الفهرس خزانة الاستشارات استشارات نفسية القلق

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ
العنوان

وساوس وقلق من الموت وما بعده!

المجيب
التاريخ الاربعاء 04 شوال 1433 الموافق 22 أغسطس 2012
السؤال

مشكلتي أنني دائماً قلقة من مقابلة الله، وأسئلة كثيرة تدور في رأسي: هل سأدخل النار؟ وهل أعمالي المحدودة ستهيئني لدخول الجنة؟ أبكي بكاءً كثيراً؛ فالخوف يزيد، وتحول معي إلى أعراض مرضية مثل القي والإسهال والرعشة.. مثلاً: هل عندما أنام سأستيقظ أم أموت؟ هل صلاتي صحيحة؟ عندما تحدثت عن فلانة ثم استغفرت وعاودت التحدث هل غفر الله لي توبتي؟ أنا مرعوبة لدرجة أني أكاد أجن من الأسئلة التي لا أجد إجابة لها، والرعب الذي يلازمني.. أصبحت حياتي مع زوجي غريبة، أفكر دائماً ماذا أفعل عندما يموت المقربون مني، ثم أجد نفسي سرحت وانجرفت في البكاء. أصبحت كئيبة وكل زملائي في العمل شعروا أنني أصبحت إنسانة أخرى عكس الإنسانة السابقة المرحة المحبة للحياة.. أرشدوني ماذا أفعل؟ هل هناك حل؟ أنا والله قريبة من الله، وأصلي والحمد لله، وأعرف أن هناك موتاً.. أرشدوني مأجورين..

الجواب

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..

الحمد لله رب العالمين، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأصلي وأسلم على سيدنا محمد وعلى آله وصبحه وسلم، ثم أما بعد:

أيتها الأخت السائلة: 

شكرا لكِ على تواصلك معنا على صفحة الاستشارات المتميزة بموقع الإسلام اليوم، وأسأل الله العلي العظيم أن يرزقكِ الثبات على طاعته، وأسأل الله لي ولكِ الهداية والتوفيق والرشاد، كما أسأل الله سبحانه وتعالى أن يهديك إلى الطريق المستقيم.

أختاه لقد أوضحت حالتك بصورة واضحة، وأنا أقول لكِ هذا الخوف هو نوع من الخوف الوسواسي، ولا شك أنه جزء من القلق الذي تعانين منه، والوساوس تجعل الإنسان دائمًا يكون لديه أفكار واجترارات وافتراضات تسبب له القلق، ومعظم هذه الاجترارات والافتراضات تكون حول المستقبل.

إذن الذي تعانين منه هو جزء من القلق الوسواسي وليس أكثر من ذلك.

خوفك من الله وخوفك من الموت نسأل الله تعالى أن يثبتك على ذلك، وأن يثيبك، وأنا أعتقد أن الخير فيكِ أصلاً موجود، وليس الأمر نسبة لخوفك، الخوف المرضي لا يدفع الإنسان لأن يغير من سلوكه كثيرًا، ولكن إن شاء الله هذه خيرية فيك، وحتى إن كان هذا القلق دافعًا لك لعمل الخير فلا بأس في ذلك، وأقول لك: الأمر إن شاء الله بسيط ويمكن علاجه.

واعلمي أن دخول الجنة برحمة الله وليس بالعمل كما قال الرسول "صلى الله عليه وسلم".

أولاً: 

العلاج السلوكي:

 يقوم على أن تتفهمي جيدًا أن هذا قلق وسواسي، والقلق الوسواسي يعطي الإنسان تفسيرات معينة لحالته، ولكن الإنسان إذا رأى برؤية ثاقبة أن هنالك احتمالات أخرى.

نعم الموت موجود ولا مناص منه وهكذا، ولماذا تخافين من الموت طالما أنك ملتزمة مطيعة لله سبحانه وتعالى، وأنا حينما أقتنع أن الأعمار بيد الله فلماذا أقول إن منيتي قد دنت، قد تطول وقد تقصر، وهكذا، إذن هنالك خيارات فكرية أخرى، هذا الإقناع الداخلي والحوار الداخلي يعتبر أمرًا جيدًا.

ثانيا: هو أن تحقري الفكرة، لا نقول لك حقري فكرة الموت، ولكن حقري الفكرة الوسواسية في الأصل، وقولي لنفسك: (لماذا أشغل نفسي بأمر أعرف أنه قلقي وسواسي)، والإنسان يجب ألا يقلق عن أمر لم يقع ولم يحدث.

ثالثـاً: هناك بعض الروابط نسميها بالروابط المنفرة هي جيدة إذا طُبقت بصورة صحيحة، ربما تحتاج لمساعدة أخصائي نفسي، لكن يمكنك تطبيقها وحدك.

من هذه المنفرات: فكري في هذه الأفكار الوسواسية التي تأتيك، وبعد ذلك قومي بإدخال تفاعل أو إحساس منفر بأن تقومي بالضرب على يدك بشدة حتى تحسي بالألم، ويجب أن يكون الألم شديدًا.

كرري هذا التمرين عشر مرات متتالية.

الفكرة هي أن تربطي بين الوساوس والخوف والمنفر، والمنفر في هذه الحالة هو الألم، وقد وجد العلماء أن هذا التزاوج بين الاثنين يُضعف الفكرة الوسواسية.

تمرين آخر:

استبدال الفكرة بفكرة مضادة لها تمامًا أيضًا هذه من الوسائل السلوكية الجيدة جدًّا، وهنالك تمارين أخرى كثيرة.

بقي بعد ذلك أن أقول لك إن العلاج الدوائي سوف يفيدك كثيرًا، وهو -الحمد لله- متوفر، وإن شاء الله يساعدك تمامًا في زوال هذه الوساوس.

أخيرا العلاج الدوائي:

هنالك عقار يعرف تجاريًا باسم (انافرانيل 75 مج) وهو متوفرً ، يمكنك أن تتناوليه بجرعة نصف حبة   يوميًا، يفضل تناوله ليلاً بعد الأكل، استمري على هذه الجرعة لمدة أسبوع، ثم بعد ذلك ارفعي الجرعة إلى حبة ليلاً واستمري عليها لمدة أسبوعين، ثم تزداد إلى حبة بعد الغداء وحبة بعد العشاء يوميًا لمدة شهر إذا تحسنت الحالة تستمري على العلاج لمدة ثلاثة أشهر، وإن لم يحدث تحسن تزاد الجرعة إلى ثلاثة أقراص يوميا لمدة ثلاثة أشهر.  

هذا الدواء من الأدوية الجيدة والمفيدة، وليس له آثار جانبية، غير أنه ربما يؤدي إلى زيادة بسيطة في الوزن مع بداية العلاج، وربما يؤدي إلى التثاؤب والميل إلى النوم.

من المهم أيضًا أن تمارسي الرياضة، وأن تطبقي تمارين الاسترخاء، وتكثري من الذكر والاستغفار وقراءة القرآن.

قال الله تبارك وتعالى: "أَلَا بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ" [الرعد:28].

وختاما أيتها الأخت الكريمة:

كوني معنا على تواصل دائما على صفحة الاستشارات المتميزة بموقع الإسلام اليوم، والله سبحانه وتعالى أسأل أن يحفظكِ وبنات المسلمين من أي مكروه وسوء ، كما أدعو الله لكِ بالهداية والتوفيق.

وصلى الله وسلم وبارك على سيدنا محمد -صلى الله عليه وسلم- وعلى آله وصحبه ومن والاه. والحمد لله رب العالمين.

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

تعليقات الإسلام اليوم

1 - علي | ًصباحا 11:04:00 2011/07/17
الا قرأت القرآن الكريم الذي فيه:.الَّذِينَ يَجْتَنِبُونَ كَبَائِرَ الْإِثْمِ وَالْفَوَاحِشَ إِلَّا اللَّمَمَ ۚ إِنَّ رَبَّكَ وَاسِعُ الْمَغْفِرَةِ ۚ هُوَ أَعْلَمُ بِكُمْ إِذْ أَنشَأَكُم مِّنَ الْأَرْضِ وَإِذْ أَنتُمْ أَجِنَّةٌ فِي بُطُونِ أُمَّهَاتِكُمْ ۖ فَلَا تُزَكُّوا أَنفُسَكُمْ ۖ هُوَ أَعْلَمُ بِمَنِ اتَّقَىٰ ..سورة النجم آية 32 ....تجنب الكبائر تماما، وأحسن الظن بالله وهو أرحم الراحمين
2 - فوضي أمرك لله | مساءً 02:58:00 2011/07/17
عزيزتي هذا كان يحدث لي كثيرا، إنه من الشيطان بكل بساطة، فهو يحب أن يكون الإنسان مكتئب فهذا يكسله عن العبادة، ويبعده عن ربه، ليصبح ضعيفا أي شيء يؤثر به، أنت تحتاجي لأن تثقي أكثر بربك، المؤمن لا ييأس من رحمة الله، وإذا خاف من الموت، فهذا دافع له وليس محزن، بل ابتسمي وتفاءلي فأنتي مؤمنة والحمد لله، أكثري من الاستغفار والصدقة وذكر الله، وتذكري رحمة الله وأسماءه الحسنى، ردديها دائما، ولا تفكري بالغيب
3 - المتفائل | مساءً 03:42:00 2011/07/17
اسعد الله حياتك اختي مر بي ما مر بك اختي فعالجته بأمور: ١- قراءة القرآن الكريم وهو الشفاء لما في الصدور. ٢- نميت جانب حسن الظن والتوكل على الرب الكريم الرحيم وذلك بتفكر بأسماء الله الحسنى . ٣- الابتعاد عن المتشائمين ولاحداث السلبية . ٤- الابتعاد عن الوحدة وعدم شغل الوقت بالمفيد ٥- تجنب كبائر الاثم ولاستغفار فالله غفور رحيم اختي استمتعي وتذكري ان بقلبك أعظم كلمة لا إله الا الله  
4 - ابو ماجد | مساءً 05:50:00 2011/07/17
انا مر بي ايضا فعالجته بكثر ة التفكير بنعم الله علينا اولا مسلم ثانيا سني فعلام الخوف وانصحك بكثرة الجلوس مع كبار السن والاكثار من تلاوة القران وعدم الحرص على الحياة الدنياء والتقليل من شائنها وتمر العجوة طيب شفائك الله
5 - مسلمه | مساءً 11:31:00 2011/07/17
استحلفكم بالله ادعوا لى بالذريه وانى احمل واشيل طفلى بين يديى وتصلوا على النبى
6 - أخوكم في الله | مساءً 12:58:00 2011/07/18
أختي المسلمة نسأل الله الوهاب أن يهب لك الذرية الصالحة
7 - 02410 | مساءً 03:28:00 2011/07/18
هذه وساوس قهرية هي افكار غير منطقية افكار غير صحيحة فيوجد خلل في الدماغ يجعل تفكيرك بهذا الشكل مثل 1+1= 3 هذا خطا بل يساوي 2 و هكذا وهذه الوساوس او الخلل في الدماغ يحدث بسب سحر غالبا وهو معروف لدى الرقاة ان الوساوس و كثرة التفكير هو سبب سحر عالجي السحر بالرقية على نفسك و خصوصا سورة البقرة والله اعلم و استغر الله و اتوب اليه
8 - عبد السلام | مساءً 10:53:00 2011/07/22
اللهم لك الحمد بما خلقتنا ورزقتنا.
9 - [email protected]#$%^&* | مساءً 02:54:00 2011/07/23
مارسي الرياضة، و طبقي تمارين الاسترخاء، و اكثري من الذكر والاستغفار وقراءة القرآن. قال الله تبارك وتعالى: "أَلَا بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ" [الرعد:28].
10 - نواف | ًصباحا 11:29:00 2012/07/20
أن ما تعانين منه هو وسواس قهري مع أن بعض العلماء يسمونه الأستحواذ القهري وهي فكرة خاطئة وسخيفة أيضا تشكل هذه الفكرة قلق دائم لك وتوتر واكتئاب تريدين أن تتخلصي من هذه الأفكار لكن لا تستطيعين .. لكن من واقع خبرتي عليك بزيارة دكتور نفساني ليصرف لك العلاج الدوائي المناسب هذا أولا وعليك أيضا بالعلاج السلوكي المعرفي فهو مهم جدا وموازي للعلاج الدوائي ايضا وقبل كل هذا قراءة القرآن و الرياضة والإسترخاء ..
11 - ريم | مساءً 12:49:00 2012/07/21
والله اغلب النااس مررو بمرحله الخوف من المووت ولكن عالجيهاا بالقرررران والذكر والاستغفارر وحضور المجالس الدينيه ولاتخاافي بآذن الله فترره وتعدى لكن علقي قلبك بالله وفككري بالجنه وبآيجآبيه وتآكدى انه شيطان يريد ان يحززنك ولاتسمحى له ابدآآ خليك والله يكتب الاجر والشفآآء العآجل
12 - محمد قاسم | مساءً 07:35:00 2012/08/23
من افضل العلاج تذكري أن الله خلقنا لنعمر الأرض ونطلب الحياة لنعمل صالحا وبهذا التفكير لا ينبغي أن تركني لأفكار الخوف من الموت فالموت موجود وهو حاصل لكل نفس لكن متى وأين هذا علمه عند الله فالانسان يعمل ويجد ويجتهد فى امور حياته وآخرته وكأنه سيخلد فى الدنيا هذا فى الطاعات والنفع للناس لكن عند المعاصي بفكر فى الموت وفي العاقبة واصرفي عنك هذا الوسواس واغلبيه بكثرة الذكر لله والتمتع الحلال والعمل الصال
13 - ميسون محمد | ًصباحا 01:30:00 2012/08/24
استعيني بالله واكثري من قراءة القران والاستغفار والتسبيح وقيام الليل والصدقات والدروس الدينيه وسوف تذهب هذه الوساوس