الفهرس خزانة الاستشارات استشارات تربوية وتعليمية انحرافات سلوكية الشذوذ الجنسي

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ
العنوان

الجنس الثالث

المجيب
عضو هيئة التدريس بجامعة القصيم
التاريخ الاحد 10 ربيع الأول 1424 الموافق 11 مايو 2003
السؤال

أنا مدرس ثانوية وعندي طلاب من الجنس الثالث تشيع بينهم الفاحشة، وإدارة المدرسة سهلة معهم، فهل من طرق لإصلاحهم من الداخل؟ الرجاء ذكر مراجع وتجارب وأشرطة، علماً أن هذه الظاهرة باتت مقلقة لمجتمعنا، والسلام.

الجواب

الأخ الكريم...
أشكرك على هذا التواصل مع موقعنا لحل هذه المشكلة المزعجة أعانك الله وسددك، وأوصيك بعد تقوى الله سبحانه بخصلتين أولهما: الحماس، والأخرى: الثقة الكاملة بنفسك وقدرتك وأن الله سبحانه سيوفقك لتحويلهم إلى شباب أسوياء. فإذا كان من الممكن أن تلتقي ببعضهم خارج العمل المدرسي فحسن ولو على انفراد فإن تجمعهم قد يقلل الفائدة وما تراه هو الصواب لأنك في الموقع.
لذلك يجب عليك البحث عن معين وقد خذلك النظام من مدير وواقع ونحو ذلك، فالبحث عن الوالدين أو عن إمام الحي الذي يسكنون فيه أو قريب أو صديق لوالديهم، ثم إني أرى إن أمكن ضمهم لجماعة التبليغ فحسن أيضاً-.
والعلاج يكون بتأمل الأسباب الدافعة لهم لهذا المستنقع، وقد يكون لبعضهم أسباب تخالف الآخرين.
ثم إيقاظ الجوانب الإيمانية في نفوسهم من خوف الله سبحانه وتعظيمه، وذكر سيرة المعصوم –صلى الله عليه وسلم- وعظيم سلوك أصحابه وخاصة من كان منهم شاباً كمصعب بن عمير ونحوه.
وأيضاً إيقاظ الجوانب العقلية والتربوية، فتضرب الأمثال بأن المتعة لا بد أن تبني الشخصية لا أن تهدمها، وتغرس الثقة بالنفس، وأن الحياة لا يبنيها التعساء، ولا ينجح فيها من سحقت شخصيته ودمرت أسباب القوة فيه مثل الأنفة والعزة والغيرة، وأن الله سبحانه خلق الجنسين لوظيفتين، فمتى ترجلت المرأة فقدت قيمتها ومصدر عزها ومجدها، وهو توافقها مع اختيار الله لها أنثى، وكذلك الرجل متى تأنث سحقت شخصيته ومصدر كرامته وأنفته، فلا يصلح لحياة الرجال، ولن يقوم بدور النساء، وتذكر عظمة الإسلام حينما حرم ما هو أقل من هذا العمل المشين وهو السؤال (الشحاذة) إلا لضرورة لأنه يحطم جانب العزة والكرامة في النفس المسلمة ولا يمكن أن يدافع عن الأرض والعرض من لا كرامة له.
وتذكر عوامل النجاح والفشل في الغرب والشرق، ولو سقت أسباب نجاح بعض الغربيين لأن هذا المرض جاء من عندهم.
وأنا ركزت على أشياء قد تغيب عن بالك وثقتي بأن في نفسك من النصوص القرآنية والحديثية والقصص الصحيح ما سوف توظفه لصالح غرضك، فإذا ظهر ذلك منك مع الحدب والحرص والشفقة لهم ودعائك آمل أن يتحقق مرادك ويعظم أمرك ولك التحية، ودمتم عوناً لإخوانكم، والسلام عليكم.
والكتاب الذي أتذكره كتاب (الفاحشة عمل قوم لوط) للشيخ: محمد بن إبراهيم الحمد، وقد أحسن في انتقاء مصادره من مجموعة كتب، وحبذا لو طالعت كتاباً عن (المراهقون) لـ د/ عبد العزيز النغيمشي.

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

تعليقات الإسلام اليوم

1 - جنوبيه07 | مساءً 08:15:00 2009/07/04
انا مديرة شؤون تعليمية وتصلني دائماًشكاوى المديرات والمعلمات حول مايحصل من شذوذ بين الطالبات وايضا المعلمات احد نفسي حائره امام حل هذه المشكلة دلوني فأنا ارغب في عمل بحث يعالج مثل هذه القضيه