الفهرس خزانة الاستشارات استشارات تربوية وتعليمية قضايا التعليم

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ
العنوان

أقصُّ عليهم ويتهموني بالكذب!

المجيب
التاريخ الاحد 16 شعبان 1432 الموافق 17 يوليو 2011
السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..

أنا معلم أحب مهنتي، وأحب الطالب، فعلاقتي بالطالب علاقة حميمة من حيث الاحترام المتبادل، والمعاملة الحسنة.. في السنة الماضية خرجت إساءة نحوي، وهي التشكيك في القصص والمواقف الطريفة التي أقولها في الحصص الدراسية من باب تغيير الجو، وإدخال باب الفكاهة في الحصص، فقد اتهمت من قبل بعض الطلاب بالكذب، وانتشر هذا بين الطلاب، وكما تعلمون أن هذه الخصلة البغيضة والسيئة لا يرضاها مسلم  لنفسه، فقد سببت لي الضيق والحزن، علماً أني أتغاضى عنها، ولكن كلاماً مثل: معلم (كذاب) قد هزَّ مشاعري.. أريد حلاً لهذه المشكلة.. أفيدوني مأجورين.

الجواب

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته...

تعد مهنة التدريس والتعليم من أهم وأفضل المهن على الإطلاق، لما فيها من تأثير فعال على تكوين الجيل الجديد وإعداد جيل المستقبل، ولكن ليس كل المعلمين على درجة واحدة من الإتقان وامتلاك المهارات والوسائل والتي تساهم في أداء المهمة..

ولذا يحتاج المعلم إلى إعداد نفسه باستمرار لأداء هذه المهمة من خلال:

- تجديد النية والهدف من وراء هذا العمل.

- التسلح بالعلم والقراءة والاطلاع المستمر.

- استخدام وسائل وأساليب متنوعة تتفق من قدرات الطلاب المختلفة.

- التخلق بالخلق الحسن والسلوك القويم.

- التعامل مع الآخرين بالحسنى.

وفي حالة إذا حدثت مشكلة أو أزمة -كما حدثت لك أيها الأخ السائل- ينبغي قبل الحزن والضيق والإحباط أن تتذكر الصفات السابقة وتضع نسفك عليها، وتحدد مدى إعدادك لنفسك لأداء هذه المهمة الفاضلة.

وعندما تجد من حولك يتهمونك بالكذب... فهذا ليس نهاية العالم حتى ولو كنت أخطأت، ولكن الإنسان العاقل يتعلم من أخطائه...

فينبغي أن تحدد الآن مع نفسك نوع القصص من حيث:

- إن كانت تحكى على لسانك وتسعى من ورائها أن تقول أحداث على نفسك أو شيء قمت به ولم تقم به، أو موقف حدث لك ولم يحدث، أو سلوك شجاع فعلته والعقل والمنطق لا يتقبله. فهذا فعلا يعد كذباً، ويمكنك أن تمتنع عنه وتبدأ من جديد في تغيير أسلوبك حتى يتقبلك الآخرون.

- أما إن كانت قصصاً ومواقف للعبرة ونقل الخبرات وإكساب الصفات الجيدة، وهي من التاريخ أو حتى من الأساطير ولكن يقبلها العقل فهذا ليس فيه شيء. ولكن لا تنسبها لنفسك، أو تظهر للآخر بأنك أقوى من بطل القصة أو أفضل منه.

وفي هذه الحالة ينبغي أن تقيم نفسك وتتقبل النقد أو رد فعل الآخرين على خطئك في تقدير الأمر أو التعامل مع المواقف، ولكن ما يجب الإسراع فيه الآن، هو التعلم من الدرس، والحرص على ألا تقع في نفس الخطأ مرتين، وأكثر من الاستغفار إلى الله تعالى فسوف يفرج الله تعالى كربك وهمك، وتذكر النية والهدف مراراً وتكراراً فهذا يساعدك على تحمل أعباء هذه المهنة.

أما إن كنت تقيم نفسك بأنك غير مخطئ، والآخرون هم الذين يقيمونك خطأ... فأرجو أن تتحدث إلى متخصص أو شخص ذي خبرة ودين، وأعرض عليه الأمر حتى يساعدك في التقييم، وإذا اتضح أنك على صواب ولم يحدث منك ما يخالف الشرع أو العرف، فاصبر، واعلم أن الله تعالى مع الصابرين، واسعَ إلى التجديد من أساليبك التربوية والتعليمية لما تتفق مع المتعلم وليس بما يتفق معك. ولا تترك نفسك للهم والغم؛ لأن نهايته ليست جيدة. وتذكر بأن ليست المشكلة في الخطأ أو النسيان ولكن المشكلة الكبرى في الاستمرار على نفس الخطأ أو تكراره كثيراً.

نسأل الله العلي العظيم أن يشرح صدرك، ويهديك إلى طريق الرشاد..

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

تعليقات الإسلام اليوم

1 - علي | ًصباحا 11:09:00 2011/07/17
لا اعلم هل بقيت على وجه الارض مدرسة فيها التلاميذ يحترمون المعلم؟...وخاصة في اوربا...في هذه الحالة على المعلم ان يكون بشخصية قوية لا تنهار بمجرد قيل وقال الاطفال...والا ترك التعليم لا مفر منه او انهيار الاعصاب...ايضا على المعلم ان يفتح الباب امام التلاميذ للنيل منه، لا تبالغ في الكلام كن معتدلا في وصف الاشخاص والاشياء ربما يفسرون المبالغة بالكذب...والسلام
2 - صلوا على النبى (هل استعديتم لرمضان | مساءً 04:24:00 2011/07/17
طبعا او شىء حتفكروا فيه مصريف رمضان والاكل والشرب لكن هل استعديت روحيا لرمضان هل فكرت انك تدخر جزء من نقودك تطلعه صدقه فى رمضان هل فكرت فى قريبك الفقير او جارك الفقير هل فكرت كيف تعمل حسنات فى شهر البركه هل قررت انك ستجاهد وتبذل اقصى جهد فى الطاعه لتكون من المعتوقين فى هذا الشهر لو كنت مريض هل فكرت تداوو مرضك بالصدقه هل سمعت حديث (داوو مرضاكم بالصدقه )
3 - Hamid | مساءً 06:59:00 2011/07/17
I will tell you something, from my experience. Whatever you said to the students, they will change it. They will say, you are lying. They will say he is exaggerating. They will say, he talks too much about himself. So, I decided to not mention anything not included in the program. We are facing a new generation. It's always not their problem. It's always, the teacher, the parents,...never them.
4 - أم اسامة | مساءً 10:38:00 2011/07/18
انا متزوجه ولدي طفلان حصل بيني وبين زوجي مشكله وقد تدخل الاهل فيها والان انا ببيت اهلي لي 6 اشهر وقد اقنعنهم بعودتي ووافقوا الا ان ابي قد كلم عمي يستشيره وعمي يرفض رجوعي يريد زيادة المده لعدة اشهر فما الحل
5 - صلوا على النبى | ًصباحا 02:13:00 2011/07/19
لا طبعا متسمعيش كلام عمك ده خراب بيوت يوم ما تطلقى مش هينفعك عمك وساعتها مش حتلومى غير نفسك
6 - To أم اسامة | ًصباحا 04:03:00 2011/07/19
It depends of the nature of your husband and the nature of the problem between you and him. Some of them will be mad and may even divorce you or take another wife. However, some of them will collapse and come to you, begging you to return. I believe your father and uncle did study these options and make such decision. YOU NEED TO KNOW IF YOUR UNCLE is a wise man or not?