الفهرس خزانة الاستشارات استشارات اجتماعية العلاقات الأسرية مشكلات أسرية

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ
العنوان

أزمة بسبب بيت سيئ السمعة

المجيب
التاريخ الثلاثاء 19 صفر 1434 الموافق 01 يناير 2013
السؤال

أنا فتاة أبلغ من العمر إحدى وعشرين سنة، وأنا كبرى أخواتي، أعيش في بيت غير مستقر منذ يوم ولادتي أو من قبل ولادتي، فوالدي غير متفاهمين نهائيا، وكنت فاهمة أن أمي ضحية وأن أبي وعائلته هم سبب المشاكل، هذا فهمي وأنا صغيرة، ولما كبرت فهمت أن المشكلة من أمي، فهي مقصرة في واجباتها كلها بلا استثناء، فهي غير مهتمة بالبيت من حيث النظافة والأكل وغير مهتمة بأبي ولا تعطيه حقوقه الشرعية، وتخرج من البيت دون إذنه أنا فهمت كل هذا عندما كبرت، وأحسست أن أمي تكره أبي، أما أبي فهو عصبي يتعصب لدرجة الشتيمة بألفاظ غير لائقة، وأحيانا الضرب، أنا -الحمد لله- إنسانة ملتزمة على عكس أمي تماما، فأمي لا تصلي. لقد تعرفت على زميل لي في الكلية، وبعد محاولات مريرة مع الأهل استمرت ثلاث سنوات تمت الخطوبة واستمرت شهرًا واحدًا فقط بسبب أمي، فكانت رافضة ولا تريده وغير مرتاحة له، وعندما أسألها عن السبب تقول لي مجرد إحساس!. وقد اتصلت بي والدته بعد أن رأته متضايقاً، فسألتني عن السبب فقلت لها:  لا أدري! فتحدثت مع أمي لكن أمي ردت عليها بعصبية شديدة، فتضايقت أم خطيبي وخطيبي أيضاً غضب؛ لأن أمي تصرفت بشكل غير لائق مع أمه ففسخ الخطبة. حاولت أنا وخطيبي أن نحل سوء التفاهم هذا لكن بدون جدوى، ومن وقتها وأمي تعاملني أسوأ معاملة، وتقول لي: أنتِ لست بنتي، وتدعو عليّ، أنا عمري ما عرفت حنان الأم، وعمرها ما حضنتني ولا باستني، ولا قالت لي كلمة حلوة، وقد ضربتني كثيرًا وبدون سبب، أنا كنت معتقدة أن هذا طبعها لكن هي مع أخواتي الأخريات حنينة، أنا الآن تعبانة نفسيًّا، وقد وصل لي الأمر أن أبعد عنها لأتقي شرها.. أرشدوني ماذا أفعل؟

الجواب

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:

ابنتي الغالية، بارك الله فيك وجزاك خير الجزاء على همك واهتمامك بكل من حولك، وأعانك الله على أمر دينك ودنياك. أشفق عليك مع صغر سنك كل ما تعانين منه وتشتكين فتدعو الله أن يفتح علينا بالحق ونصل سويا إلى الراحة والاستقرار، وإلى بر الأمان والاطمئنان. يا حبيبتي رفقا وهيا نبدأ بهدنة مع نفسك أولا ثم مع من حولك.

- أولا لا داعي إلى العيش في الماضي وتكرار تذكر أحداثه وما شاء الله كان.

- أرجو منك أن تغفري وتسامحي كل من تتعاملين معهم. طهري قلبك من أن ذرة شعور بالانتقام أو الاتهام. واعفي عن الخلق يعفُ الله عنك.

- أنت عامل مشترك بين كل الأفراد  والحل منك وبك معهم، والتغير يبدأ منك وفيك أولا حتى يتغير الباقون، ولكي تشعري بالتحسن لابد أن  تنظري لعلاقتك بربك أولا ثم علاقتك بالآخرين.

- إذا وقفنا على تفاصيل الرسالة  وحصدنا من الجمل واقعًا لسلوك الأب والأم والخطيب نجد مجموعة من (الغضب / الشتائم / الضرب / الإهمال / خصام / جدال / و.....) مرجع وسبب أي سلوك سلبي هنا هو الافتقار إلى الجانب الإيماني، وبصراحة شديدة البعد عن الله وعدم الالتزام بالأوامر والنواهي.

- صغيرتي، كل الأطراف يلزمها توبة وسرعة استغفار (عدم انتظام في الصلاة أو تركها والتقصير في حق الرعية والغيبة والجدال و.......) ونستعين بالله بصلاة حاجة ليفتح علينا بما فيه رضاه وراحتنا في الدنيا والآخرة.

وإذا لم يستجب لك أحد فعليك نفسك، فقد أبلغتِ، والله على ذلك شهيد، واستعيني بالله ولا تعجزي.

 احسبي لنفسك ميلادا جديدا من اليوم، بعيدا عن العتاب أو الحقد والغل من أي منهم، والتغافل، وأن تغمضي عينيك عما يصدر منهم، وأن تغفري للجميع كل ما سبق؛ فما تعانين منه هو ابتلاء من الله لكِ، والمؤمن أمره كله خير، ويحتاج عند المصيبة إلى الصبر، ويأتي ذلك بدوام الصلة بالله وبالتدريج (إنما الصبر بالتصبر والحلم بالتحلم و....)..

- ولأنك الابنة، والأذى واقع من والديك وجب عليك البر والإحسان والطاعة في غير معصية، وعندما تقومين بالإصلاح والنصح فهناك حدود حتى لا تقعي في دائرة الإعاقة والغضب من الله أولا ثم من والديك.كيف يكون الرد على الإساءة بمثلها ومع مَن؟ أمك أو أبوك؟ عليك بالإحسان وحسن الأدب والخدمة بالرفق واللين والرحمة، لابد أن تُشهدي الله على برهم بكل الطرق حتى يرضى الله عنك، وتقدمي لنفسك أسباب بر أولادك لك  ولكي تحل كل مشاكلك سواء معهم أو مع أهل خطيبك. فهل جزاء الإحسان إلا الإحسان.

- عليك الاعتدال في كل شيء، وإعطاء كل ذي حق حقه. أولا أعط الله حقه في نفسك قدر استطاعتك ثم حق والديك ثم خطيبك ثم كل أهل نسبك ورحمك من أهلك أو أهل زوج المستقبل. واعلمي صغيرتي أن الطريق لذلك هو الحب والود واللين والرفق ولن نصل إلى أي خير أو تغيير بالخصام أو الشدة والبعد والجفاء.

- توددي لحماتك بالهدية والاهتمام بكل ما يخصها وما تحبه ويرضيها طالما في طاعة الله، أزيلي كل تصور للعداوة والبغض بينكما بالبر والإحسان؛ فتتحول العداوة إلى حب وود وقرب. اجتهدي أن تسدي على الشيطان مكره وكيده وتحرشه بنا وإفساده صفو العلاقات بيننا.

- اكسبي أمك في صفك حتى تلين وتوافق مثل والدك بدوامك على العناية بها والاعتذار وحسن خدمتها والتغافل عن أي إساءة مضت أو الآن.

- اعلمي أن عليك واجب النصح والتغير إلى الصواب، ولكن ليس عليك النتائج وعليك تنوع الوسائل ومرونة الطرق مثل "ما بال أقوام" كسماع شريط، عن طريق قريب أو صديق مخلص ناصح محبب لوالدتك أو والدك.

حبيبتي، اشغلي أوقاتك بما هو مفيد لهوايتك، ودراستك فيما هو حلمك وطموحك؟ أين أصحابك وصحبة الخير التي تعينك وتذكرك بالله وتهون عليك أمر دنياك، فطالما أن الابتلاء ليس في الدين نحمد الله ونصبر ونشكر ونستعين بالله.

- مع مرور الوقت والأيام القليلة وبالتدريج في ظل الإخلاص لله والنية الصادقة في الألفة وحسن التواصل والاتصال بين كل الأطراف يتبدل الأمر وتصفو النفوس. فمهما طال الليل فلابد من إشراقة شمس يوم جديد ويسطع ضوء النهار.

والدعاء سلاح المؤمن الذي لا يقهر، فتسلحي به، واشغلي نفسك بالآخرة، وكيف ترضي الله يرضى عنك وتقبل عليك الدنيا وتنالي نعيم الآخرة.

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

تعليقات الإسلام اليوم

1 - ام يوسف | مساءً 08:46:00 2011/03/15
بسم الله الصلاة والسلام علي رسوله اللامين اختي السائلة اتق الله في امك والزمي قدمها فثم الجنة فاالام لا تعوض ابدا ةاحمدي الله علي وجودك معها فهي الخير كله ولا تتكلمي عن امك بهذة القسوة ولا تفكري في نفسك وسعادتها اكثر من بر امك اتق الله اتق الله فهي باب الجنة والدنيا زوال وفناء وحاولي الاصلاح بين والديك ولا تز يدي الامر تعقيدا وتادبي مع والديك لان العقاب اجلا اتق الله يا اختي وسيجعل لك فرجا
2 - علي | مساءً 10:04:00 2011/03/15
كما وصفت أمك، بأنها لا تصلي، وتظلم زوجها أي تظلم أبيك، وتظلمك أنت، وتمنعك من زواج أنت مرتاحة ومشتاقة اليها..........فهذه الأم شر............ليس لها حل..........إما تشكين حالك إلى خالك إذا لديك خال له قدرة على أمك، او تشكين الى احدى قريبات امك لها علاقة وثيقة معها.........بوحدك من الصعب ان تصلح ام لا تخاف الله.........فتارك الصلاة لا اعتقد له علاقة وثيقة بالاسلام............او الجئي الى محكمة ضدها
3 - om dikra | مساءً 03:52:00 2011/03/16
allaho m3aki
4 - سمر | مساءً 09:24:00 2011/03/16
عليكي بدعاء والالحااااااح فيه .. بتوفيق
5 - مسلمة | ًصباحا 09:59:00 2011/03/17
لازمي الصلاةو وادعي لصلاح والديك وهدياتهما..عاملي امك بالمعروف الا اذا امرتك في معصية الخالق..حاولي ان تضعي لمستك بالمنزل.فاجئي امك بالترتيب او اعداد الطعام .اتفقي مع اخواتك لعمل ذلك.لا تتسرعي بالحكم عليها هناك خفايا امور لا تريد الام الافصاح عنها..حالها مع ابيك يخصهما وحدهما.عاملوها بحنان.لا تتدخلوا بشجار ابويكما الزمي واخوتك الحياد وبروهما كليهما.اذا انبتك لا ترفعي صوتك عليها هذا يزعلها اكثر.
6 - مسلمة | ًصباحا 10:07:00 2011/03/17
تقربي الى امك وعامليها باللين واللطافة . صدقيني لن ترفضك.هي لا تكرهك ولكن اذا جاهرتي برأيك المخالف لها دوما او حاسبتيها على تصرفاتها مع والدك سوف تنزعج.تذكري ان الكلمة القاسية الموجهة الى الاكبر منا سنا تبقى تحز في نفس الكبير ويتحول لشخص غضوب مع التكرار.امك بحاجة لك وتتوقع منك مساعدتها وعندما تخيبي ظنها تغضب.افتحي صفحة جديدة من التعامل معها واحتسبي عند الله الاجر والثواب.لن تخسري بالتجربة شيئا.
7 - عنوان الاستشارة | ًصباحا 10:33:00 2011/03/17
لا يعبر عن المشكلة ابدا..
8 - هاني ابراهيم | مساءً 10:34:00 2011/03/19
عمل رجل في الف رجل خير من قول الف رجل في رجل حاولي ان تكوني مثل وقدوة بايمانك بالله أشيعي جو إيماني في البيت بالقران ومشاهدة البرامج والمحاضراة والقنواة الاسلاميه وحافظي علي قيام اليل لتغيري في نفسك وتكوني مثل لمن حولك ولاتنسي ان تعطي من صحتك ووقتك لخدمتهم والله اهادي الي سؤا السبيل
9 - الى رقم 2 | مساءً 11:58:00 2011/03/19
احس عندك حقد زايد على الناس او عندك عقدة بحياتك!!انا اتابع تعليقاتك واغلبها منحازة الى الانفصال والطلاق..وكأنك لا تريد ان تكون محضر خير وسكتنا ولم نعلق شيئا.اما ان تقول ما قلته عن ام السائلة؟هذا لا يجوز مطلقا..اعلم انها تبقى امها ويجب عليها برها حتى لو كانت الام كافرة..اما قرأت عن سيدنا ابراهيم اذ قال لاباه : سأستغفر لك ربي؟ اباه كان يصنع الالهة ولم يعقه.يا اخي طلاق الازواج وسكتنا.تعق وترمي امها!؟
10 - الى رقم 2 | ًصباحا 12:05:00 2011/03/20
يا اخي البنت والله مبتليها بأم غير عطوفة عليها!تبرها وتحتسب الاجرعند الله!تحاول تراضيها.ما في ام حقودة على اولادها الا في اسباب..يمكن عم تحس بانهيار مكانتها مع تقدمها بالعمر وان اولادها الصغار ما عادوا بحاجة لها وان مهمتها انتهت.او يمكن سبب عدم اهتمامها بزوجها الزوج نفسه!!او مرحله منتصف العمر..لكن انت تقول انها شر..ليس لها حل؟ناقص تقول ساحرة وبتطير بالمكنسة!!!بحس البنت مسكينة ندمت انها سألت الموقع