الفهرس خزانة الاستشارات استشارات اجتماعية العلاقات الزوجية مشكلات الطلاق

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ
العنوان

أولاد الطلاق!

المجيب
بكالوريوس هندسة طبية من جامعة القاهرة
التاريخ الاثنين 24 شعبان 1432 الموافق 25 يوليو 2011
السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..

معاناتي -والحمد لله- أثقلت كاهلي وجلبت لي الوهن.. فأنا فتاة في التاسعة والعشرين من عمري، متحسرة على عمري الذي يذهب مني سدى دون أن أترك بصمة تفيد مجتمعي وأمتي، ودون الالتحاق بالجامعة ودخول القسم الذي طالما حلمت به، هذا من ناحية الدراسة.. ومن الناحية الاجتماعية والصحية فأنا غير مطمئنة على نفسي؛ فوالداي منفصلان وكل منهما مشغول، وأمي -يحفظها الله- صحتها ليست بذاك الكمال والحمد لله على كل حال.. وأنا أقول: ما ذنب الأبناء إذا انفصل أو اختلف الوالدان، يتخبطون بين عذاباتهم، ولا يجدون السبيل لرغباتهم، ولا أدنى الحلول لما يواجهونه في حياتهم من مصاعب وآلام، فأنا الآن أواجه عدة مشكلات؛ فلا يخلو من في هذا العمر من أي معاناة ولو كانت بسيطة، مثلا أريد وأرغب بقوة في الدراسة الجامعية خارج الدولة التي أقيم فيها منذ ولادتي، ولا يحق لي الاشتراك بجامعاتها، وأريد السفر إلى إحدى الدول العربية التي يعيش فيها جدي (عم الأب) بتشجيع من بناته ومنه أيضا، لكن (الأب) لا يهتم لهذا الأمر ولا يرغب به. ومن الناحية الصحية أيضا لا أجد لأي عارض يعترضني حلاً؛ لأني أعاني منذ أشهر من كتلة بداخل أحد ثديي وآلام بالآخر والحمد لله، ولا أعرف لأي عيادة أذهب. أرشدوني ماذا أفعل؟

الجواب

بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله..

حيكِ الله ابنتي الكريمة..

ليس لكِ ذنب ولا لأولاد الطلاق في كل زمان وفي كل مكان ذنب، ولكنكم تتحملون -طائعين أو كارهين- تبعات قرارات من في لحظة فكروا في أنفسهم وراحتها، وهذا حق مكفول لهم شرعاً وعرفاً ولا اعتراض عليه، ولكنهم ما أدركوا لحظة أن هناك أيضاً من ينتظرون ترتيبات وضمانات لن يبت فيها أجدٌ سواهم، فمتى، مادام لم يبق هناك إلا الطلاق، نقدم للمجتمع مشاريع طلاق ناجحة، فإن لم ينجح الزواج، فعلى الأقل يكون الطلاق ناجحاً حين نؤمن كل حقوق الأولاد وترتيب أوضاعهم المعيشية والتعليمية وأماكن إقامتهم... قبل أن يوقع المأذون أن توثق المحكمة أوراق الطلاق.

لابد من الحديث إلى والدك، لا حل غير هذا، ولكن ليكن ذلك في البداية بمكالمات لطيفة والسؤال عنه وعن أحواله، وتعبيرك عن شوقك لرؤيته والجلوس معه، وأنكِ بحاجة إليه لن تنتهي العمر كله، ثم زيارتك له أو العكس، وليكن أول وأسرع حديث بينكما حول أمورك الصحية التي لا تحتمل انتظار لحظة واحدة، وتضرعي إلى الله تعالى بالدعاء أن يحنن قلبه نحوك، ويعينه على قضاء حوائجك.

إن لم يتحسن الوضع فابحثي عن صديق له أو قريب يمكنه مساعدتك، أو حتى عن طريق زوجته الحالية إن كانت إنسانة  متفهمة وحكيمة.

وإلا فاللجوء لسفارة بلدك لعله يساعدك في هذا الأمر، وبخاصة أن هناك فرصة لتعليمك في بلدك، وحينها يمكن مطالبة الأب بتسهيل سفرك.

أسال الله تعالى أن يجعل لكِ من كل ضيق مخرجاً، ومن كل هم فرجاً، وأن يبصر والدك بحقوقك عليه، و يهديه لأدائها والقيام بها..

وواصلينا بأخبارك..

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

تعليقات الإسلام اليوم

1 - علي | مساءً 11:02:00 2011/07/25
اولا اهتمي بما في صدرك عاجلا ومن غير تاخير، ومن ثم ابحثي الزواج، وبعد الزواج اتفقي مع زوجك حول مستقبلكم
2 - عمر | مساءً 11:30:00 2011/07/25
إلى 1 أنت يا سيد علي في جعبتك حلول سريعة تغدق بها على الناس بلا حساب و لا حول و لا قوة إلا بالله.......
3 - علي:.الى الرقم 2 | ًصباحا 09:49:00 2011/07/26
لو كنت تكتب ما يفيدها، لكان افضل من ان تمنع غيرك من كلمة خير...ديننا تناصح وتشاور وكلمة خير...فاذا تبخل على الناس بكلمة فغيرك يتسارع لها...
4 - علي:..لماذا التعليق الاول؟... | ًصباحا 10:01:00 2011/07/26
علاج ما في صدرها اولية لانها قد - لا سامح الله - نوع من سرطان الصدر حيث منتشر...الزواج لماذا؟..لكي تعوض عن والدها بزوج يستجيب لمطالبها، حيث الوالد يهملها،...والزواج هو اهم شيء في الحياة وعمرها قد سبقها
5 - Hamid | مساءً 02:43:00 2011/07/26
You are 29 year old and you are talking about the divorce of your parents (its always not me). You need to focus on your behavior that put you in such situation. Just go to University where you are. You do not need to TRAVEL to study. DO not forget, you are 29 old without any accomplishment.
6 - سمر | مساءً 05:19:00 2011/07/26
I agree with Ali. Ali dont listen to #2.He is jelouse of u r smartness and kindness!
7 - 7 | مساءً 07:12:00 2011/07/27
المهم أن تطمني على صحتك فتشجعي وقولي لأمك أو أخوتك واذهبي إلى طبيبة نسائية وهي تخبرك ماذا يلزمك، لأن السكوت على الألم أحيانا يعقد الأوضاع بينما ممكن حلها من البداية بسهولة أكثر، وإنشاء الله ما يكون في شيء خطير ، وأنتي بصراحة محتاجة لزيادة علاقتك بربك وثقتك به وأن ترضي بما قدره لكي، فحينها ستتغير أشياء كثيرة فيكي، وتشجعي بمناقشة مستقبلك مع أهلك فهم مسئولون عنك فقط تشجعي وتوكلي على الله فهو حسبك
8 - 7 | مساءً 07:17:00 2011/07/27
وبالنسبة للزواج فهذا أمر يعلمه الله وحده، ندعو الله أن ييسر لك الزوج التقي، وإن لم يكن فهذه ليس نهاية الدنيا، والزمي الاستغفار ، واعلمي ان المؤمن يُبتلى دائما ، فهذا دلالة خير، فقط اجعلي همك هو إرضاء الله، واجعلي الله مركز حياتك وغايتك، وأي شيء آخر يهون، ووقتها فقط ستيسر حياتك، إّذن حلي مشاكلك الداخلية الخاصة بك، وبعدها ستُحل مشاكلك المحيطة بكي بإذن الله
9 - بن هاشم | مساءً 02:45:00 2011/07/29
نعم اختي ....الفحص الطبي لدى طبيب او مستشفى متخصصه وهامة تعطى الأولوية اختي فانت شابه وفي مقتبل العمر حاولي البعد والخروج من جو الملل والبحث عن جو يضفي لك جو من المتعة والراحة مع زميلات وأشخاص يتمتعون بروح الدعابة وفي الوقت نفسه حاولي تطوير نفسك من خلال الالتحاق بجامعة او معهد اعلم ان البلد الذي تعيشين فيه لا يمنح مقاعد دراسية لغير مواطنات ذلك البلد وكم هو محزن خاصة انك من مواليد وهذا امر مؤسف
10 - أمنية محمد السيد | مساءً 02:51:00 2011/07/29
بسم الله الرحمن الرحيم: جزى الله المستشارة الكريمة خيرًا ، وصرف عن السائلة وعوضها خيرًا كثيرًاقريبًا:بخصوص كتلة في الصدر وألم قد يكون هذا طبيعيًا ويزيد الألم بعد الدورة الشهرية كونكِ فتاة وللهرمونات دورها..فافتحي راحة يدك ومرريها دائريًا وبضغط بسيط على الكتلة فإن كانت مرنة تحت يدك فلا شيء فيها إن شاء الله وستذهب مع الزواج والحمل والإرضاع،وإن كانت متحجرة فعليكِ بالكشف الطبي دون إبطاء ، وعلى كل حال أشعة ماموجراف على الثدي بسيطة ومطلوبة ،،
11 - أبو عاصم | مساءً 04:29:00 2011/07/29
أسأل الله لك الشفاء العاجل عليك أولا الدعاء بالشفاء لأن الله قادر على كل شيء ثم قراءة القرآن على نفسك و على ماء ثم شربه و من ثم الأخذ ببقية الأسباب الأشعه الخاصه للثدي (موموغرام) و في بعض الأحيان ممكن للجراح أن يأخذ عينه من الكتله و يتم تحليلها لمعرفة نوع الخلايا فيها لا تتأخري في تنفيذ هذه الوصايا و نسأل الله لك التوفيق