الفهرس خزانة الاستشارات استشارات نفسية الخجل

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ
العنوان

خجل وحساسيه !!

المجيب
مرشد طلابي بوزارة التربية والتعليم
التاريخ الاثنين 28 رجب 1433 الموافق 18 يونيو 2012
السؤال

الرجاء الرد على سؤالي: إنني أواجه مشكلة الخجل الزائد عن اللزوم وأنجرح من أتفه الأسباب، إنني إذا وجّه إليّ سؤال وأنا في وسط الناس فأول شعور يواجهني: تزيد دقات قلبي، ويتصبب عرقي، ويتغير كلامي أرجو منكم توجيهي، وحل مشكلتي، ولكم مني الدعاء وجزيل الشكر.

الجواب

أخي الكريم، أشكر لك ثقتك واسأل الله تعالى لنا ولك التوفيق والسداد والرشاد.. أما استشارتك فتعليقي عليها ما يلي:

أولاً: لا شك أن الخجل مشكلة كبيرة قد تستبد بصاحبها إلى درجة تشل مواهبه وقدراته، وتجعله عرضة للاضطراب الاجتماعي وربما النفسي، بل وقد تدفعه إلى العزلة عن محيطه بشكل يؤثر على عطائه واندماجه فيه.

ثانياً: يتباين الناس الذين يعانون من الخجل في مدى إحساسهم فيه، ومعاناتهم منه، فالخجل عند هذا غيره عند ذاك، وأسبابه هنا تختلف عن أسبابه هناك.. إلا أن الأسباب تقريباً تنحصر في ثلاثة عوامل تبدأ منها وتتفرع عنها. وهذه العوامل هي:

أ-عوامل تربوية تتعلق بالتنشئة الاجتماعية: كالحماية الزائدة أو القسوة الزائدة، وما يترتب على ذلك من انعدام الثقة في النفس وبالتالي الخجل في مواجهة الآخرين.

ب-عوامل جسمية تتعلق إما بعاهة جسمية بارزة، أو نحول زائد أو سمنة زائدة، أو تشوه معين. كل ذلك قد يدفع بصاحبه إلى نوع من أنواع الخجل.

ج-عوامل نفسية مثل: الحساسية الزائدة، أو سرعة الانفعال أو سعة الحيز الشخصي الخاص الذي لا يسمح لأحد بتجاوزه تحت دعاوى المس بالكرامة، والخوف الكبير من الخطأ.

كل ذلك عوامل تسبب للإنسان تفاعلات داخلية عنيفة من أعراضها زيادة الخفقان، وتصبب العرق، واحمرار الوجه، اضطراب الكلام وغير ذلك.

ثالثاً: لو أردنا الغوص أكثر في أعماقنا لمعرفة ما وراء كل ذلك لوجدنا الأسباب ترتبط إلى حد كبير بما يسمى [المبالغة في البحث عن الاستحسان!!] أي اهتمام المرء بما يقال عنه، والأحكام التي يصدرها الآخرون على سلوكه وتصرفه وأعماله وكلامه!!
وهذا الاهتمام بما يقوله الآخرين هو الذي يوجد حاله نفسية هي إلى الخوف أقرب.. فإن من يخشى أن لا يقدر كما يريد، أو كما يتمنى.. فإنه ينتهي حتماً إلى الخجل!!

رابعاً: مشكلة الخجول أنه يتصور أنه محور انتباه العالم، وأن الجميع يراقب حركاته وسكناته، ولذلك تراه غارقاً في تفسير "الأفعال وما وراءها والنظرات ومغزاها" والكلمات ومرادها. وبالتالي هو متوتر من الخارج، ومضطرب من الداخل بصورة مرهقة تدفعه إلى تجنب مثل هذه اللقاءات الاجتماعية حتى لا ينشغل كثيراً بتفاصيلها، وتفسيرها، ومكاسبها وخسائرها..!! وما علم أن تجنبه لها يزيد وطأتها وأن الحل الأمثل لمواجهتها هو عدم تحميلها أكثر مما تحتمل، واليقين بأن الناس لا يشغلهم منه إلا بعض الدقائق التي تكون غالباً من باب المجاملة، ثم يعود كل منهم إلى دائرته الخاصة.. ومشاغله الخاصة!!

خامساً: من الخطوات الأساسية للتغلب على الخجل هنا.. الابتعاد قدر المستطاع عن " الحساسية الزائدة " بما قد يقال عنك أو يقال فعلاً.. وعدم تحميله أكثر مما يحتمل.. أو أن تربط رضاك عن نفسك برضاء الآخرين عنك.. أو فكرتهم عنك.. ونشدان استحسانهم بأي طريقة.. والتأكد بأن مواقفنا من الأشياء دائماً ما تخضع لزاوية رؤيتنا لها.. واهتمامنا بها.. فإذا جعلت من الآخرين مقياساً وحيداً لرضاك عن نفسك وقناعتك بها.. وبحثت عن استحسانهم ورضاهم حد الاستجداء..!!! فإنك ولا ريب ستتحول إلى شخصية مهزوزة.. غير قادرة على المواجهة الإيجابية.. وبالتالي سيغلبك الخجل.. وسترتقي في مدارجه شيئاً فشيئاً.. حتى تنحصر في دائرة ضيقة لا فكاك منها..!!!

وتأكد.. أنك حتى وإن كنت تعاني من نقص ما.. بدني أو نفسي فإن لديك من الإيجابيات ما يكمل هذا النقص لو استثمرتها جيداً..!! فارض بواقعك واصلح منها ما يمكنك إصلاحه.. وتأكد أنك كما تفكر.. تكون!!

سادساً: كن على طبيعتك بقدر المستطاع.. لا تخش النقد إلى حد الانسحاب حتى من إبداء الرأي إذا طلب منك.. والرضاء من الغنيمة بالصمت!!! تفاعل مع من حولك.. حاور.. وثق أنك لست أقل قدراً وقدرة من الآخرين.. ولا يكن رأي الآخرين بك.. أهم من رأيك بنفسك.. فلكل منا إيجابياته وسلبياته.. ونقاط قوته ونقاط ضعفه.. ولدينا جميعاً ما نحب وما نكره.. وما نريد وما لا نريد..!! تعامل مع محيطك على هذا الأساس.. وابدأ شيئاً فشيئاً.. وتأكد أن إرضاء كل الناس ليس دائماً هو الصواب.. وأن إسخاط كل الناس ليس دائماً هو الخطأ..!!! ولكن الصواب والخطأ هو: أي نوع أرضيت وأي صنف أسخطت؟!!
سابعاً: اكسر دائرة الخجل.. ولا تفكر فيها طويلاً.. واخرج منها.. عبر الحوار والتفاعل مع محيطك.. ولا بأس من البداية بدوائر صغيرة في كل من محيط العمل أو محيط الأسرة.. ثم توسيع الدوائر وزيادتها.. وانظر دائماً إلى ما تقوله أنت عن الآخر.. لا ما يقوله عنك الآخر.. ولتكن ركيزتك الأساسية في البداية محاولة الاسترخاء.. والتدرب على التنفس العميق.. والثقة بالله ثم بنفسك بأنك ستتغلب على هذه المشكلة وتواجهها.. ولن تنشغل بها طويلاً..!!!
وفقك الله وسدد على طريق الخير والحق خطاك..

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

تعليقات الإسلام اليوم

1 - الحساسيه | ًصباحا 01:11:00 2009/05/13
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته الرجاء الرد على السؤال :انا اعاني من الحساسيه المفرطه والخجل والخوف ودائما متردده مشكلتي الكبرى اني اذا كان عندي اختبار وخااااااااااااااااااصه اثناء التلاوة القران الكريم امام المعلمات والطلبات لدرجة اني اضيع احكام التجويد من شدة الخوووووووف أرجو منكم حل مشكلتي ، ولكم مني جزيل الشكر
2 - الطموح.. | ًصباحا 02:54:00 2009/10/18
أنا امر بنفس المشكلة تماما علما أن عمري 25 سنة وأعمل في المجال التربوي. فعندما ذكرت أعراض الخجل وجدتها مطابقة لما أفكر فيه وما ينتابني علما أنه مشكلة نفسية لا عضوية. أود أن أذكر موقف حصل لي نتيجة الخجل ..عندما كنت أدرس بالجامعة كان لدي مادة تلاوة وحفظ (2)مقرر بالجامعة وهذه المادة تستوجب حفظ جزئين من القران... كنت أتحاشى الحضور نتيجة أن يسمع الطلاب صوتي وينتقدوني ..لا أعلم ما يحصل لي لكن عندما حضرت خشيةالحرمان وبدأ التسميع في تلك المحاضرة واقترب الدور مني... أستأذنت الدكتور للذهاب إلى دورة المياه ..حينها لم أعد. لكن سؤالي\ هل بإمكاني استخدام حبوب نفسية للتغلب على تلك المشكلة وهل هي مجدية وإن كانت كذلك هل لها أعرض جانبية ؟ مع شكري وتقديري واسع على الاطالة.
3 - هديل | مساءً 04:15:00 2010/01/05
انا عن نفسي اعاني من الخجل الشديد والأنسحاب دائماً من بعض المواقف وحتى في الدراسة ما مر علي يوم قدرت اناقش استاذه او أسئلها لو سؤال بسيط في اشياء نفسي اقولها لكن يمنعني الخجل شكراً لكم
4 - ريم | مساءً 12:11:00 2010/01/15
وانا ايضا اعاني من الخجل الشديد والحساسيه الزائده والانسحاب من بعض المواقف لدرجه ان اي انسان يجرحني بكلمه يحمر وجهي ويضطرب كلامي ولا استطيع اخذ حقي بل دمووعي تسبق لساني ارجوكم مالحل وشكرا لكم
5 - ميما | ًصباحا 05:22:00 2010/01/18
وانا كذلك اعاني من هذه المشكله فكثيرا ما اخجل اعبر عن رأيي وان اشارك في المحاضرات في الجامعه ومن السؤال عن المنهج وان صادف واضطريت ان اقرء فأن جسمي يتعرق وجهي يحمر اعصابي تكون مشدوده واقراء بسررعه لتزول هذه الحاله اتمنى ان تزووووول في اقرب وقت ...
6 - ali mohammad | ًصباحا 03:29:00 2010/02/28
والمرض للاسف غير معروف للطب النفسى (عكس كتب الجراحة الحديثة التى تشير اليه) فيتم الخلط بينه وبين مرض اخر وهو الرهاب الاجتماعى النفسى الذى يحدث بدون زيادة فى نشاط العصب اى بدون احمرار او عرق او سخونة او زيادة فى ضربات القلب وهو مرض نفسى وليس جراحى ويحتاج علاج نفسى - ويبدأ الاطباء النفسين فى محاولة زيادة ثقة المريض فى نفسه (بالرغم انه فقط يعانى من وجود الاحمرار او العرق) وعمل تدريبات له تختفى اثارها مع اول نوبة احمرار - كما ان التدريب على المواقف المختلف يحاول ان يجعل المريض يتعود على الاحمرار لا ان يعالجه منه عكس الجراحةالتى تخفى الاحمرار فوريا فى اكثر من 90فى المائة من المرضى. ونحن نرفض علاج اى مريض يعانى من اى نوع من الرهاب لا يشمل حدوث اعراض فرط نشاط العقد العصبية المعنية (الاحمرار او العرق او كلاهما) وننصحه باستكمال علاجه النفسى. منقول بالنص من موقع الدكتور حسام فؤاد حفظه الله. هذا مرض جراحي و ليس نفسي و علاجه يتم بتدبيس العصب الثمبثاوي المسؤول عن حمرة الخجل المفرطة وشكرا لكم. .."
7 - انا حساااسه جدآ .. | مساءً 05:22:00 2010/03/31
السسلام عليكم انا اعاني من مشكله اني حسااسه جدآ واذا احد ضحك عليا فاني ابكي دون تفكير ماذا افعل لكي اقلل من الحساسيه التي تودي دائمآ الي البكاء ^_^ وربي يجزاك كل خير
8 - ورده النرجس | مساءً 08:07:00 2010/05/08
بصراحه انا عندي نفس المشكله اخجل من كل شى حتى من صديقاتي واهلي وماني عارفه ليش ومشكلتي حساسه مرره من اتفه الاسباب ازعل حتى لو كان مزح بس غصب عني بس احاول بعض الاحيان اني ما ازعل
9 - مغتربة | ًصباحا 05:36:00 2010/05/10
لقد اكتويت بهذه النار عندما كنت صغيرة ، ولكن الله سخّر لي معلّمة في الرابع الابتدائي ، وطلّت تدرّسني ، حتى خرجت من المرحلة الابتدائية ، وقد تخلصت من نصف عقدتي ، أما النصف الآخر فقضيت عليه بمشاركتي في الأنشطة المدرسية الجماعية ، وقد طبّقت هذا الأسلوب على طالباتي ، عندما درّست في الإمارات لمدة أربعة عشر عاماً ، ربما حتى أوفّي دين معلمتي - رحمها الله- التي خلّصتني من رهابي الاجتماعي.. ولكل من يعاني ، الأمر منوط بدخولك المجتمع بتحدي نفسك ، اشتركوا في الأنشطة المجتمعية ، ولو لم يكن عندكم وقت ، وتحدّثوا مع أنفسكم أمام المرآة وسجلوا بالكاميرا بعض قراءاتكم ، وضحكاتكم ، ورافقوا من هم أجرأ منكم ، عسى الله يأخذ بأيديكم إلى ما فيه الخير. المشكلة معي الآن ، أنني لاأخاف من شيء-إلا الله- ولا أتورّع عن قول الحقيقة والصراحة بوجه كل إنسان ، حتى أصبح الكثيرون من أقاربي وأهلي يخشون المعاملة معي لأنني لاأسكت على خطأ ولو كان صغيرا.
10 - حاجر على المجاجر | ًصباحا 10:33:00 2010/05/11
كل ما ذكره الاستاذ القدير أحمد علي المقبل فإني غارقٌ فيه كلياً ، ولكني عندما قرأت المقال وبتمعن وتدبر وانتهيت بنَفسٍ عميقٍ واسترخاء تام ، وجدت أن السبيل الوحيد لمواجهة نفسي لنفسي هي ؟ النظر إلي الجانب المشرق وعدم مطاوعة النفس في كل ما تصبه من أفكارٍ سيئةٍ تودي بصاحبها إلي الاستسلام لكل ما يدلي به الشيطان من تخيلات نهايتها هلاك أو انتحار . وأرجوا ممن قرأ سطوري أن يدعوا لي أن الله يشرح صدري وييسر لي أمري .
11 - واحد من الناس | مساءً 02:02:00 2010/05/11
تدكرو يا جماعة انو العمر رايح الى زوال و انه مهما حصل فلن يحصل الا المقدر و المكتوب فالواحد يا جماعه ما يهتم لا برأي الناس و لا بأحد ازا كان ما عم يغلط بعدين لقدام الشخص راح يندم على العمر اللي راح ازا ما تصرف فيه بشجاعة يمكن ما يحس حالو عايش لأنو ما عم يعمل اي اختلاف و شو راح يصير يعني من الاخر راح تموت ناقص عمر هدا الكلام مرفوض . خلص من الان عيشو حياتكم و تصرفو طبيعي و تدكرو انو الحيطة و الحدر لا ترد القدر و الله المستعان
12 - حبيبكم | مساءً 01:43:00 2010/05/12
كان عندي ما عندكم, وأكثر, لكن يسّر لي ربي موقع اسمه " اسلام ويب" فيه قسم اسمه الاستشارات ومنه الاستشارات النفسية . كتبت سؤالي وأجابني عنه الدكتور محمد عبد العليم, حفظه الله وجزاه عني خيراً, وكان علاجي بنوع من الافراص اسمها "لوسترال" لكن انصح بسؤاله أولاً, واجمع في سؤالك كافة ما تشعر به بالتفصيل الممل ليتعرف فضيلة الدكتور على حالتك وهو الذي يكتب لك الدواء لان هناك أنواع من الادوية توصف لكل حالة على حدة, أتمنى لكم التوفيق.
13 - فيني مثلكم بس بسبب معروف | ًصباحا 11:56:00 2010/05/15
السلام عليكم انا مثلكم فيني خجل ولاكن للاسف بسبب ثقتي بنفسي ضعيفة اتمنى اني ارجع مثل اول ادعولي تكفون