الفهرس خزانة الاستشارات استشارات اجتماعية العلاقات الزوجية قبل الزواج اختيار الزوج أو الزوجة

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ
العنوان

تنام مع أخيها في سرير واحد

المجيب
عضو هيئة التدريس بجامعة القصيم
التاريخ الاحد 27 جمادى الأولى 1424 الموافق 27 يوليو 2003
السؤال

خطبت فتاة من بيت محافظ ، وقد انزعجت كثيراً وذهلت عندما أخبرتني هي أنها تنام مع أخيها الذي يصغرها بسبع سنوات في سرير واحد ، وهي تتحدث عن هذا الأمر بعفوية تامة وتلقائية ودون حرج رغم معرفتها أن هذا الأمر حرام وخطأ شرعاً.
أنني أفكر جدياً بإنهاء الخطوبة ولكن المشكلة هي في التأثيرات العائلية ، أفيدوني فأنا في حيرة قاتلة تكاد تخنقني.

الجواب

الأخ المبارك الكريم ...وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته، وبعد:
فقد آلمني ألمك وأحزنني حزنك وأفرحني حرصك وغيرتك.
أخي المبارك.. أمر الرسول -صلى الله عليه وسلم- بالتفريق بين الإخوة والأخوات إذا بلغوا العاشرة في حديث عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده وأوله "مروا أولادكم بالصلاة وهم أبناء سبع سنين واضربوهم عليها وهم أبناء عشر وفرقوا بينهم في المضاجع"رواه أحمد (6756) وأبو داود (495)، ولا شك أن هذا الأمر من الشارع فيه استباق للشهوة، فلا تستيقظ شهوة الشاب غالباً إلا بعد هذه السن، فهو من باب الوقاية، فما وقع من خطيبتك لا شك أنه تفريط منها وأهلها هذا هو الشرع، أما الواقع فهي تنام معه في سرير واحد كبير في غرفة خاصة، وتتحدث عن الموضوع بتلقائية، وذكرت أن الأمر عادي وأنه يصغرها بسبع سنوات وقالت: ... إنها لا تتصور أن تنام وهو ليس بجنبها.
أخي الكريم... اعلم أن الشكوك والغيرة قد اختلطت عليك ومنعتك من الرؤية المنصفة فقد حكمت عليها بشبهة وليست يقيناً، ولم تسمع إلى شهادة الشهود، فالشاهد الأول أن الأخوة تمنع من وقوع المكروه، فهي أخته فهل يعقل أن تعبث به ويعبث بها وقد خرجا من رحم واحد، وهما من بيت متدين، نعم هناك حوادث، ولكن الشذوذ كما يقول أهل العلم يؤكد القاعدة لا ينفيها، فالأصل أن المحرمية بنيت على هذا الحاجز النفسي الذي يدفع الأخ لحماية أخته، والحوادث الشاذة لا تصح للقياس بل تبقى شاذة، الشاهد الثاني أنها تتحدث بتلقائية وعفوية فهل من تواقع المكروه تكلم مخطوبها بمثل هذا. ذلك لا يعقل، فلولا ثقتها بنفسها لما تحدثت بمثل ذلك.
والشاهد الثالث محافظة البيت وهذه وقاية بإذن الله من أن يقع المكروه الأعظم، فلو فهمت الأمر على أنه إلف بين هذا الأخ وأخته وقد تكون ترعاه من الصغر واستمرت.
أيها المبارك استعذ بالله من الشيطان وحكم العقل والواقع فإن كان فيها ما يدعو لنكاحها من حرصها على نفسها وبعدها عن الأجانب وعن الارتباط بالأصدقاء فهذا هو التدين الذي يحتاجه الرجل حتى لو كانت سافرة غير محجبة، وقد جاء في الحديث في سنن أبي داود "إن الغيرة التي يحبها الله الغيرة في الريبة والتي يبغضها الله الغيرة في غير ريبة" أو كما قال –صلى الله عليه وسلم- وهو حديث جابر بن عتيك رواه أحمد (5/446) وأبو داود (2659) والدارمي (2/149) وفيه جهالة ابن جابر بن عتيك الراوي عن أبيه، لكن يشهد له حديث عقبة بن عامر الجهني – رضي الله عنه - عند عبد الرزاق(19522) وأحمد (4/154) وهو حديث صححه الحاكم ووافقه الذهبي ووثق رجاله الهيثمي، فالمأمول منك أيها المبارك الجريان مع الشرع لا مع الطبع، ومع اليقين لا مع الشك، واعلم أن الظن أكذب الحديث كما صح عن المعصوم –صلى الله عليه وسلم- سددك الله وحفظك وحفظ بك.

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

تعليقات الإسلام اليوم

1 - دعاء | مساءً 11:06:00 2010/08/04
لو في شي غلط بتعمله كان ما حكتلك وهيك بعفوية كان خبت عليك بعدين ما قلت كم عمره وعمرها يمكن صغير
2 - دعاء | مساءً 11:07:00 2010/08/04
ما ببرر اكيد هالشي غلط بس ليش ما نحسن الظن
3 - هاوية | مساءً 05:24:00 2010/10/11
أعتقد أن الأمر بمنتهى العفوية