الفهرس خزانة الاستشارات استشارات دعوية وإيمانية أساليب الدعوة الصحيحة دعوة الأقارب والأصدقاء

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ
العنوان

كيف أُصْلح ما أفسدته النميمة!

المجيب
التاريخ السبت 13 صفر 1433 الموافق 07 يناير 2012
السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..

حدثت لديَّ مشكلة في المدرسة مع إحدى المعلمات، حيث إنها خططت أسئلة الاختبار النهائي للطالبات، فقمت أنا واستشرت إحدى المعلمات، وقالت لي: بلغي الإدارة؛ فبلغتهم وتفاهموا مع المعلمة وانتهى الموضوع. المشكلة أن إحدى المعلمات تربطني بها علاقة قلت لها بالذي صار؛ فغضبت عليَّ، وقالت لي ما كان لي أن أبلغ الإدارة؛ فتقبلت كلامها لكن ما اقتنعت به؛ لأني أرى أن فعلي صحيح.. فقامت معلمة قريبة لي بمناقشة تلك المعلمة، وقالت لها: لِم تكلمين قريبتي هكذا؟! وبعد هذا الكلام صارت تلك المعلمة تتحاشى أن تتكلم معي.. مع العلم أني معلمة وهي أرادت أن تنصحني لكن أسلوبها معي كان جافاً.. أرشدوني كيف أتعامل معها؟

الجواب

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:

الأخت الفاضلة ..

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..

إنه ليسرنا أن نرحب بك في موقعك الإسلام اليوم، فأهلاً وسهلاً ومرحبًا بك، وكم يسعدنا مشاركتك بعض همومك ومشاكلك

• في البداية نحب أن نوضح أنه غالباً ما يحدث سوء الفهم في محيط العمل بين الزملاء مما يؤثر على العلاقات بين العاملين. والحقيقة أن هناك نوعين من العلاقات التي تنشأ في العمل: علاقات شخصية وعلاقات مهنية.

• والعلاقة المهنية في العمل هي الأهم، ولكي تنجح العلاقات الشخصية والمهنية معًا عليك أن تعي المشكلات النابعة من الخلط بين علاقات العمل والعلاقات الشخصية.

• وتهدف العلاقة المهنية لإنجاز العمل فقط، فعليك أن تتنحي جانباً بمشاعرك الشخصية حيال الجميع. فهذه العلاقة رسمية. أما في العلاقات الشخصية، فيفترض وجود تكافؤ بين الطرفين.

• وهناك بعض الآليات والوسائل التي من شأنها أن تحسن وترتقي بعلاقتنا وتعاملنا مع زملاء العمل لتصبح بيئة العمل أكثر إنتاجاً وتفاهماً وتعاوناً لتؤدي إلى الاستقرار النفسي والوظيفي.

وعليك أن تعرفي أن التعامل مع زميلات العمل فن يحتاج إلى مهارات وقدرات خاصة، ويحتاج لوقت لاكتسابها، ولعل قلة خبرتك بالعمل كمعلمة لم تكتشف لك هذه المشاكل ولم تكتسبي بعد مهارات التعامل معها، وقد أُلفت في  هذا الموضوع الكتب الكثيرة، منها على سبيل المثال لا الحصر (فن التعامل مع الزملاء، لنورمان هيل).

أما بالنسبة لموضوع المشكلة فإنه كان من الأفضل أن تواجهي المعلمة التي خططت أسئلة الاختبار النهائي للطالبات بما فعلت، وتناقشيها فيما فعلت لعلها تقتنع بوجهة نظرك ونصيحتك وتصحح خطأها، وإذا لم تفعل فإن الخطوة الثانية هي إبلاغ الإدارة، وعليها أن تقوم من واقع مسئوليتها باتخاذ ما تراه مناسبا حتى ولو خالف رأيك فهي المسئولة أولا وأخيرا عن الإدارة.

النصيحة دعامة من دعامات الإسلام. قال تعالى: (والعصر. إن الإنسان لفي خسر. إلا الذين آمنوا وعملوا الصالحات وتواصوا بالحق وتواصوا بالصبر) [العصر].

وقال صلى الله عليه وسلم: (الدين النصيحة). قالوا: لمن يا رسول الله؟ قال: (لله ولكتابه ولرسوله ولأئمة المسلمين وعامتهم) [متفق عليه]. وعن جرير بن عبد الله -رضي الله عنه- قال: بايعتُ رسول الله صلى الله عليه وسلم على إقام الصلاة، وإيتاء الزكاة، والنصح لكل مسلم. [متفق عليه].

وللنصيحة جملة من الآداب، منها ما يتعلق بالناصح، ومنها ما يتعلق بالمنصوح. فمنها أن تكون النصيحة في السر: المسلم لا يفضح المنصوح ولا يجرح مشاعره، وقد قيل: النصيحة في الملأ (العلن) فضيحة.

وما أجمل قول الإمام الشافعي:

تَغَمَّدَني بنُصْحِكَ في انفِرادِي ***وجَنِّبْنِي النصيحةَ فِي الجَمَاعةْ

فإنَّ النُّصْحَ بَين الناسِ نوعٌ ***  من التوْبيخ لا أَرْضَى استِمَاعَه

ومنها أيضا : أن يتقبل النصيحة بصدر رحب: وذلك دون ضجر أو ضيق أو تكبر، وقد قيل: تقبل النصيحة بأي وجه، وأدِّها على أحسن وجه.

فلا تثريب عليك إن نصحت، وعليك بالعمل على اكتساب مهارات حسن التعامل مع زميلاتك في العمل مما يكون دافعا لك في النجاح والتميز في عملك إن شاء الله.

نسأل الله تعالى لك كل توفيق وهدى وسداد، وأن يعيذك من شرور الخلق أجمعين.‏

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

تعليقات الإسلام اليوم

1 - 123 | ًصباحا 08:58:00 2012/01/08
صدقا لا اعلم لماذا دائما تفضلون فصل العلاقة الشخصية بالعمل عن العلاقة المهنية حسب وصف المجيب. للاسف قدوتكم الغرب لكن تحاولون وضع نصوص اسلامية . اعلم تماما ان الرد لن يعجب فئة لا بأس بها. خصوصا اننا من انصار الاتباع من غير وعي احيانا. التعامل المبني على اساس القران والسنة لا يحتاج الى كل هذا التعقيد بالجواب.