الفهرس خزانة الاستشارات استشارات نفسية الاحباط

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ
العنوان

الانتقام من الآخرين بمعاقبة النفس!

المجيب
التاريخ الاثنين 18 صفر 1434 الموافق 31 ديسمبر 2012
السؤال

تقدم شخص لخطيبتي عن طريق خالتي، وبعد الرؤية الشرعية طلب أن يراني مرة أخرى ليقرر رأيه، وعندما سألته خالتي عن السبب قال إن مشيتي وطريقة كلامي لم تعجبه، ولم تكن هنا المشكلة، بل المشكلة حينما تفضلت خالتي مشكورة بنشر السبب بين خالاتي، واقترحت عليهن أن يعلمنني طريقة المشي والكلام كعارضات الأزياء، وبالفعل بعد يوم واحد من الرؤية الشرعية اتصلت بي إحدى خالاتي فقامت من باب النصيحة -على حد قولها- بتعليمي كيف أمشي وكيف أتكلم وكيف أنظر وكأني لا أفهم شيئا على الإطلاق، وسبحان الله بعد يوم واحد من تلك النصائح رفض الخاطب رؤيتي مجددا باعتباره لم يرتاح لي، وإلى هنا انتهت الخطبة الميمونة، لكن بدأ شيء جديد ألا وهو تحطم نفسي تماما وخسارتها بمعنى ما تعنيه الكلمة، فانغمست بالطعام حتى ازداد وزني سبعة عشر كيلو، وكرهت خالتي كرها شديدًا خاصة بعد أن التقيت بخالتي التي جاءت عن طريقها الخطبة فقامت بهمزي ولمزي، وكانت تقول لي: تكلمي بثقة ولا تخافي أمام الآخرين، لقد فاض كأسي حتى انكسر أجمل ما في نفسي، وبعد زيادة الوزن انغمست بكل شيء فقط لأنسى ما حدث لي، وكل يوم يزداد ألمي فأنا لا أتألم لأن الخاطب رفضني، بل أتألم لأني فضحت، وانتشر أمر خطبتي ورفضي وسبب الرفض بين خالاتي وأبنائهم؛ مما أصاب نفسي بجرح عميق، لقد كرهتم جميعا فكل واحدة تضيف سببًا جديدًا لما قاله، تخيل أن واحدة منهن تقول لقد رفضها لأنه جميل وهي متواضعة الجمال، حاولت أنسى ما حدث لي، وحاولت أن أسامحهن لكن لم أزدد إلا كرها لهن، خاصة خالتي التي جلبت لي الخاطب، فهي لم تقصر معي على الإطلاق، فلقد آلمتني أشد الإيلام وليس كلما يحدث يقال، حاولت أن أتصبر لكن المشكلة الآن نفسي، أشعر بالضيق الشديد، كرهت الناس وقطعت علاقتي بصديقاتي، أحيانا تنتابني حالة من الغضب فأصرخ صراخًا شديدًا من قلبي حتى يسمعه آخر جار و قطعت علاقتي مع الناس فلم أعد أخرج إلى أحد، وعلى الرغم من طيبة قلبي إلا أني لم أستطع أن أصفح عنهن أو أسامحهن حتى أمي، على الرغم من حبي الشديد والعميق لها إلا أني مستاءة منها، لقد كرهت كل شيء يصلني بهن.. فما الحل؟ علمًا أني أصبحت شرسة ولا أطيق أي انتقاد من أحد، ولا أحب الناس، وقاطعت صديقاتي.. أرجو أن تعطوني حلاً..

الجواب

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:

أختي الفاضلة.. من المؤكد بأنهم آذوك، إيذاءً كبيرًا، لكن من المؤكد أيضا بأنك آذيت نفسك أضعافا مضاعفة عن إذائهم لك....

عذرا لصراحتي، وأتمنى أن تراجعي ما كتبتِ..

تقدم خطيب، اعترض على مشيتك وكلامك، (سامحه الله...)، رغبت خالتك بمساعدتك، تطوعت بذلك، قامت بما تظن بأنه ضروري لتحسين صورتك، لم تتم الخطبة...

بالمقابل؛ حطمت نفسك، انغمست بالطعام وزاد وزنك سبعة عشر كيلو.. كرهتِ خالتك، انغمستِ بكل شيء!! (وأنا أحاول أن أتخيل هذا الكل للشيء..!!)،

كرهتيهم جميعا، كرهتِ الناس، قطعتِ علاقتك بصديقاتك، تنتابك حالة من الغضب فتصرخين صراخا شديدا من قلبك حتى يسمعه آخر جار!

قطعت علاقتك مع الناس، لا تخرجين إلى أحد، حتى الوالدة لا تستطيعين مسامحتها، كرهتِ كل شيء يصلك بهن، أصبحتِ شرسة لا تطيقين أي انتقاد من أحد،

لا تحبين الناس، ولا تبالين بهم.

حبيبتي، ما هذا، وكيف هذا؟!

أيعقل أن يؤذي أحدهم نفسه إلى هذا الحد؟!

أيعقل أن يكون رد الفعل بهذه القسوة والتسبب بكل هذا التدهور الاجتماعي والنفسي... وعلى ماذا لأن خالاتك حاولن إرشادك؟!

* لقد تسببن لك بالأذى، أكيد.

* والأسلوب كان قاسيا وليس تربويا، أكيد.

* ولم يراعين مشاعرك ولا نفسيتك، أكيد.

غير أن النية، كانت مساعدتك، ظنن بأنهن يساعدنك، هكذا ظننّ!!! 

أما أنت، فما هي نيتك في كل ما أقدمت عليه؟ صدقًا، ما هي نيتك؟! 

بنيتي، في خضم الفعل ورد الفعل، في معمعة الحياة والنمو والتطور، هنالك بعض المبادئ العامة التي علينا التمسك بها..

- اعتماد حسن الظن بالناس، خاصة أقارب وأصدقاء، إلى أن يثبت العكس، والتحقق من النوايا.. (من المؤسف بأن الأهل هم أكثر الأفراد إساءة للأبناء بسبب غياب الوعي للأساليب التربوية السليمة، لكنهم يقومون بما يعتقدون أنه الأفضل للأبناء)..

- إن الإنسان يفشل، وكثيرًا ما يفشل، أما العبرة الحقيقية فهي في تحويل الفشل إلى نجاح... اسألي من حولك فسترين بأن كل الناجحين قد فشلوا مرات عديدة لكنهم حوّلوا الفشل إلى نجاح في خطوات مستقبلية...

- أن على الفرد أن لا يسبب الأذى لنفسه مهما كانت المسببات، والعاقل هو من يرد الظلم أو الإساءة بأساليب عديدة لا تتضمن الإساءة إلى نفسه كرد فعل...

- إن التنبه إلى التوازن ما بين العناية الحسية (ما نأكل، كيف ننام، ما نرتدي، الحفاظ على النظافة الشخصية والبيئية، ممارسة الرياضة)، العلاقات الاجتماعية بكل أنماطها (صلة رحم، أقارب، هوايات نشاطات)، التنوع الثقافي (المطالعة والمعرفة الدائمة لكل ما هو جديد ومفيد)، والعلاقة الروحية (ممارسة أنواع العبادات بخشوع وثقة كبرى بالله سبحانه وتعالى)، مهم جدا حتى لا ننزلق للعديد من الاضطرابات كالتي ذكرتِ.... وهذا التنويع والتمسك به، يساعد الفرد على تخطي عدد كبير من الإحباطات والانتكاسات التي يتعرض لها..

- أن لا نغرق في لوم الآخرين بدل الانشغال بما علينا فعله لتعزيز الثقة بالنفس...

بنيتي، أعيدي حساباتك، اخرجي مما انزلقت به، قدّري ذاتك، لقد دفعت ثمنا غاليا إلى الآن، فلا تستمري بجلد نفسك أكثر...

استعيني بالله، أعيدي العلاقة مع والدتك، مع صديقاتك، استعيني بمن يساندك على عمل نظام غذائي سليم، كما أتمنى أن تترددي على معالج نفسي ثقة يساعدك في وضع خطوات عملية لإعادة الثقة بالنفس والنهوض مرة أخرى...

بالتوفيق..

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

تعليقات الإسلام اليوم

1 - سوالف اليمن عدن | مساءً 09:55:00 2011/03/12
انا سوف أنويها صدقه لوجه الله عساها تدفع عني وعن بنتي الشر والبلاء ... والله انا في كربه وضيق ..نصيحتي لك ؛ ماجمعه الله لايفرقه عبد والعكس صحيح هذاك مش مكتوبك وطز فيه وبعدين ياما سيدات جميلات وهن ظروفهن غايه في السؤ والله يشهد وهو وحده يعلم لاتصدقين إن الجمال يفتح كل الأبواب كلا إكذوبه ...الدعاء الصادق يفتح كل الأبواب إن إستفدتي فلاتحرميني من دعاءصادق أنا في أشدالحاجه لإن أجد حديدعيلي إدعوا لأماني
2 - صدقيني إنتي مو أول وحده والموقف مو مرره صعب | ًصباحا 01:56:00 2011/03/13
كان لازم تكوني اكثر ثقة بنفسك وما تهتمي وقوليلهم انا مشيتي كذا عاجبتني واللي عاجبو عاجبو واللي مش عاجبو بكيفو يضرب راسو بالحيط ومنيح ازا كنت وافقت عليه يصحلو اساسا. صدقيني بنت عمتي مره حلوه و كل ما تقدملها أحد في ناس من أقاربها مره هم اللي يخربون عليها ومدري يطلعون عليها كلام وخرابيط انها عندها ترهلات وعندها ضعف بصر وانها عندها بطئ في الاستيعاب وانها تاخذ حبوب لمرض فلاني وعلاني وانها عندها و....
3 - الى سوالف | ًصباحا 11:00:00 2011/03/13
فرج الله كربتك وابعد عنك وعن ابنتك الشروالبلاء..اللهم فرج كربتي وكربة سائر المسلمين..اللهم اجعلني مقيما للصلاة ومن ذريتي ربنا وتقبل دعاء..لم افهم اخر جملة(لان أجد حديد عيلي).
4 - هاتي ابراهيم | ًصباحا 12:00:00 2011/03/16
صبرا اختاه فقد رفعت الاقلام وجفت الصحف بما هوكأن وما سيكون فلا تقلقي فالله وحده مفرج الهموم والاحزان وعليك بالدعاء في الاسحار ومنجات الله رب الارباب وعليكي بالثقة في نفسك فانتي رحمة من الله لوالديكي وانتي في بيتهم ورحمة من الله اذا كنتي في بيت زوجكي القادم ان شاالله عن قريب فانا اري فيكي الفتاة الصابره الجميلة الروح الخفيفة الظل التي تعرف ان تعبر عن مافي داخلها
5 - قدر الله وماشاء فعل | ًصباحا 09:43:00 2011/03/17
اعلمي انه لو ان نصيبك على هذا الشخص لم يستطع اي انسان ان يمنعه عنكزعن اتمام الزواج..انه النصيب وحتى لم يتدخل اي احد بالسوء فان الخطبة والزواج لن يتما..عليكي بالدعاء والصبر.واعلمي ان ما قدره الله عليكي ات اليكي لا محالة..
6 - احترام الذات يأتي أولا | ًصباحا 01:08:00 2013/01/01
أختي الكريمة مررت بالصدفة بقصتك وأشعر أنني بحاجة إلى أن أقول لك كفى بملء فمي.ارجعي إلى الوراء خطوة ثم تأملي ماذا تفعلين مع نفسك هل يرضيك أو لا يرضيك وستقولين لا يرضيني وعندما تقتنعين أنه لا يرضيك فعندهاابدئي بمساعدة نفسك بدلامن الاستمرار في هذا الطريق الخاطئ بكل تصميم وعزيمة.اجعلي احترام ذاتك فوق كل اعتبار.وإذا لم يكن هذا الشخص من نصيبك فربما كان نصيبك من آخر.ولكن ثقتك بنفسك هي مايهم خطيبك القادم
7 - Hamid | ًصباحا 02:36:00 2013/01/01
You have a personality problem. Unfortunately (I do not agree with that), if you are girl in our countries, you need to be patient and do not listen to people. You have no other solution. I do not believe your family is different than other families, and beauty is selective. This guy did not like you, but another one will like you. But now, you are losing all hope and give more importance to this person than you he worth. You need to come back, lose weight and come back to your normal life and marriage is from Allah not from you family or any other guy.