الفهرس خزانة الاستشارات استشارات نفسية الثقة بالنفس

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ
العنوان

عند الامتحان تفقَّد ثقتك في نفسك

المجيب
أخصائية نفسية واجتماعية
التاريخ الثلاثاء 05 رجب 1432 الموافق 07 يونيو 2011
السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..

 أنا طالب مقبل على امتحان لنيل الشهادة الجامعية، ولم يبقَ إلا شهرٌ واحد، المشكلة  أني بدأت أتخوَّف، علمًا أنه امتحان مصيري أفيدوني مأجورين.

الجواب

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:

أخي الكريم..  السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

بداية أشكرك لثقتك بنا ومشاركتك معنا بطرح مشكلتك في موقعك (الإسلام اليوم) والذي نسأل الله تعالى أن يجعله نافذة خير وبركة لكل المسلمين.

سيدي الكريم:

يا طالبا لمعالي الأمور، ويا طالبًا للتفوق والتميز، تعال بنا لنزيد الثقة في نفسك، ونقوي من عزيمتك، ولكن اسمح لي قبل أن أصوغ إليك طرق العلاج أن نضع خطوطا عريضة لعدة حقائق، ومنها الآتي:

الحقيقة الأولى:

إن الثقة تنبع من داخل النفس، فليست كوب ماء تشربه ولا رسالة نقرؤها أو كتاب تتصفحه.

الحقيقة الثانية:

أبلغك سعادتي على همتك العالية في أن تتخطى ما أنت فيه، وهذا يبشر بالخير، وأنك وضعت قدمك في الطريق الصحيح، والله يعينك.

الحقيقة الثالثة:

«لا خاب من استخار ولا ندم من استشار» ولذا فإني أسأل الله أن يعطيك ثواب الاستشارة براً وتفوقاً وتميزًا.

الحقيقة الرابعة:   أخي السائل الكريم :

الخوف أمر طبيعي للغاية، بينما إذا ما أَدَّىَ إلى شل حركتك فهو أمر ضار. أما إذا سيطرت عليه فإنه يصبح شيئا مفيدًا، وإن أحسن ما نفعله للسيطرة على الخوف، هو معرفة كل ما نستطيع معرفته عن موقفنا الذي يسببه التوتر.

وتعال معي الآن لأخط لك خطوات مهارية وتدريبات معينة تساعدك على تخطي هذه الأزمة، والانتقال إلى التفوق الذي تأمله، ذاكرين لك طريق الثقة في مرحلتك العلمية. والله المستعان.

أولا: عليك بمخالطة الناس

إن أفضل وسيلة لتعلم السباحة في المياه هو العوم، ولذا فإن أفضل وسيلة لنزع ضعف الثقة من صدرك، مواجهة الناس ومخالطتهم والتعامل معهم والانخراط بينهم، وللمخالطة مع الناس مهما تعرضت للأذى النفسي أو غيره ثوابه عظيم، وفائدة كبيرة في نزع الخوف من صدرك؛ فإنه –كما تعلم-

"المؤمن الذي يخالط الناس خير من الذي لا يخالط الناس".

ومن مهارات المخالطة مع الناس مما يدعم الثقة لديك:-

1. معرفة شيء عن كل شيء (الثقافة والتعلم).

2. التودد ومدح الآخرين والثناء عليهم بما هو فيهم.

3. الهدايا والبسمة والمرح والمشاركة بأنواعها.

4. الاستماع الجيد إليهم والإنصات لهم.

وقد تسألني وما يفيد ذلك؟ وأجيبك بأن نزع فتيل الضعف ناحية أي أمر، يكاد يكون نابعًا -في الغالب- من ضعف الثقة الاجتماعية، ولذا لزم تخطي هذه العقبة.

ثانيا: عليك بزيادة هواياتك فإنها تدعم الثقة داخل النفس.

1. هواية القراءة الخارجية.

2. هواية الرياضة.

3. هوايات الحاسب الآلي.

4. هواية الخدمات الاجتماعية.

وكل ما ذكرت إنما هي نماذج فحسب عن بعض مهارات يمكن من خلالها دعم الثقة في داخل نفسك، ونزع الشيطان عنك.

ثالثا:- عليك بالعلاج الروحي لهذه المسألة:

والمتمثل في الآتي:

1. الصلاة المفروضة في وقتها وخاصة صلاة الفجر.

2. (الاستغفار، الأذكار{الصباح والمساء}، أذكار الأحوال).

3. (الاستعاذة بالله من الشيطان الرجيم).

4. وكذا: الرقية الشرعية التي تحفظك من شر الحسد والعين والشيطان، وتبعد عنك شر الشيطان وشر وسوسته النفسية لك.

رابعا: التركيز على إيجابياتك في الحياة، من تفوقك العلمي والأخلاقي، مما يزيد لديك الثقة فيما أنت مقبل عليه:-

فإن هذا الأسلوب طريقة في غاية الأهمية؛ حيث تكتشف إضافة إلى ما ذكرت من توفيق الله لك في الأمور، ونجاحك في الأعمال، وثقة الناس بك أنك على قدر كبير من الإيجابيات المدعمة للثقة داخل نفسك، ويكفي سرور الناس بك، وشعورهم بك مما يجعلك تجتهد وتهتم وتتقدم ولا تتأخر .

قد رشحوك لأمر لو فطنت له ...  فاربأ بنفسك أن ترعى مع الهمل.

خامسًا: خطوات زرع الثقة بالنفس:

1. الإيمان بأن الثقة مكسب يمكن تحقيقه والوصول إليه، وأنه سلسلة مرتبطة ببعضها البعض، والإيمان بثقة في الله الخالق.

2. تحديد مصدر مشكلتك مع انعدام الثقة أو ضعفها ومن ثم تحديد كيفية العلاج.

3. التفكير الإيجابي في إيجابيات الذات وعدم جلدها باستمرار وإرسال رسائل سلبية لنفسك، بمعنى يمكنك كتابة لوحة داخل غرفتك عليها (أنا واثق من نفسي، أنا أستطيع، أنا أقدر، أنا متميز في دراستي...) وهكذا بما فيه من عبارات إيجابية.

4. اقبل تحمّل المسؤوليات وضع نفسك في موضع المسؤولية.

5. المشاركة بالمناقشات العامة والخاصة مما لك فيها دخل واستمع جيدًا ثم ابدِ رأيك بكل ثقة.

6. إياك مما يقوله الناس عنك من سلبيات فهي معوقات.

7. التفاؤل وحب النجاح من أهم ما يعين على زيادة الثقة بالنفس.

8. تمتع بصحبة الواثقين من أنفسهم.

9. اعمل جدولاً لمذاكرتك ورتب أولوياتك

10. صاحب المتفوقين وراجع معهم موادك ودراساتك.

وأخيـرًا: أسأل الله أن يمنحك ثقافة عالية رفيعة نافعة، وثقة زائدة، ممتعة، تدفعك للعمل والإنجاز، والقيام بالمسؤوليات، وأن يجعلك من المتميزين والمتفوقين.

نفع الله بك الدين والدنيا والأمة، وتقبل الله منا ومنكم.

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

تعليقات الإسلام اليوم

1 - الحمد لله | مساءً 11:23:00 2011/06/07
عادي خوفا طبيعي وخصوصا عند الاختبارات ولكن يجب ان تتوكل على الله وحده (مع فعل الاسباب الموصله للنجاح ) الله يوفق الجميع ...
2 - سندس | ًصباحا 12:48:00 2011/06/09
قبل الفطور صباحا عليك باكل سبع تمرات على الريق .وسوف يزول الخوف انشاءالله
3 - ولاء | ًصباحا 08:42:00 2011/06/11
المستشارة مشكورة قدمت حلول للسائل والتي يلزمها وقت اطول من شهر لتنفيذها و العمل بها..يعني بيكون الشاب خلص امتحان وطلعت النتائج وتخصص ولسه هو عم يتثقف ويتودد للناس ويبني الصداقات ويمارس الهوايات الرياضية والكمبيوتر.يا ايها السائل:اسمع هذا القول عن النبي عليه الصلاة والسلام:اعقلها وتوكل..يعني خذ باسباب النجاح من جد ودراسة وتوكل على الله فان الله لن يضيعك.واعلم انه لو اطلعت على الغيب لرضيت بالواقع.
4 - بالتوفيق في الاختبارات | مساءً 02:24:00 2011/06/11
عليك يقيام الليل فالصلاة تزيد الانسان شجاعة وقوة وسكينة و ثباتا و اشرب ماء زمزم فهو يؤدي الى الطمأنينة