الفهرس خزانة الاستشارات استشارات اجتماعية العلاقات الزوجية المشكلات الزوجية سوء العشرة

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ
العنوان

بعد ضربه لم أعد أحبه

المجيب
التاريخ الاثنين 02 ربيع الأول 1434 الموافق 14 يناير 2013
السؤال

أنا متزوجة منذ ثلاث سنوات، ولديَّ طفلة، وقد تزوجت زوجي لأنه يحبني جدًا وحنين ومحترم رغم رفض أهلي؛ لأن مستواه التعليمي أقل مني، ولكن لأنه طيب ومحترم وافقوا، بعد الزواج انقلبت الأمور بيني وبينه بسبب عدم توافق العلاقة الخاصة بيننا، وأصبحت بالنسبة لي مثل العقاب، وبدأت المشاكل والشجار الدائم، وشاء الله أن أحمل في بداية زواجي، وكان الحمل يسبب لي عدم رغبة في العلاقة الزوجية، ولكنه لم يحترم ذلك بل كان يعاشرني بالقوة وبعدها يتأسف، استمر الحال بعدها إلى أني في يوم كنت تعبانة ولا أرغب في المعاشرة، وكان رد فعله عنيفًا حيث ضربني ضربًا مبرحًا وقام بمعاشرتي بالقوة، بل ووضع الوسادة على وجهي، بعدها انقلبت الموازين وبعد أن كنت أحبه تحول الحب إلى كراهية، بل أصبحت أدعو عليه.. أنا حاولت أن أرضيه لكنه لا يقدر إذا كنت مريضة أو لا، يريدني كل ليلة وأنا لا أقدر، وصل الأمر إلى أنه أحيانا إذا غضب مني يقوم بالعلاقة غصباً عني فقط ليعاقبني، الآن أنا أمثل عليه و لا أشعر بحب ولا مودة ولا رحمة معه، فقط أمثل.. أريد المشورة والحل أنا تعبت وأرفض الحياة معه.. أرشدوني ماذا أفعل؟

الجواب

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:

عزيزتي الفاضلة..

قرأت رسالتك وتألمت لها كثيرا بسبب أن يصل الحال بينك وبين زوجك إلى هذا الحد من العنف، مع أن هذا الأمر من أبسط الحقوق بين الزوجين، والمفروض أن تكون مصدر سعادة وبهجة لك وله، ولكن كل منكما منتظر حقه من الطرف الآخر ولا يفكر في الواجبات التي عليه ليقدمها للآخر؛ لذلك ضاعت الحقوق ودخل الشيطان.

عزيزتي ضاع الحب بينك وبين زوجك بسبب الأنانية، فكل منكما لا يفكر ألا في نفسه، أنت لم تري إلا حالتك النفسية، ولم تفكري في احتياجات زوجك الإنسانية وهو لم يفكر في ظروفك، وكل ما أصبح يشغله كيف يأخذ حقه ولو كان بطريقة القوة والعنف، وأصبحت العلاقة الخاصة علاقة قائمة على العنف وبطريقة حيوانية بعيدة كل البعد عن الإحساس والشعور والإنسانية، ونسي قول المولى تبارك وتعالى "وعاشروهن بالمعروف" وأصبح لا يشغل باله سوى كيف يحقق نصرا زائفا على زوجته ليغتصب منها حقه أو ينتزعه انتزاعا، فيا صديقتي حاولي أنت الأخرى أن تجلسي مع نفسك أولا، وتراجعي نفسك ما الذي أوصل الأمر إلى هذا الحد من العنف أو عدم الرحمة! انظري أليه بإنسانية أكثر من ذلك، حاولي أن تكوني معطاءة وتقدمي ما عليك من حقوق وواجبات على قدر استطاعتك، وضعي في حسبانك أن ما تقدمينه حق من حقوق زوجك عليك، وسوف يكون ثوابك عليه عظيما فوق ما تتصورين.. عن حصين بن محصن قال: حدثتني عمتي قالت:

أتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم في بعض الحاجة، فقال: أي هذه! أذات بعل؟ قلت: نعم، قال: كيف أنت له؟ قالت: ما آلوه؛ إلا ما عجزت عنه، قال: [فانظري] أين أنت منه؟ فإنما هو جنتك ونارك.. رواه ابن أبي شيبة، وابن سعد، والنسائي، والطبراني.

 فقدمي لزوجك ولا تبخلي، وكوني كريمة معه؛ لأن هذه العلاقة الخاصة بالنسبة لزوجك من ضروريات الحياة ومن ضروريات النجاح بالنسبة لك أنت حتى تصلي إلى الجنة أحسني معاملته وقدمي بنفس راضية.

عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ألا أخبركم برجالكم من أهل الجنة؟

النبي في الجنة، والصديق في الجنة، والشهيد في الجنة، والمولود في الجنة، والرجل يزور أخاه في ناحية المصر لا يزوره إلا لله عز وجل، ونساؤكم من أهل الجنة الودود الولود العؤود على زوجها التي إذا غضب جاءت حتى تضع يدها في يد زوجها، وتقول: لا أذوق غمضا حتى ترضى". رواه النسائي في عشرة النساء وصححه الألباني..

فكوني ودودا عؤودا يرضي عنك زوجك، وهذا من رضى المولى تبارك وتعالى. "أيما أمراه ماتت وزوجها عنها راض دخلت الجنة"..

فحاولي -يا أختاه- قدر استطاعتك اعملي ما عليك وسوف يهدي لك الله زوجك بإذن الله ويقدر ما تقدميه، فقد قالت المرأة في القديم لابنتها عند الزواج: كوني له أمه يكن لك عبدا، فقدمي حتى تجدي وإن شاء الله على قدر حسن نيتك سيكون أمامك إنسان آخر بإذن الله عطوف حنون معطاء كما كان في الماضي. وفقك الله والسلام عليكم ورحمة الله

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

تعليقات الإسلام اليوم

1 - علي | مساءً 04:16:00 2011/04/13
مشكلتكم هي الجهل بكيفية تنشيط الشعور بالرغبة الجنسية......فهو لو علم ذلك لجعلك ترغبين في المعاشرة كل مرة هو يطلب منك.......فهو مخطيء بسبب الضرب.....لكنه على صواب عندما يطلب منك المعاشرة، فانت الباب الحلال الوحيد له لاشباع رغبته الجنسية، فلا تسدي هذا الباب الحلال بوجهه لكي لا يضطر الى دخول ابواب الحرام لاشباع رغبته الجنسية..........لكنك لا تستطعين ذلك من غير إثارة الشعور الجنسي لديك بواستطه هو..
2 - علي | مساءً 04:20:00 2011/04/13
لا توجد زوجة غير مستعدة لاثارتها........لكن هناك ازواج لا يعلمون ذلك.......الجنس لدى الزوجة عالم غير عالم الجنس لدى الزوج...........لابد من دخول عالم الجنس لدى الزوجة من خلال دماغها وعواطفها واثارة تلك ومن ثم تحقيق المطلب......اما الزوج لا يحتاج الى اثارة الدماغ والعاطفة فبامكانه تفريغ شحنته مباشرة من غير المرور بتلك المرحلة...اما الزوجة فمن المستحيل عليها ان تصل الى المطلب من غير تكملة المرحلة ال
3 - علي | مساءً 04:24:00 2011/04/13
تعلمي معه كيفية اثارة الدماغ والعاطفة الجنسية لديك وهذا يحتاج ساعات.....فعليه مداعبتك بحوالي 4 ساعات قبل الذهاب الى الغرفة الزوجية......وتخبرينه بانك اما مستعدة او لا يزال بحاجة الى وقت اكثر للاثارة والمداعبة الدماغية والعاطفية والجسدية............انت مسؤلة عن اشباع رغبته الجنسية وانت في عهد وعقد معه لذلك.....وانت ستر له.....فهل تعلمين مدى فظاعة الزنا؟....ان وقع فيه!......لا سامح الله
4 - علي | مساءً 05:40:00 2011/04/13
كتبت تعليقي على دفعات صغار بسبب ان الموقع ما سمح لي بكتابة تعليق اطول مما في كل تعليق
5 - زوجك نار تلظى | مساءً 06:32:00 2011/04/13
والثقافة الدينية الجاهلية المنتشرة بيننا هي من يشجعه على الإنحطاط إلى هذا المستوى، *******
6 - أحاديث موضوعة | مساءً 11:08:00 2011/04/13
السنن الكبرى للنسائي: 7897 - أخبرني هلال بن العلاء* قال: حدثنا أبي قال: حدثنا خلف وهو ابن خليفة**، عن أبي هاشم، عن سعيد بن جبير، عن عبد الله بن عباس قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "ألا أخبركم بنسائكم من أهل الجنة الودود، الولود، العؤود على زوجها، التي إذا آذت أو أوذيت، جاءت حتى تأخذ بيد زوجها، ثم تقول والله لا أذوق غمضا حتى ترضى". شعب الإيمان للبيهقي: 8474 - أخبرنا علي بن أحمد بن عبدان، أنا أحمد بن عبيد، نا أحمد بن يحيى الحلواني، نا محمد بن الصباح، نا خلف بن خليفة، حدثني رجل***، عن أبي هاشم الرحافي، عن سعيد بن جبير، عن ابن عباس، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «ألا أخبركم برجالكم من أهل الجنة»؟ قالوا: بلى يا رسول الله، قال: النبي في الجنة، والصديق في الجنة، والشهيد في الجنة، والمولود في الجنة، ورجل زار أخاه في ناحية المصر يزوره في الله في الجنة، ونساؤكم من أهل الجنة الودود العؤود على زوجها التي إذا غضب جاءت حتى تضع يدها في يده، ثم تقول: لا أذوق غمضا حتى ترضى. *العلاء بن هلال بن عمر بن هلال الباهلي: قال أبو حاتم منكر الحديث، ضعيف الحديث. وقال النسائي: هلال بن العلاء روى عن أبيه غير حديث منكر. **خلف بن خليفة مر بنا في فصل مقولة السجود واللحس والمص. الحديث العاشر. ***من هو هذا الرجل؟ لا أستبعد أن يكون هو عمرو بن خالد!!! لعله لقيه بواسط. تأمل الحديث التالي: المعجم الكبير: الطبراني: 12467 - حدثنا علي بن عبد العزيز ثنا محمد بن أبي نعيم الواسطى ثنا سعيد بن زيد ثنا عمرو بن خالد* ثنا أبو هاشم عن سعيد بن جبير عن ابن عباس عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ألا أنبئكم برجالكم من أهل الدنيا في الجنة؟ قالوا: بلى يا رسول الله قال: النبي صلى الله عليه و سلم في الجنة والصديق في الجنة والشهيد في الجنة والمولود مولود الإسلام في الجنة والرجل يكون في جانب المصر يزور أخاه لا يزوره إلا الله في الجنة ألا أنبئكم بنسائكم من أهل الجنة؟ قالوا: بلى يا رسول الله قال: الولود الودود التي إذا غضبت أوغضب قال: يدي في يدك لا أكتحل بغمض. 12468 - حدثنا محمد بن عبد الله الحضرمي ثنا أحمد بن إبراهيم الموصلي ثنا خلف بن خليفة** عن أبي هاشم الرماني عن سعيد بن جبير عن ابن عباس رضي الله عنهما عن النبي صلى الله عليه وسلم مثله. 15637- حدثنا محمد بن عبد الله الحضرمي، حدثنا الحسين بن يزيد الطحان ح، وحدثنا علي بن إسحاق الوزير الأصبهاني، حدثنا إسماعيل بن علي السدي، قالا: حدثنا سعيد بن خثيم، عن محمد بن خالد الضبي، عن السري بن إسماعيل***، عن الشعبي، عن كعب بن عجرة، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:"ألا أخبركم برجالكم من أهل الجنة؟"، قالوا: بلى يا رسول الله، قال:"النبي في الجنة، والشهيد في الجنة، والصديق في الجنة، والمولود في الجنة، والرجل يزور أخاه في جانب المصر في الجنة، ألا أخبركم بنسائكم من أهل الجنة؟"، قالوا: بلى يا رسول الله، قال:"الودود الولود التي إن ظلمت أو ظلمت قالت: هذه ناصيتي بيدك، لا أذوق غمضا حتى ترضى. *عمرو بن خالد الكوفي، انتقل إلى واسط لما ظهر كذبه للناس، متروك كذاب يضع الأحاديث. **خلف بن خليفة نزل واسط. ***السري ابن إسماعيل متروك متهم بالكذب وأحاديثه عن الشعبي منكرات. سعيد بن خيثم أبو معمر الهلالي: قال الذهبي: قال الأزدي منكر الحديث مسند الإمام أحمد: للإمام أحمد ابن حنبل: - حدثنا عبد الله حدثني أبي حدثنا خلف بن خليفة عن حفص عن عمه أنس بن مالك قال كان أهل بيت من الأنصار لهم جمل يسنون عليه وإن الجمل استصعب عليهم فمنعهم ظهره وإن الأنصار جاؤوا إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقالوا إنه كان لنا جمل نسني عليه وإنه استصعب علينا ومنعنا ظهره وقد عطش الزرع والنخل فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم لأصحابه قوموا فقاموا فدخل الحائط والجمل في ناحية فمشى النبي صلى الله عليه وسلم نحوه فقالت الأنصار يا نبي الله إنه قد صار مثل الكلب الكَلِب وإنا نخاف عليك صولته فقال ليس علي منه بأس فلما نظر الجمل إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم أقبل نحوه حتى خر ساجدا بين يديه فأخذ رسول الله صلى الله عليه وسلم بناصيته أذل ما كانت قط حتى أدخله في العمل فقال له أصحابه يا رسول الله هذه بهيمة لا تعقل تسجد لك ونحن نعقل فنحن أحق أن نسجد لك فقال لا يصلح لبشر أن يسجد لبشر ولو صلح لبشر أن يسجد لبشر لأمرت المرأة أن تسجد لزوجها من عظم حقه عليها والذي نفسي بيده لو كان من قدمه إلى مفرق رأسه قرحة تنجبس بالقيح والصديد ثم استقبلته فلحسته ما أدت حقه. السنن الكبرى للنسائي: 7905 -أخبرنا محمد بن معاوية بن مالج قال: حدثنا خلف وهو ابن خليفة، عن حفص ابن أخي أنس بن مالك، عن أنس قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "لا يصلح لبشر أن يسجد لبشر، ولو صلح لبشر أن يسجد لبشر لأمرت المرأة أن تسجد لزوجها من عظم حقه عليها". 9147 - أخبرنا محمد بن معاوية بن مالج قال ثنا خلف وهو بن خليفة* عن بعض بني أخي أنس بن مالك عن أنس قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: لا يصلح لبشر أن يسجد لبشر ولو صلح لبشر أن يسجد لبشر لامرت المرأة أن تسجد لزوجها من عظم حقه عليها. *خلف بن خليفة، نزل واسط. قال ابن عدي: أرجو أن لا بأس به، ولا أبرئه من أن يخطئ. و قال ابن سعد: أصابه الفالج قبل موته حتى ضعف وتغير واختلط. وقال ابن معين والنسائي: ليس به بأس، وكذا قال ابن عمار وزاد: ولم يكن صاحب حديث. (تهذيب التهذيب). مسند الإمام أحمد، للإمام أحمد ابن حنبل: - حدثنا عبد الله حدثني أبي حدثنا عفان حدثنا خلف بن خليفة قال أبي وقد رأيت خلف بن خليفة وقد قال له إنسان يا أبا أحمد حدثك محارب بن دثار قال أبي فلم أفهم كلامه كان قد كبر فتركته.
7 - ابو زايد | ًصباحا 12:24:00 2011/04/14
الطلاق الطلاق الطلاق هو الحل ورفع دعوى قضائية ضده تكفل لك حقك منه.. لا تسكتي عن حقك ..لا أحد يجبرك على ان تقضي عمرك مع رجل مثله
8 - علي | مساءً 12:33:00 2011/04/14
الطلاق هو الحل الأخير.............لكنها لا يزال أمامها حلول أخرى يا أبا زيد........ليس لديها ضمان لتتزوج برجل افضل من زوجها الحالي......
9 - علي | مساءً 03:45:00 2011/04/14
الحب لا يصنعه حامل القلب، بل يزرعه المحبوب في ذلك القلب........لذا أخبريه بانه قد أزال ما زرعه في قلبك من الحب، بسبب تلك السلوكيات، فاذا يريد ان يبقى محبوبا لك فعليه بزراعة الحب في قلبك من جديد......الخطأ منه وليس من قلبك انت
10 - إيهاب المصرى | مساءً 05:51:00 2011/04/14
و الله إجابة جميلة و منطقية و رائعة
11 - ام يوسف | مساءً 07:04:00 2011/04/14
بسم الله والصلاة والسلام علي رسوله الامين اخواني المسلمين قال تعالي ومن يتق الله يجعل له مخرجا فعلينا جميعا ان نتق الله في ازواجنا وزوجاتنا فبيننا ميثاق غليظ وسنسال عنه قريبا وما هي الا ساعات وستنقضي فاما ان تفارقها او تفارقك فلنتق الله ونخشي يوما نرجع فيه الي الله ولنكن طيبين حتي تكون الحياة طيبة اسال الله العظيم ان يرضي عني زوجي ويصلحني له واساله ان يدخلني الجنة في الزمرة الاولي مع عكاشة
12 - شكرا لك علي | ًصباحا 01:03:00 2011/04/15
شكرا لك علي
13 - علاء الدين | مساءً 04:46:00 2011/04/15
نتمنى ان يسود الحب والوئام جميع بيوت المسلمين وشكرا للسيدة مجيبة الرسالة على نصيحتها للسائلة وجعله الله فى ميزان حسناتها
14 - الى الرقم 12 من علي.... | مساءً 09:42:00 2011/04/15
الشكر لله، وسهل الله أمور المسلمين والمسلمات......ربما جهلنا بشيء بسيط يخرب حياتنا الاسرية......
15 - أبو عبدالله | ًصباحا 07:51:00 2011/04/16
أسأل الله أن يعوضه خير منكي والله قد تجعلين زوجك يفكر في الحرام أو في السفر للبحث عن المتعة المحرمة وأنتي السبب إتقي لله في زوجك وحاولي تكسبينه حتى لا تخسرين زوجك وابنتك أسأل الله أن يوفقكم جميعا وأن يؤالف بين قلوبكم إنه سميع مجيب
16 - جزاك الله خيرا ابا علي | ًصباحا 08:34:00 2011/04/16
نعم صدقت بكل حرف كتبته هنا ابا علي فالزوج السادي وخاصه في علاقتهمع زوجته لاتسبب الا نفورا وبعض الازواج يراها فخرا له ورجوله طاغيه كما يزعم فالمرأه لاتراها الا عنف واضطهاد ولاتزيدها الا كره ونفورا منه فأين الموده والرحمه المذكوره في القران الكريم ووصايا رسولنا الكريم عليه الصلاه والسلام حيث قال " لا ترتموا على نسائكم كالبهائم وليكن بينكم وبينهن رسول " قيل " وما الرسول يارسول الله " قال " القبلة "
17 - السبب هو الفسق والفجور | مساءً 01:38:00 2011/04/16
الرجل الذي يستكثر على زوجته المحصنة لمسة حانية وبسمة صادقة وهدية ولو رمزية، ويستدين لكي يسافر إلى مشارق الأرض ومغاربها بحثا عن بائعات الهوى، مخدرات يتاجر بأعراضهن أكابر مجرميها، ينثر تحت أقدامهن عزته وكرامته وإنسانيته، إنما يفعل ذلك لفسق وفجور وشقاء استحكمن من قلبه فصيرنه أضل من الأنعام سبيلا. ومثله يستحسن المعافاة من صحبته، ولا يِؤبه له في أي واد هلك.
18 - لا يبنى السكن على الاستعباد!! | مساءً 03:30:00 2011/04/16
كرهت الزواج والحديث عنه، تكون البنت هانئة في مملكة أبيها فتتزوج تحسب أنها ستدخل فردوس الزواج فتجده نارا تلظى. لولا الخوف من الوقوع فيما لا يرضي الله لنصحت كل شابة سعيدة في بيت أبيها ألا تتزوج أبدا لتنعم بالاحترام وتنأى عن الاستعباد. الرجل الشرقي عندنا يحب استعباد المرأة في أغلب الأحيان، وبعض النساء تمردن على الوضع بالكذب والحيلة حتى أصبحن جحيما آخر للعروس التي قد تدخل بيتهم. إنا لله وإنا إليه راجع
19 - الى الرقم 18 | ًصباحا 10:24:00 2011/04/17
صدقت ولدي معلومات بحالات زواج لا يتصوره الانسان العاقل، كيف للزوج هكذا الخلق السيء وقساوة القلب والجهل بابسط متطلبات الزوجة او تجاهلها تماما.........اعيش في اوربا ما سمعت باسرة عربية تعيش من غير اضطهاد الزوجة واهانتها وحرمانها من اسط حقوقها........حتى هناك زوجات تحاول اللجوء الى الحرام بسبب سوء العلاقة مع الزوج، علما هي تتحمل ذنبها، يكذب على الزوجة، يضربها، يسبها، وهناط طلاق فاجائي يصدم الزوجة
20 - عبد الحكيم | مساءً 01:03:00 2011/04/17
أتوقع أن الزوج يستمتع بهذه الطريقة العنيفة في المعاشرة فلدى الاختصاص معرفة في ذلك و أنصحك أن لا تنفصلي عنه و أنه سيعود على حالته الاولى لكن أفهمي رغاباته و ان لم تستطيعي اشباعه فليأخذ زوجة ثانية و احمد ربك ان زوجك له القوة الجنسية فكثير من النساء يعانين من ضعف أزواجهم جنسيا .
21 - لكل داء دواء | مساءً 04:28:00 2011/04/17
لكل داء دواء يستطب به***إلا الحماقة أعيت من يداويها.
22 - بعض الفتاوى | ًصباحا 11:35:00 2013/01/14
تبيح للرجل اغتصاب المرأة وتحملها وزر الإمتناع، لعنة الملائكة وغضب الرحمان واختلال موازين الكون. ابن جرير الطبري ينصح بربطها بالحبال كما يربط البعير ومن ثم يفعل ما يشاء. ولم ينكر عليه أحد خلا ابن العربي، أما جمهور الأمة فيوافقه على هذا. وهذا من أعظم الجهل في تاريخ البشرية. حتى اليهود والنصارى لم أعثر عندهم على مثله. جهلا وقبحا وسعارا.