الفهرس خزانة الاستشارات استشارات اجتماعية العلاقات الزوجية المشكلات الزوجية نشوز الزوجة

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ
العنوان

زوجتي تكذب وتسرق ولا تحترم والدي....

المجيب
التاريخ الاحد 08 رمضان 1424 الموافق 02 نوفمبر 2003
السؤال

أنا شاب تزوجت قبل سنة من فتاة تحريت عن أهلها قدر المستطاع، وظننت أنهم أهل دين و تقوى، ولكن تبين لي بعد الزواج عكس ذلك، وكذلك الفتاة، حيث إنها كثيرة الكذب والتمثيل والتمارض، وتفعل عكس ما أطلبه منها، وكثيراً ما تسرق من بيتي أغراضاً وتعطيها لإخوانها سيئي الدين والسلوك، ولقد طلبت منها أكثر من مرة عدم إحضار إخوانها إلى البيت في غيابي، ولكنها تصر على مناداتهم وإحضارهم إلى البيت، وتكذب عليّ، ولكني أعلم بطرق مختلفة، وعندما أسألها تنكر في البداية وتحلف الإيمان ثم لا تلبث أن تعترف، وفوق ذلك فهي لا تحترم والديّ، وتطلب مني أن لا أبرهم، ولقد نصحتها أكثر من مائة مرة، وفي كل مرة تعدني أن تغير من أحوالها، ولكنها لا تفعل شيئاً، وبعد أربعة أشهر من الزواج طلبت من والدها الحضور إلى البيت وأخبرته بكل شيء، ولكن والدها أخذته العزة بالإثم، وأخذ يدافع عن بنته، عندها طلبت منه أن يأخذ بنته ولا يعيدها إلا إذا أحسن تربيتها، ومنذ ذلك الحين وهي عند أهلها، وهي حامل، وبعد أن تحادثت معها هاتفياً عدة مرات أيقنت أنها لا تريد أن تغير من سلوكها شيئاً، عندها قررت أن أطلقها لأني لا أريد لأولادي أن يتربوا في بيئة كذب وتحايل،
ولقد علمت أنها وضعت طفلة قبل أسبوع، ولكن أهلها لم يخبروني، وأنا لم أطلقها بعد. فبماذا تنصحوني أن أفعل؟ وجزاكم الله خيراً.

الجواب

الحمد لله رب العالمين، ولا عدوان إلا على الظالمين، والعاقبة للمتقين، والصلاة والسلام على المبعوث رحمة للعالمين، نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، وبعد:
إلى الأخ السائل: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.
بداية أشكر لك ثقتك البالغة واتصالك بنا عبر موقع الإسلام اليوم.
لقد قرأت رسالتك مرات عديدة، وساءني جداً ما تفعله زوجتك معك ومع والديك. وقبل الشروع في حل المشكلة أود أن أسألك سؤالاً: أنت تقول بأنك تحريت عن هذه الفتاة وعن أهلها قدر المستطاع، وظننت أنهم أصحاب دين والتزام وخلق، ثم تبين لك بعد الزواج أنهم على العكس من ذلك أقول: ما هي المعايير التي قست عليها وحكمت على هؤلاء الناس بأنهم أصحاب دين، وكم مرة جلست معهم قبل العقد؟ ألم يتبين لك منهم أي بادرة؟ وخصوصاً على الفتاة من حيث الكذب والخداع؟ وكذلك من جهة إخوانها؟ أظنك يا أخي أنت المتسبِّب في المشكلة من الأصل، وكنت متساهلاً إلى حد كبير في التحري عنهم، هل هؤلاء الناس محافظون على الصلاة في أوقاتها؟ أهم محافظون من ناحية التزام نسائهم بالحجاب الشرعي؟ زوجتك هذه ملتزمة بالحجاب؟ أليس فيهم المدخن ومتعاطي الخبائث؟ وغيرها من المنكرات، أليس عندهم قنوات فضائية؟ ألم يستمعوا للأغاني؟ أعندهم اختلاط مع الأسر الأخرى بين الرجال والنساء؟ أين أنت من هذا كله؟ وهل أنت ملتزم بشرع الله حق الالتزام، معذرة أخي إن كنت أثقلت عليك، لا نريد أن نلقي باللوم كله على الفتاة وأهلها، أظنك السبب في كل هذا ومقياسك للدين والالتزام بالدين غير صحيحة، لكن قدَّر الله وما شاء فعل، يبدو من قراءة رسالتك أن زوجتك واقعة في أمور عظيمة منها الكذب والتمثيل، والتحايل، والخداع، إلى غير ذلك، وأيضاً أنها لا تسمع كلامك ولا تطيعك فضلا عن سرقتها من عندك وإعطائها ما تسرقه لأهلها، وهذا كله أخلاق مذمومة وقبيحة حرمها الشرع الحنيف، وترفضها الفطرة السليمة، ومما زاد الطين بلة أنها لا تحترم والديك، وثالثة الأثافي أنها تريد منك عدم برهم، سبحانك ربي هذا ظلم عظيم. فعليك أخي الكريم أن تفعل الآتي حيال هذه المشكلة:
(1) عليك أن تنصح هذه المرأة وتذكرها بالله، وتبين لها أن لك حقوقاً عليها، ومن هذه الحقوق السمع والطاعة لك في كل ما تأمرها به ما لم يكن معصية لله؛ لأنه لا طاعة لمخلوق في معصية الخالق، كما ثبت ذلك في الحديث الصحيح، وأن من جملة ما تأمرها به أن لا تدخل أحداً بيتك إلا بإذنك فقد ثبت عن النبي – صلى الله عليه وسلم- أنه قال: "إلا إن لكم على نسائكم حقاً، ولنسائكم عليكم حقاً، فحقكم عليهن أن لا يوطئن فرشكم من تكرهون، ولا يأذن في بيوتكم لمن تكرهون، ألا وحقهن عليكم أن تحسنوا إليهن في كسوتهن وطعامهن" جزء من حديث أخرجه الترمذي(1163)، وقال: حديث حسن صحيح، وابن ماجة(1851) من حديث عمرو بن الأحوص الجشمي – رضي الله عنه-. وعن أبي هريرة –رضي الله عنه- قال: قال رسول الله – صلى الله عليه وسلم-: "لا يحل لامرأة أن تصوم وزوجها شاهد إلا بإذنه، ولا تأذن في بيته إلا بإذنه" متفق عليه البخاري(9/259)، واللفظ له، ومسلم(1026).
(2) عليك بإحضار بعض الكتب الإسلامية والأشرطة ، والنشرات الدعوية والتي توضح مسألة الحقوق الزوجية، ووسائل الحياة السعيدة وترسلها لها.
(3) لا تفرط في حق والديك ولا تعقهما أبداً من أجل زوجتك أو من أجل أي سبب آخر، وإذا وقعت في دائرة الاختيار فاختار والديك على من سواهما.
(4) لا بد أن توضح لها خطورة ما هي عليه من معاص كالكذب والسرقة، والخداع، وعدم احترام والديك، وأن هذا لا يجوز لها بحال من الأحوال.
(5) عليك بتوسيط أهل الخير من المشايخ وطلبة العلم والأقارب ممَّن يعرف عنهم الصلاح والحكمة حتى يتدخلوا في حل هذه المشكلة.
(6) عليك باللجوء إلى الله والدعاء بأن ينهي هذه المشكلة على خير.
(7) إذا بارت هذه الحيل، ولم تنفع تلك السبل، وأصرَّت على موقفها السيِّئ هذا، فلا خير في بقائها معك وهي على هذه الأخلاق السيئة، ونسأل الله أن يرزقك خيراً منها. هذا والله أعلم. وصل اللهم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

تعليقات الإسلام اليوم

1 - ابو سلطان | مساءً 07:02:00 2010/07/06
هددها بالطلاق المشكله انا ما خطبنا من ارجال خطبنا من نساء الحين الواحد لجاء يخطب ميخطب من الرجال لا اول شي يكلمون الام واذا وافقت ووافقت البنت خطبنا من الرجال (فحل بلا هويه ديكور) لان الناهي والامر في البيت المراءه وش ترجي من بنتها واذا كان العكس لا والله ولا يتلقاء حياه سعيد فانا انصح بالتعداد وراح تحصل الفرق بس اعرف من الامر والناهي في البيت والله راح تحصل الفرق
2 - المنحوس | مساءً 02:24:00 2010/09/24
كلام اخي ابو سلطان صحيح، الله يكون بعون كل زوج يعناني من نفس مشكلتك، اذا انت متقدر ماليا فتزوج عليها ولكن هذه المرة يجب ان تسلم الجرة وانتقي الفتاة الصالحة ذات الدين والاخلاص والصدق والامانه والتربية الطيبة وتحرى قبل كل شي عن اهلها، فهم والله سبب كل ما نلاقيه من كدر وتعب مع مثل هولاء الزوجات التي وكانها لم تتربى الا على المكياج والامور التفاهه التي لا تنفع الزوج و الاولاد. اعانك الله على حملك واعانني واعان كل مسلم. واساله ان يرزقك النية الصالحة والزوجه الصالحة.