الفهرس خزانة الاستشارات استشارات دعوية وإيمانية أساليب الدعوة الصحيحة دعوة الأقارب والأصدقاء

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ
العنوان

صديقتي تكره أن يقال لها: حلال.. حرام!

المجيب
التاريخ الاحد 16 رجب 1434 الموافق 26 مايو 2013
السؤال

أنا أحب صديقتي كثيراً، وأتمنى أن يكون حبنا ممزوجاً بالحب في الله فكيف السبيل؟ مع أنني أحاول أن أصلح نفسي وأصلحها معي، ولكن لاحظت أنها لا تتقبل كلامي إذا قلت لها: إن الله أو نبينا محمداً لا يرضيهم!!! لا تحب شيئا اسمه حرام أو حلال، بمعنى تحب أن تفعل على هواها وباقتناعها!! وترد عليّ: أخاف غداً تقولي: إن لمسك أو النظر إليك حرام!! مع أنني قليل ما أقول لها ذلك، وأستبدل كلمة حرام ومكروه بكلمة (غير محبوب، أو غير مرغوب، أو ما شابه ذلك)؛ حتى لا تغضب.. فما الطرق التي يجب أن أتعامل معها في النصح والإرشاد بما هو صحيح؟

الجواب

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:

بارك الله لنا ولك في كل الأعمال، وهنيئاً لك بحثك عن أعظم الأفعال والأعمال، فكم يمر على الكثير الصداقات وحبهم لأصدقائهم دون المرور على الحب في الله، والحب في الله هو أعلى مراتب العلاقات بين الناس؛ فهو بداية النور الذي  يستطع من أعلى المنابر، ففي الحديث الشريف عن النبي صلى الله عليه وسلم "إن حول العرش منابر من نور عليها قوم لباسهم نور ووجوههم نور، ليسوا بأنبياء ولا شهداء يغبطهم النبيون والشهداء فقالوا: يا رسول الله صفهم لنا فقال: هم المتحابون في الله، والمتجالسون في الله، والمتزاورون في الله".

 وفي فضل الحب في الله والحث عليه أحاديث نبوية وآيات تشع نوراً،  وترغب فيه، والحب في الله له متطلبات يجب أن تحقق في المتحابين فيه:

أولها: الحب والمناصرة والتأييد والمؤازرة ومحبة الخير لهم، كما قال عليه الصلاة والسلام: "لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه".

وهذا ولله الحمد متوفر في علاقتك بصديقتك أختك في الله  من خلال قولك "إنني أحاول أن أصلح نفسي وأصلحها معي"..

ثانيها: التواصي بالحق والصبر وأداء النصيحة، والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، يقول تعالى: "والعصر إن الإنسان لفي خسر إلا الذين آمنوا وعملوا الصالحات وتواصوا بالحق وتواصوا بالصبر" ويقول تعالى: "والمؤمنون والمؤمنات بعضهم أولياء بعض يأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر".

وهذه هي رغبتك في التغيير من نفسك ومن أختك في الله، وفي الأسلوب والأساليب التي تتبعينها مع نفسك ومعها هي أساليب الترغيب، وإليك بعض الطرق البسيطة التي يمكن أن تتبعينها..

1- لا تخاطبيها مباشرة، فالنصح المباشر قد  لا يتقبله الكثيرون، فاستخدمي الأساليب غير المباشرة من الكتب والشرائط والتحدث عن المواقع التي تتمتع بالوسطية والقنوات المستنيرة.

2- استخدمي أسلوب التدرج مع نفسك ومعها من خلال الأصول أولا ثم الفروع،  فلا تجعلي حديثك كله نقداً لكل الأعمال والأفعال..

3- اجعلي لنفسك هدفاً أسبوعيًّا وشهريًّا تصلين إليه. اسعي مع نفسك أولا، ولا تسمحي لها أن تثنيك عما ترغبين للوصول إليه..

واسعي دائما لأن تعرف أنك تسعين لأفضل الدرجات، وأن تكون غاياتك واضحة، وأن لها الخيار في أن تكون لها نفس الغايات..

4- استخدمي لكل مقام مقالاً، ففي المتنزهات يجب الحديث عن التمتع بالمتنزهات بما لا يغضب الله.. 

5- استخدام بعض الألفاظ وتغييرها لا يكون من تلقاء نفسك، فكلمة حرام وحلال لا تقال إلا للفقهاء، وإذا كان حراماً بيِّناً وتستخدمين ألفاظاً مختلفة فهذا قد يوقعك في تمييع الأمر..

6- استخدمي ما استخدمه الصحابة من التقائهم، فكانوا يقولون: هيا بنا نؤمن ساعة، ولتكن بينكما طاعات بسيطة، واجعليها هي من يقرر هذه الطاعات ولو كانت من عاداتها

فاستخدمي عاداتها السليمة التي تتماشى مع الفطرة لتحولوها إلى عبادة عن طريق النية الصالحة وهكذا. وأخيرًا جزاك الله خيراً، ولا تنسينا من صالح دعائك..

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

تعليقات الإسلام اليوم

1 - زائرة | مساءً 10:58:00 2011/06/21
عزيزتي يجب أن تصلي استخارة وتدعي الله أن يقدر لك الخير، ويجب أن تختبريها في كل شيء حديثها عن ماذا يكون غالبا، قلبك ماذا يقول لك ، أنت تريدين حبا في الله فيجب ان تبحثي عن من يحب الله ورسوله، نسأل الله أن يشرح قلبها للإسلام ، أكثري من الدعاء والاستغفار، حفظك الله وسلمك من كل شر
2 - ال | مساءً 03:00:00 2011/06/24
الملاحظ ان صديقتك غير صالحة ان محبتك لها ليست في الله مع الشدة الحب لها اذا لم تستجب اليكي في اصلاحها و بدأت تأثر عليكي انصحك بتركها و ان تبحثي عن صديقة تحبينها لاجل الله الاخلاء يومئذ بعضهم لبعض عدو الا المتقين
3 - ال | مساءً 03:00:00 2011/06/24
الملاحظ ان صديقتك غير صالحة ان محبتك لها ليست في الله مع الشدة الحب لها اذا لم تستجب اليكي في اصلاحها و بدأت تأثر عليكي انصحك بتركها و ان تبحثي عن صديقة تحبينها لاجل الله الاخلاء يومئذ بعضهم لبعض عدو الا المتقين
4 - 24265 | مساءً 05:26:00 2011/06/24
انصحك بالتبكير بالزواج لانه سيحل لديك مشكلة العاطفة لديكي و التي تفرغينها مع صديقتك وعند الزواج ستستغنيين عن صديقتكي لانك حينئذ وجدت ما يغنيكي عنها
5 - علي | ًصباحا 05:22:00 2011/06/25
بسم الله والصلاه والسلام علي الحبيب المصطفى اخي الحبيب استخير الله والله هو الموفق
6 - momn | مساءً 06:42:00 2013/05/26
bad friend