الفهرس خزانة الاستشارات استشارات تربوية وتعليمية تربية الأولاد الأساليب الصحيحة لتربية الأولاد مرحلة الطفولة

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ
العنوان

صغيري اليتيم عنيد!

المجيب
التاريخ الثلاثاء 20 شعبان 1433 الموافق 10 يوليو 2012
السؤال

أنا أم لطفل يتيم عمره ثلاث سنوات ونصف . توفي أبوه وعمره سنة وثمانية أشهر، وبالرغم من صغر سنه إلا أنه يتذكر أباه جيدًا ولا ينساه أبدًا، حتى إنه يتذكر الألعاب التي مارسها والده معه. وهو الآن عنيد جداً ولا يسمع كلامي أبدًا، وأنا عملت  لظروف الحياة، وغصب عني أتعصب عليه وأوجهه بصوت عالٍ، وبالتالي يعاندني  أكتر، ولما يسمع اسمي مع أي حد يرتعش ويخاف. أنا أريد أن أربيه تربيه دينية تنفعني وتنفع أباه، ويكون من الصالحين ومن الملتزمين . أرشدوني كيف أتعامل معه؟

الجواب

الأخت السائلة: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..

أدعو الله أن يسدد خطاك وأن يلهمك الصواب، وأن ينعم عليك بالحلم والصبر والأناة، وأن ينير عقلك بما هو نافع لابنك الصغير الذي من المفترض أن تنتبهي له لوجود أخطاء كبرى وقعت فيها من غير قصد، منها أن الطفل ينسى وحتى لو تذكر علينا إلهاؤه عما يتذكر عن والده، وليس وفاءً أن تربطيه بوالده من هذا السن، فما فائدة ذلك سوى ترسيخ الإحساس بالفقد لوالده وهذا يؤدي إلى مشاكل مستقبلية مع دخول المدرسة، ومع فرصة الارتباط التي يمكن أن تتم إن شاء رب العالمين حتى وإن رفضت الفكرة الآن .

وأمر آخر هو شدة رد الفعل لديك لأخطائه وردود أفعاله، حتى إنه يصل لمرحلة الرعب عند سماع صوتك من شدتك، وهذا دليل على أنك قد تعديت حدود الصوت الحازم إلى الصوت المخيف المرعب الذي يهز وجدان الطفل ونضجه ونمو شخصيته، وينقل هذا الصوت قلة التقدير وقلة احترام وقلة ثقة الأم، وعدم التفريق ما بين السلوك السلبي وشخص الطفل الصغير، وأؤكد الطفل الصغير الصغير الذي ما زال في طور التكوين طور الخطأ والتعلم ونحن بجواره قد نكون مضغوطين أو مشغولين أو طالبين سرعة أداء السلوك في حين يتباطأ هو في الأداء، وقد يعاند ليلفت الانتباه إلى انشغالك عنه لتوفير متطلبات الحياة الضرورية.. نحن نقدر هذا ولكن هل تعتقدين أن الطفل صاحب الثلاث سنوات سيستطيع تقدير ذلك كله، إنه يعرف أنك والدته وكل من له عنده يحتاج إلى بسمة وضمه وحب وعطاء وتدعيم وصبر وحلم ورأفة لغرس ما تريدين أن يغرس في نفس طفلك.. إن الأطفال لا يولدون كباراً متعلمين، ولا يمكن أن يصعدوا لمستوى الأم كي يقرؤوا ما تقوله هي أو تفكر فيه في عقلها.. يا أختاه رسالتك آلمتني لرعب دب في نفس ابنك والعناد أصله لفت الانتباه أو الاعتراض على سلوك يقوم به المحيطون لتغييره أو لإعادة تقييم سلوكنا تجاهه.. لابد من تغير طباعك تجاه ابنك أولاً قبل أن تتحدثي عن أي نوع من أنواع التربية..

إذاً الخلاصة في نقاط بسيطة:

1- فك ارتباط الطفل بأبيه وعدم تدعيم ذلك حتى وإن طلب..

2- تفريغ وقت للطفل هادئ وغير متقاطع مع مشغوليتاك..

3- ذهاب الطفل إلى حضانة لاكتساب الخبرة الاجتماعية..

4- التمرين على عدم العصبية وعلو الصوت من قبل الأم..

5- التخطيط لحياتك ما بين عملك وأمومتك..

6- التفريق بين ضغوط العمل والبيت..

وجزاكم الله خيراً..

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

تعليقات الإسلام اليوم

1 - علي | ًصباحا 11:04:00 2011/07/09
اصبح لديه ردة فعل من نبرة صوتك، حتى في حالة عدم تعصبك عليه فهو لا يريد ان يسمع تلك النبرة الصوتية لديك، كرهها وانتهى، حاولي ان تتحدثي معه بنبرة صوتية جديدة بنعومة اكثر مع اعطاء الحرية الاكثر له لكن بانشغاله باشياء مفيدة
2 - امسحي على رأسه | مساءً 03:28:00 2011/07/09
جزى الله المجيب خيرا، وأعانك أختي على تربية طفلك، غيرك لهن أكثر من طفل يتيم!!، دائما استعيني بالله، واسأليه أن يملأ قلبك رحمة بصغيرك، حاولي ان تملئي قلبك خوفا من الله بتذكر عظمته وقدرته عليكي، واعتبري طفلك أمانة ستُسألي عليها، وليس من ممتلكاتك الخاصة! ، فهو إنسان له رأيه الخاص ونظرته للحياة وأنتي تريدينه كذلك، اجعليه يحبك، مازال صغيرا، اقرئي له قصة، والعبي معه، عبري عن حبك له، واستعيني دائما بالله
3 - ب | ًصباحا 07:46:00 2011/07/11
اختي العزيزة الولد يحتاج الى عطف وحنان اكثر من غيره لانه ليس لديه اب فأقرانه لديهم اباء يرجعون اليهم و يعتمدون عليهم اما هو فلبس له ذلك اعطيه حنان و كوني له اما و ابا وساعديه على ان يعتمد على نفسه وان شاء الله في المستقبل سيصبح له شأن و يكون من قادات الامه هكذا العظماء يخرجون من رحم المعانات ويكفي بذلك قدوة نبينا محمد صلى الله عليه وسلم الذي عاش يتيما وغير العالم كله .
4 - ام الايتام | مساءً 10:25:00 2012/01/22
احمدى الله يا اختى العزيزة واستعينى بالله واصبرى واعلمى ان هذا الطفل أمانه عامليه بالحب وسوف ترى التغير ان شاء الله فيه امهات غيرك عندهم خمسه ايتام والله المستعان ابنك مازال صغيراً وسهل جداً أن يطيعك ربنا يهديه واولاد المسلمين يارب اللهم اجعل اولادنا قرة عين لنا واخلفهم فى آباءهم خيراً