الفهرس خزانة الاستشارات استشارات اجتماعية العلاقات الزوجية المشكلات الزوجية الخيانة

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ
العنوان

ألا تكفيه زوجة عفيفة؟!

المجيب
التاريخ الثلاثاء 16 صفر 1433 الموافق 10 يناير 2012
السؤال

أريد أن أعرف ماذا أفعل بعد أن اكتشفت أن زوجي لم يكن ذلك الشخص الذي كنت أعتقد أنني أعرفه؛ فقد عرفت أنه يعشق النساء ويغازلهن عبر موقع (الفيس بوك)، وينظر إلى مفاتنهن، وهو على علاقة بهن أيضًا عبر الجوال، وهذا بعد عشرة زوجية دامت سبع عشرة سنة.. أصبحت الآن  أعرف زوجي، كم من امرأة أحبها وغازلها، وهو لا يعرف أنني أعلم.. أرشدوني إلى حل فأنا أم لطفلين، ولا أريد أن أخرب بيتي، فقد عشت معه الخير والشر، ولم أكن أتوقع منه طعنة في الظهر كهذه.. أرشدوني ماذا أفعل؟

الجواب

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين، سيدنا محمد وعلى آله وصحبه و سلم تسليماً كثيرا..

إنه مما عمت به البلوى في هذا الزمان، الوسائل التقنية الحديثة من جوال ونت وفضائيات، فبدلاً من استخدامها الاستخدام الأمثل الذي يفيدنا والذي يعود علينا وعلى مجتمعاتنا بالخير والنفع -ونحن أمة الإسلام مُيزنا عن سائر الأمم بالتزكية؛ تزكية الروح وتزكية الجسد وتزكية المال، وأرشدنا رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم إلى استخدام كل ما هو صالح ونافع، فقال: "الحكمة ضالة المؤمن أنى وجدها فهو أحق الناس بها"- فإذ بنا نسقط في هذه الهوة، كالجاهل بالسباحة يرمي نفسه في اليم، فحتما تكون النتيجة مفزعة.

أختي الكريمة.. هوني على نفسكِ واستجمعي زمام أمركِ، فواضح من كلامكِ أنكِ قد انشغلتِ بتربية الأبناء، وانفصلتِ روحياًّ عن زوجكِ (اكتشفت أن زوجي لم يكن ذلك الشخص الذي كنت أعتقد أنني أعرفه)، فبات الرجل يشعر بالفراغ والإهمال، فما كان منه إلا أن دخل هذا العالم (السحري)، ربما في البداية على سبيل التجربة وحب الاستطلاع أو التجديد في حياته التي أصابها الملل، فوجد كل ما هو مثير وعجيب، فبدأ ينجرف وسط هذا التيار العاتي، فهو كالغريق الذي في حاجة لمن ينتشله من هذا الضياع وهذا التخبط. وحسنا ما فعلتِ بالتزامكِ الصمت وعدم مواجهتكِ له (هو لا يعرف أنني أعلم )، فالصبر والحكمة وعدم الانفعال أو المواجهة من الأسباب المعينة- بإذن الله تعالى- في حل هذه المشكلة، لأن المواجهة تجعله يزداد عنادا وتشبثا بهذا الوهم الذي يعيشه، كما أنصحكِ بألا تفشي هذا السر لأي أحد، لأن إفشاءه سيكون من باب التشهير به، ومن ستر مسلما ستره الله في الدنيا والآخرة.

أختي الحبيبة.. لاشك أن وضع يديكِ على الأسباب التي أوصلت زوجكِ لهذا السلوك هي أولي الخطوات نحو العلاج، فزوجكِ ما فعل ذلك إلا لعدة أسباب منها وقت الفراغ، الفراغ العاطفي، ضعف الوازع الديني. أما من حيث فائض الوقت، فكيف لرجل يعمل ويكد من أجل توفير احتياجات أسرته، يجد الوقت الذي ينفقه في هذا العبث؟ فزوجكِ يحتاج لملء وقته بما يعود عليه وعلى أسرته بالخير، اشغليه بمشاركتكِ في تربية الأبناء، حدثيه عن مشاكلهم ووسائل حلها، اطلبي منه معاونتهم في استذكار دروسهم، أشركيه في تلبية احتياجات الأسرة وشراء لوازمها، فكري معه في مشروع تجاري يزيد من دخل الأسرة، شاركيه هواياته واهتماماته حتى لو كانت لا توافق اهتماماتكِ، تحدثي معه عن قضايا المسلمين ومعاناتهم، تحاوري معه في بعض القضايا الاجتماعية والثقافية، تحدثي معه عن الأخطار التي تواجه الأسرة المسلمة، وكيف أن أعداء الإسلام يخططون من أجل إشاعة الفاحشة في المجتمع المسلم، وكيف أنهم قد استخدموا التقنيات الحديثة من فضائيات وإنترنت في التفنن في لهو الشباب المسلم وإفساد دينه، تحدثي معه في هذه الأمور، واسأليه رأيه، وكيف يمكن الحفاظ على الأبناء من هذه الشرور، اطلبي منه وضع برامج حماية لحجب المواقع المشبوهة حتى لا تقع عين الأبناء على مثلها، اطلبي منه مصادقة الأبناء والتحدث معهم عن هذه الآفات وأخطارها، وهكذا بحيث لا يجد الوقت لينشغل بمثل هذه المحادثات.

أختي المؤمنة.. لاشك أيضاً أن تقوية الجانب الإيماني لزوجكِ عامل مهم، فحاولي أن تشاركيه الأوراد والاستغفار وتلاوة القرآن، استيقظي، وحثي زوجكِ على الاستيقاظ  في الثلث الأخير من الليل، وافزعي إلى  الله تعالى بالدعاء، فقد وعد الله من دعاه مضطراً منيباً حال الشدة والكربة أن يستجيب له، قال تعالى "أَمَّن يُجِيبُ ٱلْمُضْطَرَّ إِذَا دَعَاهُ وَيَكْشِفُ ٱلسُّوء وَيَجْعَلُكُمْ حُلَفَاء ٱلأرْضِ أَءلَـٰهٌ مَّعَ ٱللَّهِ قَلِيلاً مَّا تَذَكَّرُونَ" وأخلصي الدعاء له سبحانه، وليكن من دعائك: "اللهم قر عيني بهداية زوجي وصلاحه وتقواه"، "اللهم اشفِ زوجي، وعافه من هذا البلاء، اللهم اشرح صدره للإيمان، اللهم ارزقه الهداية، اللهم أره الحق حقا وارزقه اتباعه، وأره الباطل باطلا وارزقه اجتنابه"، " اللهم أبعد عنه رفقاء السوء، اللهم جنبه الفواحش والمعاصي، اللهم اغفر ذنبه وطهر قلبه وحصن فرجه ". وإذا أتاحت لك الفرصة أن تسافري معه لأداء مناسك الحج أو العمرة فسيكون لهذا الأثر الكبير في تقوية إيمانه وتوبته. تحدثي مع زوجك عن وسائل تنمية الرقابة الذاتية لدى الأبناء حتى يستشعروها دوما في سرهم وعلانيتهم، وكيف أنهم محاسبون على السمع والبصر" إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُوْلَئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْئُولًا"، وأن الله العليم الخبير مطلع على كل ما يفعلونه،  فلا شك أنه سيستحي أن ينصح أبناءه بشيء ثم يفعله.

أختي العاقلة.. اعلمي أن زوجك ما دخل هذه المواقع إلا للبحث عن متعة ما يفتقدها في حياته، أو نوع من التغيير يلزمه، أو سعادة خاصة ما عاد يشعرها... فاعملي على إشباع الحاجات العاطفية، وإعادة الحرارة للعلاقة الزوجية بينكما، وذلك بإعادة خطوط الاتصال القلبية والوجدانية، فابدئي التجديد والتغيير في حياتكما.  تفهمي أن للرجل ضعفاً غريزياً أمام المغريات.. فحاولي أن تبدي أمامه كالعروس في رومانسيتها و إثارتها، تزيني له، وتطيبي له، وتفنني في إدخال السرور عليه، هذا هو الإسلام " أن تسره إذا نظر إليها ". ليس فقط في عنايتكِ بمظهركِ وزينتكِ ولمسات الجمال في منزلكِ، بل عبري عن مشاعركِ له، وأعطيه الفرصة للتعبير عن مشاعره هو أيضا. كوني له الحبيبة والصديقة التي تشاركه أحلامه، وتتفهم مشاعره، واظهري إعجابكِ به وبجاذبيته.

أختي الحبيبة.. أعلم أن الأمر ليس بهذه السهولة، ولكنها قضيتك التي يجب أن تجاهدي لتربحيها، فبهداية زوجكِ بإذن الله ستستقر أسرتكِ، ويسعد أطفالكِ، وتشعرين معه بالسكن والمودة والرحمة.. واعلمي أن مع الصبر الفرج، وأن العلاج يستلزم وقتاً، فلا تيأسي، وحاولي التعايش مع الواقع حتى يقضي الله أمراً كان مفعولا.. أسأل الله جل وعلا أن يهدي زوجك، ويبارك لكِ فيه، ويجمع بينكما في خير إنّه سميع مجيب..

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

تعليقات الإسلام اليوم

1 - ونريد أن ننتصر؟ | مساءً 01:36:00 2011/07/20
بعض الأحيان تعرض المرأة عن زوجها-ليس هجرا ولكن يأسا- بعدما تحاول معه طرقا كثيرة لبقاء الحياة العاطفية بينهما ولكنه لا يستجيب ويكون أنانيا يأخذ ولا يرد فتقل عندها الرغبة فيه ولكنها لا تخونه فيذهب هو ويخونها وبعدها تلام هي. يبدو أن الرجل اليوم لم يعد بمستوى كلمة "رجل" ولكنه إنسان أسير شهواته فاقد السيطرة على نفسه وعلى المرأة دائما أن تعامله طفلا مدللا. سحقا للرجال إن كانت هذه صورتهم. ونريد أن ننتصر؟
2 - سوالف دكتوره يمنيه من عدن((عنوان كتابي القادم)) | مساءً 02:13:00 2011/07/20
بسوي لكم كتاب مخصوص للمتزوجات عشان يبقى عيب عليكن ان مطلقه تنصحكن والله عيب ..عمومآ شوفي تريدين نصيحة أخت لك الآن حصل بجانب بيتها انفجارقوي وسيارات إسعاف؟؟ أوكيه أسمعي نصيحتي انتي بعد17سنه تكوني هبله لوتتركينه لأي حرمه .. وأريد أن اقولك سر ترى هو بيتسلى والله العظيم بيتسلى اصل خلاص عمربن الخطاب مات وبقوا المسلمين بيتسلوا بالمسلمات ألا ياسيدنا عمربن الخطاب لوتعرف كيف احبك الله يجمعني بك في الجنه
3 - تمام | مساءً 03:13:00 2011/07/20
ننننعم امراه وحده لا تكفي ...متى تفهمون!!! اما زوجه ثانيه او عشيقه .
4 - ربى يهديه لكى حبيبتى | مساءً 05:01:00 2011/07/20
كل ما اشوف هذه التجارب اخاف ادخل حياة الزواج بس فعلا تخيلى ان زوجك انتى اللى عايزة تدخليه الجنة والجنة مهرها غالى اعملى فى بيتك كداعيه يعنى خلى عندك مهارات ولا طبعا الزوجة العفيفة غاليه جدا لا تستهينى بنفسك رجعى الثقة فى نفسك اولا لا تشعرى انك قليلة انت انسانة مؤمنة بالله والمؤمن غالى وربنا لا يضيع اجر المؤمنين ودلعيه وماله مش زوجك وكملى مشوارك واتحدى اى واحدة ومتسبيش زوجك تجملى له
5 - علي | مساءً 09:30:00 2011/07/20
هل هو ملتزم بالاسلام؟ هل هو يبحث عن الحلال اي للزواج ام علاقات محرمة فقط؟..على اي حال، لو عرفت السبب ربما تخف عليك المشكلة..والسبب زوجك يعرف فقط، هل هو يرى في غيرك ما لا يراه فيك؟..هل ترينه باردا معك في العلاقة العاطفية ام اصبح اكثر برودا مما كان في السابق معك؟..لو هناك معالج اجتماعي يجلس 3 جلسات سيصل الى ايجاد السبب ومن ثم اما الحل للمشكلة او تصلين الى قناعة بان الحل مستحيل، اما من غيره هو لا
6 - علي:.تتمة | مساءً 09:34:00 2011/07/20
من غيره هو لا احد يعلم سبب المشكلة، لا اعلم هل هو يتقبل الصراحة معك؟..على اي حال، لا تصارحيه بانك تعلمين بالمشكلة، راقبيه وخذي عليه مستمسك ودليل قاطع، واحتفظي به للاستخدام عند الحاجة، اي عندما تصارحيه فهو سينكر ومن ثم بيدك دليل قاطع، لكن لا تستعجلي بمصارحته لكي لا يتصرف بسوء الادب معك وبغير عقلانية وخاصة اذا هو متعلق بنساء اخريات عاطفيا، لابد من معالج فاهم وذي خبرة ومتق بحيث لا يخدعكم ومؤدب معكم
7 - المرأة!!! | مساءً 10:30:00 2011/07/20
دائما يضعون اللوم على المرأة، وهل لو كان إنسان ملتزم وتقي وإمرأته مهملة كان سيعشق وينظر لغيرها!!!! هذا كلام غير منطقي، الا يستطيع الرجل نفسه مغازلة زوجته وإعلامها بما يريد بدلا من مغازلة غيرها ، لو كان تقيا!!!!، المشكلة عند الرجل، لو هو لا يخاف الله حتى لو كانت إمراته مثالية من كل النواحي، فلن يؤثر فيه!! بصراحة هذا بلاء من الله، وأبناءك كبروا، وربما سيكذبك ولن يصدقك أحد، ماذا تفعلين؟!!!، عودي لربك
8 - {ولا تحسبن الله غافلا عما يعمل الظالمون إنما يؤخره | مساءً 10:38:00 2011/07/20
أنا مشكلتي أكبر من مشكلتك، عانيت كثيرا، الطلاق غير وارد عنده نهائيا، جربت الهروب من الواقع وأمثل كأني لا أعرف شيئا وأعيش حياتي!! لم أستطع، شعرت بمدى سخافة هذه الحياة، أحاول أن أزيد ثقتي بربي كل يوم، وأن الله يراني دائما، ويعلم بظلمي، وأن مع العسر يسرا، تغيرت كثيرا، فأصبحت غريبة في هذه الدنيا وكأني في سجن، لا أعلم متى سأتحرر منه، ولكن الله رحيم وكريم لن يضيعني، والدنيا لا تسوى أن تكون أهم شيء لنا!!
9 - الحمد لله على نعمة الإسلام | مساءً 10:46:00 2011/07/20
هناك الكثيرات مثلك، الدنيا تغيرت، والرجال الحقيقيون قلة، ركزي على تربية أولادك على التقوى، واحتسبي همومك عند الله، واصبري ، فالصبر مفتاح الفرج، ولا تلومي نفسك، صدقيني لست أنت السبب، هي صدمة ليست هينة ولكن استعيني بالله واصبري وقوي نفسك، أسأل الله أن يفرج همك وينزل السكينة في قلبك ويجعل أبناءك قرة عين لك، ومع الوقت ستتغير أشياء كثيرة فيكِ أنت، ربما أراد الله بك خيرا لم تعلميه بعد
10 - اتفق مع الرقم 7- مع بعض الاضافات | مساءً 10:57:00 2011/07/20
انا رجل ولم اتزوج بعد ولكني في فترة الخطوبة و اعيش حاليا في الغرب لغرض الدراسة..نعم الحل هو تقوى الله..فالرجل التقي لا يغازل النساء حتى لو لم يكن متزوجا فما بالك كان متزوجا..و اضافتي هي موضوع الزوجة الثانية وساقترح هذا الاقتراح والذي كان يجب ان يقترحه المستشار..لم يبيح الله للرجل الزواج من ثانية وثالثة و رابعة الا لحكمة او حكم هو اعلم بها..فاذا كنتي تخافين على دين زوجك فقولي له لماذا لا تتزوج....
11 - اتفق مع الرقم 7- مع بعض الاضافات>>تكمله | مساءً 11:02:00 2011/07/20
تزوج من ثانية... فهو حق شرعي له...و هذه احدى المشاكل في وقتنا الحالي حيث الضغوط الجتماعية والعادات تصعب الزواج الثاني مم يصعب على الرجل التعدد...قد يكون الرجل تقي ولكن الشهوة هيا ايضا قوية وقد تكون مدخل للشيطان.
12 - علي:.هناك انوثة ايتها الانثى | ًصباحا 12:34:00 2011/07/21
الزوجة التي تعرف أن تنمي أنوثتها وتستخدمها بشكل صحيح فالزوج ان كان يحمل قليلا من الضمير الحي ومعرفة بالاسلام، فلا يحدث ما حدث للاخت صاحبة السؤال، الانوثة لدى الزوج اقوى سلاح تأسر به الزوج أسيرا وتحت أمرك وخدمتك، الزوج يحب بل يعشق زوجته ان نمت انوثتها وعرفت استخدامها تجاه الزوج، الانوثة لا يتقنها كل انثى، الانوثة تشمل اشياء كثيرة، منها:.تزيين البدن والثوب والصوت والكلام والكلمات والسلوك والحركات
13 - علي:.تتمة ل هناك انوثة ايتها الانثى | ًصباحا 12:39:00 2011/07/21
من الانوثة ايضا المعرفة الكاملة ببدن زوجك وبالحياة الزوجية وكل ما يخص الفرش والتعرف على ذوق الزوج والتجاوب معه في حدود المباح، قتلة الانوثة:.تقليد الزوج اي الرجل، امهال ما ذكر اعلاه، رفع الصوت على الزوج والجدال وقلة الثقافة العامة..فابحثي عما ذكرت هنا وانت اين مما ذكر؟
14 - انقراض الرجولة وسيطرة الشهوة | مساءً 05:26:00 2011/07/21
يا ويلكم من ربي كرهتمونا في الزواج ليش كل هذا الذل يا علي ارفض تفكيرك تتزين له ويتزين لها سكينة ومودة بينهما احترام وتجاذب نفسي عاطفي ثم جنسي ما اعتقد انه علينا التكلف حتى نعجب الرجال حالة الملل تصيب المراة والرجل في القانون الاجنماعي النفسي وتريدون كبت المراة واطلاق العنان للرجل اين ثقافتكم اين علمكم اين تقواكم لا ليست مشكلة هذا الرجل الجنس فقط ولكن هو ادمان من نوع اخر على التنويع المحرم عبر النتيا رقم 2و7و8و 9و10و ما فيه شيء بالغصب كله بالاحترام فامساك بمعروف او تسريح باحسان من الذي يجبركم على البقاء مع التافهين والشهوانيين والذين عقولهم لا تتعدى فروجهم والله عيب هذا ليس باسلام ولا بحياة زوجية ولا باحترام اما ان يعرف حق قدرك والا فليذهب لماذا هذا الذل لم يعجبه حالك ليرحل اقسم بالله اراهم الرجال لا جمال ولا خفة دم وهم اذا راوا امراة وكانها ايس كريم ما ناقص الا يهجمون عليها الذي عينه زايغة لن يتحسن حتى وان كانت اجمل امراة والذي يحترم انسانيتك سيقدرك حتى وان كنت ابشع امراة للاسف مقاييس ننسي عجرم وهيفاء سلبت عقول حتى الملتزمين وهذا دليل على هشاشة اسلامهم وسطحيته للاسف يا علي لما تطلب من المراة هذا ولا تطلبه من الرجل لماذا هؤلاء اشباه الرجال لعن الله الذواقين والذواقات فلماذا لا تركزون على ثقافة النت المتخلفة والسالبة للعقول فهذا الحال لن يتحسن لا بانوثة ولا بذكورة ولكن بتربية اجتماعية على اخلاق واداب الاسلام اكيد انه سيرى من هي احسن من زوجته وهي ترى من هو احسن من زوجها ولكن اين هي القناعة ولا نمد نظرنا لما متع به غيرنا لماذا هذه المادية في العلاقة التي من المفروض استجابة للفطرة من عاطفة جعلها الله في الاقبال على العلاقة الجنسية لاعمار الارض يا ويلكم وهل التعدد حل والله ما رايته الا ازديادا لمشاكل المجتمع فالرجال رغم عدم قدرتهم فهم لا يشبعون وقد اكتشفوا لهم ادوية.....حتى يتمكنون اكثر من تلبية نزواتهم وهذا دليل على انهم لم يحترموا رجولتهم وعبثوا بذكورتهم بجاهلية ما انزل الله بها من سلطان فانقرضت رجولتهم ولم يعد فيهم رشدا ولا ذمة الا راقصات ترقص اعينهم يمنة ويسرة نعم هذا هو الموضوع يا علي وليسص غيره رجال همهم بطونهم وفروجهم ليسوا برجال حتى ولو كانت معهم اجمل وارق النساء والدليل ان الخيانات الزوجية تحدث مع اقل من زوجاتهن جمالا وانوثة ثقف نفسك حتى تفهم .... المسلام المستنير يجب ان يوقف هذه الصناعة الاسرائيلية لجعل المراة محرك الفاساد ومحرك الغراء والحال ان النفوس خاوية ولن يملاها الا التراب .....لا للتعدد المتخلف وكثير منهم لا يقدرون الا على واحدة والباقي مشاهدات حرام وتذوق حرام وفقدان لاسس وقيم ومعاني الزواج ثم نلوم المراة لم نفسك يا اخي فلست كاملا لتستنقص غيرك وكان المراة جارية لا حول ولا قوة الا بالله اي اسلام قيمي تحملون والله يصعق الانسان من هذا التخلف واطلاق النزوات امراة مع زوجها 17 سنة وتقولون انها ربما ناقصة وهو يتذوق النساء بالنت ولماذا لا تفعل هي ذلك ام هي عليها الاخلاص وهو اللعب على النت لا حول ولا قوة الا بالله على ... اخر زمن النفاق والتخلف والانحدار والشهوانية والعبودية للمراة والجنس والحال انه ليس قادرا بعد 17 سنة ان يحترم حياته الزوجية حسبنا الله ونعم الوكيل
15 - علي:.الى الرقم 14 | مساءً 06:26:00 2011/07/21
ماذا بك؟ ما تكلمنا حول الحرام، بل نتكلم حول ما انعم الله علينا من النعم، طيب الفتاة لماذا تتزوج ان هناك لعنة على الجنس؟..الراكض وراء الشهوة هو الذي لا يبالي بالحرام، اما الذي يلتزم بالحلال ويتنعم بنعم الله ويشكره على تلك النعم، فما العيب هنا يا ترى؟....ان انت غير مقنعة بهذا فكيف تتزوجين ولماذا؟....تنعم في حدود المباح وكن حذرا ان لا تقع في المحرمات هذا هو الصواب للجسم والروح والدنيا والدين
16 - علي:.الى الرقم 14 للمرة الثانية | مساءً 06:29:00 2011/07/21
ممكن تصفين لنا - الرجولة والرجل - حسب مفهومك؟...ربما تفيدنا في شيء لا نعلمه!!!
17 - أي نموذج سيقتدي به اطفالك | مساءً 06:36:00 2011/07/21
"أرشدوني إلى حل فأنا أم لطفلين، ولا أريد أن أخرب بيتي" اي نموذج سيقتدي به اطفالك ؟اب متصاب لا يعرف حرمة الزواج ولا الزوجة والاولاد ماذا تنتظرين ان يكذب عليهم ويزودهم باخلاق لم يحافظ عليها اليس افضل ان يغني الله كل منكما من فضله وحسب نيته وعمله فبماذا سنرشدك سوى بمصارحته واقامة الدليل عليه فان تاب فبها والصلح افضل والا الى الفراق بالمعروف لعل نساء النت تنفعه فالردع مطلوب ولا يمكن السكوت والاستسلام
18 - هل تستقيم حياة الشك والخيانة | مساءً 07:19:00 2011/07/21
الواحد مننا لو عنده قطة عاشت معه سنتين يخاف عليها من الاذى ويحترمها فمابالك بام اولاده ورفيقة دربه والله ما يصير يا ازواج خافوا الله وبعدين نتساءل لماذا كثر العزوف عن الزواج في مجتمعنا الاسلامي والبرود الجنسي واللواط وغيره من الامراض الله يحفظنا.يا أخواتي ما يصير تسكتن على اهانة كرامتكن الحرة لا تقبل خدش مشاعرها والا لماذا اختارت الزواج الحلال والزوج الذي يخاف الله فلماذاهذا الوضع برج مراقبة و ايه
19 - الى الروح الطيبة | مساءً 08:46:00 2011/07/21
من مكان ما من بلاد الشام اقول: حسبي الله على الي يزعلك. اسال الله ان يحببك في الحياة وفي الزواج ويرزقك السعادة والامل والتفاؤل وييسر لك افضل رجل في العالم. آمين.
20 - الفاسق لا يكفيه حلال ولا حرام | مساءً 03:17:00 2011/07/22
تراه دوما يلهث وراء السراب، ومهما شرب لا يرتوي. نسأل الله العافية.
21 - إصررررار | مساءً 02:05:00 2011/07/23
تحدثي معه عن الأخطار التي تواجه الأسرة المسلمة، وكيف أن أعداء الإسلام يخططون من أجل إشاعة الفاحشة في المجتمع المسلم، وكيف أنهم قد استخدموا التقنيات الحديثة من فضائيات وإنترنت في التفنن في لهو الشباب المسلم وإفساد دينه، تحدثي معه في هذه الأمور، واسأليه رأيه.
22 - الزواج من ثانية حق؟؟؟؟ | مساءً 03:13:00 2011/07/23
من الواضح أن معظمنا يجهل معرفة الحق من غيره. من قال أن كل مباح هو حق يا سادة؟ لقد أباح الله البيع و الشراء فهل يكون حقاً من حقوق أي منا أن يتاجر بماله الذي لا يملك غيره رغم معرفته أن ذلك قد يؤدي به إلى خطر الإفلاس و المشاكل العائلية و الاجتماعية؟ أمرنا حق غريب! لقد أباح الله للرجل الزواج بأربعة على الأكثر ليحرّم عليهم التعدد الجاهلي و ليس ليكون حقاً مكتسباً دون احتساب نتائج ما يقدم عليه الرجل منا، أفلا نعقل؟ لقد أباح الشرع للمرأة أن يكون لها من يخدمها فهل يصبح حقاً لها أن تفرض على زوجها إحضار خدم و مربيات و هي تعلم ضيق حالته المادية و عدم قدرته على تلبيات طلباتها أم أنها تعينه على نوائب الحياة، أفلا نتدبر؟ يا لشقاوة ابن آدم عندما يتغلب عليه هواه، ذكراً كان أم أنثى، لأنه حينها لا تفوته حيلة ليطوع النصوص الشرعية بما يوافقه. و لا حول و لا قوة الا بالله.
23 - لا يثمر الزواج في حالة الخوف والقهر | مساءً 08:15:00 2011/07/23
الحمد لله على سلامتك، أشكرك على احساسك الطيب يا أخي رقم 19ليست مشكلتي الزواج ولكن استجابة المؤمن لكلام الله قولا وفعلا استجابتنا لله تقتضي منا ان نلتزم باداب واخلاق الاسلام في الكبيرة والصغيرة... نساء مؤمنات حافظات للغيب يتفانين في خدمة الحياة الزوجية ثم يفاجئن بهذا الجو القذر من الفساد والخيانة بدعوى الحاجة الذكورية وبعض الاخطاء ليست من مكارم الاخلاق الاسلامية ولا طباع الرجال وما فعله هذا بعد 17 سنة من العشرة لا يقبله لا ربي ولا رسوله ولا عقلي لذلك اتفاجئ من جعل المشكلة محصورة في انوثة ومايك اب وترقيق صوت وتصنع لاننا نخرج من طورالمراة الانسانة الى المراة "باربي" "فلة" لن يزيد الزوج شيئا اذا كان فؤاده مشغول بشيطانه "فَقُلْنَا يَا آدَمُ إِنَّ هَـٰذَا عَدُوٌّ لَّكَ وَلِزَوْجِكَ فَلَا يُخْرِ‌جَنَّكُمَا مِنَ الْجَنَّةِ فَتَشْقَىٰ "في حين ان حتى صفة التزين لا قيمة لها اذا لم تكن نابعة عن حب وتجاذب نفسي حقيقي لتصبح وظيفة "التزين" مفروضة على المرأة فرضا قهريا تعسفيا في جو من الخوف والخشية من فقدان زوجها كما نراها في الحياة المادية السالبة في حين ان التزين واللين والتلطف والتودد من صفات تعلق القلوب ببعضها هذا النوع من المعاملة القهرية لا تمت بصلة الى مفاهيم الاسلام والانسان ولست ابدا ضد اي مجهود يقوم به الزوجان ليعصما نفسيهما من الفتن وغيرها ولكن هذه الفتن لن يقضى عليها الا بالحب والوعي الحقيقي والشفافية والوضوح فالزواج تكامل فطري اولا يكون.أن الزواج ميثاق غليظ علينا اداء شروطه او الانسحاب لان انعدام الثقة والاحساس بالخوف لا يصنع بيتا سعيدا ولا جوا من التفاهم والتفاعل او التنازل للمحافظة على هذه الخلية الزوجية نابضة بالحياة.....
24 - الى الاخ علي رقم 16 | مساءً 09:27:00 2011/07/23
لست انا من سيعطيك تعريفا للرجولة هو احساسك بنفسك او انعدامه من خلال ما جاء في كتاب الله والمراة تستطيع ان تدرك ذلك من تفكير وكلام الشخص وتصرفاته....ولا اتصور تمام الرجولة ان يخون الزوج زوجته ولا يرى في ذلك عيبا ولا عارا بعد 17 سنة لانه توقع ان المراة جاريته يشتريها ويبيعها ب"فحولته" المضخمة كما يشاء ويعيشها في الارهاق والتردد والقبول بكل الدناءة كرها وعدوانا وانت تقول لها "عليك"!!! وليس "عليه" بالتزين ولا تسال الزوج ذلك بكل بساطة وثقة والمباح ليس فراشا وحسب بل ارتياح واستقرار بالحق والعدل والمروءة
25 - نورة- لا حول ولا قوة الا بالله | مساءً 10:51:00 2011/07/23
(يؤتي الحكمة من يشاء). اقصر فلست بزائدي ودّا بلغ المدى وتجاوز الحدّا........ . صبر جميل والله المستعان. بارك الله في الارض التي انجبتك ورضي عنك وادخلك الجنة. اختك نورة.
26 - مغتربة | مساءً 04:38:00 2011/07/24
الغريب دائم الزوجة هي على خظأ أو سبب تقصير ها دائم نلقي خطأنا على الزوجة و المفروض أنا ينزل الرجل عن أنانيته ويفتح عينه سبع عشر عام هل يقتقد أنه سوف يبقى مراهق للأبد ربنا خلق الحياة الزوجية للألفة و المودة بين الزوجين و لكن في عصرنا المظلم هذا أصبح الرجل يحاول ان يصبح بطل مثل ما يراه من أفلام على النت بدون علمه بأنها صناعة بحد ذاتها هدفها تهديم البيوت ا انا لست ضد كل الرجال فهناك الصالح والتقي
27 - يوسف حسن | مساءً 06:30:00 2011/07/25
الله يستر علينا هذا نوع من الزنا ولا تجلسي معاه حتى يتوب واتركيه لان الزاني لا ينكح الا زانية او مشركة تخيلي مشركة!!! حتى تعلمي الزنا ومشاكله وزوجك بهذه التصرفات يقوم بمقدمات الزنا اعاذنا واعاذك الله. الحكم واضح و لوانك عملت كل هذا كان طلقك الزَّانِي لَا يَنكِحُ إِلَّا زَانِيَةً أَوْ مُشْرِ‌كَةً وَالزَّانِيَةُ لَا يَنكِحُهَا إِلَّا زَانٍ أَوْ مُشْرِ‌كٌ ۚ وَحُرِّ‌مَ ذَٰلِكَ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ ﴿٣
28 - حنين | مساءً 08:31:00 2012/01/10
أووووووه..يا الله من مشاكل الأزواج والزوجات..ما أكثرها وما أشد تعقيدها..أنا لست متزوجة لكن يبدو أني ساتعقد من الزواج من كثر ما أسمع عنه..
29 - حسبي الله ونعم الوكيل | ًصباحا 10:49:00 2012/01/11
14 - انقراض الرجولة وسيطرة الشهوة انا مع الاخت رقم 14/سلمت يمناك بما كتبتي فقد اختصرتي ما اود قول ايها المسلمون اتقوا الله في نسائكم اللواتي صبرن معكم منذ البدايه وقد تكون ضحت بمالها وشبابها معه وفالنهايه يستهين بالعشره ويجرها ويطنعها والله حتى الحيوانات تحافظ على العشره لاتكونو بلا اسلام فالاسلام اصبح مشوها بتصرفات الجهله
30 - عاقبة التجسس... | مساءً 06:22:00 2012/01/12
"و لا تجسسوا" قول ربنا المحكم و عاقبة المخالفة هو خراب البيوت و العلاقات العامة و الخاصة بين الناس...و لا تجسسوا كي يبقى صاحب المعصية مستورا عسى أن يهديه الله و يتوب عليه "هلا سترت عليه بردائك" قال له الرسول صلى الله عليه و سلم بعد أن علم أنه قد شجع ماعزا على الاعتراف...العين تزني و السمع يزني و اليد و الرجل و اللسان...قول رسولنا أنه واقع لا محال...قد يقع فيه أحدنا اكثر من الآخر، ذكرا كان أم انثى...نفس المؤمن تأبى عليه الرضى بالمعصية ...و نفس الزوج و الزوجة تأبى على صاحبها إلا الغيرة لانتهاك محارم الله من جانب و الغيرة لانتهاك حرمة الشراكة الزوجية من جانب آخر...فما الحل و الأمر بهذه التداخلات بعد أن يعلم أحد الطرفان بخيانة الآخر له؟ التواصي بالحق و التواصي بالصبر إن كان للصبر مكاناً...و إن لم تكن النفس قادرة على الصفح و العفو لصعوبة مشهد الخيانة صغيرا كان أم كبيرا فليس هناك من حل آخر سوى التواصي بالحق و الافتراق بالمعروف و تذكر الفضل الذي كان بين الطرفين...و يسدل الستار عن فصل من فصول حياته ليبدأ فصلا جديدا مع شريك آخر قد يعيد الكرة نفسها معه أو أن يكمل حياته وحيدا لأنه فقد الثقة بمن حوله الى أن يلقى الله و هو على ذلك...شددوا فشدد الله عليهم...و تساهلوا فاغتروا برحمة الله ففسدواو أفسدوا...صنفان على طرفي نقيض نسأل الله لنا و لهم السلامة...و السلام.
31 - مسلمة | ًصباحا 08:50:00 2012/01/14
أحبتى فى الله نحن الان أمام مشكلة ... بعض الاخوة يستغل الفرصة ليعرض افكاره التى لا تتناسب مع المشكلة بتاتا مثل الذى يقول الزواج الثانى هو الحل و الاخر يرمى على المرأة انها تجسست و التجسس حرام و لذا فالعقوبة هى خراب البيت .. الله يسامحكم على هذه الردود أسأل الله العظيم أن يفرج كرب كل المسلمين و يصلح حالهم
32 - يا أخت مسلمة | مساءً 04:57:00 2012/01/14
وجود المشكلة لا يمنع من نقد مسبباتها لأخذ العبرة منها و مساعدة الآخرين تفادي تكرارها في حياتهم بينما نقترح الحلول لمن وقع فيها بالأمس و اليوم. و لنا في سؤال صاحبي السجن ليوسف عليه السلام عبرة عندما سألاه أن يعبر أحلامهما فدعاهما الى الله أولا قبل أن يجيبهما. قراءة متأنية للتعليق 30 عن التجسس تجدين أني حذرت من التجسس بناء على ما جاء في السؤال من تفتيش صاحبته جوال زوجها و متابعته على الفيس بوك . و هذه مصيبة يقع فيها الزوجان مع بعضهما و والوالدان مع أولادهما و غيرهم من الناس الذين يخرب التجسس علاقتهم ببعضهم فأحببت أن أذكر الجميع بخطرها قبل أن اقترح حلا للسائلة و من بحالها ذكرا كان أم أنثى بأن يتواصى الطرف الأمين مع الطرف العاصي بالحق و بالصبر إن كان للصبر مكانا أو التواصي بالحق و من ثم الافتراق بمعروف. فهل في هذا استغلالا لعرض أفكار خاصة لا تتناسب مع المشكلة؟ نعم، هناك حالات أخرى يقدر الله لأصحابها الوقوف على خيانة بعضهم لبعض لا تندرج في باب التجسس و لكن يبقى الحل واحدا و هو التواصي بالحق ليقلع العاصي عن معصيته و يتوب الى الله و من ثم العفو و الصفح مع الصبر إن كان للصبر مكانا. فإن لم يكن للصبر مكانا فليس هناك مخرجا آخر سوى الفراق بمعروف...و الله أعلم
33 - عبدالملك | مساءً 09:32:00 2012/01/15
الى ادارة الموقع رجاء خاص : لقد كرهت زيارة هذه الاستشارت بسبب تعليقات بعض الاعضاء وعلى ر أسهم الأخت سوالف هداها الله!