الفهرس خزانة الاستشارات استشارات تربوية وتعليمية العلاقات العاطفية الحب

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ
العنوان

المشكلة التي عمَّت بها البلوى!

المجيب
أخصائية نفسية ومدربة في تنمية المهارات الذاتية
التاريخ الاثنين 25 رجب 1432 الموافق 27 يونيو 2011
السؤال

أنا فتاة في السادسة عشرة من عمري، متدينة ولله الحمد والمنة، وبفضل الله متفوقة في دراستي، أحبني شاب في الثالثة والعشرين من العمر، ووعدني بالزواج بعد توظيفه، وقد حدث ذلك منذ أكثر من سنتين، في البداية كنت أرفض الفكرة لأنني كنت أقرأ عن الذئاب البشريَّة، لكن بعد مدة تأكد لي صدقه، كما أن شخصيته أعجبتني واستهوتني لدرجة كبيرة, فتعلَّقت به، علماً أني أقطن في مدينة وهو في مدينة أخرى، إلا أنه سيتوظف بعد مدة وينوي التقدم لي بعد حصولي على شهادة البكالوريوس، أي بعد سنتين تقريباً، لكن مشكلتي تكمن في إقناع والدي، خاصة وأنني كما سبق وذكرت أدرس جيداً (إلا أن مشكلتي هي عدم وضوح هدفي، وهذا ما يعذبني ويشغل تفكيري) كما أنني أؤمن بأن أفضل مكان للمرأة هو بيتها الذي عليها أن تعتني به وترعاه، وأن لا تنشغل عنه بالعمل خارجاً، لذلك فقراري هو التوقف وعدم إكمال الدراسة، وتتويج حبنا بالزواج على سنة الله ورسوله، وهذه هي أمنية حياتي, لكن لا أعلم هل سيتقبل والدي الأمر -عدم إتمام الدراسة خصوصا وأنني متفوقة- كما أنني لا أعلم الكيفية التي سأطرح بها الموضوع على والديّ، أي: هل أخبرهما منذ الآن كي أعرف رأيهما؟ (إذا كان هذا هو الرأي الصائب فكيف سأخبرهما؟ كما أنني أعتقد بأنهما سيرفضان؛ لأن أختي الكبرى سبق لها أن خطبت أكثر من مرة فرفض والدي بحجة الدراسة رغم أنه ملتزم) - أم أطلب من هذا الشاب أن يخبرهما بنفسه؟ أم ما هو الحل في نظركم؟ يجدر بي أن أشير هنا إلى أننا كنا نتواصل عبر الماسنجر لكنني لا ولن أجرؤ على إخبار والدي بذلك، لذلك أريد أن أعرف كيف أخبر والديَّ بطريقة تجعلهما يقتنعان بزواجي منه دون أن أكون محرَجة في إخبارهم عن الكيفية التي تعرفت بها على هذا الشاب، ودون أن أكذب عليهم. وقد قررنا تجميد علاقتنا وقطع التواصل بيننا ابتغاء مرضاة الله عز وجل، ورغبة منا في أن يستجيب الله دعاءنا بأن يجمعنا في الدنيا على طاعته وفي الآخرة في جنة نعيمه، وبصراحة لا أستطيع تخيل حياتي من دونه وهو كذلك، كما أنني قطعت وعدًا على نفسي بأنني لن أتزوج غيره ولو تطلب مني ذلك أن أبقى مع والدي بقية عمري..

في بعض الأحيان أحس بأمل كبير أننا سنكون معًا, وأحيانا أخرى تسود الدنيا في عيني وأبكي بحرقة لأنني أحبه وهو يحبني كثيراً، شيء آخر: أريد أن أعرف هل سأكون موفقة في حالة زواجنا؟ أعني بذلك مسألة وعيي وإدراكي لحقوقي وواجباتي, لذلك أتمنى أن تزودوني بالمعلومات الكافية في هذا الصدد.

الجواب

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

الأخت الكريمة، حفظك الله وأسعد قلبك، قرأت رسالتك بتمعن وأدركت أن ذاتك تائهة حائرة، لذلك أقول أمر محبتك بهذا الشاب لا يستحق منك قلقاً بهذا الحجم، أولاً: أنت في مرحلة المراهقة تلك المرحلة التي تدور فيها أحلام الشباب بلا حدود، وسرعان ما تتبدل وتتغير مع مرور تلك السنوات، بالتأكيد أن حبك لهذا الشاب صادق، وقد يكون حبه لك صادقاً، لكن هذا العمر هو عمر البناء وتطوير الذات لإنشاء مستقبل قوي وصلب يرتكز عليه في كل الظروف سواء صعبة أم عادية، أنا أساند والدك الرأي أن عليك استكمال دراستك على الأقل للمرحلة الجامعية بعدها تستطيعين أن تكوني سيدة منزل كما تطمحين؛ لأنك وقتها تكونين قد نضجت انفعاليًّا واجتماعيًّا، وامتلكت واجبات ربة البيت بعقل ناضج متزن وأدركت حقوقك الزوجية.

كما أن الشاب ما زال في مقتبل العمر ويحتاج لمزيد من النضج الاجتماعي والمهني ليتمتع بمسؤوليات الزوج الوفي بواجباته، وهذا لن يحدث إلا بعد أن يسلك ميدان العمل والمهنة، ويكوِّن مستقبله المهني والاقتصادي، ووقتها يستطيع دق باب منزلك بقوة ليطلبك للزواج من أبيك، إذن مازال أمامه خمس أو ست سنوات على الأقل ليثبت نفسه وهي السنوات التي تنهين بها البكالوريوس والدراسة الجامعية.

 شخصيتك ليس فيها أي تناقض وهي شخصية جيدة لكنها تحتاج للنضج الاجتماعي والشخصي وهذا تكتسبينه مع مرور السنوات القادمة، لا داعي لفتح الموضوع مع والدك لأنه يعارض مستقبل تفوقك ونضوجك، أنصحك بالتدرب على التحكم بالعواطف، مثلاً إن شعرت بالاشتياق لرؤية هذا الشاب امنعي نفسك تماماً من رؤيته وقتها، واشغلي نفسك بأشياء أخرى كالقراءة، مساعدة والدتك في البيت، أي شيء نافع مثمر ترغبين تنفيذه وبالتدريج تتدربين على التحكم في العواطف، ومستقبلاً اختيارك يصبح أفضل. كوني سعيدة بشخصيتك وأسرتك وتفوقك فهي ركائز هامة للنجاح في الحياة.

أتمنى لك التوفيق والنجاح.

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

تعليقات الإسلام اليوم

1 - لعب أطفال | مساءً 02:24:00 2011/06/27
أنت لسة صغييّرة، اهتمي بدراستك، ودعي عنك الأوهام.
2 - هدى | مساءً 03:59:00 2011/06/27
الزواج اختي سنة مؤكدة و هو ليس محكوم بعمر ولا بدراسة و اذا كان خير البشر المصطفى قد تزوج من عائشة رضي الله عنها و هي اقل من 10 سنوات فاين نحن من رسول الله و لكن طريقة تعرفك عليه لا تليق بك و لكن عليك ان تطلبي منه ان يطلبك من اهلك ووقتها اذا رفض ابوك فحاولي ان تناقشيه في الموضوع فالزواج لم يمنع اي شخص من ان يستكمل دراسته اما ان تفتحي معه الموضوع قبل ان يخطبك من اهلك فلا يبدو خيارا صائبا
3 - علي | مساءً 06:32:00 2011/06/27
أغناك الله بحلاله عن حرامه، وسهل لك زواجا مباركا فيه، مليء بالسعادة وبعيد عن كل سوء، تزوجي ان تقدم لك ملتزم خلوق صادق وانت تعجبين في شكله. الزواج اهم شيء في الحياة نعمة من الله لا يعلم باهميته كثير منا. عمرك مناسب جدا للزواج، الزواج دواء للجسم والعقل والروح وستر يمنعك من المحرمات المنتشرة والتي تشتهيها النفس. ليدخل بينك وبين ابيك طرف ثالث يدافع عنك، لكن تأكدي من صدق الرجل قبل العقد. فلا تتركي الدر
4 - علي...تتمة | مساءً 06:35:00 2011/06/27
فلا تتركي الدراسة وانت شاطرة، خذي دراسة مناسبة لمرأة مسلمة وتخدم امتنا، فان تركت الدراسة ذكاؤك يضمحل اي يقل، اتفقي مع الزوج بعد الزواج واثناء العقد على دراسة مناسبة لك..طبيبة، معلمة ابتدائية، او معلمة ثانوية للبنات، او قابلة، او مرشدة اجتماعية، او اي شيء مناسب لك والسلام
5 - متدينة ولله الحمد والمنة | ًصباحا 12:02:00 2011/06/28
ماذا تركت لغير المتدينين؟!!!
6 - 15589 | ًصباحا 07:11:00 2011/06/28
انتي تمرين في مرحلة شباب و نشاط وطبيعي ان تحسين بهذه العاطفة و انجذابك للطرف الاخر (الذكر) و الملاحظ انكي تريدين الزواج لكن والدك لم يتفهم لذلك لجئتي الى التعرف على شاب و لو تزوجتي و تعرفتي على زوجك لاحببتيه اشد من حبك لهذا الشاب لكن عليكي ان تبادري بالزواج و تحاولي لاقناع والدك باللزواج المبكر و الدراسة لا تتركيها فالحياة لا تثبت على حال و الشاب اذا كان صادقا فليتزوجك والا اقطعي العلاقة بتاتا
7 - نت | ًصباحا 07:17:00 2011/06/28
ابتعدي عنه ابتعدي عنه ابتعدي عنه............ استعذي بالله من الشيطان الرجيم هذه خطوة من خطوات الشيطان اسال الله ان يبعدكي عن كل ذي شر و ان يرزقكي الزوج الصالح و يقنعكي به و يبرك لكي فيه عاجلا غير آحل
8 - تا | ًصباحا 07:23:00 2011/06/28
اخالف راي المستشارة الزواج كله خير وبركة و التبكير فيه خير على الطرفين من ناحية اعفافهما و الزواج كلما كان مبكرا كان افضل و خصوصا عندما يكون هناك توافق بين الزوجين عليكي يا اختي بالتبكير بالزواج بل ان من اسباب النجاح في الحياة بجميع اشكالها الزواج لانه يوفر السكينة و الراحة النفسية الذي بدوره يزيد الانتاج
9 - 38655 | ًصباحا 07:42:00 2011/06/28
لم تكن تعلم "ابتسام" الطالبة الجامعية (22 عاما) أن انجرافها وراء كلمة "حبيبتي" من أحد الشباب سيقضي على مستقبلها، وينتهي بها الحال في إحدى عيادات الصحة النفسية بعد إصابتها بالاكتئاب، حيث تعرفت على شاب يبلغ من العمر 27 عاما عن طريق أحد المجمعات التجارية بالمنطقة،وتبادلت معه الاتصالات طوال ثلاث سنوات، أوهمها خلالها بالزواج عند تحسن أموره المادية، فصدقته وشاركته همومه ومشاكله، فدفعتها الثقة إلى تسديد فواتير هاتفه النقال، ومساعدته في بعض مصاريف الحياة اليومية عبر تحويل مبلغ شهري ترسله له.حكي ابتسام قصتها، فتقول "انقيادي خلف الشاب كان من أجل كلمات رقيقة لم أسمعها من أسرتي منذ خرجت للحياة"، بيد أنها استفاقت على وقع صدمة غير متوقعة، بعد اكتشافها أن من أحبته على علاقة مع صديقتها، وأنه مارس معها هي أيضاً هوايته في إقناع الفتيات بنيته الزواج، فخسرت من تحب وخسرت صديقتها، وتسبب ذلك في دخولها في حالة نفسية سيئة استدعت مراجعة الطبيب النفسي، بعد أن علمت عائلتها بعلاقتها مع هذا الشاب، فلجأت للعيش في بيت خالها بعد أن قام والدها بطردها من المنزل.
10 - نصحية محبة | مساءً 09:29:00 2011/06/28
أنصحك أختي أن تبتعدي عنه فغدا سيعيرك بعلاقتك به. سيأخذك لحما ويرميك عظما فكفى من أحلام اليقظة واهتمي بدراستك. الإنسان الشهم لا يدخل من النافذة أما أخساء النفوس هم الذين يتلصصون على البيوت ويدخلونها من ظهورها ولن يرضوا لأخواتهم ولا لبناتهم ذلك. استفيقي قبل أن يبلعك الطوفان. لقد رأيت مآسي كثيرة من أمثال هذه الزيجات وكثيرا ما تنتهي بالطلاق نتيجة الشك بالزوجة.
11 - علي | مساءً 10:57:00 2011/06/28
اي علاقة محرمة قبل الزواج تاتي بعد الزواج لتجعل الشك في الطرف الىخر والكره، ونظرة دونية وقلة الاحترام...قبل الزواج لا تفعلي اية علاقة محرمة حافظي على سمعتك واخلاقك ودينك فبعد الزواج يأتي لك بالخير ويثق بك زوجك ويحبك لانك كنت معه قبل الزواج بعيدة عنه من غير علاقة ولا اتصال الا عن طريق اهلكي
12 - هوني عليك فهذا طبيعي يحتاج منكما الى فهم | ًصباحا 03:47:00 2011/06/29
عواطف الحب في سنك طبيعية جلنا بنات واولاد مررنا بها ونسميه الحب الفطري ولكن المشكلة ان هذه العاطفة قد تثبت وقد تتغير مع النضج لان كما تعلمين الزواج ليس كبسولات أحبك ونعيش في جنة الاحلام انها مسؤولية وتفاهم وتضحية لذلك أنصحك ان تسيطري على مشاعرك وتسالي نفسك هذا السؤال هل هذا الشاب يريدني معه طوال حياته وقد احببنا بعضنا اذا فعليه اولا اولا ان يتقدم لوالدك حتى وان رفضه فيجب ان يصر على طلبه إن كان يحبك ثم تذكري شيئا مهما وهو ان زواجك دون الثانوية العامة غير ايجابي فنحن في عصر يتطلب منا مستوى تعليمي ومشاركة للرجل ثم الام الواعية الفاهمة خير الف مرة وان لم تعمل خارجا. لا يمكن باي حال من الاحوال ان تتطور العلاقة بينكما من وراء اهلك فان كان هناك قبول ففي العلانية وما اسهل كلمات الحب والعشق ولكنها تطير بسرعة ولا يبقى الا من قالها صادقا مخلصا امينا عليك وعلى نفسه فكوني يا اختي العزيزة منتبهة فالعاطفة التي تحملينها لا تعني الحب الحقيقي الا اذا خطبك رسميا من والدك واعانك على اتمام دراستك في احسن الظروف فان قبل فبعدها ان شاء الله نسال الله ان يبلغكما الزواج على سنة الله ورسوله. والا فانسيه لان هناك من يقترب منك وهو غير متاكد فان وجد صعوبة ابتعد ونساك فعزتك بتمسك بمبادئك وان شاء الله المستقبل أمامك.
13 - !! | مساءً 03:00:00 2011/06/30
أنتي لست صغيرة كما يقال.. ولكنك ما زلت في بداية حياتك لا تعرفين التصرف فيها.. فأنت لا تملكين خبرة.. عندما كان يقال لي هذا الكلام وأنا صغيرة كنت أحيانا لا آخذه بمحمل الجد، ولكن بعد أن كبرت علمت ما يعنون تماما... فالحياة مدرسة ... والأحلام الوردية التي تحلمينها بفارسك قد تنتهي للأسف... أنت لا تحبينه... أنت معجبة به بشخصيته.. ربما باهتمامه بك.. فقد طلب الزواج منك!... كل هذا يجعلكي تعجبين به وهذا ليس خطأ... ولكنه موضوع حساس، يجب ان لا تتصرفي بناء على عواطفك، بل عقلك حتى لا تندمي ودائما تمهلي .. حتى تتأكدي من نيته وأخلاقه ودينه.. وإن كان نصيبك فلن يفرق بينكم شيء.. أما إن لم يكن نصيبك؟! فلم المعاناة ، ربما تتعرفي على شخص شخصيته أفضل ويهتم بك أكثر وربما كان هو نصيبك، أكثري من الدعاء واعتبريه امتحان من الله عز وجل، ودوما اسألي نفسك هل ما أفعله يرضي الله؟! لا تتكلمي معه نهائيا وهو قال لكي سيأتي للزواج بعد البكالوريوس ، فإذا جاء فقد وفى بوعده وحينها تدرسي الموضوع بجدية ومن جميع الجوانب.. وأما الآن ركزي على دراستك وثقتك بالله ورضى الله وأكثري من الدعاء والصبر
14 - غادة.. | ًصباحا 07:19:00 2011/07/02
أختي الكريمة..هل تظنين أن علاقتك بهذا الشاب مما يرضي الله عزوجل..قلت بنفسك أنك لاتجرئين على إخبار أهلك بذلك..فالله أحق أن تخشيه..أنت ناضجة وتقولين أنك متدينة فأظهري هذا التدين بتعظيم حق الله بأن تبتعدي عن الحرام وكل مايوصل إليه..الفتاة الطيبة لاتقبل إلا طيبا والطيب يأتي من الباب وليس من طرق أخرى..لاتعمي نفسك بوهم الحب وقدأنعم الله عليك بالنضج فاسألي الله من الحلال الطيب..أتمنى لك كل الخيرفاتق الله