الفهرس خزانة الاستشارات استشارات اجتماعية العلاقات الزوجية بعد الزواج الحقوق الزوجية

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ
العنوان

مطلَّقة للمرة الثانية!

المجيب
التاريخ السبت 09 رجب 1432 الموافق 11 يونيو 2011
السؤال

تزوجت مرتين، فزواجي الأول كان في الرابعة عشرة من عمري، ولكن من غير دخول، وزواجي الثاني كان في السابعة عشرة، والآن أشعر بشيء غريب لا أعرف تفسيره.. أنا كنت مقتنعة بطلاقي الثاني، ولازلت مقتنعة، ولكنني نادمة على حياتي التي ضاعت مني.. فأنا الآن مطلقة بسب عدم تفكيري؛ فكان ينبغي أن أفكِّر بعقلي لا بقلبي، وكم أود أن يرجع بي الزمان للوراء..علماً أني خائفة أن أكون قد ظلمت طليقي، لكنه لم يقدِّر ظروفي ولا خوفي، أرجوكم أنقدوني فأنا سأجنّ من التفكير.. لقد طلبت من الله العفو والمغفرة لكنني خائفة من عدم الزواج، أريد أن أتزوج مثل كل البنات، وأن أكون أمًّا.. أرشدوني مأجورين.

الجواب

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:

أختي الكريمة:

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..

نشكر لك ثقتك بموقعك -موقع الإسلام اليوم- أنْ كتبت إليه تبتغين نصحه في هذه المسألة الخاصة بك.

لقد قرأت رسالتك، وأحسست بما تعانينه من مشاعر قلق وخوف أعانك الله على التغلب عليها، وتولى أمرك وفرج همك وأزال كربك إنه نعم المولى ونعم النصير.

أتفق معك على أن الطلاق صورة قاسية، وقنبلة تنفجر في وجه الزوجين، فتحولهما إلى شظايا متناثرة، تحتاج إلى من يلملمها، ويعيد إليها إحساسها بالحياة، ويشعر المطلِّق بالفشل في حياته، الفشل في التوافق، أو الفشل في الاختيار، ويفقد ثقته بنفسه، ويحرم بهجة الحياة ولذة العيش، والمرأة أكثر تأثراً بمحنة الطلاق، فهي تعزلها عن المجتمع، وتفقدها توازنها النفسي ومكانتها الاجتماعية..

والخوف من الفشل في تكرار تجربة الزواج هاجس يلازم المطلَّقين، وخصوصاً حين يقبلون على الزواج مرة أخرى، إنه خوف تكرار التجربة الفاشلة،وتوقع الفشل يؤدي إلى الفشل، لأنه يفقد الثقة بالنفس، وهو ليس أساساً صالحاً لبناء علاقة زوجية جديدة.

والواضح أن سبب فشل زواجك الأول قد يكون راجعا لصغر سنك، وعدم نضوج مشاعرك وأحاسيسك.وفشلك في التجربة الثانية قد يكون من سوء الاختيار أو التصرف الخطأ، لذا يجب التدقيق في الاختيار في الزواج الثاني، والمشاهد أن كثيرين يقعون في الخطأ نفسه، ويختارون كما اختاروا أول مرة من يشقيهم، والصواب أن يدرس كل من المطلِّق والمطلَّقة أسباب طلاقهما، وإيجاد الحلول إن أمكن، ومعالجة ما كان من مشكلات، وتحديد الصفات التي كانت في الطرف الآخر وأدت إلى الانفصال، لأن الغفلة عن ذلك ربما تقود إلى زواج ثانٍ لا يختلف كثيراً عن الزواج الأول، فيكون مصيره الفشل كما في الحالة الأولى.

وأنت الآن تعانين من الإحساس بخيبة الأمل والإحباط والفشل، وقد يصل إحساسك بالضياع والتشاؤم والخوف من المستقبل، وتحتاجين إلى إعادة الاتزان النفسي لك، ولن يتأتى ذلك إلا بأن تتأكدي:

• أن أي إنسان منا معرض للفشل في أي تجربة قد يقوم بها في حياته، وهذا لا يعني أن يصبح الفشل ملازمًا له طوال حياته ولا بد أن يعطي نفسه فرصة أخرى للمحاولة، بل قد يعطي فشل الإنسان في تجربة سابقة دفعة كبيرة لنجاحه في حياته مستقبلاً. وعلى المرأة -خاصة- بعد الطلاق مراعاة التوافق النفسي مع نفسها أولاً ثم مع الآخرين ليتحقق لها الرضا الذاتي والقبول الاجتماعي، وتنخفض حدة التوترات، والقلق، وتحتاج المرأة في الفترة التالية لأزمة الطلاق إلى فترة تعيد فيها ثقتها بنفسها، وإعادة حساباتها والتخلص من أخطائها، وتعديل وجهة نظرها نحو الحياة بصفة عامة والرجال بصفة خاصة، وشغل الفراغ الذي خلفه ترك الزوج لها خاصة إذا كانت لا تعمل.

• أن الطلاق ليس نهاية الحياة، فبإمكان الجميع البدء من جديد والتعامل مع الواقع، وليكن ما حدث تجربة للتعلم منها إيجابيًا، فالشمس ستشرق من جديد وستبحر السفينة وتستمر عجلة الحياة.

• أن تستفيدي من أخطاء الماضي وعلاج العيوب الشخصية، فمن المهم أن تعرف المطلَّقة الأخطاء التي وقعت فيها وأدت بها إلى الطلاق حتى لا تقع في هذه الأخطاء نفسها مستقبلاً، ولا تكرر فشلها، وإذا لم تقم المطلَّقة بهذا التقويم لحياتها الماضية فمن المرجح أن تعيد الفشل في زواجها مرة ثانية، وتعاد التجربة بفصولها نفسها..

وإليك عزيزتي هذه الهمسات:

- اتركي الماضي خلفك وانسيه تمامًا، ولا تجعليه يؤثر في حياتك،فلا تدعي ذكريات الماضي وأحداثه تطفو على السطح كالسمك الميت فتسيء إلى حياتك الجديدة، وضعي الماضي وراءك، ولا تسمحي لذكريات الفشل القديم أن تكدر نفسيتك..

- لا تكوني حساسة وتفسري تصرفات الآخرين أو كلامهم على أنه موجه إليك، ولا تنعزلي عن العالم بسبب خوفك من النظرات فأنت إنسانة عادية، فقط كوني طبيعية وثقي نفسك.

- لا تتعجلي في القبول بأول خاطب، ولا بد من السؤال الجيد عنه والاختيار المناسب.

- اجعلي لك أهدافًا في الحياة مثل إكمال دراستك، وإيجاد عمل مناسب، أو حفظ كتاب الله، والحرص على رضا الله تعالى.

- الصبر على الابتلاء، واعلمي أن هذا قدرك، فاحمدي الله على ما قدره لك واصبري، والصبر على الابتلاء توفيق من الخالق العظيم، فإن الله إذا أحبَّ عبدًا ابتلاه حتى يختبر صبره وإيمانه "وَعَسَى أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئاً وَهُوَ خَيْرٌ لَكُمْ" [البقرة:216].

وأسال الله تبارك وتعالى أن يشرح صدرك وأن ييسر أمرك، وأن يصرف عنك هذه الوساوس وتلك الأوهام، وأن يجعل حياتك حياة طيبة مباركة، وأن يجمع بينك وبين زوج صالح، وأن يسعد أيامك ويرزقك الذرية الطيبة.

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

تعليقات الإسلام اليوم

1 - علي | ًصباحا 11:32:00 2011/06/11
من يمكنه ان ينصح سائلة سؤالها ملخص من غير توضيح، ما الذي سبب ذلك؟...على أي حال فان الندم لا يرجع لك بالزمن الذي مضى...تعلم مما مضى وحاول تجربة أخرى، لا يفيدك الأسى، فكري بجدية وضعي ثقتك بالله، استشيري أهل التقوى، استقيمي إن الله يسمع ويرى...عليك بحسن الخلق وإتباع الهدى، وإلا من غير ذلك فالحياة مضلة وشقاء، تعلمي الحياة الزوجية ومطاليبه، كوني انثى فالزوج يعشقها، نمي الانوثة فيك انها قوة جذب للزوج
2 - سوالف من عدن في اليمن | مساءً 01:40:00 2011/06/11
لاتشكي لي ببكي لك ..أختي الله يعوض علينا بزوج في الجنه حيث نعيم لايبلى والله ان الموت خير وبطلبه من ربي بكل ساعه ... وانا حلفت لك ...لكن مع ذلك عايشه وبضحك وبجري وبلعب مع بنتي وبشتري لنفسي وبدلل نفسي وبتشيك وبروح أعراس .....حبيبتي خلي وجعك بالقلب ...وإطلعي للدنيا وعيشي هاتي جوالك واتصلي بصديقتك نص ساعه اسألي عليها ...لاتتقوقعين ع نفسك ...وحسبي الله ونعم الوكيل بكل ظالم متكبر باغي ... معليه
3 - اب | مساءً 02:21:00 2011/06/11
اولا عليك ان ترضي بقضاء الله وقدره و ان ما اصابك لم ليخطئك و ما اخطاك لم يكن ليصيبك وان النصر مع الصبر وان الفرج مع الكرب و ان مع العسر يسرا فقوة رضاك بالقضاء و القدر باذن الله يقضي على التفكير و التحسر على ما فات و يجعلك تبدأين العمل و المثابرة من جديد و باذن الله ياتي الزوج المناسب و الافضل و تتحسن كثير من امور حياتك اسال الله ان يبارك لكي في حياتك وان يحسن خاتمتك .
4 - الحزين | مساءً 05:03:00 2011/06/11
كل شيى قسمه ونصيب ,ارضي بماقسمه الله لكي..
5 - حمده الأكلبي | مساءً 05:36:00 2011/06/11
الزواج قسمة ونصيب وكذلك الطلاق . اختي أكثري من الأستغفار بنية الزواج وسوف تجدين فرج الله قريبا منك
6 - أنت ضحية | مساءً 11:04:00 2011/06/11
لمجمتع لا يرحم الأنثى ومن حقك أن تحصلي على تعويض بالملايين جراء الضرر الذي لحق بك بسبب هذه الزيجات. والمجتمع الذكوري الذي تعيشين به مجتمع ظالم ويعلق ظلمه على شماعة القضاء والقدر. لست الوحيدة، أنت رقم يضاف إلى ملايين الأرقام التي سبقتك من قبل. أجرك على الله.
7 - مسلم مقيم فى بريطانيا | مساءً 08:02:00 2011/06/13
أختى الفاضلة لا تقطعى الأمل سيجعل الله لك مخرجا بحثك عن الزوج بالحلال ولو أكثر من 3 مرات فما العيب فى ذلك؟ ولماذا الرجال يتزوج ويطلق عشرة مرة حلال له وعيب على المرأة والله هذا ظلم وليس فيه عدالة نظرتنا للمرأة ينبغى أن تتغير ويكون لها إحترام هى الأخت أم وهى البنت وهى الزوجة بل وهى الحياة ولكن مع الأسف الشديد فى مجتماعتنا المرأة تظلم كثير.