الفهرس خزانة الاستشارات استشارات تربوية وتعليمية انحرافات سلوكية الزنا

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ
العنوان

وقعتُ مع خالتي في المحظور!

المجيب
مشرف تربوي - الإدارة العامة للتربية والتعليم بمنطقة القصيم
التاريخ الثلاثاء 19 رجب 1432 الموافق 21 يونيو 2011
السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..

لديَّ خالة أكبر مني بسنة وكنت أتحرش بها جنسيًّا عندما كنا في سن المراهقة، وبعدها كبرنا وصارت تحاول إغرائي بكل الطرق حتى وقعت معها في المحظور، وعاشرتها معاشرة الأزواج. أنا أريد التوبة إلى الله ولكن إذا رأتني تحاول أن تختلي بي لكي أفعل المحرم معها؛ لأن زوجها على خلاف دائم معها، وهو أكبر منها بثلاث وعشرين سنة، ولا يلبي رغباتها الجنسية، وتقول لي: إن لم تفعل معي فسأفعل مع غيرك، وتختلق الأعذار بأنها مريضة؛ لكي أسافر معها للعلاج، ونقضي اليومين والثلاثة كأننا أزواج ثم نعود.. أرشدوني ماذا أفعل؟

الجواب

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

أولا  الزنا كبيرة من الكبائر التي حرَّمها الله تعالى على عباده، بل حرم القرب منها والوقوع في دواعيها ومقدماتها. قال تعالى: "وَلا تَقْرَبُوا الزِّنَى إِنَّهُ كَانَ فَاحِشَةً وَسَاءَ سَبِيلاً" [الإسراء:32].

وإذا كان الزنا محرماً بين عموم الناس فإن حرمته أشد إذا وقع على المحارم.  قال ابن حجر الهيتمي في الزواجر: وأعظم الزنا على الإطلاق الزنا بالمحارم. انتهى.

وذلك لأن المحرم مطلوب منه الحفاظ على عرض محارمه والذود عنه، لا أن يكون هو أول الهاتكين له، المضيعين لأركانه. ولهذا ذهب بعض العلماء إلى أن الزاني بالمحارم يقتل مطلقًا، سواء كان محصناً أو غير محصن، وهي رواية عن أحمد رحمه الله. والجمهور على أنه يحد حد الزاني، فيرجم المحصن، ويجلد غير المحصن مائة جلدة، وإن كان إثمه أعظم..

وقال ابن القيم رحمه الله عن وطء الأم والبنت والأخت : " فإن النفرة الطبيعية عنه كاملة، مع أن الحد فيه من أغلظ الحدود في أحد القولين، وهو القتل بكل حال محصناً كان أو غير محصن، وهذه إحدى الروايتين عن الإمام أحمد، وهو قول إسحاق بن راهويه وجماعة من أهل الحديث. وقد روى أبو داود من حديث البراء بن عازب قال : لقيت عمي ومعه الراية فقلت له : إلى أين تريد ؟ قال بعثني رسول الله إلى رجل نكح امرأة أبيه من بعده أن أضرب عنقه، وآخذ ماله. [صححه الألباني في إرواء الغليل (2351)].

وفي سنن أبي داود وابن ماجه من حديث ابن عباس قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (من وقع على ذات محرم فاقتلوه). [ضعَّفه الألباني في ضعيف الجامع (5524)]. وقد اتفق المسلمون على أن من زنا بذات محرم فعليه الحد، وإنما اختلفوا في صفة الحد هل هو القتل بكل حال، أو حده حد الزاني؟ على قولين، فذهب الشافعي ومالك وأحمد في إحدى روايتيه إلى أن حده حد الزاني، وذهب أحمد وإسحق وجماعة من أهل الحديث إلى أن حده القتل بكل حال " انتهى من "الجواب الكافي" ص (270) باختصار. وجاء في "الموسوعة الفقهية" (24/20) : " يتفاوت إثم الزنا ويعظم جرمه بحسب موارده. فالزنا بذات المحرم أو بذات الزوج أعظم من الزنا بأجنبية، أو من لا زوج لها، إذ فيه انتهاك حرمة الزوج، وإفساد فراشه، وتعليق نسب عليه لم يكن منه، وغير ذلك من أنواع أذاه. فهو أعظم إثماً وجرماً من الزنا بغير ذات البعل والأجنبية.

ثانيا: عليك المبادرة  بالتوبة إلى الله تعالى، فإن التوبة تصح من كل ذنب مهما كان عظيماً، قال تعالى: "أَلَمْ يَعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ هُوَ يَقْبَلُ التَّوْبَةَ عَنْ عِبَادِهِ وَيَأْخُذُ الصَّدَقَاتِ وَأَنَّ اللَّهَ هُوَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ" [التوبة:104].

وقال سبحانه: "وَالَّذِينَ لا يَدْعُونَ مَعَ اللَّهِ إِلَهاً آخَرَ وَلا يَقْتُلُونَ النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلَّا بِالْحَقِّ وَلا يَزْنُونَ وَمَنْ يَفْعَلْ ذَلِكَ يَلْقَ أَثَاماً يُضَاعَفْ لَهُ الْعَذَابُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَيَخْلُدْ فِيهِ مُهَاناً إِلَّا مَنْ تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ عَمَلاً صَالِحاً فَأُولَئِكَ يُبَدِّلُ اللَّهُ سَيِّئَاتِهِمْ حَسَنَاتٍ وَكَانَ اللَّهُ غَفُوراً رَحِيماً" [الفرقان:68-70]. وقال تعالى: "وَإِنِّي لَغَفَّارٌ لِمَنْ تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ صَالِحًا ثُمَّ اهْتَدَى" [طه:82]، وفي هذه الآية إرشاد إلى أن التائب ينبغي له أن يكثر من الأعمال الصالحة. 

ثالثا: الأمر الذي اقترفته ليس بسيطاً بل عظيم، لكن لعل الله أراد لك خيرًا بأن سألت وبحثت عن الحق، وطرق الباب دلالة على إرادة الخير، ومن هنا أقترح عليك الآتي:

1- الابتعاد عن هذا الطريق وهذا الفعل المشين..

2- البحث عن أحد ينصحها أو يؤثر عليها، أو أرسل لها رسالة أو اهدِ لها شريطاً عن عظم خطر الزنا وخاصة بين المحارم؛ فالله يغضب غضباً شديداً على فاعله، ومن يقوم لغضبه سبحانه أو يطيقه؟!

3-كونها تهدد بأن ترتبط مع غيرك فهذا قد يكون من باب التهديد والضغط عليك، وهذا ليس مبرراً لك بالاستمرار معها  لسببين:

-  أولا: أنك مسؤول عن نفسك.

 ثانيا أنها من محارمك، وهذا الفعل بين المحارم أعظم كما بينا سابقا.. 

4- كما قال الرسول صلى الله عليه وسلم: أترضاه لأمك؟ أترضاه لأختك؟ الخ..... وأنا أقول: أترضاه لابنتك؟! وهل ترضى أن ابنتك يقع عليها ابن أختها؟! 

 ولك أن تتخيل أن زوجتك قد خانتك وتمارس الزنا، وتدخل عليك أولاداً ليسوا منك  وتمارسه مع من؟!  مع أحد محارمها الذي يفترض أن يكون لها حصناً وصائناً عن ذلك.. 

في الختام أسأل الله العلي القدير أن يعصمنا وإياك من الفتن، وأن يحمينا من الزنا، وأن يوفقنا وإياك للتوبة النصوح. وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين..

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

تعليقات الإسلام اليوم

1 - ص ج | مساءً 01:46:00 2011/06/21
لا حول و لا قوّة إلاّ باللّه
2 - سوالف من عدن في اليمن | مساءً 01:59:00 2011/06/21
إستشاره غريبه... هومش غلطان خالته هي المجرمه بصراحه مش لاقيه لها عذر يعني زوجها أكبرمنها عادي في حاجات كثيره ممكن تأجج الشهوه عندالرجل ...يعني عرفت تغري إبن أختها ومعرفتش تغري زوجها؟؟؟ لايمكن مستحيل كيف زوجها ومعرفتش تثيره....مش هوالغلطان خالته هي المجرمه...إنت تهددهاياايهاالسائل أيوه هددهاقولهاأناصورتك فيديووحثبت إنك إنتي برغبتك عاشرتيناوأناماإغتصبتك ولا أجبرتك وأكفي نفسك شرها أعوذبالله دي منحرفه
3 - مش لازم | مساءً 02:16:00 2011/06/21
أخاف من الله لاحول ولا قوة إلا بالله والله خفت من الله بمجردقرائتي لهذه الإستشاره ............
4 - عمر2004 | مساءً 03:49:00 2011/06/21
هذا حقيقة منكوس الفطرة البهائم لاتفعل مايفعله الانسان يحكى ان حصانا قطع ذكره عندما اغموا وجهه وعاشر امه وهذا حيوان فالفطرة السوية لاتفعل مثل هذه الاشياء
5 - غريب | مساءً 04:39:00 2011/06/21
يعني هي اذا ماعملتش معاك هعمل مع غيرك.... يعني تعمل مع غيرك احسن انا برأيي....ثانيا الانسان خلق وله الارادة الكاملة فيما يختار.... يعني بالعربي هي ما اجبرتك على المنكر وانت ذهبت باختيارك وباب التوبة مفتوح....طبعا اذا صح السؤال
6 - علي | مساءً 05:16:00 2011/06/21
نعوذ بالله من ذلك الشر، فعلى المسلم أن يتوب حالا الى الله ويندم فلا يطيع الطرف الآخر الذي لا يتوب، أطع الله وتب اليه ستنجو والا باطاعتك للطرف العاصي ستهلك معها والجهنم امامكما فأين المفر...تزوج بالحلال وانصحها لكي تترك الزنى من غير فضحها فاستر على نفسك وعليها وتوبا الى الله
7 - فيروز | مساءً 10:49:00 2011/06/21
والله كلاهما مذنب ...هي بغوايتها له و طلب فعل الرذيلة معه و هو بانصياعه لها رغم معرفته بأن هذا حرام...كان الاجدر به ان يخبر امه بما تطلبه اختها منه حتى تمنعها و تردعها لا ان يستجيب لمجونها و العياذ بالله
8 - !! | مساءً 10:51:00 2011/06/21
السؤال يخدش الحياء، ولا أعتقد أن سائله يريد النصيحة بل يريد نشر سمومه في مواقع محترمة وإسلامية ولا نقول إلا حسبنا الله ونعم الوكيل.. الان فقط يتخيل الإنسان لم خلق الله النار... للمجرمين الذين يفسدون في الأرض
9 - ام محمد | مساءً 10:54:00 2011/06/21
تعملها مع غيرك...هي حره واثمها عند ربها....هي محرمك وانت محرم لها في سفرها فكيف تسمح لها او للشيطان بلعب مثل هذه اللعبه القذره انت اليوم شاب غدا ستكون ابا لفتاه او ولد اتق الله في محارمك ليحفظ الله ابنائك اعلم انه دين وسيكون بحق ابنتك ومن محارمها الامر ليس سهل ولا هي حكايه نتغنى بها انك في عمق القذاره فاسحب نفسك منها وانج ليصح نسلك وتصح حياتك يااخي الاثم عظيم وذنبك مغلظ لايكون حاميها حراميها ...
10 - جاسم | مساءً 11:08:00 2011/06/21
نعم السائل يعرف ان الفعل ذاك فاحشة، لماذا يسأل إذن؟...هناك من يتعلم الحيل من هذا السؤال ويقع في زنى المحارم...وخاصة حيلة السفر معا بحجة وهمية
11 - تواطؤ غبي وخسيس | مساءً 11:49:00 2011/06/21
واضح أن هناك تواطؤ بينك وبين زوجها. وهو تواطؤ أهديه لمن يشجع الشيخ العجوز على الزواج بالصغيرة التي تجدد ما بلي من شبابه. نسأل الله العافية.
12 - أي استشارة هذه؟ | ًصباحا 07:22:00 2011/06/22
أي استشارة هذه التي يشم منها رائحة الاستهزاء بصفحة الاستشارات؟ و كيف يليق بالموقع أن ينشرها بهذا التفصيل الذي يخدش الحياء؟ من الواضح أن السائل يعرف كل ما جاء في الإستشارة من تحريم الزنى و تجريم فاعله، و لا أجد في الاستشارة جوابا للسؤال. ثم، إني أتوجه للأخوة القائمين على الموقع بأنه حتى و إن كنتم تشعرون بمسؤوليتكم تجاه ما يردكم من استشارات و ضرورة الإجابة عنها من حسن الظن بصاحبها فإنها تقع عليكم مسؤولية طرح الاستشارة بأسلوب يكون أكثر حشمة بحيث يفهم القراء المشكلة و يعلم صحابها أنها تخصه من غير الإخلال بمضمونها، و الله تعالى أعلم. أما عن سؤال صاحب المشكلة فأقول له: أتق الله ثم اتق الله ثم اتق الله. أكثر الاستغفار و ابتعد عن خطوات الشيطان التي توصلك الى الوقوع في المحرمات و تذكر بأنك مهما عشت فإنك ميت و مهما فعلت فإنك مشاهد، يشاهدك الله تعالى و أن تقع في محارمه و تشاهدك ملائكته التي تسجل عليك أعمالك. و اتق الله الذي سترك قبل أن يفضحك فيكشف اصرارك على الوقوع في هذه الكبيرة بالحجج الواهية التي زينها لك الشيطان و ساعدتك على التمسك بها نفسك الأمارة بالسوء. و إياك أن تكون "الديوث" الذي يرضى الفاحشة في أهل بيته فتحرم الجنة في الآخرة و يصيبك الذل في الدنيا.
13 - علي | ًصباحا 09:25:00 2011/06/22
احذفوا السؤال من الموقع، فارسلوا الجواب الى السائل فقط
14 - سليمان العلي | ًصباحا 09:41:00 2011/06/22
أرى من المهم بل الواجب أن يبتعد عن هذه الخالة إما بتغيير مكان السكن أو تغيير المدينة بحيث لايراها أبدا ويقطع كل وسائل الاتصال بها
15 - صلوا على نبينا محمد (مسلمه ) | ًصباحا 03:40:00 2011/06/23
مش حقولك غير كلمه واحده اتقى الله اتقى الله يا مسلم يا من توحد الله افتكر ربنا ومتمثلش دور المظلوم والمغلوب على امره لو فعلا تبت ابعد عنها خالص متوريهاش وشك ده لو انت فعلا تبت وبلاش حجج فارغه لو هى مش عاجبها زوجها تطلق منه وبعدين ايه حكايه لو مش هتعمل معاها هتعمل مع غيرك يعنى ايه انت اولى من الغريب يعنى ؟ ولو هى شايفه نفسها مريضه نفسيه ادخلوها مصحه نفسيه وابعدوا عن شرها
16 - أبو موضي | ًصباحا 08:47:00 2011/06/23
كلاهما مجرم عليهم من الله مايستحقون فهو يهتك عرض محارمه ويستمرئ ذلك اذن فهو يستمرئ عرض أمه او اخته أو ابنته سواءا هو يهتك عرض محارمه أو قبوله أن يكون ديوثا لا مانع لديه من ممارسة محارمه الخطيئة مع أحد من خارج الأسرة، أقول له إذهب إلى الجحيم ياهذا
17 - باسم... العراق | ًصباحا 10:45:00 2011/06/23
كثير من المتصفحين يختلقوا قصة من أجل الأثارة للغير وبهدف أستطلاع ردود الفعل من القراء وخصوصا ردود الفعل من قبل العنصر النسوي ويجدون في ذلك متعة كبيره لهم المفترض عرض المشكلة بشكل مختصر لايجد القاريء اثارة فيها لغرض ارشاده من قبل القراء ويمكنه طرح مغامراته في مواقع أخرى ..
18 - ا | مساءً 02:55:00 2011/06/24
اولا ما فعلته شيء عظيم حيث وقع مع المحارم عليك ان تبتعد عنها بتاتا ولا تلتقي بها ابدا حتى لا تغريك مرة اخرى وان اردت ان تفعل فلتفعل مع غيرك (رجل اجنبي ) و ليس معك الذي انت ابن اختها و عليك بالتوبة و كثرة الاستغفار قبل ان تحل بك المصيبة ايدز او الموت قبل ان تتوب اسال الله ان يصلح قلبك وان يرزقك التوبة النصوح
19 - ال | مساءً 02:55:00 2011/06/24
اولا ما فعلته شيء عظيم حيث وقع مع المحارم عليك ان تبتعد عنها بتاتا ولا تلتقي بها ابدا حتى لا تغريك مرة اخرى وان اردت ان تفعل فلتفعل مع غيرك (رجل اجنبي ) و ليس معك الذي انت ابن اختها و عليك بالتوبة و كثرة الاستغفار قبل ان تحل بك المصيبة ايدز او الموت قبل ان تتوب اسال الله ان يصلح قلبك وان يرزقك التوبة النصوح
20 - حصة | مساءً 04:03:00 2011/06/24
لابد على الأخ الذي طلب الاستشارة أن يبتعدعن هذه المرأة ، فهذا أمر في منتهى الخطورة ، فهذه امرأة ليس فيها خير وعلى الأخ أن يقطع علاقته بها فورا حتى لوكانت خالته ، وأن يناصحها بطريقة غير مباشرة من غير أن تراه أو يراها ، وأن يخوفها بالله عز وجل ومينتظرالزناة من العقاب في الدنيا والآخرة ، الأمر خطير،خطير ، خطير ..
21 - عبدالله الرشود | مساءً 07:57:00 2011/06/24
دائماً ما ننصدم من المشكلة عند ظهورها ونغفل عن أسبابها و دوافعها قبل وقوعها فمن الأسباب باختصار الآتي: ١- غياب التربية الإيمانية منذ الصغر ٢- إهمال توضيح نظرة الاسلام للجنس للمراهقين و كيفية التعامل معه من منطلق إسلامي ٣- ظعف التثقيف الشرعي والتربوي للتعامل مع الأبناء و التعامل مع الذات وتربيتها ٤- التساهل في ترك الأبناء عند بعض القنوات المنحرفة والله المستعان ولاننسى الدعاء لأنفسنا و لأولادنا بالثبات و اذا وقعت مثل هذه المنكرات فلنتعامل معها بحكمه و هدوء و لنحاول علاجهم شرعيا وتربويا ليستعيدوا ثقتهم في انفسهم ونستغفر الله انه غفور رحيم  
22 - ناصح | ًصباحا 11:14:00 2011/06/25
غفر الله لكم .. أصحاب الموقع .. لو تجعلون مثل هذه الاستشارات خاصة لا على الملأ فيستمرء الملأ فعل الفاحشة ( ما كل ما يعلم يقال ) قال الله سبحانه " إن الذين يحبون أن تشيع الفاحشة في الذين آمنوا لهم عذاب أليم في الدنيا والآخرة والله يعلم وأنتم ا تعلمون "
23 - مجرد رأي فقط | ًصباحا 06:16:00 2011/06/26
رأي أن تحذف الإستشارة ويراسل المستشير شخصيا
24 - امير محمد | ًصباحا 05:33:00 2011/06/27
اتقوا الله يا اصحاب الموقع فمثل تلك الاسئله لا ينبغي ان تعرض صريحه والاصل في المؤمن الستر عليه
25 - سارة | ًصباحا 01:05:00 2011/06/28
لاعجب بهذه الدنيا تسمع هيك اشياء - والله يقشعر منها البدن مهما كنت مسلما او كاقرا كيف تستطيع خالة --- هية الام الثانية --- سحقا لهيك خالة ---- والله هودي خلنت جوزها وبدمها الخيانة مزروعة وذنب الشاب بعد ما وعى --- كيف يستطيع عمل هيك شي الله يرحمنا من مصايب هذا العصر