الفهرس خزانة الاستشارات استشارات اجتماعية العلاقات الزوجية المشكلات الزوجية أهل الزوج

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ
العنوان

رسالة إلى مبتلاة بغيرة محرم زوجها

المجيب
مدربة معتمدة لتطوير الذات
التاريخ الاحد 24 رجب 1432 الموافق 26 يونيو 2011
السؤال

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته..

أنا متزوجة مند ما يقارب العشر سنوات من زوج طيب ومعروف بأخلاقه الحميدة وبرِّه بوالديه. حياتي معه طيبة والحمد لله.. مشكلتنا سويًّا هي كره أخته الصغرى لي، وهي متزوجة ولها أبناء، وكانت لديها بعض المشاكل مع زوجها وأهله من قبل أن نتزوج، لكن الآن لا أعرف إن كانت لديها مشاكل أم لا؛ لأنها شديدة التكتم على مثل هذه الأمور، فهي تكرهني ولا أدري ماذا فعلت لها، فهي لا تكلمني مند زواجي بأخيها إلا نادراً؛ وذلك لأني اشترطت منزلاً مستقلاً كوني ملتزمة، وزوجي وافق على طلبي ولله الحمد، لكنها ظلت تحرش أمها وأخواتها ضدي، وكثيراً ما تحدث المشاكل بين الأسرة بسببها؛ فهي شديدة الغيرة مع أنني في البدء كنت ألطف كلامي معها لكنها لا تعيرني أدنى اهتمام مما يجعلني أحس بأني رخيصة ولا قيمة عندي، فأقاطعها أياماً لكن سرعان ما تتوسط حماتي بيننا؛ فأرجع لها ولكنها تعاود الكرة وتؤلب كل من حولها ضدي حتى والدها، فتهمش وجودي، وتثير غضبي، وفي كثير من المرات أرد عليها، وأحياناً لا أرد.

تعبت نفسيتي وكرهتها من كل قلبي، جربت معها الهدايا لكن سرعان ما تنسب الفضل لأخيها، جرحتني في كرامتي واتهمتني زوراً أن طردت أمها من بيتي، وطعنتني في شرفي وأنا الطاهرة العفيفة.

حماتي تقول لي: داريها، وأنا من خجلي من حماتي أفعل كل شيء، لكن حماتي لا تقول لبنتها كما تقول لي.. حتى زوجي لم يسلم من لسانها فطبعها صعب للغاية، تكرهني وتكره أولادي ناهيك عن كرهها لأمي وأخواتي مع أنهن لم يؤذينها بل كن يكرمنها عند مجيئها عندنا، حتى أبي لم يسلم من لسانها وأذيتها. فهل أعاديها أم أتجاهلها؟ أرجوكم أرشدوني.

الجواب

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..

بارك الله بك يا ابنتي فأنت امرأة تحب بيتها وزوجها وتسعى دوما للاستقرار..

محاولاتك واحتواؤك لأخت زوجك أسأل الله أن يأجرك عليها فاحتسبي ما فات عند الملك العادل الذي نفى الظلم عن نفسه وجعله بين عباده محرما..

لقد ابتلاك الله بهذه المرأة، فأرجو أن لا تحبطي عملك..

رسولنا الكريم -صلى الله عليه وسلم- صبر وشكر الله على إيذاء قريش له، ولولا صبره ودفعه للإيذاء بالتي هي أحسن لما وصل الإسلام لنا وانتشر في الأرض..

لقد كان صبرك سنين مع تعدد أنواع الأساليب التي اتخذتيها مع هذه المرأة..تذكر يقول الله تعالى: " فإن مع العسر يسرا إن مع العسر يسرا"..

غاليتي، إن كل صغيرة وكبيرة عند الله مكتوبة "وقل اعملوا فسيرى الله عملكم ورسوله والمؤمنون ثم تردون إلى عالم الغيب فينبئكم بما كنتم تعملون" طوبى لك يا ابنتي في هذا اليوم، طوبى لك ستكونين-بإذن الله- سعيدة جدا "يوم لا ينفع مال ولا بنون إلا من أتى الله بقلب سليم" لن أقول لك اصبري فقد تعودت الصبر، ولكن سأنصحك بـ :

· احتسبي الأجر عند الله بصبرك على أذاها.

· لا تقاطعيها بل تجاهليها، ولا تشتكي لزوجك أو أم زوجك؛ حتى لا يصلها معاناتك فتزيد عليك.

· تجاهليها بعدم النظر إليها.. فإن انصرفت عنك انصرفي عنها.

· بادريها بالسلام والوصل بالمناسبات ولا تحتكي بها..

· لا تجلسي مقابل لها في الاجتماعات، ولا تعقبي على كلامها.. اصمتي إلا إذا كان قولا يغضب الله، فقد كان رسول الله صلى الله عليه وسلم لا يغضب إلا لله.

· لا تظهري النعم التي أنعمها الله عليك أمامها.

· الدعاء الدعاء الدعاء أن يهديها الله ويكفيك شرها.

· قولي: اللهم اكفني إياها بما شئت... لا تدعي عليها بالشر حتى لا تندمي.

· لا تتدخلي بينها وبين أبنائك فهي عمتهم ورحمهم:

اطلبي منهم أن يحسنوا لها ويحترموها، ولا يستفزونها، كذلك أن لا يحتكوا بأبنائها.. أريد أن لا تسمع أو ترى على أبنائك نعمة قد تحسدهم عليها أو تزداد غيظا.

أخيرا صبرك على نار الحسد والبغض يحرقها فلا تجعليه يحرقك. استعيني بالله ولا تعجزي. وفقك الله يا ابنتي..

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

تعليقات الإسلام اليوم

1 - ... | مساءً 05:33:00 2011/06/26
بعض الأخوات جحيم على إخوانهن. الله يريحنا من أمثالهن يا رب، وأسأل الله أن يسلط عليهن ما يخططن له لغيرهن. اصبري يا أختي واحتسبي واشكري الله أن حماتك ليس مثلها وهي واحدة وليست مجموعة، فهناك من هو أسوأ منك حالا. نحتاج إلى عيادات صحية لمعالجة الغيرة الشاذة.
2 - Hadeel | مساءً 06:45:00 2011/06/26
اجعلي علاقتك فيها سلام وعليكم السلام فقط لاغير ... اخت زوجك اخذت منك موقف من البدايه والله اعلم ايش السبب ... افرضي احترامك عليها فقط لاغير ولاتجاملي على حساب نفسك وكرامتك ولاتتنازلين لها عشان اي احد حتى لو كان زوجك ... اذا غلطت عليك وقفيها عند حدها واذا غلطت على اهلك أدبيها انت مو مضطره تجاملينها ولاتتحملينها لاتجاملين احد في نفسك او في اهلك وفي عيالك اذا اهلها مضطرين يتحملونها انتي مو ملزومه
3 - 28861 | ًصباحا 06:37:00 2011/06/27
يوجد حالات مثلها اصلها مرض نفسي في الحقيقة فلعلكي ان تعذرها وان طال بها عدائها لكي الافضل ان تحجم المشكلة و لا تتعدى النطاق الذي بينك وبينها وعليكي بالتغافل ثم التغافل ثم التغافل ثم التغافل و عليكي ان ترضي بها و بتعاملها معك .
4 - أم عبد الرحمن | مساءً 07:12:00 2011/06/27
السلام عليكم أنصحك بنصيحة المستشارة، فإنها نصيحة طيبة من محب لك في الله....ما أظن أنه ممكن يقال لك أحسن من ذلك.