) غير المريض النفسي (العصابي) وشتان شتان بينهم!!!